علامات تدل على أنك تحظى بعلاقة صحية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٥ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
علامات تدل على أنك تحظى بعلاقة صحية

العلاقات الصّحية Healthy relationship

إنّ العلاقات الصّحية تُشعرك بالدّعم والرّاحة، إذ إنّ التواصل والحفاظ على الحدود هما المكونان الرئيسيان لأي علاقة صحية، ويُمكن القول بأنّه إذا كانت هُنالك علاقة بين طرفين، فينبغي أن يُقرّر طرفا العلاقة ما هو صحي بالنسبة لهما وما هو غير صحي، وإذا كان هناك شيء لا يبدو صحيحًا، فيجب أن يكون لأي من طرفي العلاقة الحرية في التعبير عن مخاوفه المتوقعة،[١] والعلاقات الصحية تُبرِز أفضل ما فيك وتجعلك تشعر بالرضا عن نفسك، كما أنَّ العلاقة الصحية لا تعني العلاقة "المثالية"، إذ لا أحد يتمتع بعلاقة صحية جيدة طوال الوقت، ولكن توجد بعض السلوكيات التي يُفضّل أن تسعى إليها في جميع علاقاتك لتحقق علاقات صحيّة.[٢]


علامات تدل على أنّك تحظى بعلاقة صحيّة

توجد بعض العلامات التي تدل على أنّك تحظى بعلاقة صحية نذكر من هذه العلامات ما يلي:[٣]

  • شعورك بأنكَ تُخاطِب عقلك: في العادة فإنّ العلاقات تنمو عندما يتمكن طرفي العلاقة من التعبير عن نفسهما بحرية تامة وصدق، وهذا يعني أنه لا يوجد موضوع محظور أو ممنوع الحديث عنه، وأن تشعران بأنكما مسموعان، فالتواصل المستمر أمر ضروري لبناء علاقة دائمة مستمرة.
  • أن تكون لديك مساحة خاصة بك: كونك في علاقة مع شخص هذا لا يعني أن عليكما قضاء كل لحظة معًا، إن تخصيص بعض الوقت لمتابعة اهتماماتك وصداقاتك يحافظ على علاقتك ويمنح ذلك علاقتكما الفرصة للنمو والتطور.
  • أن تحب نفسك وشريكتك كما أنتما الآن: يجب أن تكون العلاقات الصّحية قائمة على الواقع، فليس من المحتمل أن علاقتك سوف تتحسن فجأة، لذا لا تبنِ علاقتك على أمل أن تتغير، وعليك أن تدرك أن أيًّا منكما ليس مثاليًا.
  • أن تعاملا بعضكما البعض بلطف : لا يوجد شيء أقوى على العلاقة الصحية من معاملة الشخص الذي تحبه بعناية ورعاية وتعاطف وتقدير.
  • وجود الثقة المتبادلة بينكما: العلاقات الصحية مبنية على الثقة والالتزام بالتواصل دون تحفظات أو أسرار.
  • علاقتك هي مكانك الآمن: يجب أن تكون علاقتك شبكة أمان ومكانًا مستقرًا للعودة إليه في نهاية اليوم، وهذا يعني أنه عندما تمر بمشكلات أو أمور صعبة، فأنت تفضل دائمًا رؤية شريكتك بدلًا من أيّ شخص آخر.


كيف تحظى بعلاقة صحيّة؟

تمرّ جميع العلاقات بالصعود والهبوط، ولكن سواء أكانت علاقتك قد بدأت للتو أو كنتما معًا لسنوات، فهنالك خطوات يمكنك اتخاذها لبناء علاقة صحية حتى إذا كنت قد اختبرت الكثير من العلاقات الفاشلة في الماضي أو عانيت من قبل، وقد تتساءل ما الذي يجعل العلاقة صحيّة؟ كل علاقة لها طابعها الخاص، إذ يجتمع الناس معًا في علاقات لأسباب عديدة مختلفة، وجزء مما يحدد العلاقة الصحية هو وجود هدف مشترك بين طرفي العلاقة، وهذا الشيء ستعرفه فقط من خلال التحدث بعمق وصدق مع شريكك، ومع ذلك توجد أيضًا بعض الخصائص المشتركة بين معظم العلاقات الصحية، ويمكن أن تساعدك معرفة هذه المبادئ الأساسية في الحفاظ على علاقة ذات مغزى وتتسم بالوفاء والإثارة مهما كانت الأهداف التي تعمل من أجلها أو التحديات التي تواجهها معًا، ومن هذه المبادئ ما يلي[٤]

