ما حكم مسح الوجه بعد الدعاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٩ ، ١٠ ديسمبر ٢٠٢٠
ما حكم مسح الوجه بعد الدعاء

ما حكم مسح الوجه باليدين بعد الدعاء؟

لا شكّ أنك تلاحظ أن العديد من المُصلّين يمسحون وجوههم بأيديهم عند انتهاء الشيخ من الدّعاء في الصلاة، وقد تكون تفعل ذلك أنت أيضًا دون معرفة ما إن كانت هذه الحركة مشروعة في الدّين أم لا، لكن بيّن لنا علماء الدّين أنّ هذه الخطوة ليست بِدعة كما يظُن البعض، لكنّ تركها أفضل، لأنّ جميع الأحاديث التي وردت فيها ضعيفة، وبعضها الآخر حسن، عدا عن أنّ جميع الأحاديث الصحيحة التي تتضمن الدّعاء لم يرد فيها المسح على الوجه عند الانتهاء، فإذا كنت مّمن يعملون بالأحاديث الحسنة فاستمر في المسح بعد الدّعاء فلا بأس في ذلك، أمّا إذا كنت تحرص على اتباع الصحيح مما ورد عن الرسول الكريم، فتركها أفضل بالنّسبة لك، وفي النهايّة، هو فعل لا حرَج به، ولا يُعد بِدعة.[١]


ما حكم رفع اليدين عند الدعاء؟

قد تتساءل عن حكم رفع يديك عند الدّعاء لله تعالى وما إن كان مقبولًا عند الله أم لا، فقد ورد عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: [إنَّ ربَّكم حَييٌّ كريمٌ يستَحي مِن عبدِهِ إذا رفعَ يدَيهِ إليهِ بدعوَةٍ أن يرُدَّهُما صِفرًا ليسَ فيهما شيءٌ][٢]، وهذا دليل على أنّ رفع اليدين من أسباب إجابة الدّعاء، ويجدر بنا ذكر أنّ بعض مواضع الدّعاء لم يرفع بها الرسول عليه السّلام يديه كخطبة الجُمعة، إذ روي عن عمارة بن روبيّة أنّه قال: [رَأَى بشْرَ بنَ مَرْوَانَ علَى المِنْبَرِ رَافِعًا يَدَيْهِ، فَقالَ: قَبَّحَ اللَّهُ هَاتَيْنِ اليَدَيْنِ، لقَدْ رَأَيْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ ما يَزِيدُ علَى أَنْ يَقُولَ بيَدِهِ هَكَذَا، وَأَشَارَ بإصْبَعِهِ المُسَبِّحَةِ. [وفي رواية]: رَأَيْتُ بشْرَ بنَ مَرْوَانَ، يَومَ جُمُعَةٍ يَرْفَعُ يَدَيْهِ، فَقالَ: عُمَارَةُ بنُ رُؤَيْبَةَ فَذَكَرَ نَحْوَهُ][٣]، ولكنّه رفعها عليه الصلاة والسلام في الاستسقاء، وعلينا أن نقتدي به، ونفعل كما يفعل، كما أنّه لم يرفع يديه عليه السّلام بين السجدتين وقبل السلام في آخر التشهد، وبعد الانتهاء من الصلوات الخمسة والبدء بقراءة الأذكار،[٤]ولا شكّ أنّ الأصل في مشروعيّة الدّعاء رفع اليدين، إذ قال صلى الله عليه وسلم: [أَيُّها النَّاسُ، إنَّ اللَّهَ طَيِّبٌ لا يَقْبَلُ إلَّا طَيِّبًا][٥].[٦]


قد يُهِمُّكَ: سنن وآداب الدعاء

هناك العديد من السُنن والآداب التي عليك اتباعها عند الدّعاء لله تعالى، وفيما يلي بعض منها:[٧]

