فوائد الملفوف

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٥ ، ٢٧ يناير ٢٠٢٠
فوائد الملفوف

الملفوف

يعرف الملفوف أو الكرنب بأنه من النباتات التي تندرج من العائلة الصليبيّة والتي ينتمي إليها البروكلي والكرنب، وتعرف بأنها من الخضار المفيدة للصحة، ويتميز الملفوف باحتوائه على العديد من العناصر الغذائية المهمة؛ مثل المعادن والفيتامينات، بالإضافة إلى مضادات الأكسدة، ويتواجد بعدّة ألوان، مثل؛ الملفوف الأخضر، والملفوف الأحمر، والملفوف الأرجواني، بالإضافة إلى أن أوراقة يمكن أن تكون ملساء أو مُجعّدة، وينصح عند شراء الملفوف باختيار الثمرة الثقيلة التي تكون أوراقها متماسكة، وتوجد له العديد من الفوائد[١]


فوائد الملفوف

يوفر الملفوف العديد من الفوائد الصحية للجسم؛ نظرًا لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية، وفيما يأتي:[٢]

  • تقليل الالتهابات: تتميز خضار العائلة الصليبيّة مثل الملفوف باحتوائها على العديد من مضادات الأكسدة التي تفيد في التقليل من احتمالية الإصابة بالالتهابات المُزمنة، إذ أظهرت بعض الدراسات التي أجريت بأنّ تناول كمية كبيرة منها يفيد في التقليل من بعض المؤشرات الالتهابيّة في الدم؛ وذلك بفضل احتوائها على العديد من مركّبات ذات خصائص مضادة للالتهاب مثل؛ الكامبيفيرول، والسلفورافين، والعديد من مضادات الأكسدة.
  • المحافظة على صحة الجهاز الهضمي: يفيد الملفوف في تحسين عملية الهضم؛ نظرًا لاحتوائه على كمية كبيرة من الألياف الغذائية غير الذائبة المفيدة للأمعاء التي تساهم في زيادة حجم البراز وتُعزّيز حركة الأمعاء، ممّا يؤدي إلى المحافظة على صحة الجهاز الهضمي، كما أنه يحتوي على الألياف الذائبة التي تُعد مصدرًا للطاقة بالنسبة للكثير من أصناف البكتيريا النافعة في الأمعاء، وتساعد الألياف على زيادة أعداد البكتيريا النافعة، والتي تفيد بدورها في المحافظة على صحة جهاز المناعة، وإنتاج العناصر الغذائية الضرورية مثل فيتامين ب12 وفيتامين ك2.
  • المساهمة في تقليل ضغط الدم: يعد الملفوف من المصادر الغنيّة بعنصر البوتاسيوم، والذي يعرف بأنه من المعادن المهمة للمساهمة بآداء وظائف الجسم وتحكمه بعنصر الصوديوم في الجسم، ويُساعد في إخراج الصوديوم الزائد مع البول، واسترخاء جدران الأوعية الدموية، مما يؤدي إلى التقليل من ارتفاع ضغط الدم.
  • المحافظة على صحة القلب: يتميز الملفوف باحتوائه على مادة الأنثوسيانين، وأظهرت العديد من الدراسات التي أجريت بأنّ تناول الأغذية التي تحتوي على هذه المادة تفيد في الوقاية من خطر الإصابة بأمراض القلب مثل؛ النوبات القلبية، بالإضافة إلى أنّها تفيد في خفض ضغط الدم، والوقاية من احتمالية الإصابة بأمراض القلب التاجيّة، وتتميز بخصائصها المضادة للالتهاب، وبالتالي فإنها تلعب دورًا أساسيًا في الإصابة بأمراض القلب.
  • مصدرٌ غنيّ بفيتامين ك: يحتوي الملفوف على نسبة عالية من فيتامين ك، إذ يتكوّن الفيتامين من العديد من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، ويوجد له نوعان مختلفان وهما؛ فيتامين ك1 والذي يعرف بالفيلوكينون، ويتوفر في المصادر النباتية، وفيتامين ك2 والذي يعرف بالميناكينون، ويتواجد في بعض الأطعمة المخمرة والأطعمة الحيوانية، وقد تنتجه البكتيريا المتواجدة في الأمعاء الغليظة، ويحتوي الملفوف على نسبة كبيرة من فيتامين ك1؛ والذي يعد عاملًا مساعدًا للإنزيمات الخاصة لعملية تخثُّر الدم.
  • خفض مستوى الكولسترول في الدم: يتميز الملفوف باحتوائه على الألياف الذائبة، والتي تفيد بدورها في خفض مستوى الكولسترول الضار في الدم؛ وذلك عن طريق ارتباطها به في الأمعاء ومنع امتصاصه، بالإضافة إلى احتوائه على مركبات الفايتوستيرول، والذي يُشبه في تركيبه الكولسترول، ويفيد في الحدّ من امتصاص الكولسترول الضار في القناة الهضمية.


