زيادة الوزن بعد التكميم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ١١ فبراير ٢٠٢٠
زيادة الوزن بعد التكميم

تكميم المعدة

ينصح بعض الأفراد بإجراء عملية تكميم المعدة، وهي عملية جراحية تُساعد على تقليل حجمها، ممّا يُعزز عملية فقدان الوزن، وينصح بها الأفراد الذين يعانون من السمنة المفرطة ويكون مؤشر كتلة الجسم لديهم أعلى من 40، أو الأفراد الذين يُعانون من بعض المشكلات الطبية المُحفزة للسّمنة، مثل: ارتفاع ضغط الدم، أو مرض السكري من النوع الثاني، أو انقطاع النفس النومي، والذين يعانون من السمنة ويكون مؤشر كتلة لجسم لديهم بين 35-39.9، وفي بعض الحالات أقلّ من ذلك.

تُجرى هذه العملية باستخدام المنظار عادةً، إذ يُزال حوالي 80% من حجم المعدة، وتصبح بحجم فاكهة الموز وشكلها، وتساعد عملية تكميم المعدة على فقدان 60% من الوزن الزائد، ويعتمد ذلك على تغيير نمط الحياة؛ إذ إن تقييد حجم المعدة يحدّ من مقدار الطعام الذي يتناوله الفرد يوميًا، كما تؤدي إلى بعض التغيرات الهرمونية التي تساعد الفرد على فقدان وزنه، وتقليل بعض الأمراض المرتبطة بزيادة الوزن، كأمراض القلب، أو السكتة الدماغية ، أو العقم، أو ارتفاع نسبة الكوليسترول.

ينبغي للفرد معرفة التغيرات التي يصاب بها جسمه بعد إجراء العملية خلال الأشهر الستّة الأولى؛ إذ يشعر بالألم والبرودة، ويُصبح جلده جافًا، وتحدث تغيرات في مزاجه، ويصاب بتساقط الشعر وضعفه، كما يوجد العديد من المخاطر قصيرة المدى أو طويلة المدى لعملية التكميم.[١]


زيادة الوزن بعد تكميم المعدة

تؤدي عملية تكميم المعدة إلى فقدان الوزن بنسبة كبيرة، وتحدّ من شعور الفرد بالجوع؛ إذ تؤثر على هرمون الغرلين وتحدّ من إفرازه، ويجب على الأفراد بعد هذه العملية إحداث تغييرات في النمط الغذائي من حيث النوعية والكمية؛ إذ يفقد الفرد حوالي 60% من الوزن الزائد، وقد يكون أقلّ أو أكثر بناءً على ممارسة الفرد الصحية، كما أنّ المعدة لها خاصية التمدّد؛ إذ تتمدد وتنقبض حسب كمية الطعام المتناوَل، وعندما تتمدّد ترسل إشارات إلى الدماغ بأنها ممتلئة، وعند انقباضها فإنها تدفع الطعام باتجاه الأمعاء، ويجب على الأفراد الذين خضعوا لعملية التكميم الحدّ من تمدد المعدة وتجنّب زيادة الوزن الفرد بعدها باتّباع النصائح الآتية:[٢][٣]

  • شرب الماء بكميات كافية: ينصح بشرب 1.5 لتر من الماء يوميًا على الأقل.
  • شرب الماء قبل ساعة من تناول الطعام وبعد ساعة: يؤدي شرب الماء قبل ساعة من تناول الطعام أو بعده إلى إعطاء المعدة الوقت الكافي لهضم الطعام، وينصح بعدم شرب الماء وتناول الطعام في نفس الوقت.
  • الحدّ من شرب المشروبات الغازية: إذ تزيد المشروبات الغازية من الضغط على المعدة.
  • زيادة عد الوجبات الغذائية: ينصح الأفراد بتناول وجبات صغيرة الحجم عدّة مرات في اليوم؛ إذ ينصح بتناول 4-6 وجبات بدلًا من ثلاث وجبات يوميًا.
  • تناول الأطعمة الصحية: ينصح بتناول الأطعمة الصحية والتركيز على تناول الأطعمة الغنية بالبروتين، ومضغ الطعام جيدًا.
  • تناول الوجبات الخفيفة الصحية: ينصح الأفراد عند شعورهم بالجوع بين الوجبات الرئيسة بتناول الوجبات الصحية الخفيفة.
  • تجنّب بعض الأطعمة: توجد بعض الأطعمة التي يجب تجنّبها بعد عملية تكميم المعدة، والتي تحتوي على سعرات حرارية عالية، كالبوظة، والكيك، والشوكولاتة، والأطعمة التي تزيد مستوى السكر في الدم، كالخبز والأرز والبطاطا، كما يجدر التنبيه إلى الحدّ من مضغ اللبان وتناول الفاصولياء؛ إذ يزيد ذلك النفخة.
  • ممارسة التمارين بانتظام: ينصح الأفراد بممارسة التمارين الرياضية ثلاث مرات في الأسبوع على الأقلّ، ويُفضّل ممارستها 5-7 مرات أسبوعيًا مدّة نصف ساعة في كلّ مرّة؛ لزيادة نبضات القلب وحرق السعرات الحرارية، ويمكن ممارسة الركض أو المشي.
  • الحفاظ على المزاج والحدّ من تقلباته: يعدّ الحفاظ على المزاج الجيد في جميع الأوقات مستحيلًا؛ إذ يمر الفرد بأوقات صعبة، ويزيد الاكتئاب من رغبة الفرد بتناول الطعام، لذلك ينصح بالحدّ من تقلبات المزاج، وممارسة الأنشطة الصحية، وقضاء أوقات ممتعة مع الأصدقاء.