  • كن مستعدًا للصّعود والهبوط: من المهم أن تدرك أن هنالك تقلبات في كلّ علاقة ولن تكون دائمًا في نفس الحال، ففي بعض الأحيان قد يعاني طرف واحد من مشكلة ما؛ مثل وفاة أحد أفراد عائلته المقربين، كما يمكن أن تؤثر الأحداث الأخرى؛ مثل فقدان الوظائف أو المشاكل الصحية الشديدة على الشريكين وتجعل من الصعب التواصل مع بعضهما البعض، ففي مثل هذه الحالات يتعامل الناس مع التوتر بصورة مختلفة، ويمكن أن يتحول سوء الفهم البسيط بين الشريكين إلى الإحباط وإثارة الغضب.
  • تعلم الأخذ والعطاء في علاقتك: احرص على أن تتعرف على ما هو مهم بالنسبة لشريكك، إذ إنّ معرفة ما هو مهم حقًا لشريكك يمكن أن يساعدك على قطع شوط طويل نحو بناء جو من التوافق بينكما على الجانب الآخر، ومن المهم أيضًا أن يتعرف شريكك على رغباتك وأن تحددها بوضوح، إذ إنّّ العطاء المستمر للآخرين على حساب احتياجاتك الخاصة سيؤدي فقط إلى الاستياء والغضب.
  • حافظ على التواصل الجيد: التواصل الجيد هو جزء أساسي من أيّ علاقة صحية، إذ عند التّواصل العاطفي الإيجابي مع شريكك، فإنك بالتأكيد ستشعر بالأمان والسعادة، وتوجد علاقة وطيدة بين كل من التواصل والارتباط الصحي بين طرفي العلاقة، فعندما يتوقف الأشخاص عن التواصل الجيد، ستكون علاقتهم ضعيفة وغير مُترابطة.


قد يُهِمُّكَ

في الحقيقة، توجد العديد من الفروقات بين العلاقة الصّحية والعلاقة غير الصحيّة، نذكر منها ما يلي:[٥]

  • العطاء الحقيقي، والعطاء بمقابل: في العلاقة الصّحية عادة يُقبل أي من الطرفين على العطاء دون توقع أو انتظار أي شيء في المقابل، بينما في الجهة الأخرى يُقبل أطراف العلاقة غير الصّحية على العطاء لانتظار أخذ أو كسب شيء ما.
  • التّقبل مقابل الرّغبة بتغيير الطرف الآخر: عادة ما تنطوي العلاقة الصحية على قبول الطرف الآخر، إذ يعمل كلّ من الطرفين بجد لاكتشاف كلّ منهما الآخر، وفي المقابل يسعى أطراف العلاقة غير الصّحية إلى تغيير الطرف الآخر وكأن كل طرف من طرفي العلاقة يريد من الآخر أن يتوافق مع رغباته واحتياجاته، وهي العلاقة التي يكون فيها التحكم هو الهدف الرئيسي.
  • التركيز على الذات مقابل الأحلام المشتركة بين الطرفين: في العلاقة الصّحيّة عند تكوين العلاقة، فإنّ أطراف العلاقة يصنعون الأحلام معًا، ويضعون أهداف جديدة موحدة تهدف إلى رفاهية بعضهم البعض، بينما تتطلب العلاقة غير الصحية أن تتخلى عن أحلامك الشخصية.


المراجع

  1. "What Is a Healthy Relationship?", thehotline, Retrieved 2020-7-12. Edited.
  2. "signs 10signs of a healthy relationship", joinonelove, Retrieved 2020-7-12. Edited.
  3. "14 Realistic Signs You’re in a Healthy Relationship", realsimple, Retrieved 2020-7-12. Edited.
  4. "Tips for Building a Healthy Relationship", helpguide, Retrieved 2020-7-24. Edited.
  5. "6 Differences Between Healthy and Unhealthy Relationships", lifehack, Retrieved 2020-7-24. Edited.