  • أن تدعو وأنت على طهارة: روي عن أبي موسى الأشعري وما حدث مع عمّه أبي عامر رضي الله عنه حين بعثه النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم على جيش أوطاس، وفي الحديث الشريف: قُتل أبو عامر رضي الله عنه، وأوصى أبا موسى رضي الله عنه أن يُقرئ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم السلام، ويدعو له، فكان من النبي صلى الله عليه وسلم أن يتوضأ ليدعو، كما قال أبو موسى الأشعري رضي الله عنه: [فَأَخْبَرْتُهُ بِخَبَرنا وَخَبَر أَبِي عَامِرٍ، وَقُلْتُ لَهُ: قَالَ: قُلْ لَهُ: يَسْتَغْفِرْ لِي، فَدَعَا رَسُولُ اللّهِ بِمَاءٍ، فَتَوَضَّأ مِنْهُ، ثُمَّ رَفَعَ يَدَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: "الّلهُمَّ اغْفِرْ لِعُبَيْدٍ، أَبِي عَامِرٍ"، حَتَّى رَأَيْتُ بَيَاضَ إِبْطَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: "اللّهُمَّ اجْعَلْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَوْقَ كَثِيرٍ مِنْ خَلْقِكَ، أَوْ مِنَ النَّاسِ"][٨].
  • أن تستقبل القِبلة: من السُنن أن تستقبل القِبلة عندما تدعو الله تعالى وتطلب منه حاجتك.
  • أن ترفع يديك وتدعو الله بأسمائه الحُسنى: فإذا أردت أن تطلب الرّزق فادعوه بـ "يا رازق"، وإذا أردت رحمته فادعوه بـ "يا رحمن يا رحيم"، وهكذا، فقال تعالى: {وَلِلَّـهِ الأَسماءُ الحُسنى فَادعوهُ بِها وَذَرُوا الَّذينَ يُلحِدونَ في أَسمائِهِ سَيُجزَونَ ما كانوا يَعمَلونَ}[٩].
  • أن تبدأ الدّعاء بالثناء على الله تعالى والصلاة على رسول الله: وعن حديث صحيح للرسول صلى الله عليه وسلم: [بينما رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ قاعدٌ إذ دخل رجلٌ فصلَّى فقال اللهم اغفِرْ لي وارْحمني فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ : عَجَلتَ أيها المصلِّي ! إذا صلَّيتَ فقعدتَ فاحمد اللهَ بما هو أهلُه ، وصلِّ علي ، ثم ادعُه . قال ثم صلَّى رجلٌ آخرُ بعد ذلك فحمد اللهَ وصلَّى على النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فقال له النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أيها المصلِّي ادْعُ تُجَبْ][١٠].
  • أن تُلح على الله بالدّعاء وتُكرّره باستمرار: فكان الرسول عليه الصلاة والسلام يلحّ في دعائه، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: [جاء الطُّفَيْلُ بنُ عَمْرٍو الدَّوْسِيُّ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فقال: إنَّ دَوْسًا قد عصَتْ وأبَتْ، فادْعُ اللهَ عليهم، فاستقْبَلَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ القِبلةَ، ورفَعَ يَدَيْه، فقال النَّاسُ: هلَكوا، فقال: اللَّهمَّ اهْدِ دَوْسًا وائْتِ بهم، اللَّهمَّ اهْدِ دَوْسًا وائْتِ بهم][١١].


المراجع

  1. "حكم مسح الوجه بعد الدعاء وتقبيل المصحف"، بن باز، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-04. بتصرّف.
  2. رواه الألباني، في مختصر العلو، عن سلمان الفارسي، الصفحة أو الرقم:37 ، صحيح.
  3. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عمارة بن رويبة، الصفحة أو الرقم:874 ، صحيح.
  4. "حكم رفع اليدين في الدعاء؟"، بن باز، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-05. بتصرّف.
  5. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن أبو هريرة ، الصفحة أو الرقم:1015 ، صحيح.
  6. "حكم رفع الأيدي في الدعاء "، طريق الإسلام، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-05. بتصرّف.
  7. الشيخ د. عبدالله بن حمود الفريح، "من سنن وآداب الدعاء"، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-12-05. بتصرّف.
  8. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن أبو موسى الأشعري، الصفحة أو الرقم:2498، صحيح.
  9. سورة الأعراف، آية:180
  10. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن فضالة بن عبيد، الصفحة أو الرقم:1643 ، صحيح.
  11. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن أبو هريرة، الصفحة أو الرقم:7315، إسناده صحيح.