لماذا تشعر بالنعاس أثناء القيادة؟

لماذا تشعر بالنعاس أثناء القيادة؟
لماذا تشعر بالنعاس أثناء القيادة؟

النعاس أثناء القيادة

يُعد النعاس أثناء القيادة وحوادث النوم من الأمور الشائعة والتي غالبًا ما تؤدي إلى وقوع قتلى وإصابات خطيرة؛ وذلك لأن السائقين يفشلون في استخدام المناورات لتجنب أو تخفيف حدة الاصطدام، فالمراهقون هم الأكثر عُرضة لخطر الحوادث المتعلقة بالنعاس أثناء القيادة، بالإضافة إلى فئات أخرى مثل؛ المرضى الذين يعانون من انقطاع النفس أو كما يُسمى "الانسدادي النومي" OSA واضطرابات النوم الأخرى، عمال المناوبات، السائقين التجاريين وغيرهم الكثير، ويجب تحديد الأفراد المعرضين لخطر الإصابة بالنعاس أثناء القيادة وتثقيفهم حول كيفية التعرف على أعراض القيادة النعاسية والإجراءات المضادة التي يمكنهم اتخاذها للحدّ من مخاطر الحوادث، ومن المهم التعرف على اضطرابات النوم والحالات الطبية الأخرى التي قد تساهم في النعاس أثناء القيادة.[١]


إشارات تدل على النعاس أثناء القيادة

عادةً ما يحدث النعاس أثناء القيادة عندما يكون الشخص الذي يقود المركبة متعبًا للغاية، إذ لا يبقى في حالة تأهب، نتيجةً لذلك قد يكون للسائق أوقات ردّ فعل بطيئة وضعف في التفكير، وفي أسوأ الحالات قد ينام السائق خلف عجلة القيادة، ومن الإشارات التحذيرية التي تدل على أن السائق على وشك النوم أثناء القيادة، هي: التثاؤب، عدم القدرة على إبقاء العيون مفتوحة، "الإيماء" أو تمايل الرأس وصعوبة في رفعه، عدم قدرة السائق على تذكر الأميال التي قطعها، الالتصاق بالسيارات المُحاذية له بدرجة كبيرة، عدم الانتباه لعلامات الطرق التحذيرية أو المنعطفات، الانحراف عن الطريق الرئيسي وغيرها العديد، ومن خلال البحث في هذا الموضوع تبين أن الأمور التالية قد تؤثر سلبًا على الحوادث الناتجة عن النعاس أثناء القيادة، وهي:[٢]

  • الوقت: عادةً ما تكون حوادث النُعاس أثناء النوم الأكثر شيوعًا في وقت متأخر من الليل أو في الصباح الباكر، والتي تُعد هذه الفترة هي فترة النوم الطبيعية للجسم، فالنعاس قد يصل أيضًا إلى ذروته في منتصف الظهيرة، ومن المرجّح أن يصاب كبار السنّ بهذا أثناء منتصف النهار.
  • السرعة: غالبًا ما تحدث هذه الحوادث بسبب القيادة بسرعات عالية على الطرق السريعة والرئيسية أيضًا، ومع ذلك قد تحدث عند القيادة بسرعات بطيئة.
  • سلوك السائق: في الكثير من الحالات لا يبذل السائقون الذين يعانون من النعاس أيّ جهد للدوس على الفرامل أو تجنب وقوع حادث، وهذا يعود للسائق نفسه وحرفيته.


أسباب النعاس أثناء القيادة

يمكن أن يعزى النعاس والنوم أثناء القيادة إلى عدة أسباب وهي:[٣]

  • عدم النوم: لا يحصل معظم الأشخاص على المدة الموصى بها للنوم؛ وهي من 7-9 ساعات تقريبًا في الليلة، لذا يعانون من الحرمان المزمن من النوم، مما يضطرهم إلى النوم أثناء القيادة وفي أيّ مكان.
  • اضطرابات النوم غير المعالجة أو غير المعترف بها: تؤدي هذه الاضطرابات مثل توقف التنفس أثناء النوم أو الخدار أو متلازمة تململ الساقين إلى فرط النوم أثناء النهار، والتي يمكن أن تتسبب في اضطراب النوم، مما يمنع النوم الجيد ويؤدي إلى تراكم ساعات النوم.
  • الوظائف المُرتبطة بقلة النوم: مثل عمال المناوبات، وكذلك الذين يعملون لساعات طويلة، أو فترات عمل ممتدة لعدة ساعات، أو الذين يعملون بأكثر من وظيفة، هؤلاء عُرضة للنوم أثناء القيادة كثيرًا.
  • استخدام بعض الأدوية: يمكن أن يتسبب استخدام بعض الأدوية بالنعاس، أو يمكن أن يؤدي تأثير المسكنات إلى تفاقم الوضع أكثر من أي سبب آخر.
  • العوامل البيولوجية التي تحدث طبيعيًا: جهاز تنظيم ضربات القلب اليومي، أو الساعة البيولوجية في الدماغ هي تنظم جسمنا للنوم في أوقات محددة، وتوجد زيادة طبيعية في رغبة الدماغ بالنوم أثناء منتصف الظهيرة وفي الليل، إذ إن هذه الأوقات هي التي تكون فيها الحوادث أثناء القيادة أكثر احتمالًا لحدوثها، وتكون خطرة خاصةً على عمال المناوبات أو الموظفين الذين يعملون لساعات طويلة.


