مأكولات لمرضى السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٣١ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٨
مأكولات لمرضى السكري

غذاء مرضى السّكري

يؤكّد الخبراء على أن الإصابة بمرض السّكري لا تعني التوقّف عن تناول الأطعمة التي يرغب بها الفرد، لكنهم بنفس الوقت يؤكّدون على الحاجة لتقليل كميّة هذه الأطعمة بما يتناسب مع وضع مرضى السّكري الصّحيّ، ومن المعروف أن الغذاء الصحي لمرضى السّكري لا يُساعد فقط على إدارة أعراض المرض، وإنما يؤثّر أيضًا على شعورهم وعلى كميّة الطّاقة اللّازمة لهم يوميًا، ويرى الخبراء أن مفتاح الغذاء الجيّد لمرضى السّكري يكمن في تناولهم لأصنافٍ عديدة من الأطعمة التابعة لجميع مجموعات العناصر الغذائية، بما في ذلك الكربوهيدرات، وتشير بعض الأبحاث إلى إمكانيّة أن يُحسّن الأفراد من مستوى غلوكوز الدم لديهم عندما تُصبح الكربوهيدرات مسؤولة فقط عن ما بين 5-35% من مجموع السّعرات الحراريّة التي يحصلون عليها في اليوم، وغالبًا ما توجد الكربوهيدرات بكميّات كبيرة في الحبوب، والخبز، والسّكريّات، والمعكرونة، والفواكه، والخضراوات، لذلك فإن تناول الكثير من هذه الأصناف قد يسبب ارتفاعًا في سكر الدّم[١][٢].


مأكولات لمرضى السّكري

يشير الخبراء إلى وجود خيارات جيدة وأخرى سيئة من المأكولات التي يُمكن لمرضى السّكري تناولها، وقد يكون بالإمكان تصنيفها على النّحو التالي[٣]:

