فوائد الحمص للوجه

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٦ ، ٤ أغسطس ٢٠١٨
فوائد الحمص للوجه

يحتوي الحمص على العديد من مضادات الأكسدة المهمة جدًا لبشرة الوجه التي تتعرَّض إلى الكثير من العوامل التي تؤّثر عليها وتسبب لها عددًا من المشكلات مثل الكلف والتصبغات والنمش أو انتشار الحبوب أو التجاعيد، لذا فإنَّ استخدام الوصفات التي يدخل فيها الحمص قد يُساهم بفعالية في الحدّ من هذه المشكلات أو القضاء عليها تمامًا.

سنتعرَّف في هذا المقال على أهم المشكلات التي تواجه البشرة وفوائد الحمّص لها وأفضل طريقة لاستخدامه لكن قبل ذلك علينا أن نتعرَّف على أنواع البشرة والمشاكل التي تواجهها.

 

أنواع البشرة

البشرة الدهنية: تعدُّ البشرة الدهنية من أصعب أنواع البشرة في التعامل فهي أكثرها حساسية وعرضةً للمشكلات، وتتميّز عادةً بمظهرها الزيتي اللامع الناتج عن زيادة إفراز الدّهون بها مما يتسبب بتوسّع مساماتها وظهور الحبوب والرؤوس السوداء.

غالبًا ما تعود البشرة الدهنية لأسباب وراثية أو خلل في الهرمونات أو بسبب سوء استخدام الغسولات ومواد التجميل، لكن في جميع الحالات يجب التعامل معها برفق وحذر فهي تحتاج إلى تنظيف دائم وعميق بمواد خالية من الزيوت والقلويات والمواد العطرية.

المميز في البشرة الدهنية أنّها لا تشيخ بسهولة ولا تظهر عليها الخطوط والتجاعيد.

البشرة الجافة: تتعرَّض البشرة الجافة لمشاكل كثيرة مثل التشققات والحكّة والقشور لكنّها أقل من البشرة الدهنية من حيث ظهور الحبوب والبثور والرؤوس السوداء، وغالبًا ما تتأثر البشرة الجافة بالعوامل الجوية لذا فهي تحتاج عناية خاصّة أهمّها الترطيب وشرب كميات كافية من الماء، كما يفضّل هنا استخدام مواد العناية ذات القوام الزيتي إذ يكون ترطيبها أعلى.

البشرة المختلطة: وتكون خليطًا ما بين الجافة والدهنية لذا فهي تتطلَّب وقتًا أطول في العناية، إذ يجب الاهتمام بالجزء الدهني تبعًا لتعليمات البشرة الدهنية والجزء الجاف تبعًا لتعليمات البشرة الجافة.

 

فوائد الحمص للبشرة

يُعتبر الحمّص من المأكولات ذات القيمة الغذائية العالية حيث يحتوي على حمض الفوليك والبروتين والسكريات وفيتامينات B,B6,B12 إضافةً إلى غناه بالحديد والكالسيوم والزنك والبوتاسيوم والفسفور لذا فهو ذو فوائد كبيرة لصحّة الإنسان حيث يُعتبر مصدرًا مهمًا للطاقة، ومنشّطًا للأعصاب، ومدرًا للبول، كما أنه يحمي الكبد، ويقي من سرطان القولون، وينظّم مستوى السكر في الدّم، ويبني العضلات، ويفتت حصى الكلى. غير أن هذه الفوائد جميعها لا تُقارن إذا ما بدأنا بتعداد آثاره على البشرة فهو:

  • يُساعد في تفتيح لون البشرة وتوحيده كما يُعتبر علاجًا فعّالًا للتخلص من البقع والكلَف والنمش.
  • يحمي البشرة من علامات تقدّم السن والشيخوخة بسبب احتوائه على العديد من مضادات الأكسدة فهو يؤخّر ظهور التجاعيد كما يجعل البشرة مشدودة ونضرة مما يُعطيها مظهرًا أكثر شبابًا.
  • يُعتبر علاجًا مفيدًا جدًا في حالات حروق الشمس خاصةً إذا ما مُزج مع اللبن وتطبيقه على الوجه يوميًا وفور التعرّض لأشعة الشمس مباشرةً.
  • يُساعد في ترطيب البشرة كما يُعتبر مقشّرًا جيدًا وطبيعيًا يقضي على القشور وطبقة الجلد الميتة مما يجعل البشرة أكثر نعومة كما يُعطيها بريقًا ولمعة محببة حتى وإن كانت من النوع الجاف.
  • يحمي البشرة ويطهّرها من البكتيريا والفيروسات المختلفة كما يُساعد في التخلّص من حبّ الشباب لاحتوائه على مواد حمضية تمتص الزيوت الزائدة.
  • يُخفّف من ظهور الهالات السوداء تحت العين.

 

وصفات بمسحوق الحمص للبشرة

تمزج ملعقة من دقيق الحمص في وعاء خشبي صغير مع ملعقة من العسل والقليل من ماء الورد للحصول على عجينة ذات قوام كريمي توضع على الوجه ويُفرك برفق بحركات دائرية ثمَّ تترك لمدّة عشر دقائق، من فوائد هذه الوصفة تقشير الوجه وتصغير المسام.

تُخلط ملعقة من دقيق الحمص مع ملعقتي كركم وملعقة لبن زبادي، ويوضع المزيج على البشرة لمدّة 20 دقيقة أو حتى يجف تمامًا، وتُستخدم هذه الوصفة في تفتيح وتبييض البشرة.

توضع بيضة واحدة في وعاء الخلاط الكهربائي، مع ملعقة عسل، وملعقتين من دقيق الحمص وتُمزج جيدًا للحصول على عجينة كثيفة ومتجانسة ثمَّ توضع على الوجه لمدّة نصف ساعة، تُستخدم هذه الوصفة لمكافحة التجاعيد وعلامات الشيخوخة.

فوائد الحمص للجسم

يحتوي الحمص على طيف كبير من الفوائد للجسم عدا عن كونه مفيدًا للبشرة، وهنا مجموعة من الفوائد للجسم:

  • يزود الجسم بالكربوهيدرات المعقدة بطيئة الهضم، وهذا النوع من الكربوهيدرات يعمل كمصدر ممتاز لتزويد الجسم بالطاقة، ولا يسبب أي صعود مفاجىء في مستويات السكر في الدم، ولهذا السبب فهي ممتازة للتحكم بمستويات السكر في الدم.
  • يساعد في تخفيف الوزن والشعور بالشبع؛ ويعود ذلك لإحتواء الحمص على كميات عالية من البروتين والألياف، وكشفت العديد من الأبحاث عن علاقة وطيدة بين تناول الألياف وتخفيف الوزن.
  • تحفيز الهضم بسبب احتوائه على الكثير من الألياف، إذ تخفف الألياف من الإمساك و الإسهال عن طريق تسهيل حركة الطعام داخل الجهاز الهضمي.
  • يدعم الحمص صحة القلب؛ إذ يوازن مستويات الكلسترول السيء ويقلل ضغط الدم، ويحمي من أمراض القلب.
  • توازن مستوى الـPH في الجسم، ذلك لأن الحمص يعتبر من الأطعمة ذات التأثير القاعدي، وتقاوم مستويات الحموضة العالية.