ظاهرة انتشار التدخين بين المراهقين

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٠ ، ٨ أبريل ٢٠٢٠
ظاهرة انتشار التدخين بين المراهقين

التدخين بين الأطفال واليافعين

يعد التدخين من أهم أسباب الوفاة التي يمكن الوقاية منها ومنعها، ويجب عليك عزيزي الأب أن تعي أن مرحلة المراهقة من أكثر المراحل أهمية في تكوين عادات وآراء أبنائك حول التدخين، وعلى الصعيد العالمي ما تزال نسبة التدخين في ارتفاع بين المراهقين، إذ تعد عادة التدخين إدمانًا حقيقيًا وتنتشر في جميع أنحاء العالم، وتؤكد نتائج الدراسات حاليًا أن التدخين عامل خطر محتمل للصحة، مما يتسبب في زيادة معدلات الاعتلال والوفيات التي يمكن منعها، ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية أكثر من 4 ملايين حالة وفاة مسجلة سنويًا في جميع أنحاء العالم تتعلق بعادات التدخين، ويرتبط التدخين بالعديد من الأمراض والاضطرابات، إذ يمكن أن يؤدي تعرض المراهقين بأي شكل من الأشكال لمنتجات التبغ إلى مجموعة متنوعة من الأمراض، ويمكن أن يؤثر على نموهم النفسي والاجتماعي، وتوجد العديد من العوامل المختلفة التي تحدد تعاطي التبغ بين الشباب، وتشمل هذه المعايير الثقافية، والدينية، وتوافر أنواع مختلفة من منتجات التبغ، وسياسات واستراتيجيات مكافحة التبغ.[١]


أسباب انتشار التدخين بين الأطفال واليافعين

توجد عدة أسباب تدفع الأطفال واليافعين للتدخين، ومن هذه الأسباب ما يلي:[٢]

  • العوامل الاجتماعية والمادية: إن الطريقة التي تظهر بها وسائل الإعلام استخدام منتجات التبغ كنشاط عادي يمكن أن تجعل الشباب يرغبون بتجربة هذه المنتجات، ومن المرجح أن يستخدم الشباب منتجات التبغ إذا رأوا من هم في سنهم يستخدمون هذه المنتجات، بالإضافة إلى أن الشباب أكثر عرضة لاستخدام منتجات التبغ إذا كان أحد الوالدين يستخدم هذه المنتجات.
  • العوامل البيولوجية والجينية: توجد بعض الأدلة التي ترجح أن مرحلة المراهقة تجعل المراهق أكثر حساسية للنيكوتين، مما يجعلهم أكثر عرضة للإدمان على النيكوتين في وقت أقرب من البالغين، وبالإضافة إلى ذلك تلعب العوامل الوراثية دوراََ في عملية الإقلاع عن التدخين لدى المراهقين، ويجدر التنويه أن تدخين الأم أثناء الحمل يزيد من احتمالية أن يصبح أطفالها من المدخنين أيضاََ.
  • العوامل النفسية: توجد علاقة قوية بين تدخين المراهقين والأطفال والاكتئاب والقلق والتوتر، إذ قد يلجأ المراهقون إلى التدخين للتعامل مع التوتر بشكل أفضل.
  • عوامل أخرى: قد تشمل مسببات التدخين لدى الأطفال والمراهقين ما يلي:
    • انخفاض الوضع الاجتماعي والاقتصادي، بما في ذلك انخفاض الدخل أو التعليم.
    • عدم وجود دعم أو مشاركة من الوالدين.
    • إمكانية الوصول إلى منتجات التبغ وتوافرها.
    • الآداء الضعيف في المدرسة.
    • ضعف الصورة الذاتية أو احترام الذات.
    • مشاهدة إعلانات منتجات التبغ في المتاجر أو التلفاز أو الإنترنت أو الأفلام أو المجلات والصحف.


أضرار التدخين بين الأطفال واليافعين

يمكن أن يسبب التدخين ضررًا فوريًا وطويل الأمد للمراهقين والأطفال، وتشمل هذه الأضرار ما يلي:[٣]

  • انخفاض اللياقة البدنية: يقلل التدخين من كفاءة وظائف الرئة ونموها، كما أنه يسبب ضيق التنفس والسعال والصفير وزيادة البلغم.
  • أمراض القلب المبكرة: يمكن أن يؤدي التدخين إلى تلف القلب والأوعية الدموية، مما قد يزيد من خطر الإصابة بتصلب الشرايين وأمراض القلب.
  • سوء صحة الفم: قد يعاني المدخنون من تصبغ الأسنان باللون الأصفر، ورائحة الفم الكريهة ومشاكل الفم الأخرى.
  • سوء صحة الجلد: يرتبط التدخين بتجاعيد الجلد وتلفه المبكر.

ويعد تدخين المراهقين أمرًا مثيرًا للقلق؛ لأنهم لا يزالون في مرحلة النمو، وأدمغتهم لا تزال تنمو، كما تتحرك الإشارات في الدماغ ببطء أكثر من دماغ البالغين، بالإضافة إلى أنه لا يُطوّر جزء صنع القرار في أدمغتهم والمسؤول عن التحكم في الاندفاع والتخطيط بشكل كامل، لذلك قد يتخذ المراهقون قرارات أكثر اندفاعًا مقارنة بالبالغين، لذا يجب على الآباء التكلم مع أبنائهم عن مخاطر التدخين وتحذيرهم من أضراره.

قد يُهِمُّكَ

يمكنك اتباع النصائح التالية لمنع أبنائك من التدخين أو استخدام أي من منتجات التبغ المعروفة:[٤]

  • تحدث عن التدخين بطريقة لا تجعل الأطفال يخشون العقاب أو الحكم.
  • استمر في التحدث مع الأطفال على مرّ السنين حول مخاطر استخدام التبغ، فحتى أصغر طفل يمكن أن يفهم أن هذه العادات تضرّ بالجسد.
  • اسأل الأطفال عن الأشياء التي يجدونها جذابة أو غير جذابة بشأن التدخين، وحاول أن تكون مستمعًا صبورًا.
  • شجع الأطفال على المشاركة في الأنشطة التي لا تسمح بالتدخين؛ مثل الرياضة.
  • أظهر أنك تقدّر آراء وأفكار أطفالك.
  • ناقش طرق الاستجابة لضغط الأقران على الدخان، فقد يشعر طفلك بالثقة بمجرد قول "لا"، لكن قدّم ردودًا أخرى أيضًا، مثل "ستجعل ملابسي ورائحة أنفاسي كريهة" أو "أكره الطريقة التي تجعلني أبدو."
  • ركّز على ما يفعله الأطفال بشكل صحيح وليس خطأ، فالثقة بالنفس هي أفضل حماية للطفل من ضغط الأقران.
  • شجّع الأطفال على الابتعاد عن الأصدقاء الذين لا يحترمون أسبابهم لعدم التدخين.
  • ضع قواعد صارمة تستبعد التدخين ومضغ التبغ من منزلك واشرح لماذا.


المراجع

  1. Md Shakeel Anjum, Madipally Kumar Srikanth, P Parthasarathi Reddy (15-Mar-2016), "Reasons for smoking among the teenagers of age 14–17 years in Vikarabad town: A cross-sectional study", jiaphd, Page 80-83. Edited.
  2. "Youth and Tobacco Use", cdc, Retrieved 23-3-2020. Edited.
  3. "You and Your Teen and Smoking", gethealthystayhealthy, Retrieved 23-3-2020. Edited.
  4. "Kids and Smoking", kidshealth, Retrieved 23-3-2020. Edited.