  • النشويات: يحتاج الجسم إلى الكربوهيدرات من النشويات، لكن هنالك خيارات سيئة وأخرى جيدة من المأكولات التي تحتوي على هذه النشويات، كما يلي:
    • خيارات جيّدة: الحبوب الكاملة، مثل الأرز البني، والشوفان، والكينوا، والشعير، وحبوب الإفطار الغنية بالألياف؛ والمنتجات المصنوعة من الحبوب الكاملة غير المضاف السكّر، بالإضافة إلى البطاطا الحلوة المخبوزة.
    • خيارات سيئة: الحبوب المصنّعة، مثل الأرز الأبيض أو الطّحين الأبيض؛ وحبوب الإفطار التي تحتوي على القليل من الحبوب الكاملة والكثير من السكر، والخبز الأبيض، والبطاطا المقليّة.
  • الخضراوات: تحتوي الخضراوات على الكثير من الألياف الغذائية وعلى القليل من الدّهون والملح، لكن البطاطا والذرة تحتوي على الكثير من الكربوهيدرات، ولهذا فإن هنالك خيارات سيئة وأخرى جيدة من الخضراوات:
    • خيارات جيدة: الخضراوات الطازجة التي بالإمكان أكلها نيئة أو مطبوخة على البخار أو مشويّة، والخضراوات المجمّدة المطبوخة على البخار، والخضراوات المعلّبة غير مضافة الملح وقليلة الصوديوم، بالإضافة إلى أنواع الخضراوات الأخرى، مثل اللفت، والسّبانخ، والجرجير، على الرغم من وجود تباين بين قيمتها الغذائية مقارنة بأنواع أخرى من الخضراوات.
    • خيارات سيئة: الخضراوات المعلبة الغنية بالصّوديوم، والخضراوات المطبوخة المضاف إليها الكثير من الزبدة، أو الجبنة، أو الصلصة؛ والمخللات، خاصّة في حال الرغبة بتقليل الصوديوم لمنع ارتفاع ضغط الدم.
  • الفواكه: تزوّد الفواكه الجسم بالكربوهيدرات، والفيتامينات، والمعادن، والألياف الغذائية، وغالبًا ما تكون الفاكهة قليلة الدّهون والصّوديوم، لكن محتواها من الكربوهيدرات يبقى أعلى من الخضراوات، كما يوجد منها خيارات جيدة وأخرى سيئة:
    • خيارات جيدة: الفواكه الطازجة وكلّ من الفواكه المعلبة، والمربيّات، والعصائر غير مضافة السكر.
    • خيارات سيئة: الفواكه المعلّبة المليئة بالسكر، والمربيات التقليدية، والعصائر المحلاة.
  • البروتينات: يُمكن لمرضى السّكري الاختيار من بين العديد من مصادر البروتينات، مثل اللحوم البقرية، والدواجن، والأسماك، والبقوليات، والجبنة، والبيض، وغيرها، لكن هنالك خيارات تبقى أفضل من غيرها:
    • خيارات جيدة: مصادر البروتينات النباتية، مثل البقوليات، والمكسّرات، والبذور، والتوفو؛ والأسماك أو المأكولات البحرية، والدواجن، خاصة صدور الدجاج؛ والبيض، والمنتجات اللبنية قليلة الدهون، بالإضافة إلى اللحوم منزوعة الدهون.
    • خيارات سيئة: اللحوم المقلية، وقطع اللحم الغنية بالدّهون، ولحم الخنزير، وأنواع الأجبان العادية، وجلود الدواجن، والأسماك المقليّة كثيرًا، والتوفو المقلي، والبقوليات المصنّعة باستعمال دهن الخنزير.
  • الدهون والزيوت: على الرّغم من رغبة معظم الأفراد بتناول المأكولات التي تحتوي على الدّهون والزّيوت، إلا أنها من الأمور التي قد تزيد من الوزن وتزيد من حالة مرض السّكري سوءًا، لكن يبقى هنالك خيارات جيدة وأخرى سيئة منها:
    • خيارات جيدة: المصادر الطبيعية من دهون النباتات، مثل المسكرات، والبذور، والأفوكادو؛ والأطعمة الغنيّة بالزيوت الدهنية أوميغا 3، مثل سمك السّلمون والتونة؛ والزيوت النباتية، مثل زيت الزيتون والكانولا.
    • خيارات سيئة: أي منتجٍ يحتوي على دهون أو أي منتجٍ يُوصَف بكونه مهدرج جزئيًا حتى ولو كان لا يحتوي على دهون.
  • المشروبات: تحتوي بعض المشروبات على كميات كبيرة من السّكريات أو السّعرات الحرارية أكثر مما يظن العديد من الأفراد، لذلك فإن اختيار الأنواع الجيدة وتجنّب الأنواع السّيئة منها سيكون أمرًا مهمًا لصحة مرضى السّكري:
    • خيارات جيدة: الماء أو المياه الفوارة ذات النكهة أو بدون نكهة، والشاي غير المحلّى، والقهوة السوداء المضاف إليها حليب قليل الدهون دون استعمال للسكر أو باستعمال بدائل السكر.
    • خيارات سيئة: المشروبات الغازية العادية، والشاي المحلّى، والقهوة المضاف إليها السّكر والكريم، ومشروبات الشكولاتة، ومشروبات الطّاقة.


المحلّيات البديلة لمرضى السّكري

يرى الخبراء ان استخدام بعض الكميّات من السّكر العادي كجزءٍ من خطّة الغذاء المتوازن لمرضى السّكري لن يكون له تأثير كبير على مستويات الغلوكوز في الدم، لكن استخدام المحليات البديلة، مثل ما يُعرف بالإيكوال، والستيفا، والشوغارين، والسبليندا، قد يكون مناسبًا للحلول بدل السّكر العادي، خاصة في حال استخدامها بدل كميّات السّكر الكبيرة التي تعوّد الفرد على استهلاكها، لكن وبنفس الوقت فإن الخبراء يرون أن استهلاك المأكولات والمشروبات التي تحتوي على بدائل السكر، مثل بعض أنواع المشروبات الغازية والعصائر، يجب أن لا يُبالغ فيه بسبب كون هذه المنتجات قليلة القيمة الغذائية واحتمالية أن تأخذ مكان مأكولات ومشروبات أكثر فائدة، مثل الفواكه والخضراوات[٤].


المراجع

  1. Natalie Butler, RD, LD (31-5-2017), "Foods to avoid for people with diabetes"، Medical News Today, Retrieved 26-11-2018. Edited.
  2. Kelly Kennedy, RD (1-12-2017), "The Best and Worst Foods to Eat in a Type 2 Diabetes Diet"، Everyday Health, Retrieved 26-11-2018. Edited.
  3. Arefa Cassoobhoy, MD, MPH (19-12-2017), "Best and Worst Foods for Diabetes"، Webmd, Retrieved 26-11-2018. Edited.
  4. "What should I eat?", Diabetes Australia, Retrieved 26-11-2018. Edited.