زيادة الوزن بعد التكميم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٨ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
زيادة الوزن بعد التكميم

بواسطة سامي زاهده

 

قد يلجأ الكثيرون من أصحاب الوزن الزائدة في حال فشل محاولتهم لفقدان الوزن طبيعيًّا؛ من خلال الرياضة والحميات الغذائية، إلى خيارات وحلول أكثر صعوبة وتكلفة من جهة، بل وقد تحفّها بعض الخطورة من جهة أخرى، كحَلّ أخير لا بد منه، وتحديدًا عندما يكون استمرار السمنة يشكّل الخطر الأكيد الذي يهدد حياتهم فعلًا، ومن أبرز تلك الحلول اللجوء إلى نوع من العمليات الجراحية؛ يسمّى بالتكميم، ولكن حتى بعد ذلك قد يعاني البعض منهم من مشكلة زيادة الوزن مرة أخرى على الرغم من نجاحه جراحيًّا؛ فما المقصود بالتكميم؟ وما أسباب زيادة الوزن بعده؟ وكيف يمكن تجنب ذلك؟

 

مفهوم التكميم

تقوم فكرة عمل التكميم على أساس تخليص المريض من الشعور بالحاجة إلى الطعام بذلك القدر الذي اعتاد عليه، وبالتالي الوصول إلى حالة الشبع بأقل كمية من الطعام، ومن ثم انخفاض الوزن تبعًا لذلك تدرجيًا ولكن بسرعة كبيرة، ودون عناء يذكر في مكابدة الشعور بالجوع من قبل المريض؛ وذلك من خلال تكميم المعدة بقص الجزء الأكبر منها، عن طريق المنظار، بحيث لا يبقى منها إلّا كُمٌّ صغيرٌ على شكل حبة الموز، بالإضافة إلى أنّ عملية التكميم تعدل الإشارات الهرمونية بين المعدة والكبد والدماغ؛ بما يتلائم مع الوضع الجديد للمعدة، مما يعزز عملية فقدان الوزن.

 

أسباب زيادة الوزن بعد التكميم

من المتوقع أن يخسر من تُجرى له عملية تكميم المعدة، نصف وزنه الزائد على الأقل؛ والمقصود بوزنه الزائد؛ أي مقدار الوزن الذي يزيد عن الوزن المثالي بالنسبة له، ويحسب من خلال قانون رياضيّ يسمى “مؤشر كلتة الجسم”، وتحدث تلك الخاسرة للوزن خلال أشهر أو على الأكثر السنين القليلة التالية للعملية، إلا أنّ ما نسبته 30% تقريبًا ممن يُجرون هذه العملية تعود أوزانهم لتتزايد تدريجًا، وبمقدار يتراوح بين كيلوغرامات قليلة فقط، إلى أن يستعيد ذلك المريض وزنه الزائد مرة أخرى كاملًا في أسوء الأحوال؛ ما يعني فشل عملية التكميم كليًّا، وذلك خلال السنوات الخمس اللاحقة للعملية، أو فيما بعد ذلك.

 

يُعد تمدد المعدة السبب الرئيسي وراء عودة المريض لاستعادة جميع أو بعضٍ من وزنه المفقود، طبعًا هذا بعد أن يكون قد وصل وزن المريض إلى حده الأدنى، خلال أول سنتين بعد العملية غالبًا؛ حيث يحدث تمدد المعدة من جديد تدريجيًا، مما يعني عودة المريض للشعور بالجوع، والحاجة إلى تناول الطعام أكثر فأكثر، ويحدث هذا عادة نتيجة لعدة أسباب:

 

  1. تناول المأكولات والمشروبات الخاطئة: في حالة اعتماده على الوجبات الجاهزة الغنية بالزيوت المشبعة، أو المشروبات التجارية أو الغازية.
  2. تزايد مقدار ما يتناوله في الوجبات المعتادة يومًا بعد يوم.
  3. إهمال ممارسة الرياضة، والأنشطة الحركية.

 

نلاحظ مما سبق أنّ أسباب تمدد المعدة، وبالتالي ازدياد الوزن بعد التكميم؛ يمكن أن تتخلص بممارسة نمط حياة غير صحيّ، أو نتيجة لنظام غذائي خاطئ، لكن على الرغم من ذلك من الممكن أحيانًا أن تتمدد المعدة من دون حدوث أيٍّ من هذين العاملين؛ وعندها سيكون ذلك عائدًا على الأرجح، إلى إفراز معدة المريض كميات زائدة من هرمونات الشعور بالجوع.

 

الحلول لزيادة الوزن بعد التكميم

  1.  اتباع النظام الغذائي السليم والتأكد من تناول الطعام والشراب الصحيح، وبكميات معقولة، والتخطيط الدائم لقائمة الطعام، والتقيد بذلك.
  2. اتباع نمط الحياة صحي: والتأكد من أخذ نصيب كافٍ من النشاطات البدنية يوميًّا.
  3. استشارة المختصين: استشارة المختصين والخبراء في هذا المجال ستمنح الكثير من الدعم.
  4. إجراء عملية تكميم أخرى: كحلٍّ أخيرٍ في حالة الفشل التام لجميع ما سبق؛ لكن يجب العلم أنّ هذا سيعني ضياع المزيد من المال، والمزيد من الوقت، وتحمّل المزيد من الخطورة، ولن تكون النتائج مع ذلك مضمونة على المدى الطويل، تمامًا كالعملية الأولى.

 

وفي النهاية لا بد من التأكيد بأنّه حتى وإن كانت عملية التكميم تُعد من أفضل الخيارات الجراحية المطروحة للتخلص من الوزن، وأقلها خطورة، فإنّ اللجوء إليها لا يُستحسن إلا كحلّ أخير للزيادة المفرطة جدًا في الوزن، أو وجود مرض خطير قد يتأثر سلبًا بشكل كبير من السمنة؛ كأمراض القلب، والنوع الثاني من مرض السكري..، مما يشكل خطرًا على حياة المريض..