فوائد الماء للشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٣٦ ، ١٨ مارس ٢٠٢٠

الماء

يعد الحفاظ على ترطيب الجسم أمرًا مهمًا للصحة، لكن الكثير من الناس لا يشربون الكمية الكافية من الماء والسوائل يوميًا على الرغم من أن تكوين الجسم 60% منه من الماء، وأنّ الماء يُشكّل 90% من حجم الدّم أيضًا، ويمكن أن يعود السبب في ذلك إلى طبيعة توافر الماء في كلّ مكان، مما قد يجعل شرب الماء ليس بأعلى قائمة أولوليات الكثير من الناس، لكن يعد ضروريًا لصحة الكلى وجميع وظائف الجسم، وكذلك مهمًا لصحة البشرة والشعر، إذ إن إبقاء الجلد جافًا يعرضه للأمراض الجلدية وظهور التجاعيد، ويجب التذكر أن جميع خلايا الجسم تحتاج الماء للعمل بصورة سليمة، وغالبًا ما تعتمد كمية الماء التي يحتاجها الجسم على المناخ ومدى نشاط الشخص البدني والمشاكل الصحية التي قد يعاني منها البعض[١].


فوائد الماء للشعر

يقدم الماء العديد من الفوائد للجسم بأكمله وفيما يلي الفوائد التي يوفرها للشعر خاصة[٢]:

  • اللمعان والقوة: يساعد غسل الشعر بالماء البارد على إعطاء الشعر اللمعان، ويمنع أيضًا تراكم الأوساخ على فروة الرأس مما يجعل الشعر أكثر قوة.
  • توفير المغذيات: تسهم مياه المحيط الغنية بالمغذيات من النباتات البحرية على إصلاح وتنظيف وفك تشابك الشعر، إذ تحتوي مياه المحيط على الطحالب الحمراء التي تُنظف الشعر دون التسبب بجفافه.
  • تصفيف الشعر: يعد الماء بمثابة محلول طبيعي لتصفيف الشعر، إذ يتكون الشعر من روابط هيدروجينية تتفكك عند غسل الشعر، مما يجعل من السهل إعادة تشكيلها وتصفيف الشعر بشكل جديد أثناء رطوبة الشعر، ومن هنا يمكن تجعيد الشعر طبيعيًا باستخدام الماء فقط ودون استخدام مواد تصفيف الشعر الكيميائية التي تسبب التلف والجفاف للشعر.
  • توفير الفيتامينات: يعد الماء عنصرًا طبيعيًا يساعد على استهلاك الفيتامينات والاستفادة منها وبالتالي نمو شعر صحي.
  • ترطيب الشعر: يوفر الماء بالتأكيد الرطوبة الكافية التي يحتاجها الشعر، إذ تتسبب قلة الرطوبة في جفاف الشعر وهشاشته، كما يشكل الماء ما يقرب من ربع وزن خصلة الشعر، وبالتالي شرب لترين من الماء يوميًا يساهم في الحصول على شعر براق وصحي.
  • تنشيط النهايات العصبية: يسهم الماء أيضًا في تنشيط النهايات العصبية المتواجدة في فروة الرأس والجذور، مما يعزز الحيوية الطبيعية للبشرة وجذور الشعر، بالإضافة إلى التخلص من مشاكل الشعر مثل قشرة الرأس والتهاب الجلد الدهني.
  • صنع مصل للشعر: يمكن إضافة بعض الزيوت الأساسية مثل زيت الجوجوبا أو أي زيت أساسي آخر إلى ماء مقطر لإعطاء الشعر لمعانًا وبريقًا في وقت قصير جدًا.

فوائد الماء للبشرة

كما هو الحال لبقية أعضاء الجسم، فإن الجلد أيضًا يتكون من العديد من الخلايا التي تحتاج إلى الماء لتعمل بصورة سليمة، ومن فوائد الماء للبشرة ما يلي:[٢]

  • الحفاظ على رطوبة البشرة المثالية وإيصال المواد الغذائية الأساسية للجلد، إذ إنه يغذي نسيج البشرة ويزيد من مرونتها مما يساعد على إطالة المدة اللازمة لظهور علامات التقدم بالسن مثل التجاعيد والخطوط الرفيعة.
  • يعد الماء بديلًا مثاليًا لعلاجات مظاهر التقدم بالسن باهظة الثمن، إذ يحافظ على ترطيب الجلد ويظهره بصورة لامعة، لذلك وللحصول على بشرة ناعمة ولينّة يعد شرب كميات كافية من الماء أكثر أهمية من وضع الكريمات على البشرة.
  • شرب كمية كافية من الماء يحارب الأمراض الجلدية مثل؛ الصدفية، التجاعيد والأكزيما، كما يزيد من معدل الأيض ويحسن من عملية الهضم؛ وذلك لطرد المواد السامة من الجسم، وهو الأمر الذي من شأنه أن يعطي مظهرًا صحيًا ومشرقًا للجلد.
  • الاستحمام بالماء البارد وعمل حمامات الاسترخاء قد يساعد على تهدئة الأعصاب والتقليل من التوتر الذي يرتبط بتدمير الجلد، ويكون ذلك بغسل الجسم كاملًا بالماء البارد من دقيقتين إلى ثلاث دقائق لتجديد الجلد، لكن يجب الإنتباه إلى أن التعرض الطويل للماء قد يُفقد البشرة الزيوت الطبيعية الموجودة فيها، لذلك يجب عدم الإطالة في الاستحمام.
  • يساعد الاستحمام بالماء البارد على التخلص من احمرار البشرة وتجهيزها، فبعد فتح مسامات الجلد باستعمال الماء الدافئ يمكن إعادة إغلاقها برشّ الماء البارد عليها، إذ إن الماء البارد يصغر حجم المسامات ويحافظ عليها من الانغلاق، كما يساعد على التقليل من ظهور حب الشباب.
  • يمكن لكمادات الماء البارد أن تقلل من الإلتهاب تحت العين، كما يُمكن لرش الماء البارد على العيون أن يخفف من انتفاخها، وتتوافر أيضًا العديد من المستحضرات التي تكون بهيئة جل وغنية بالماءـ والتي يمكن استخدامها كَحل على المدى الطويل.


