اوميغا 3 وزيادة الوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢١ ، ٦ نوفمبر ٢٠١٩
اوميغا 3 وزيادة الوزن

الأوميغا 3 

تعد الأوميغا 3 أحد أهم أنواع الأحماض الدهنية غير المشبعة التي يحتاجها الجسم لأداء وظائفه المعهودة، ومع الأسف فإن الجسم لا يُمكن أن يصنعه من الصفر بنفسه كما هو الحال مع الكثير من الفيتامينات، مما يجعل تناول بعض أنواع الطعام أمرًا ضروريًا للحصول على الكميات المناسبة منه، ويُوجد الأوميغا 3 في كثير من أنواع الأسماك كسمك التونة، والسلمون، والماكريل، والبوري، والسردين، وبذور الكتان وزيت بذور الكتان والخضروات الورقية، إضافة إلى وجوده في كبسولات زيت السمك المشهورة بين العامة لِما لها من فوائد جمة.[١]

ونظرًا لأهمية وفوائد الأحماض الدهنية أوميغا 3 الكبيرة؛ فمن المهم تناول الأسماك أو غيرها من المأكولات البحرية مرة أو مرتين أسبوعيًا، خاصة الأسماك الدهنية، وهذا مهم خاصة للنساء الحوامل من الثلث الثالث في الحمل حتى السنة الثانية من عمر الطفل؛ إذ يحتاج الطفل إلى إمدادات ثابتة من DHA لتشكيل الدماغ وأجزاء أخرى من الجهاز العصبي، وقد لا تتناول الكثير من النساء الأسماك بسبب مخاوف من أن الزئبق وغيره من الملوثات المحتملة قد تلحق الضرر بالأطفال، ومع ذلك فإن الأذى الناجم عن نقص الدهون التي تحتوي على أوميغا 3 أكثر أهمية من هذه المخاوف، وعند الموازنة بين الفوائد مقابل عوامل الخطر نجد أنه يجب الحصول عليها.[١]


الأوميغا 3 وزيادة الوزن

يُعبر الكثير من الناس عن خشيتهم من قدرة الأوميغا 3 على زيادة الوزن، على الرغم من الفوائد الكثيرة التي باستطاعته أن يقدمها لصحة الأنسان، وهذا ما دفع الكثير من الناس إلى التساؤل عن شكل العلاقة بين الأوميغا 3 وزيادة وزن الجسم وعن كيفية تجنب زيادة الوزن بعد اعتماد تناول الأسماك وزيوتها ضمن الحمية الغذائية، وقد نفى الكثير من الباحثين وجود مثل هكذا علاقة ووجدوا أن تصنيف الأوميغا 3 ضمن فئة الأحماض الدهنية لا يعني بالضرورة أنه يزيد الوزن لأنه يُصنف كحمض دهني غير مشبع في الأساس، ومن جهة أخرى فإن عدد السعرات الحرارية الموجودة في معلقة واحدة صغيرة منه على سبيل المثال 45 سعرة حرارية، مما يعني أنها بعيدة كل البعد عن التسبب بحدوث زيادة في وزن الإنسان البالغ،[٢] لكن وجب التنويه إلى وجود بعض الحالات التي فعلًا قد يتسبب فيها الأوميغا 3 بزيادة الوزن، ومنها:

  • الإفراط في تناول أقراص الأوميغا 3، مما يُمكن أن يؤدي إلى أخذ سعرات حرارية إضافية وغير ضرورية قد ترفع احتمالية الإصابة بالسمنة.[٢]
  • تناول أطعمة مليئة بالدهون إلى جانب الأطعمة الغنية بالأوميغا 3، مما يؤدي إلى ارتفاع ملحوظ على مستوى الدهون والشحوم في الجسم كله, ولكن توجد طريقة أخرى يمكن أن تساعد الأوميغا 3 على فقدان الدهون وهي تناولها مع وجبات الطعام؛ لأن هذا يساعد على خفض نسبة السكر في الدم من الوجبة التي تتناولها، وبالتالي فإن ارتفاع الأنسولين الذي يأتي عادة مع استهلاك الكربوهيدرات لن يكون مرتفعًا.[٢]