الآثار الجانبية لتكميم المعدة

يوجد العديد من الآثار الجانبية لتكميم المعدة، قد تكون حادّةً يصاب بها الفرد بعد العملية مباشرةً لمدة قصيرة، مثل: الألم، أو النزيف، أو خثرات الدم، وبعضها يكون مزمنًا يستمرّ مدةً تصل إلى ستة أشهر، وتجدر الإشارة إلى أنّه من النادر أن تؤدي عملية تكميم المعدة إلى الوفاة، ومن الآثار الجانبية طويلة المدى ما يأتي:[٤]

  • فشل في فقدان الوزن: يحدث فشل في فقدان الوزن إذا لم يلتزم الفرد بالتعليمات التي يوصي بها الأطباء، أو كان حجم الجراب كبيرًا، أو حدث توسّع للمعدة بعد العملية الجراحية بسبب تناول كميات كبيرة من الطعام.
  • عسر الهضم: إذ يزداد تكرار سوء الهضم بعد عملية تكميم المعدة.
  • الارتداد المعدي المريئي: يشعر الفرد بأعراض الارتداد المعدي المريئي بعد العملية، مثل: الغثيان، والنفخة، والحرقة، والشعور بالامتلاء، وقد يحتاج إلى استخدام بعض الأدوية للحدّ منها.
  • الانسداد المعدي: يحدث تضيّق بعد عملية التكميم عند بعض الأفراد في مخرج المعدة، مما يؤدي إلى مواجهة مشكلات في هضم الطعام.
  • الغثيان: يعدّ الغثيان من أكثر الأعراض الجانبية شيوعًا، وقد يستمر مدةً طويلةً، ويمكن استخدام الأدوية التي تحدّ منه.
  • الإسهال: يعدّ الإسهال مشكلةً خطيرةً عند بعض الأفراد بعد تكميم المعدة؛ إذ قد يستمرّ مدةً طويلةً، وقد يؤدي إلى الجفاف وسوء التغذية.


الفيتامينات والمكملات بعد عملية التكميم

يجب على الأفراد التأكد من حصولهم على الكميات الكافية من الفيتامينات التي يحتاجها الجسم بعد عملية تكميم المعدة، ومن أنواع الفيتامينات والمكمّلات الغذائية التي ينصح بتناولها بعدها ما يأتي:[٢]

  • الحديد: ينصح بتناول مكملات الحديد، وينصح بتناولها من نوع فومارات الحديد الثنائي بدلًا من كبريتات الحديد الثنائي التي يصعب امتصاصها، وينصح بالحصول عليه على معدة فارغة، وعدم تناول الكالسيوم مع الحديد.
  • سترات الكالسيوم: ينصح بتناول سترات الكالسيوم بعد شهر من إجراء العملية، يكون على شكل حبوب مضغ أو سائل، وينصح بتناول 500 ميليغرام ثلاث مرات يوميًا.
  • فيتامين ب12: يتوفّر فيتامين ب12 على شكل حبوب تحت اللسان، أو حقن، أو بخاخ أنفي، وينصح بعدم تناول الحبوب العادية بعد العملية، كما يُنصح بالحصول عليه مرةً أسبوعيًا.
  • المكمّلات الغذائية التي تحتوي على البروتين: يعدّ البروتين ضروريًا بعد العملية، لذا ينصح بالحصول على 60 غرامًا منه يوميًا.


المراجع

  1. "Sleeve gastrectomy", mayoclinic, Retrieved 2-2-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Gastric Sleeve Surgery – The Complete Guide", obesitycoverage, Retrieved 2-2-2020. Edited.
  3. "What to eat and avoid on the gastric sleeve diet", medicalnewstoday, Retrieved 2-2-2020. Edited.
  4. "Long-Term Complications After Gastric Sleeve Surgery ", verywellhealth, Retrieved 2-2-2020. Edited.