فوائد المشي بعد الاكل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:١٣ ، ٦ أغسطس ٢٠١٨
فوائد المشي بعد الاكل

المشي

المشي من التمارين الرياضية المحببة لدى معظم الناس نظرًا لفوائده العديدة، فكثيرًا ما يخرج الأفراد في نزهات قصيرة سيرًا على الأقدام لتنشيط أعضاء جسمهم واستعادة النشاط والحيوية، ومع أن فوائد المشي في الأحوال العادية كثيرة جدًا، فإن الإنسان قادر على مضاعفتها عند ممارسة هذه الرياضة بعد تناول الطعام.


فوائد المشي بعد الأكل

اكتشف باحثون أن ممارسة رياضية المشي لمدة 10 أو 15 دقيقة بعد تناول الطعام مفيد للهضم، والمحافظة على مستويات السكر في الدم عند حدودها الطبيعية، فالمشي يساهم في تحريك جزيئات الطعام عبر المعدة، مما يعزز عملية الهضم، وبذلك، يكون المشي مفيدًا أكثر من تناول الشاي أو القهوة، إذ بينت الدراسات الحديثة أن تناولها لا يؤثر أي تأثير إيجابي على عملية الهضم. وبما أن المشي مفيد للهضم، فإن ذلك يؤثر إيجابًا على عملية الأيض، ويجعل الجسم أكثر مناعة تجاه الأمراض، وبذلك يغدو أقل عرضة للتأثر بالأمراض الناجمة عن الظروف المناخية السيئة مثل نزلات البرد والسعال والحساسية وغيرها. [١]

من جهة أخرى، ترتفع نسبة السكر في الدم بعد تناول الطعام ثم تنخفض، وهذا التباين في مستوى السكر يكون كبيرًا أحيانًا، وقد يزيد خطر الإصابة بالأمراض القلب والأوعية الدموية، أو ربما يكون مؤشرًا على مرض السكري، لذلك يفيد المشي القصير بعد تناول وجبة العشاء في خفض مستويات السكر في الدم، ولا سيما عند الأشخاص المصابين بسكري النوع الثاني، أو البالغين الذين يعانون من مشكلة البدانة.

ويساهم المشي بعد تناول الطعام في تحسين الدورة الدموية في جميع أرجاء الجسم، وذلك عائد إلى مشاركة معظم أعضاء الجسم في عملية السير، ويفيد هذا الأمر بدوره في الحد من تراكم الدهون الثلاثية والكولسترول الضار في الأوعية الدموية والشرايين، مما يقي الإنسان من خطر الإصابة بأمراض القلب المختلفة، ويساعد المشي أيضًا في تقوية عضلات الجسم، ولا سيما القدمين، بالإضافة طبعًا إلى دوره في حرق كميات إضافية من السعرات الحرارية، مما يعني أنه يؤدي إلى إنقاص الوزن مع مرور الوقت.

ولا تقتصر فوائد المشي على الجسم، فهو مفيد أيضًا في تحسين الحالة المزاجية للشخص، وتخفيف حالة الاكتئاب والقلق التي يعاني منها، فالمشي يعزز عملية إفراز الإندورفين، وهو هرمون مسؤول عن تخفيف التوتر والألم عند الإنسان، وهذه الزيادة تؤدي بدورها إلى التخلص تدريجيًا من القلق والاكتئاب، ولمّا كان المشي مفيدًا في تحسين مزاج الإنسان، فإنه يساهم في تحسين أنماط النوم لديه، ويبعده عن الأرق والسهر الطويل.


نصائح عامة حول المشي

يعد المشي من أبسط التمارين الرياضية وأسهلها، ولكن ثمة بعض الخطوات والنصائح الضرورية التي يجب التقيد بها لتحقيق الفائدة القصوى، فعلى سبيل المثال، لا ينبغي للشخص أن يشرب كميات كبيرة من الماء بعد الانتهاء من تناول وجبته، نظرًا لأن ذلك يؤثر على العصارة الهضمية ويبطئ عملية الهضم، لذا يجب عليه أن يتناول رشفتين أو ثلاثًا فقط. وبعد الانتهاء من الطعام، ينبغي للشخص أن يهيأ نفسه للخروج، فيرتدي ألبسة وحذاء مناسبين للسير.

وبطبيعة الحال، يكون من المستحسن أن تبلغ مدة المشي ثلاثين دقيقة تقريبًا، على أن تكون مقسمة إلى مراحل؛ ففي الدقائق الخمسة الأولى، يجب على الشخص أن يمشي ببطء حتى يضمن تأقلم الجهاز الهضمي مع وضعية السير، وبذلك لا يشعر بالتعب أو الألم في المعدة والصدر نتيجة الجهد المفاجئ، وبعد انقضاء هذه المرحلة، يمكن للشخص أن يسرّع وتيرة المشي خلال الخمس والعشرين دقيقة المتبقية، ومرد ذلك إلى الفوائد الكثيرة للمشي السريع مقارنة بالمشي البطيء. وإذا كان المرء يتناول الطعام خارج المنزل في أحد المطاعم، عندئذ يكون من المستحسن ألا يستقل السيارة عند الرجوع، بل يستعيض عنها بالسير إلى المنزل للاستفادة من فوائد المشي. [٢]


المراجع

  1. Swati Kapoor (2016-1-20), "Health Benefits of Walking After Meals"، practo, Retrieved 2018-8-6. Edited.
  2. Pushpendra Singh, "13 Benefits of Walking After Eating Dinner"، caringpush, Retrieved 2018-8-6. Edited.