كيف تتخلص من النعاس أثناء القيادة؟

سنعرض عليك تاليًا بعض النصائح للتخلص من النعاس أثناء القيادة، نذكر أبرزها:[٤]

  • قيلولة ما قبل القيادة: يمكن أن يساعد أخذ قيلولة قصيرة قبل القيادة في قضاء ليلة نوم قصيرة.
  • غفوة منتصف القيادة: إذا شعرت بالنعاس أثناء القيادة، اذهب إلى مكان آمن وخذ غفوة قصيرة لمدة 20 دقيقة، وتذكر أنك ستظل تحت تأثير النوم لمدة 15 دقيقة أو نحو ذلك بعد الاستيقاظ.
  • الأصدقاء أو الرفقة: من الأسلم القيادة مع شريك في الرحلات الطويلة، إذ يفضل تبديل السائقين كلّ ساعتين، بينما يأخذ الآخر قيلولة إن أمكن.
  • لا تتعجل: الوصول إلى وجهتك بسلامة أفضل من الوصول في الوقت المحدد وبسرعة وتحت الخطر.
  • لا تقُد السيارة في أوقات معينة: الأوقات بين منتصف الليل والسادسة صباحًا هي الأوقات التي يكون فيها النعاس شديدًا.
  • اشرب الكافيين: الكافيين يحسن اليقظة، لكن اعلم أن تأثيرات الكافيين ستزول بعد عدة ساعات.


مَعْلومَة

تقدم العديد من الشركات المصنعة للسيارات حاليًا أنظمة الكشف عن النعاس أثناء القيادة والتي تراقب تحركات السيارة؛ مثل زاوية عجلة القيادة وانحراف المسار ووقت القيادة وظروف الطريق، وعادةً يُحذّر السائقين بصوت أو بظهور رمز فنجان القهوة، ولكن الشركات المصنعة وموردي السيارات يعملون الآن على إيجاد حلول تكنولوجية متقدمة تتجاوز رؤية أكواب القهوة، فقد طوّرت أجهزة استشعار توضع في المقعد وترصد التغيرات في معدل ضربات القلب والتنفس، مما يؤدي إلى إعطاء تحذير لذلك قبل أن يشعر السائق بالتعب بالفعل، هذا وتطوّر شركة Bosch وهي مورد ألماني للتكنولوجيا للعديد من شركات السيارات نظامًا قائمًا على الكاميرا لمراقبة حركات الرأس والعين، بالإضافة إلى وضع الجسم ومعدل ضربات القلب ودرجة حرارة الجسم، فعندما يُستخدم هذا النظام في المركبات التي تسمح بالقيادة الذاتية المحدودة، يمكن أن تتولى السيارة القيادة بمجرد أن تكتشف أن السائق يريد النوم، فإما أن تتوقف عند الطوارئ أو تنحرف إلى جانب الطريق، بالإضافة إلى ذلك ستراقب أجهزة الاستشعار الموجودة خارج السيارة حالة حركة المرور التي يسير من خلالها السائق المرهق، وبمجرد أن تتواصل المركبات مع بعضها البعض، ستتمكن السيارات الأخرى من القيام بالمناورات المناسبة لتجنب السائق الذي يشعر بالنعس، أما في فرنسا، تطوّر Valeo وهي مورّد آخر لتكنولوجيا السيارات نظام كاميرا بالأشعة تحت الحمراء يراقب الأطفال في المقعد الخلفي، بالإضافة إلى حركات كتف السائق ورقبته ورأسه، وفحص درجة حرارة الجسم.[٥]


المراجع

  1. Indira Gurubhagavatula (19-8-2018), "Drowsy driving: Risks, evaluation, and management"، uptodate, Retrieved 27-6-2020. Edited.
  2. "Drowsy Driving", sleepeducation, Retrieved 27-6-2020. Edited.
  3. "Sleep and Driving", sleepmedicine, Retrieved 27-6-2020. Edited.
  4. "How To Stay Awake On The Road: Tips To Combat Drowsy Driving", sleepfoundation, Retrieved 27-6-2020. Edited.
  5. Eric A. Taub (16-3-2017), "Sleepy Behind the Wheel? Some Cars Can Tell"، nytimes, Retrieved 27-6-2020. Edited.

242 مشاهدة