فوائد الخس لمرضى السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٣ ، ٢٢ أبريل ٢٠٢٠
فوائد الخس لمرضى السكري

الخس

يحتوي الخس على المعادن والألياف، لذا فهو من الأغذية المهمة والمفيدة للجسم، ويعدّ الخس من أكثر الخضروات استهلاكًا في جميع أنحاء العالم، ويحتوي على حمض الفوليك، والحديد، واللوتين، وفيتامين ج، والكاروتين، بالإضافة إلى أنّه لا يحتوي على كمية عالية من السعرات الحرارية، ويحتوي على البوتاسيوم الضروري لصحة الجسم، وبالتحديد صحة القلب، كما يخفض نسبة الكوليسترول في الدّم، وله خصائص مضادة للالتهاب كما أشارت الدّراسات، وللخس العديد من الأنواع، التي يعدّ خسّ الكريسفيد أكثرها انتشارًا في الولايات المتحدة على سبيل الذّكر لا الحصر.[١]


فوائد الخس لمرضى السكري

غالبًا ما يشير اختصاصيو التغذية إلى ضرورة تناول الخس؛ لاحتوائه على الكثير من الفيتامينات والمعادن الضرورية للجسم، ويعدّ مفيدًا بصورة خاصّة للأشخاص المصابين بمرض السّكري، وفي ما يأتي توضيح ذلك:[٢]

  • يعدّ الخس خيارًا جيدًا للمصابين بالسكري؛ كونه يحتوي على نسبة قليلة من السعرات الحرارية، إذ إنّ كوبًا واحدًا منه يحتوي على ما يتراوح بين 5-10 سعرات حرارية، وترتبط نسبة السكر في الدم بالاعتماد على الأغذية التي يتناولها المصاب بالسكري؛ فقد تزيدها بعض أنواع الأغذية، بينما لا تتأثر مستويات السكر تأثرًا كبيرًا بأنواع أخرى من الأطعمة، ووفقًا للجمعية الأمريكية المختصة بمرضى السّكري فإنّ الخس وبعض أنواع الخضروات لا ترفع نسبة السكر في الدم بنسبة كبيرة.
  • يحتوي كوب واحد من الخس على 1-2 غرام من الكربوهيدرات، ولا تُحدث هذه النسبة ارتفاعًا في مستوى السكر لدى المصابين بالسكري.

ولا تقتصر فوائد الخس على الأشخاص المصابين بالسكري؛ فحسب ما أشارت دراسة فإنّ الأشخاص الذين يتناولون الخضروات الورقية من بينها الخس بنسبة كبيرة كانوا أقلّ عرضةً للإصابة بالسكري من النوع الثاني مقارنةً بالأشخاص الذين لم يتناولوها بنسبة كبيرة.


فوائد الخس العامة للجسم

بالإضافة إلى أنّ الخس يعدّ خيارًا جيدًا للمصابين بالسكري كونه يخفّض نسبة السكر في الدّم، إلا أنّه مفيد أيضًا للجسم، وتتضمن فوائده ما يأتي:[٣]

  • مصدر غني بالفيتامينات: يعدّ الخس مصدرًا جيدًا لفيتامين (ج) و(أ)، وهما من الفيتامينات المضادة للأكسدة التي تؤدّي دورًا في تحقيق التوازن والحفاظ على العديد من الأجهزة في الجسم، والجسم يُنتج بصورة طبيعيّة جزيئات غير مستقرة تسمّى الجذور الحرة أثناء عملية التمثيل الغذائي، وإذا تراكمت يصاب الشخص بحالة تسمّى الإجهاد التأكسدي، الذي يُتلف الخلايا مسببًا مشكلات صحية أخرى، ويمكن للجسم القضاء على هذه الجذور الحرة بطريقة طبيعيّة على الرغم من صعوبة ذلك، إلا أنّ الأغذية التي تحتوي على مضادات الأكسدة بما فيها الخس تزيد من قدرة الجسم على القضاء على الجذور الحرة، وتتضمن المشكلات الصحية التي يسببها تراكم الجذور الحرة السرطان، وأمراض القلب والأوعية، ومرض الزهايمر، والشلل الرعاش، وإعتام عدسة العين.
  • صحة القلب والأوعية الدّموية: يحتوي الخس على نسب عالية من البوتاسيوم، لذا يساهم في الوقاية من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدّموية، بالإضافة إلى فيتامين أ وفيتامين (ج) اللذان يقللان من نسبة الكوليسترول في الدّم وتشكّل البلاك في الشرايين، كما أنّ حمض الفوليك يحطّم الحمض الأميني الكيميائي، وذلك يمنع حدوث مضاعفات لمرض القلب، كما يحتوي الخس على مستويات جيدة من الألياف التي تؤدّي دورًا رئيسًا في الحفاظ على مستوى كوليسترول طبيعي في الجسم، ويحتاج الجسم إلى الصوديوم والبوتاسيوم للحفاظ على مستويات طبيعية من السوائل، التي يسبب حدوث خلل فيها مشكلات في القلب.
  • صحة العين: يحتوي الخس على فيتامين (أ) الذي يمنع الإصابة ببعض أمراض العين، كإعتام العدسة، وتشير المعاهد الوطنية للصحة إلى أنّ الكاروتين الموجود في الخس يمنع الإصابة بالتنكس البقعي، وهو السبب الأكثر شيوعًا لفقدان النظر.
  • الوقاية من الإصابة بمرض السرطان: تساعد مضادات الأكسدة والفولات الموجودة في الخس على الحماية من الإصابة بمرض السرطان، ويُذكر أنَّ حمض الفوليك الذي يوجد طبيعيًّا في الغذاء قد يساهم في تقليل خطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان.
  • تحفيز النوم: عُرف الخس في الطب اليوناني باستخدامه التقليدي والمميز لتحفيز النوم، إذ تُشير العديد من الأبحاث إلى أنَّه يحتوي على مواد كيميائية تمتلك تأثيرات مهدئةً للجسم، لذا فإنَّها تُحفز النوم.[٤]
  • صحة الجهاز الهضمي: يفيد الخس في التخفيف من الإمساك، ويعزز صحة القولون؛ كونه مصدرًا غنيًّا للألياف.[٥]
  • إنقاص الوزن: نظرًا لاحتواء الخس على كميات قليلة من السعرات الحرارية والكربوهيدرات فهو من الخضروات المثالية لإنقاص الوزن.[٥]
  • صحة الجلد: يحتوي الخس على فيتامين (ج) وفيتامين (هـ)، مما يحافظ على صحة الجلد، خصوصًا مع التقدّم بالعمر، كما يقلل استخدام قناع الخس حبوب الشباب، والصدفية.[٥]
  • صحة الشعر: يحتوي الخس على 8% من السيليكون، و9% من الفسفور، وكمية كافية من الكبريت، وتعدّ هذه المعادن ضروريّةً لصحة الجلد والشعر والأظافر، كما يحفّز شرب عصير الخس نمو الشّعر.[٥]


