كيف يتم تحليل dna

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٨ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨
كيف يتم تحليل dna

الحمض النووي DNA

يُعدُّ الحمض النّووي DNA، ويُقصد به الحمض الرايبوزي منقوص الأكسجين البنية الأساسية لكروموسومات الخلية، وهو المسؤول عن نقل الصّفات والمعلومات الوراثيّة من جيل لآخر، فهو يتحكّم بالعديد من الصّفات الشّكلية والجينيّة كلون العينين والبشرة، وهو متكون من سلسلتين من النوكليوتيدات ترتبط فيما بينها بقواعد نيتروجينية متعددة ( الثايمين، السايتوسين، الغوانين والأدينين)، وتكمن أهمية الحمض النووي عدا عن كونه أساسَ بنية جسم الإنسان، أنّه يستخدم في الطّب الشرعي لوضع حلول للجرائم أو المشاكل المتعلقة بالنسل، فمن خلال القيام بفحص الـ DNA يُعرفُ لمن يعود نسل أيّ شخص وذلك عن طريق تحليل الجينات ومعرفة تكويناتها ومعلوماتها الوراثية.


طريقة القيام بتحليل DNA

يعتمد تحليل DNA على مجموعة من المعايير التي لا بد من الانتباه لها الـ DNA؛ كوجود مختصٍّ في هذه الأمور، و وجود المختبر الذي يجري إجراء الفحص فيه، ونسبة نجاح الفحص، وتكون طريقة تحليل الـ DNA كالآتي:

  • تؤخذ عينة من سوائل الجسم كاللعاب أو الدم، أو عينة من الأنسجة كنسيج الأظافر أو الجلد أو الشعر.
  • يوضع إنزيمات ومركبات تعمل على تكسير الحمض النّووي إلى أجزاء حسب أطوالها.
  • يجري تخزين هذه الأجزاء بواسطة تعريضها إلى تيار كهربائي على لوح هلامي يعمل على فصل الجزيئات وترتيبها طوليًا على طرف اللوح الموجب وذلك بسبب تجاذب الجزيئات معه إذ إنّ جزيئات الـ DNA تحمل شحنة سالبة.
  • طباعة بصمة الـ DNA وذلك عن طريق إضافة مواد ملونة ومشعة تعمل على صبغ الجزيئات لتعطي نموذجًا خاصًا على اللوح.


تحليل DNA

هو عبارة عن فحص يجري بفصل واختبار الجينات المتواجدة في العينات المأخوذة من الفرد (الدم، اللعاب، الأظافر، الشعر، الجلد)، ويهدف هذا التحليل إلى اكتشاف الأمراض الوراثية أو الطفرات التي تسبب التغيرات الجينية، ويستخدم أيضًا عند القيام بعملية زراعة الأجنة؛ فهو يلزم لمعرفة حالة وصحة الحيوانات المنوية قبل أن يجري إخصاب البويضة، وأيضًا يستخدم في حالات الحمل لمعرفة ما إذا كان يوجدُ تشوهات أو أمراض وراثيّة في الجنين أو في حديثي الولادة، أو كفحصٍ جنائي في حال وقوع جريمة معيّنة أو وفاة لأسباب مجهولة، ويوجدُ العديد من أنواع تحليل DNA المختلفة حسب الأهداف المرجوة منه، وهي:

  • فحص الـ DNA لتحديد النسب، أو لمن يعود الجنين أو الطفل حديث الولادة، ويتّصف هذا الفحص بالدّقة العالية فهو يثبّت نسب الطفل لوالديه بنسبة 99.9%، وينفيها بالنسبة المؤكدة 100%.
  • فحص الـ DNA لمعرفة الطفرات الوراثية، وهذا يستخدم عن طريق قياس أطوال الجينات الوراثية التي من المككن أن تحدث الأمراض في حال وجود خلل فيها.
  • فحص الـ DNA لدراسة الجينات البايوكيميائية، ويهدف إلى معرفة كمية ونشاط البروتينات في الدم، والتي لها تأثير أو تدل على وجود اضطرابات أو خلل في الحمض النووي بسبب مرض معين.