من تبعات تطور نمط الحياة

تبعات تطور نمط الحياة

بدأت التطورات في الحياة تتسارع مع بداية الألفية الثانية، خصوصًا في منطقة الشرق الأوسط، وذلك بسبب ما مرت به من أحداث سياسية واقتصادية، وكذلك قد أثرت التكنولوجيا المتقدمة بصورة كبيرة على حياة الناس في العالم أجمع، وأيضًا على أسلوب معيشتهم؛ إذ تظهر كل فترة تخصصات جديدة على الساحة العلمية في كل بقاع الأرض، وعلى جميع الأحوال فقد أثبت الإنسان بصورة عامة أنه يمتلك القدرة على أن يواكب هذا التطور، ويغيّر في نمط معيشته كي يواكب هذا التطور، إلا أنه وللأسف، نجد أنه على الرغم من التطور التكنولوجي، وتطور أشكال وأنماط حياة الناس يومًا بعد يوم بصورة كبيرة، إلا أننا لا نرى هذا التطور بهذه السرعة على المستوى الأخلاقي.[١]

ويعد تطور نمط الحياة بكل تأكيد شيئًا إيجابيًا إلا أنّ هذا لا يعني أنه لا توجد سلبيات وتبعات لهذا الأمر، فعلى الرغم من أنّ التكنولوجيا سهلت طرق الحياة، إلا أنها أضافت تكاليف مادية على الناس، كي يحصلوا عليها في المقابل، وقد أضافت التغيرات في بنية المجتمعات بين الناس نزعات جديدة، فمنهم من يتبع هذا التطور بسرعة كبيرة وبصورة عمياء، ومنهم من يتمهل، ومنهم من يتخلف كثيرًا عن هذا التطور، فنجد أن العالم يتطور بصورة كبيرة وبسرعة هائلة، والعديد من المجتمعات الأخرى، لا تكاد تحاول السير ببطء كي تلحق به، قد يعد البعض أن تغير نمط الحياة أمرًا مخيفًا، حتى أنه قال بعض المحللين السياسيين: (أصبحنا لا نفكر بالغد ، لأننا بالكاد نفهم ما يحصل اليوم)، وعلى الرغم من ذلك، فإنه يجب أن نعترف أنّ التطور أمر رائع، إلا أن الواجب علينا أن نوسع مداركنا كي نفهمه، ولا نكون مجرد ضائعين في عالم يسير نحو الأمام.[١]


أهمية التكنولوجيا في الحياة الحديثة

للتكنولوجيا أهمية كبيرة في حياة الناس نذكر منها ما يأتي:[٢]

  • تختصر التكنولوجيا وتقرب المسافات بين الناس، وتمثل هذا بطريقة رئيسية من خلال ابتكارها أفضل الأشكال للاتصال فيما بينهم، وذلك بواسطة الهاتف الأرضي بدايةً، ثم الهاتف المحمول، الذي أصبح الأشخاص عن طريقه يتواصلون فيما بينهم حتى وإن كانت تفصل بينهم قارات.
  • تطور التقنيات أدى إلى ثورة معرفية وعلمية في ضوء التطور بوسائل جمع المعلومات، والحصول عليها، وتطويرها، واكتشاف الحقائق، وهذا بكل تأكيد انعكس بطريقة إيجابية على المعرفة البشرية، وساهم من ابتكار اختراعات عديدة، سهلت على الناس حياتهم.
  • قدمت التكنولوجيا لحياتنا مجموعة من الوسائل التي تكفل تمكين الإنسان من التعامل مع مختلف مشاكله، ومكنته من اكتساب المقدرة على اتخاذ القرارات.
  • قدمت التكنولوجيا العديد من المعدات والآلات اللازمة للمصانع، والتي ساهمت بصورة كبيرة في تسهيل آلية الإنتاج، والتقليل من الحاجة إلى وجود أعداد كبيرة من العمال، الأمر الذي انعكس بطريقة إيجابية على ميزانية تشغيل المنظمات لصالح صاحب العمل، وقدمت الخدمات والسلع بصورة أرخص، وبجهد أقل.
  • طوّرت التكنولوجيا التعليم، وذلك عن طريق تقديم الوسائل المعرفية الحديثة والعلمية، والتي سهّلت التواصل بين الطالب والمعلم، وطوّرت المناهج بطريقة تخدم الجميع، وفتحت المجال أمام الطلاب بما يعرف بالتعليم الذاتي، أي من دون الحاجة إلى وجود معلم في المجال الذي يفضلون، وفي أي وقت يرغبون به.


سلبيات التكنولوجيا في الحياة الحديثة

على الرغم من الإيجابيات العديدة التي توفرها التكنولوجيا إلا أن لها بعض السلبيات نذكر منها فيما يأتي:[٣]

  • من الممكن أن تكون مدمرة بقوة: من الممكن أن تكون التكنولوجيا سيئة أو جيدة، وذلك بالاعتماد على كيفية استخدامها، فقد أدى الابتكار إلى إنشاء أسلحة مدمرة بصورة كبيرة عن طريق استخدام قنابل نووية، وذرية، وهيدروجينية، ويمكن أيضًا للقراصنة استعمال الإنترنت لسرقة المعلومات الشخصية، فقد تأثر أكثر من 143 مليون شخص باختراق البيانات في شهر أيلول من عام 2017م.
  • تساهم في تدمير البيئة: فقد شهد عام 2017 م من منظور بيئي العديد من الأحداث حول العالم، فقد أصبح إعصار إيرما أقوى عاصفة من نوعها تتكون في المحيط الأطلسي، وكانت هناك أرقام قياسية للأيام المتتالية دون هطول الأمطار في سياتل، ومن منظور عالمي، احتلت سنة 2017 م المركز الثاني، من حيث السنين الأكثر تدميرًا في التاريخ المسجل الحديث، ومن غير إشراف دقيق، فإنه من الواضح أن استخدامنا للتكنولوجيا يملك القدرة على تدمير وطننا من غير استخدام أي أسلحة.


المراجع

  1. ^ أ ب "من تبعات تطور نمط الحياة"، kololk، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-4. بتصرّف.
  2. "أهمية التمنولوجيا في حياتنا"، ra2ed، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-4. بتصرّف.
  3. "إيجابيات وسلبيات التكنولوجيا"، almrsal، اطّلع عليه بتاريخ 2019-8-4. بتصرّف.

345 مشاهدة