القيمة الغذائية في الخس

يحتوي الخس على العديد من العناصر الغذائية التي تعزز الصحّة، إذ يوفّر كوب واحد منه أو نحو 47 غرامً العناصر الغذائية الآتية:[٦]

العنصر الغذائي قيمته
الطاقة 8 سعرات حرارية
الكربوهيدرات 1.5 غرام
البروتين 0.6 غرام
الدهون 0.1 غرام
الألياف 1 غرام
فيتامين (أ) 4.094 وحدة دولية، أو ما يعادل 82%
فيتامين (ك) 48.2 ميكروغرام، أو ما يعادل 60%
فيتامين (ج) 11.3 مليغرام، أو ما يعادل 19%
حمض الفوليك 63.9 ميكروغرام، أو ما يعادل 16%
المنغنيز 0.1 مليغرام، أو ما يعادل 4%
الحديد 0.5 مليغرام، أو ما يعادل 3%
البوتاسيوم 116 مليغرام، أو ما يعادل 3%


مرض السكري

عند تناول الطعام يحصل الشخص على الغلوكوز، الذي يعدّ مصدرًا لطاقة الجسم بالإضافة إلى الدّماغ، ولإدخال الغلوكوز إلى الخلايا يحتاج الجسم إلى هرمون الإنسولين، وهو هرمون يُفرزه البنكرياس، وعند حدوث خلل فيه يصاب الشخص بالسّكري؛ وذلك نتيجة تراكم السّكر في الدّم، وللسكري ثلاثة أنواع، هي:[٧]

  • النوع الأوّل: يصيب النوع الأوّل غالبًا الشباب المراهقين، ولم يُحدد الأطباء سببًا واضحًا له، إلا أنّهم يُرجعون أسباب الإصابة به إلى مهاجمة جهاز المناعة لخلايا بيتا التي تفرز هرمون الإنسولين، بالتالي يفقد الجسم هرمون الإنسولين، ويتراكم السكر في الدّم، كما تؤدّي العوامل الوراثية والبيئية دورًا في ذلك.
  • النوع الثاني: يصيب النوع الثاني من السكر غالبًا كبار السّن؛ وذلك نتيجة مقاومة الخلايا لهرمون الإنسولين، التي تستدعي إفراز البنكرياس كميةً أكبر من هرمون الإنسولين لمواجهتها، إلا أنّ البنكرياس في نهاية الأمر يعجز عن ذلك، مما يسبب تراكم السكر في الدّم والإصابة بالسكري من النوع الثاني، وتزيد بعض العوامل من خطر الإصابة بهذا النّوع، كالسّمنة؛ إذ إنّ الأشخاص المصابين بالسمنة أكثر عرضةً للإصابة بالسكري من النوع الثاني، بالإضافة إلى العوامل الوراثية؛ أي إصابة أحد أفراد العائلة كالأب أو الأم، والأشخاص المصابين بارتفاع ضغط الدّم أو ارتفاع مستويات الكوليسترول.

على الرغم من اختلاف أنواع مرض السّكري إلا أنّ الأعراض تتشابه، وتتضمن ما يأتي:

  • العطش الشديد.
  • الجوع الشديد.
  • اضطراب في الرؤية.
  • التبول المتكرر.
  • التعب والإرهاق.
  • فقدان الوزن دون أسباب واضحة.


المراجع

  1. panelMoo JungKimabYouyounMoona,Janet ،.ToubBeiquanMou، "Nutritional value, bioactive compounds and health benefits of lettuce (Lactuca sativa L.)"، sciencedirect, Retrieved 2020-1-18. Edited.
  2. By Jessica Bruso, "Lettuce and Diabetes"، livestrong, Retrieved 2020-1-18. Edited.
  3. by Jon Johnson (2019-8-22), "What are the health benefits of romaine lettuce?"، medicalnewstoday, Retrieved 2020-1-18. Edited.
  4. Meenakshi Nagdeve (21-11-2019), "8 Impressive Benefits Of Lettuce"، organicfacts, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث Taruna (2016-1-30), "Lettuce benefits for health, skin and hair and Types of Lettuce"، healthlogus, Retrieved 2020-1-18. Edited.
  6. Jillian Levy (16-8-2019), "Top 10 Benefits of Romaine Lettuce Nutrition (+ Recipes)"، draxe, Retrieved 28-12-2019. Edited.
  7. Staff mayo clinic (2019-6-20), "Diabetes"، mayoclinic., Retrieved 2020-1-18. Edited.