فوائد بودرة الكولاجين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:١٩ ، ٣ سبتمبر ٢٠١٩

الكولاجين

ساد استعمال الكولاجين بين النساء في الصين بسبب الاعتقاد بأن الكولاجين هو ينبوع الشباب الذي بوسعه الحفاظ على نعومة البشرة وعلاج مشاكل المفاصل الناجمة عن التقدم بالعمر، ولقد حاز الكولاجين على شهرته لأول مرة في عام 1980 في الولايات المتحدة الأمريكية، عندما بدأ بعض الأطباء باستعمال حقن مكلفة جدًا من الكولاجين لتضخيم الشفتين وتنعيم بعض المناطق الجلدية، لكن الشركات نجحت فيما بعد في إنتاج الكولاجين بكميات وبأشكال كثيرة، منها ما يأتي على شكل بودرة بطعم الفانيلا ومنهما ما يأتي على شكل كبسولات دوائية، ولقد بدأ الخبراء في إجراء الكثير من الدراسات الهادفة إلى البحث في فوائد الكولاجين، ومنهم من توصل إلى إمكانية أن يُساهم الكولاجين فعلًا في شفاء الجروح، وتحسين منظر الجلد، وعلاج أعراض التهاب المفاصل، ولقد تخطى حجم استهلاك الناس من مكملات ومنتجات الكولاجين حاجز 122 مليون دولار في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها[١].


فوائد بودرة الكولاجين

يوجد الكثير من أنواع بودرة الكولاجين التي تباع في الصيدليات بأسماء وأسعار مختلفة، وبعضها قد يكون طبيعيًا بالكامل ويحتوي على الكثير من الأحماض الأمينية المفيدة للجسم، كما قد يحتوي بعضها على انزيمات هضمية لتساعد الجسم على امتصاصها وهضمهما سريعًا، وقد يكون بوسع البعض أيضًا إضافة بعض أنواع بودرة الكولاجين إلى السوائل الباردة أو الساخنة لإكسابها طعمًا أكثر تقبلًا، بل يُمكن لبعض الناس إضافة بعض أنواع بودرة الكولاجين إلى البيض، واللبن، والشوربات، والصلصات، وحبوب الإفطار أيضًا، ومن المثير للاهتمام أن بعض منتجات بودرة الكولاجين تأتي مع كفالة لمدة 90 يوم، ويُمكن للمستخدم إرجاع المنتج في حال لم يحصل على مبتغاه منه، كما تأتي بعض أنواع بودرة الكولاجين وهي خالية تمامًا من الجلوتين، أو منتجات الالبان، أو المواد الحافظة الصناعية، أما بالنسبة للأفراد النباتيين الذين يطمحون بتجربة بودرة الكولاجين، فإن بوسعهم إيجاد بعض أنواع بودرة الكولاجين التي صنعت خصيصًا لهم والتي لا تحتوي على أي مواد حيوانية، وإنما تحتوي بدلًا عن ذلك على فيتامين البيوتين وفيتامين ج لتعزيز إنتاج الجسم للكولاجين. وعلى أي حال، تتباين فوائد بودرة الكولاجين بتباين نوعية بودرة الكولاجين التجارية؛ فيوجد أنواع من بودرة الكولاجين تهدف إلى علاج مشاكل الجلد، بينما توجد أنواع أخرى تهدف إلى علاج مشاكل الشعر بالدرجة الأولى، وعلى أي حال تتضمن أبرز الفوائد والمزايا التي يُمكن الحصول عليها بعد استخدام أنواع بودرة الكولاجين عمومًا ما يلي[٢]:

  • تحسين صحة الجلد وزيادة سماكته.
  • تحسين صحة الأظافر زيادة قوتها.
  • إضفاء مزيد من الحيوية على الجلد.
  • علاج التجاعيد الجلدية وتحسين مرونة الجلد.
  • علاج آلام وتصلب المفاصل.
  • تعزيز نمو الشعر وزيادة قوته وتألقه.


الكولاجين في الطعام

بوسع الناس الحصول على الكولاجين عبر التركيز على تناول أعضاء الحيوانات؛ كجلد الدجاج ولحوم وأعضاء الأبقار والأسماك، بالإضافة إلى شوربة العظام، التي تحتوي كذلك على بروتين الجيلاتين الذي يُستخرج من الكولاجين بعد الطبخ، لكن لا يوجد الكثير من الأدلة أو الدراسات العلمية التي بحثت في كمية الكولاجين الدقيقة التي يُمكن للجسم الحصول عليها من تناول الأطعمة الغنية بالكولاجين، كما لا يوجد الكثير من الدراسات التي أجريت على البشر للمقارنة بين فوائد الأطعمة الغنية بالكولاجين ومكملات الكولاجين الصناعية، وعلى أي حال يقوم الجسم البشري بتحطيم الكولاجين الموجود في الطعام إلى أحماض أمينية بواسطة الانزيمات الهضمية، بعكس الكولاجين الموجود في بعض أنواع مكملات الكولاجين، التي تأتي بحالة جاهزة للامتصاص[٣].


أضرار الكولاجين

ينفي الخبراء وجود آثار جانبية كثيرة لمكملات الكولاجين، لكن يبقى من المعروف أن بعض هذه المكملات يحتوي أصلًا على مواد مثيرة للحساسية لدى بعض الأفراد؛ وذلك لأن بعض مكملات الكولاجين تُصنع من السمك والبيض، لذا يجدر بالأفراد الذين لديهم حساسية من السمك والبيض أن يمتنعوا عن أخذ مكملات الكولاجين، كما يُمكن لمكملات الكولاجين أن تتسبب بظهور طعم سيء في الفم وحدوث بعض المشاكل الهضمية؛ كالشعور بالامتلاء وحرقة المعدة[٣].


المراجع

  1. Neha Pathak, MD (8-3-2018), "Collagen: ‘Fountain of Youth’ or Edible Hoax?"، Webmd, Retrieved 21-8-2019. Edited.
  2. Christine Luff (5-8-2019), "The 8 Best Collagen Powders of 2019"، Very Well Health, Retrieved 21-8-2019. Edited.
  3. ^ أ ب Brianna Elliott, RD (6-4-2018), "Top 6 Benefits of Taking Collagen Supplements"، Healthline, Retrieved 21-8-2019. Edited.