للتنحيف في اسبوع 10 كيلو

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٥ ، ٨ يناير ٢٠١٩
للتنحيف في اسبوع 10 كيلو

فقدان الوزن

يرغب الكثير من الأشخاص بالحصول على جسم رشيق ووزن مثالي، وذلك ليس من باب الرشاقة والمظهر الجميل وحسب وإنما من باب الصحة البدنية، فمتى كان الجسم خاليًا من الشحوم والدهون الزائدة كان الإنسان أقدر على الحركة بخفة وبذل نشاط ومجهود أكبر يساعده على التقدم والنجاح بحياته، وسنورد في هذا المقال طريقة لخسارة الوزن خلال فترة زمنية بسيطة.


فقدان الوزن هو مصطلح طبيّ يعني خسارة جزءٍ من الكتلة الكلية للجسم، وقد تكون تلك هي كتلة السوائل أو الشحوم أو اللحم دون الشحوم، وعادة ما يخسر الإنسان الوزن بأسلوبين؛ أمّا الأول فمتعمد وينوي الشخص تقليل الوزن من خلال حمية غذائيّة أو ممارسة الرياضة وغيرها، والثاني هو الخسارة التلقائية الناجمة عن وجود مرض في الجسم أو لزيادة الجهد والطاقة المبذول من الشخص، وهناك مصطلح متعارف عليه لدى الأطباء وخبراء التغذية وهو الوزن المثالي، والذي يعني الكتلة التي يجب أن يصل لها الجسم بالتناسب مع عدد من العوامل وهي العمر والجنس والطول، وغالبًا ما يكون له معدل متوسّط ومحصور بعدّة أوزان وليس رقمًا واحدًا.


التنحيف في أسبوع 10 كيلو

عمليّة خسارة الوزن يجب أن تكون بإشراف طبي من قبل المختصين، وذلك لأنها قد تُسبب مشاكل صحية إذا زادت عن قيمة معينة خلال فترة قصيرة من الزمن، وفيما يلي سنبين الحِمية المتبعة لخسارة 10 كيلوغرامات في أسبوع واحد:

  • اليوم الأول يجب أن يقتصر على تناول الفاكهة الطازجة وحسب، وجميع أنواعها مسموحة ومتاحة ما عدا الموز، وبكميات لا محدودة مع أنه يفضل التركيز على التفاح والحمضيات والبطيخ، مع الابتعاد عن الفاكهة المعلبة.
  • اليوم الثاني يجب أن يقتصر على تناول الخضروات وبكميات لا محدودة وبمختلف الأنواع كالبندورة والبروكلي والخيار والورقيات وغيرها، سواء أكانت مسلوقة أو نيّئة، ويمكن إضافة القليل من البهارات كالملح والفلفل الأسود، وكذلك القليل من الزبدة أو الزيت.
  • اليوم الثالث ويتناول فيه الشخص الفاكهة والخضروات لكن دون إضافة أي من التوابل أو الزيوت للخضروات والتركيز على الكرفس.
  • اليوم الرابع ويتكون الطعام في هذا اليوم من ثمانية حبات موز مع ثلاثة أكواب حليب خالي من الدسم، ويمكن وضعهما معًا في الخلاط ليصبح المزيج كوكتيلًا لذيذًا، وكذلك تناول شوربة الخضار المحضرة من الفلفل الأخضر والبصل والجزر والكرفس والملفوف وقدر لتر من الماء، وإضافة بعض التوابل كالفلفل الأسود والقليل من الملح وتركها على النار حتى تغلي.
  • اليوم الخامس وفيه يجب تناول كوب واحد من الأرز البني المسلوق مع ستة حبات من الطماطم، وصنع سلطة فاكهة من حبة تفاح وبرتقالة وحبة من الجريب فروت، وشرب نصف كوب من الحليب الخالي الدسم.
  • اليوم السادس وهو يقتصر على كوب واحد من الأرز البني المسلوق، وإعداد طبق من الخضروات المسلوقة لكن من دون استخدام أي نوع من التوابل أو الزبدة والزيت، ويمكن صنع حساء من الخضروات.
  • اليوم السابع ويتناول فيه الشخص كوبًا واحدًا من الأرز البني المسلوق مع طبق من سلطة الخضار أو حساء الخضار، وكوب من عصير الفاكهة الطازجة من البرتقال أو الجريب فروت.


نصائح مهمة لاتباع حميات التنحيف

لضمان نتائج الحميات الغذائية على الشكل المطلوب وحماية الجسم من الأمراض في نفس الوقت، فإن هناك عددًا من النصائح الطبية التي ينبغي أخذها بعين الاعتبار، وأبرزها:

  • عمليّة تخفيض الوزن هي عمليّة سهلة في أغلب الحالات، إلا أن الحفاظ على ذلك الوزن وتثبيته هو الخطوة الأصعب والتي تتم باتباع الأنظمة الغذائية الصحيحة للحياة ككل لا لفترة محددة من الزمن.
  • الحرص على ممارسة الرياضة، فهي عامل أساسي مكمل لعمليّة خسارة الوزن، كما أنها تمد الجسم باللياقة والنشاط وحرق الدهون في عضلات الذراعين والفخذين والمعدة بشكل أسرع، ومن أبرز الرياضات المشي لنصف ساعة يوميّة أو الزومبا وغيرها.
  • تجنب تعاطي الأدوية المصنعة من مواد كيميائية أو طبيعية والتي تروج لها العديد من المصادر والصفحات الإلكترونيّة على أنّها السبيل الأمثل لخسارة الوزن دون حمية أو رياضة، وعدم تناولها دون إشراف الطبيب.
  • الاعتماد على المشروبات الطبيعية من الأعشاب كالزنجبيل والقرفة والليمون، فهي تسرع من عمليّة حرق الدهون وزيادة الشعور بالشبع لدى الأشخاص.


مخاطر خسارة الوزن بسرعة

هناك العديد من الآثار والأعراض السلبيّة التي تسببها خسارة الوزن دون دراسة وفحص طبي واتباع الحمية المناسبة، وأهمها:

  • تراجع كفاءة جهاز المناعة والتقاط الأمراض الجوية بسرعة من الجو.
  • بطء مقدرة الجهاز الجلدي على علاج الجروح والقروح والتئامها.
  • ضعف في عضلات الجسم وتراجع في عمل الرئتين وصعوبة التنفس.
  • تذبذب في حرارة الجسم بشكل مزعج.
  • الشعور بالخمول والكسل والتعب.
  • شحوب واصفرار الوجه.