القيمة الغذائية للملفوف

يحتوي الملفوف على العديد من العناصر الغذائية المهمة للجسم، والتي تتمثل بـ؛ الدهون الكلية، والبروتين، والسكريات، والكربوهيدرات، والألياف الغذائية، والحديد، والكالسيوم، والزنك، والمغنيسيوم، والفسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم، والنحاس، والمنغنيز، بالإضافة إلى مجموعة من الفيتامينات مثل؛ الثيامين، والريبوفلافين، والنياسين، وحمض البانتوثنيك، وفيتامين ب6، والفولات، وفيتامين ج، وفيتامين أ، وفيتامين هـ، وفيتامين ك.[٣]


أضرار تناول الملفوف

على الرغم من الفوائد المتنوعة والمتعددة التي يوفرها الملفوف، إلا أنه في بعض الحالات يمكن أن يسبب الشعور بالحرقة والألم في الجلد عند وضعه عليه ويكون ذلك نادرًا، بالإضافة إلى وجود بعض الفئات التي يتوجب عليها الحذر عند استهلاك الملفوف، وفيما يأتي ذكرها:[٤]

  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية تجاه نباتات الفصيلة الصليبية: توجد بعض الاعتقادات حول الأشخاص المصابين بحساسية القرنبيط والبروكلي، إذ قد يكونوا مصابين بحساسية تجاه الملفوف.
  • الأشخاص المصابون بمرض السكري: قد يؤثر تناول الملفوف على مستوى السكر في الدم لدى بعض الأشخاص المصابين بمرض السكري، وبالتالي فإنهم ينصحون بمراقبة مستوى السكر لديهم عند تناول الملفوف.
  • الأشخاص الذين يعانون من قصور الدرقية: توجد بعض الاعتقادات حول أنّ الملفوف قد يزيد كثيرًا من سوء قصور الغدة الدرقية، وبالتالي فإنهم ينصحون بالابتعاد عن تناول الملفوف.
  • العمليات الجراحية: قد يؤثر الملفوف على مستويات سكر الدم، إذ إن قد يتداخل مع تنظيم مستوى سكر في الدم أثناء العملية الجراحية أو بعدها، وبالتالي فإنه يُنصح الأشخاص الذي لديهم موعد لإجراء عمليةٍ جراحية بعدم تناوله قبل الموعد بأسبوعين على الأقل.
  • التفاعُلات الدوائيّة: توجد بعض التعارُضات الدوائيّة للملفوف والتي يتوجب الحذر عند تناولها، وتشمل الأدوية ما يأتي:
    • دواء الأسيتامينوفين: يحلل الجسم الأسيتامينوفين للتخلُّص منه، ويؤدي تناول الملفوف إلى زيادة عمليّة تحلُّل الدواء، مما يؤدي إلى التقليل من فعاليّته.
    • الأدوية المُتغيِّرة عبر الكبد: توجد بعض أنواع من الأدوية تحلِّل الكبد، مثل؛ دواء الإيميبرامين، وأولانزابين، والكلوزابين، والبروبرانولول، ويسبب تناول الملفوف معها إلى تسريع تحلُّلها والتقليل من فعاليّتها.
    • الوارفارين: وذلك لاحتواء الملفوف على نسبة عالية من فيتامين ك، إذ إنه يؤدي إلى تخثُّر الدم؛ لذا فإنّ تناوله يمكن أن يتعارض مع تأثير دواء الوارفارين الذي يُستخدم لزيادة مُيوعة الدم.


المراجع

  1. "The health benefits of cabbage", medicalnewstoday, Retrieved 2019-12-25. Edited.
  2. "9 Impressive Health Benefits of Cabbage", healthline, Retrieved 2019-12-25. Edited.
  3. "Cabbage, raw", fdc.nal.usda, Retrieved 2019-12-25. Edited.
  4. "CABBAGE", webmd, Retrieved 2019-12-25. Edited.