كما يؤكد العديد من الخبراء على أهمية أخذ كمية مناسبة من الأوميغا 3 ولا تتجاوز مقدار ملعقة واحدة يوميًا، أو بأخذه ثلاث مرات أسبوعيًا عبر تناول المنتجات والأطعمة الغنية به، ومن المنصف القول إن لزيت السمك دورًا قد يلعبه عند الأشخاص الذين يرغبون في زيادة أوزانهم للوصول إلى الوزن المطلوب، وهو يسبب فتح الشهية عند أخذه قبل الطعام، مما يجعل الشخص أكثر إقبالًا على تناول الطعام، كما أن لهذا النوع من الدهون دورًا مفيدًا عند الأشخاص الذين يرغبون ببناء عضلاتهم؛ لأنه منشط لعمليات الأيض والاستقلاب الضرورية لعمل الأعضاء وأعضاء الجسم الأساسية.[٣][٤]

 

فوائد الأوميغا 3

يُساعد الأوميغا 3 أو زيت السمك على علاج الكثير من العلل والمشاكل الصحية المرتبطة بصحة الجهاز الدوراني، فهو قادر على خفض ضغط الدم وخفض نسبة الدهون الثلاثية في الدم، مما يقي من العديد من مشاكل القلب والشرايين، ومرض السكري، وارتفاع مستوى كولسترول الدم، إضافة إلى العديد من الفوائد الأخرى، مثل:[٥][٦]

  • بناء وتقوية العضلات وتعويض نقص الفيتامينات.
  • دعم مناعة الجسم البشري ومساعدته على محاربة أشكال العدوى.
  • المساعدة على التئام الجروح وشفائها.
  • مقاومة التهابات المفاصل والعظام.
  • علاج مشكلة الهزال والضعف الجسماني.
  • المحافظة على النمو الطبيعي للشعر ومنع تساقطه.
  • تساعد في التقليل من القلق والاكتئاب، وقد أشارت الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يتناولون أوميغا 3 بانتظام أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب.
  • تحسين صحة العيون لارتباطه بتقليل خطر الإصابة بالتنكس البقعي، وهو أحد الأسباب الرئيسية في العالم لتلف العين الدائم والعمى.
  • يمكن أن تعزز صحة الدماغ أثناء الحمل وحياة الطفل المبكرة، وتعد ضرورية لنمو الدماغ وتطوره عند الرضع، ويرتبط الحصول الكافي على الأوميغا 3 أثناء الحمل بـ:
    • الذكاء العالي.
    • تحسين التواصل والمهارات الاجتماعية.
    • التقليل من المشاكل السلوكية.
    • انخفاض خطر التأخر في النمو.
    • انخفاض خطر الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والتوحد والشلل الدماغي.
  • التقليل من أعراض متلازمة التمثيل الغذائي، ومتلازمة التمثيل الغذائي هي مجموعة من الحالات التي تشمل السمنة المركزية المعروفة أيضًا باسم الدهون في البطن، وكذلك ارتفاع ضغط الدم ومقاومة الأنسولين والدهون الثلاثية العالية ومستويات الكولسترول الحميد "الجيد" المنخفض، ويعد مصدر قلق كبير للصحة العامة لأنه يزيد من خطر الإصابة بأمراض أخرى كثيرة، بما في ذلك أمراض القلب والسكري.
  • يمكن أن تحسن الاضطرابات العقلية بالتقليل من تواتر تقلبات المزاج والانتكاسات لدى الأشخاص الذين يعانون من انفصام الشخصية والاضطراب الثنائي القطب.
  • يمكن محاربة التدهور العقلي المرتبط بالعمر ومرض الزهايمر.
  • قد تساعد في منع السرطان؛ فقد أشارت الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يستهلكون الأوميغا 3 لديهم خطر أقل بنسبة 55 ٪ من سرطان القولون، بالإضافة إلى ذلك يرتبط استهلاك أوميغا 3 بتقليل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال وسرطان الثدي لدى النساء.
  • يمكن أن تقلل من الربو عند الأطفال.
  • يمكن أن تقلل من الدهون في الكبد.
  • يمكن أن تخفف من آلام الحيض عند النساء.
  • قد تحسن النوم.
  • تعد جيدة لصحة البشرة؛ فهي تساهم في :
    • ترطيب البشرة.
    • الحد من الشيخوخة المبكرة.
    • الحد من خطر حب الشباب.
    • يمكن للأوميجا 3 أيضًا حماية البشرة من أضرار أشعة الشمس؛ إذ تساعد في منع إطلاق المواد التي تُذهب الكولاجين في البشرة بعد التعرض لأشعة الشمس.
  • قد تساعد على مكافحة السمنة.
  • تقوية الأسنان لأنها تقلل من أعراض التهاب اللثة.[٧]

