فوائد اكل فص ثوم على الريق

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٢ ، ٢٥ فبراير ٢٠٢٠
فوائد اكل فص ثوم على الريق

الثوم

شاع استخدام الثوم منذ القدم في الطهي والاستخدامات الطبية، إذ ينتمي إلى عائلة Allium التي تتضمن كل من البصل الأخضر والثوم المعمر والكراث، ويعد الثوم منكهًا لذيذًا للطعام، ويساعد في علاج والوقاية من مجموعة واسعة من الأمراض بفضل خصائصه الطبية عند تناوله نيئًا أو مطبوخًا، إذ يحتوي على مواد تقدم خصائص مهمة تشمل المضادات الحيوية التي تسهم في علاج الحالات المرضية المرتبطة بنظام الدم والقلب مثل تصلب الشرايين، وارتفاع الكوليسترول في الدم، والأزمات القلبية، وأمراض القلب التاجية، وارتفاع ضغط الدم.[١]


فوائد أكل فص ثوم على الريق

يمكن تناول الثوم على الريق للحصول على مجموعة من الفوائد الصحية، والتي تشمل كل مما يلي:[٢][٣]

  • توفير خصائص مضادة حيوية طبيعية: يعد الثوم الخام أحد المضادات الحيوية الطبيعية الفعالة التي تزيد كثيرًا من الطاقة عند تناوله على الريق صباحًا، كما يساعد ذلك في التخلص من البكتيريا ومنع العدوى الجرثومية في الأمعاء، وذلك بفضل احتوائه على مركبات وفيرة من المضادات الحيوية والمضادات الكبريتية بما في ذلك الأليسين والألين وأجيون.
  • المساعدة على الهضم وفقدان الوزن: يساعد تناول الثوم على معدة فارغة في تحسين عملية الهضم والشهية، وهو ما يعد عاملًا مهمًا في عملية إنقاص الوزن، بالإضافة إلى ذلك يساعد تناول الثوم النيء أيضًا في علاج مشاكل البطن مثل الإسهال.
  • تنظيم مستويات ضغط الدم: تساعد المركبات الكبريتية في الثوم مثل الأليسين وديليل ثاني كبريتيد وديسيليل تريسولفيد على تنظيم مستويات ضغط الدم.
  • التخلص من السموم: يساعد مركب السلفيدريل الموجود في الثوم على التخلص من المواد السامة في الجسم، وخاصة عند تناول وجبة عشاء ثقيلة في الليلة الماضية.
  • المساعدة في علاج الأمراض التنفسية: يُعتقد أن الثوم يساعد في الوقاية من المشاكل النفسية وعلاجها؛ بما في ذلك السل والالتهاب الرئوي والتهاب الشعب الهوائية ونزلات الشعب الهوائية المزمنة واحتقان الرئة والربو والسعال الديكي.


فوائد الثوم للرجل

يساعد تناول نظام غذائي غني بالثوم في الحفاظ على صحة البروستاتا لدى الرجال، إذ يعاني العديد من الرجال من تضخم البروستاتا مع التقدم في العمر، وأظهرت الدراسات أن الرجال الذين يتناولون الثوم النيء يقل خطر الإصابة بتضخم البروستاتا لديهم بنسبة 28% مقارنة بغيرهم من الرجال، بالإضافة إلى ذلك يعد الثوم بمثابة منشطٍ جنسيّ لفعاليته في تحسين الدورة الدموية والوظائف الجنسية، ومن المهم تناول الثوم الطازج المخزن بطريقة صحيحة للحصول على أكبر قدر من الفائدة، كما يمكن استخدام مكملات الثوم لتجنب الرائحة المزعجة للفم.[٤] وبالإضافة إلى الصحة الجنسية يقدم الثوم مجموعة من الفوائد الأخرى التي تتضمن كلًا من:[٥]