فوائد الماء للجسم

نظرًا لأن الماء يشكل نسبة كبيرة من الجسم فإنه يلعب دورًا مهمًا في عمل جميع الأعضاء ووظائفها، وفيما يلي أهم الفوائد التي نحصل عليها عند شرب ما يكفي من الماء[٣]:

  • تشحيم المفاصل: تتكون الغضاريف المتواجدة بين المفاصل وأقراص العمود الفقري من 80% من الماء تقريبًا، لذا فإن عدم شرب ما يكفي من الماء على المدى البعيد يقلل من قدرة امتصاص المفاصل للصدمات مما يسبب الألم وعدم الراحة.
  • يشكل اللعاب والمخاط: للعاب دور أساسي في عملية هضم الطعام والحفاظ على رطوبة الفم والأنف والعينين، لذا فإن شرب ما يكفي من الماء يحافظ على نظافة الفم ويساعد في عملية الهضم أيضًا كما يمكنه تقليل تسوس الأسنان.
  • يوصل الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم: يتكون الدم من 90% من الماء تقريبًا وهو ما يحمل الأكسجين ويوصله إلى أجزاء مختلفة من الجسم.
  • الحفاظ على صحة الدماغ والحبل الشوكي والأنسجة الحساسة الأخرى: قد يؤثر الجفاف على بنية المخ ووظيفته، إذ يدخل الماء في إنتاج كل من الهرمونات والناقلات العصبية وبالتالي يؤدي الإصابة بالجفاف لفترة طويلة إلى مشاكل في التفكير.
  • ينظم درجة حرارة الجسم: تساعد المياه المخزنة في الطبقات الوسطى من الجلد في توازن درجة حرارة الجسم عند ارتفاع درجات الحرارة من خلال التعرق، فعند فقدان الماء يبرد الجسم وتنخفض درجة حرارته، لذا فإنه من المهم حصول الجسم على ما يكفي من الماء لتتوفر كميات إضافة مما يسهل تحمل المزيد من الإجهاد.
  • تعزيز وظائف الجهاز الهضمي: تحتاج الأمعاء إلى الماء لتعمل بالشكل الصحيح، فيؤدي الجفاف إلى مشاكل في الجهاز الهضمي والإمساك وفرط حموضة المعدة، وهذا ما يزيد من خطر الإصابة بقرحة حرقة المعدة وحرقة المعدة.
  • التخلص من فضلات الجسم: إن الجسم يحتاج إلى الماء لإجراء كل من عمليات التخلص من فضلات الجسم والتي تشمل التعرق والبول والبراز.
  • الحفاظ على ضغط الدم: يتسبب نقص المياه في الجسم في زيادة كثافة الدم وهو ما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم، لذا يسهم الماء كثيرًا في الحفاظ على الضغط ضمن حدوده الطبيعية.
  • يساعد على ممارسة أكبر قدر من الآداء البدني: أي إذا تعرض الشخص للجفاف فإن آداءه البدني سيتأثر، ويعد مهمًا عند آداء التمارين الرياضية الشاقة أو خلال التعرض للحرارة الشديدة.[٤]
  • الوقاية من الصداع وعلاجه: يؤدي الجفاف إلى المعاناة من الصداع والشقيقة لدى بعض الناس، ووجدت بعض الدراسات أن الماء قد يزيل الصداع عند الأشخاص الذين يعانون من الجفاف، لكن يبدو أن هذا الأثر يعتمد على نوع الصداع.[٤]
  • يساهم شرب الماء في علاج حصى الكلى: توجد بعض الأدلة التي تثبت أن شرب الماء يقي من تكرار الإصابة بحصى الكلى لدى الأشخاص الذين كانوا يعانون منها سابقًا، كما أن زيادة شرب الماء يزيد من حجم البول الذي سيمر عبر الكلى، وهو الأمر الذي من شأنه أن يخفف من تركيز المعادن الموجودة فيه مما يقلل من احتمالية تبلورها وتكوينها للكتل.[٤]


المراجع

  1. James McIntosh (16 - 7 - 2018), "Fifteen benefits of drinking water"، medicalnewstoday, Retrieved 19 - 6 - 2019. Edited.
  2. ^ أ ب Arshi Ahmed (20 - 5 - 2019), "22 Amazing Benefits Of Water For Skin, Hair And Health "، stylecraze, Retrieved 19 - 6 - 2019. Edited.
  3. Jen Laskey (16 - 2 - 2015), "The Health Benefits of Water"، everydayhealth, Retrieved 19 - 6 - 2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت Joe Leech (4-6-2017), "7 Science-Based Health Benefits of Drinking Enough Water"، healthline, Retrieved 23-1-2020. Edited.