فوائد الحمص المسلوق للرجيم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٠ ، ٤ أغسطس ٢٠١٨
فوائد الحمص المسلوق للرجيم

يلجأ الأشخاص المصابون بالسمنة إلى تجربة الكثير من الوصفات الطبيعية والحميات الغذائية في سبيل التخلّص من الدّهون الزائدة لديهم فالسمنة أصبحت اليوم هي مرض العصر بلا منازع، فبالإضافة إلى المشكلات التي تسببها لصاحبها من ضيق التنفس وصعوبة الحركة فهي تعدُّ بابًا لإصابة الجسم بأمراض القلب والشرايين والضغط والسكري.

يعدُّ الحمص من الأطعمة المهمة والتي يجب أن تتوفر في أي نظام غذائي يَهدف إلى إنقاص الوزن والتخلّص من الدّهون بسبب احتوائه على البروتين والألياف وتميزه بسعراته الحرارية المنخفضة.

سنتعرَّف في هذا المقال على كيفية إدخال الحمص إلى النظام الغذائي اليومي بهدف إنقاص الوزن وسنذكر فوائده العديدة للجسم.

 

طريقة استخدام الحمص لإنقاص الوزن

يتميز الحمص بانخفاض سعراته الحرارية مقارنةً بقيمته الغذائية ونسبة الألياف فيه، لذا فهو يعطي شعورًا بالشبع والامتلاء إضافةً إلى كونه يمدّ الجسم بالطاقة وبالتالي يُكافح التعب والإجهاد الناتج عن اتباع الحميات الغذائية، ولإنقاص الوزن يجب إدخال الحمص إلى النظام الغذائي اليومي ويكون ذلك بأشكال عديدة:

الحمص المسلوق: تُنقع حبوب الحمص في ماء ساخن لمدّة ليلة كاملة وفي الصباح تُصفى وتوضع في ماء مغلي على النار لمدّة ساعة أو حتى تنضج تمامًا، ويمكن أكل الحمص المسلوق كطبق خفيف بين الوجبات بعد إضافة الملح والليمون والكمون له أو يمكن تحضيره كطبق تسلية للمساء عن طريق تتبيله بالملح والفلفل الأسود والبابريكا والقليل من زيت الزيتون ثمَّ وضعه في الفرن لمدّة نصف ساعة. كما يُمكن إضافة حبوب الحمص المسلوقة إلى أي نوع سلطة ليصبح طبق السلطة عبارة عن وجبة متكاملة ومشبعة.

نصائح مهمّة للتخلص من الدّهون وإنقاص الوزن الزائد

إدخال عنصر معيَّن إلى النظام الغذائي أو اتباع وصفات التنحيف وإنزال الوزن لا يفيد وحده، هناك عدد من الأمور الواجب اتباعها وهي:

  • اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على حصّة كبيرة من الخضار وحصة متوسطة من البروتين وحصة مناسبة من النشويات والدّهون.
  • الابتعاد عن الوجبات السريعة والاطعمة المقلية فهي ذات سعرات حرارية عالية وفائدة لا تُذكر إضافةً إلى ضررها الكبير على الجسم.
  • الامتناع تمامًا عن المشروبات الغازية والعصائر الصناعية المليئة بالسكر.
  • الحرص على تناول وجبة الإفطار ويفضّل أن تحتوي على نسبة جيدة من البروتين.
  • تقسيم الوجبات إلى خمس وجبات صغيرة بدلًا من ثلاث وجبات كبيرة.
  • الامتناع عن تناول الطعام قبل النوم مباشرة.
  • ممارسة الرياضة حتى لو لمدّة نصف ساعة يوميًا واغتنام أيّ فرصة للحركة كاستخدام الدّرج بدلًا من المصعد والمشي للمسافات القريبة بدلًا من استخدام السيارة.
  • شرب بعض القهوة، فبالرغم من السمعة السيئة لهذا المشروب، إلا أنه غني بمضادات الأكسدة والعديد من الفوائد الصحية، إذ كشفت الدراسات أن الكافيين الموجود في القهوة يحفز عمليات الأيض ويزيد حرق الدهون، وتوجد قاعدتان في شرب القهوة، الأولى هي عدم إضافة الكثير من السكر وعدم المبالغة في شرب القهوة.
  • شرب الشاي الأخضر، وهو شبيه إلى حد كبير بالقهوة من حيث الفوائد وقدرته على تحفيز فقدان الوزن.
  • الإكثار من شرب الماء، إذ أنه يفز عمليات الأيض في الجسم بنسبة 24% إلى 30% لفترة تستمر إلى أكثر من ساعة، وهو الأمر الذي يساعد على حرق المزيد من السعرات، وتشير عدة دراسات إلى أن شرب الماء قبل تناول الطعام بنصف ساعة قد يزيد من فقدان الوزن بنسبة مرتفعة قد تصل إلى 44%.

فوائد الحمص للجسم والصّحة

قبل أن نبدأ بإدخال الحمص إلى النظام الغذائي بهدف إنقاص الوزن علينا التعرُّف على فوائده العظيمة على جسم الإنسان، ومن أهم هذه الفوائد أنّه:

  • يمدّ الجسم بالطاقة اللازمة بسبب احتوائه على نسبة عالية من الكربوهيدرات المعقدة والبروتينات إضافة إلى الكثير من الفيتامينات والمعادن المهمة للجسم مثل الكالسيوم والمغنيسيوم.
  • يخفّض من مستوى الكوليسترول الضّار بشكل ملحوظ وذلك بسبب احتوائه على الألياف القابلة للذوبان في الماء التي تقلّل من امتصاص الكوليسترول في الجسم الأمر الذي يحمي القلب والشرايين من الإصابة بالأمراض الناتجة عن ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدّم.
  • يقي الجسم من الإصابة بمرض هشاشة العظام.
  • يعدُّ الحمص من الأغذية المهمة لصحّة البشرة فهو يُساعد في التخلّص من البقع والكلف كما يقلّل من ظهور التجاعيد ويُساعد في التخلّص من الزيوت الزائدة خاصةً في البشرة الدهنية.
  • يساعد في تخليص الجسم من حصوات الكلى حيث يعدّ منشطًا فعالًا للكلى والمجاري البولية.
  • يُساعد في الحفاظ على مستوى الجلوكوز في الدَّم والحيلولة دون ارتفاعه أو هبوطه بشكل مفاجىء لذا يعدّ غذاءً مهمًا لمرضى السكري.
  • يساهم الحمص في تدعيم صحة القلب بعدة طرق؛ إذ يقلل مستويات الكلسترول الضار في الدم ويقلل من الضغط المرتفع ويحمي القلب من الإصابة بالأمراض، ويعود ذلك بشكل رئيسي إلى احتواء الحمص على كميات مرتفعة من الألياف، وهو الأمر الذي يساعد على تخفيف كميات الطعام المتناول وزيادة الوزن.
  • تزويد الجسم بالفيتامينات والمعادن الهامة للجسم؛ إذ يحتوي الحمص على كميات عالية من الحديد والزنك وحمض الفوليك والفسفور وفيتامينات الـB وجميعها عناصر هامة للجسم، خاصًة للأشخاص الذين يتجنبون المنتجات الحيوانية، كما يساهم حمض الفوليك في بناء الخلايا الجديدة ويلعب دورًا رئيسيًا نسخ وتشكيل الـDNA.