إن الحصول على الأميغا 3 مهم جدًا ويمكن الحصول عليه من الأطعمة الكاملة مثل الأسماك الدهنية بتناولها لمرتين في الأسبوع هو أفضل طريقة لضمان تناول أوميغا 3، ومع ذلك إذا كنت لا تتناول الكثير من الأسماك الدهنية فإنك قد تكون مضطرًا في أخذ مكملات أوميغا 3 خاصًة للأشخاص الذين يعانون من نقص الأوميغا3.[٥]


أضرار الأوميغا 3

يُمكن لاستهلاك الأوميغا 3 أو زيت السمك أن يؤدي لحدوث بعض المشاكل عند بعض الفئات من الناس، فعلى سبيل المثال، قد يشتكي بعض الأشخاص من حدوث آلام واضطرابات في الجهاز الهضمي بعد أخذ أقراص زيت السمك، ويوصي الخبراء أيضًا بتناول الحوامل والمرضعات للأوميغا 3 ولكن عند تناول الأقراص يجب استشارة الطبيب المختص بسبب احتمالية حدوث مشاكل تتعلق بالنمو الطبيعي للجنين،[٨] ومن الآثار الجانبية الناجمة عن زيت السمك أوميغا 3:[٩][١٠]

  • وجود طعم في الفم.
  • اضطراب التنفس.
  • اضطراب في المعدة.
  • إسهال.
  • غثيان.
  • صداع.
  • إن تناول أكثر من 3 غرامات من زيت السمك يوميًا قد يزيد من خطر النزيف.


المراجع

  1. ^ أ ب "Omega-3 Fatty Acids: An Essential Contribution"، harvard، Retrieved 20-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "One of the most common misconceptions in nutrition is the idea that fat will make you fat.", barebiology, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  3. Jayne Leonard (23-8-2019), "How to stimulate appetite"، medicalnewstoday, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  4. Andra Picincu (6-12-2018), "Does Fish Oil Omega 3 Make You Gain Weight?"، healthyeating, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب Freydis Hjalmarsdottir, MS (15-10-2018), "17 Science-Based Benefits of Omega-3 Fatty Acids"، healthline, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  6. Timothy Huzar (15-5-2019), "What to know about omega-3 fatty acids"، medicalnewstoday, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  7. Dr. Vu Kong (15-2-2017), "BENEFITS OF OMEGA-3S ON TEETH"، highpointsmiles, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  8. "FISH OIL", webmd, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  9. Nivin Todd, MD (2-4-2019), "Omega-3 Fish Oil Supplements: Benefits, Side Effects, and Uses"، webmd, Retrieved 25-10-2019. Edited.
  10. Timothy Huzar (15-5-2019), "What to know about omega-3 fatty acids"، medicalnewstoday, Retrieved 25-10-2019. Edited.