  • مكافحة نزلات البرد: يقلل تناول الثوم من الإصابة بنزلات البرد بنسبة 63% لدوره في تعزيز وظيفة الجهاز المناعي الطبيعي في الجسم، فضلًا تقليل وقت الشفاء.
  • خفض مستويات ضغط الدم: تساعد المركبات النشطة في الثوم في التقليل من مستويات ضغط الدم في الجسم، وهو ما يسهم بدوره في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية مثل النوبات القلبية، والسكتات الدماغية التي تعد من أكثر الأمراض القاتلة، والذي يعد ارتفاع ضغط الدم العامل الرئيسي فيها.
  • تحسين مستويات الكوليسترول في الدم: يساعد الثوم في التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب بفضل دوره في التقليل من مستويات الكوليسترول الكلي والكوليسترول السيئ.
  • الوقاية من مرض الزهايمر والخرف: تمنع مضادات الأكسدة في الثوم أضرار الجذور الحرة التي تسهم في تسارع الشيخوخة، وهو ما يمنع الإصابة بأمراض الزهايمر والخرف.
  • التحسين من الآداء الرياضي: اعتاد الرياضيون القدامى في اليونان القديمة على تناول الثوم للحدّ من التعب وزيادة القدرة على العمل والآداء الرياضي.
  • التخلص من سموم المعادن الثقيلة في الجسم: يسهم تناول الثوم في التخص من أعراض التسمم السريرية بما في ذلك؛ الصداع، وضغط الدم؛ وذلك بفضل المركبات التي يحتويها والتي تساعد أيضًا على منع تلف الأعضاء نتيجة سميّة المعادن الثقيلة.
  • تحسين صحة العظام: يقلل الثوم من فقدان العظام وفقًا للدراسات التي أجريت على الحيوانات، والتي أظهرت أنه يسهم في زيادة هرمون الإستروجين لدى الإناث، مما يمنع فقدان العظام وويخفف من التهاب المفاصل.
  • التقليل من خطر الإصابة بالسرطان: أظهرت دراسة أن تناول الثوم يمكن أن يرتبط بالوقاية من الإصابة بسرطان الرئة بفضل محتواه من مركبات الكبريت العضوية التي تسهم أيضًا في تدمير الخلايا في أحد أنواع أورام الدماغ القاتلة.[١]


الأضرار الصحية المحتملة للثوم

قد يتسبب تناول الثوم الخام بإفراط ببعض الآثار الجانبية المحتملة والتي تشمل كلّ مما يلي:[٦]

  • التأثير على صحة الكبد الذي يعد من أكثر الأعضاء حيوية في جسم الإنسان، ويمكن أن يتضرر في حال استهلاك كميات كبيرة منه، والتي تؤدي إلى تسمم الكبد.
  • التسبب برائحة الفم الكريهة التي يمكن أن تبقى في الفم حتى بعد تنظيفه بالفرشاة، وتنتج الرائحة عن المواد الكيميائية الموجودة في الثوم.
  • التسبب بالغثيان والقيء والحرقة عند تناول الثوم الطازج أو المستخلصات أو زيت الثوم على معدة فارغة.
  • الإسهال؛ نظرًا لأن الثوم يعد من الأغذية الغازية.
  • تفاقم حالات النزيف؛ نظرًا لأن الثوم يقدم تأثيرات مميعة للدم، ولا يجب تناوله مع الأدوية المميعة للدم مثل الوارفارين، كلوبيدوقرل، والأسبرين.
  • خفض ضغط الدم أكثر من اللازم.
  • زيادة التعرق في الجسم.
  • التسبب بالدوخة الناتجة عن انخفاض كبيرة بمستويات ضغط الدم.
  • إمكانية التشبب بالأكزيما أو الطفح الجلدي عند تلامسه مع الجلد؛ نظرًا لأن الإنزيم الموجود في الثوم قد يسبب التهيج.
  • حدوث تغييرات في الرؤية الناتجة عن حدوث نزيف داخل العين بين القزحية والقرنية عند تناول كميات كبيرة من الثوم.
  • الإصابة بالصداع النصفي بسبب تنشيطه للعملية المسؤولة عنه من خلال تحفيز العصب على إطلاق جزيئات الإشارات العصبية المسماة ببتيدات عصبية، والتي تندفع إلى الغشاء الذي يغطي العقل مسببة الصداع.
  • إمكانية التفاعل مع بعض العلاجات الدوائية مثل؛ الأدوية المستخدامه مع علاج الالتهابات.
  • رفع مستويات ضغط الدم عند تناول الثوم مطهوًا؛ لأن عملية الطهي تدمر مركب الأليسين الذي يساهم في خفض ضغط الدم عند تناول الثوم الخام.


المراجع

  1. ^ أ ب Tim Newman (18-8-2017), "What are the benefits of garlic?"، medicalnewstoday, Retrieved 19 - 2- 2020. Edited.
  2. Sushmita Sengupta, "Here's Why You Should Start Your Day With Raw Garlic And Water"، ndtv, Retrieved 19 - 2 - 2020. Edited.
  3. "Why you should eat garlic empty stomach?", timesofindia,21 - 8 - 2019، Retrieved 19 - 2- 2020. Edited.
  4. "Garlic Health Benefits for Men", prostate,20-1-2019، Retrieved 19 - 2- 2020. Edited.
  5. Joe Leech (28-6-2018), "11 Proven Health Benefits of Garlic"، healthline, Retrieved 19 - 2- 2020. Edited.
  6. Ravi Teja Tadimalla (17 - 11 - 2019), "17 Side Effects Of Garlic You Must Be Aware Of"، stylecraze, Retrieved 19 - 2- 2020. Edited.