طريقة استخدام خيط الاسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١٨ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٨
طريقة استخدام خيط الاسنان

الأسنان

يُظهر الناس اهتمامًا واضحًا بملابسهم وهندامهم فذلك يترك انطباعًا حسنًا لدى الآخرين، إلا أن اللباس لوحده لا يكفي دون الابتسامة الجميلة التي تعكس روح الإنسان المرحة وإقباله على الحياة وثقته بنفسه، وللحفاظ على تلك الابتسامة لا بد من العناية بالأسنان وتنظيفها بالطرق الصحية المناسبة.


الأسنان هي عبارة عن تركيب صلب وشبه عظمي يحتوي على جذورة مغمورة داخل جيوب الفكين، ومفردها سن وكل سن يحتوي على شبكة من الأعصاب والأوعية الدموية داخل التجويفه المُسمى باللب، وتغلفه من الخارج طبقة من العاج وطبقة أخرى خارجية تُعرف بالمينا، وعملية ظهور الأسنان لدى الإنسان تُعرف بالتسنين وتتم على عدّة مراحل يتحكّم بها عمر الإنسان ودرجة عنايته بأسنانه والقليل من العوامل الوراثيّة والجينيّة، ففي المرحلة الأولى وأثناء الطفولة تظهر أسنان لبنيّة ضعيفة بعض الشيء وسرعان ما تبدأ بالتساقط من اللثة لتحل محلها أسنان دائمة أكثر قوة وصلابة، ويبلغ عدد الأسنان في فمّ الإنسان البالغ 32 سنًا.


طريقة استخدام خيط الأسنان

ألم الأسنان فظيع وبالغ الخطورة، فإذ يقضّ مضجع الإنسان ويحرمه من تناول الطعام والنوم والراحة ويصيبه بالأرق، ويمنعه من إتمام مهامه وواجباته بالروتين اليومي المعتاد، لهذا من الواجب الحرص على تنظيف الأسنان صبحًا ومساءً، وتعتبر طريقة تنظيف الأسنان بالخيط بالغة الفعالية، وسنشرحها بالتفصيل فيما يلي:

  • الحصول على خيط الأسنان الطبّي من الصيدلية وعدم استخدام الخيط العادي المستخدم لحياكة الملابس، إذ إنّ الخيط الطبّي يحتوي على أماكن خاصّة لوضع الكفيّن والإمساك به باليد بصورة صحيحة.
  • لف نهايات خيط الأسنان الطبي على الإصبعين الأوسطين من اليدين اليمنى واليسرى، بحيث يكون طول الخيط متراوحًا بين 46-61 سنتيمترًا.
  • استخدام إصبعي السبابة والإبهام من كل يد للتحكم بحركة الخيط وثنيه ووضعه بين الأسنان.
  • التركيز على استخدام الإبهام لتنظيف أسنان الفك العلوي، واستخدام إصبعي السبابة لتنظيف أسنان الفك السفليّ.
  • إدخال الخيط بلطف بين الشقوق بين الأسنان، وبعد أن يتمركز دون ألم أو شعور بالضيق، العمل على تحريك الخيط للأمام والخلف برفق.
  • تقويس خيط الأسنان حول اللثة بحيث يصبح شكله مشابه لحرف ج بالإنجليزية، لإزالة الجير المتراكم عليها من الداخل.
  • جعل الخيط ينزلق بحرية نحو الأعلى والأسفل لبضعة مرّات وخاصة الأسنان الخلفيّة من كلا الفكين.
  • التركيز على تنظيف الأسنان والأضراس في المنطقة في مؤخّرة الفم؛ لأنّها المسؤولة عن الأمراض والتسوس وحساسية اللثة، خاصّة أنه يصعب الوصول إليها بواسطة فرشاة الأسنان.
  • العمل على سحب الخيط النظيف الملفوف حول الإصبع للحرص على استخدام خيط جديد للسن الجديد، وتجنب نقل الجير من سن إلى آخر.


أنواع خيوط الأسنان

  • خيوط تنظيف الأسنان النايلون: تُصنع من تجميع عدد كبير من ألياف النايلون مع بعضها البعض، بحيث تبقى رفيعة وتسمح بالدخول ما بين الأسنان بسلاسة دون أن تجرح اللثة وتسبب نزيفها.
  • خيوظ تنظيف الأسنان المُصنعة: تُصنع من خيط واحد فقط أو شريط، وتمُكن الشخص من الوصول إلى المساحات البعيدة والضيقة في اللثة وبين الأسنان، كما يمكن أن تصل إلى مؤخّرة الفم.


مكوّنات الأسنان

  • الملاط السنّي وهي الطبقة الخارجيّة لتيجان الأسنان وتكون مغطّاة بالجذور.
  • اللب السنّي وهي الطبقة الداخليّة من الأسنان وتكون مجوّفة.
  • العاج الذي يُشكّل الكتلة الأساسيّة للسنّ ويمتاز بلونه المصفرّ الواضح وحساسيته العالية ولهذا فإن عملية برد الأسنان تسبب ألمًا فيه عند تعرضه للهواء البارد أو الحرارة العالية، وتختلف طبيعته من شخص إلى آخر بحسب درجة الاعتناء والتنظيف.
  • خط الالتقاء الملاطي المينائي وهو المكان الذي يلتقي فيه الملاط السني مع المينا.
  • ألياف شاربي وهي عبارة عن ألياف ضامّة يغمدها الملاط السنّي حول جذر السنّ لربطه مع العظم المحيط به، وتحسّن تلك الأجزاء من مضغ السن للطعام بكفاءة عالية.
  • التاج وهو جزء بارز مغمور داخل عظم الفك ويسمى أحيانًا بالجذر.
  • العاج وهو الطبقة الوسطى من السنّ.
  • المينا وهي أصلب مادة في الجسم كلّه إذ تتكوّن من مركّبات معدنيّة بمجملها والقليل من الماء والمواد العضويّة.
  • الشبكة الوعائيّة وتوجد داخل مكان يدعى بالحجرة اللبنية، وتدخل الألياف العصبية والأوعية الدموية من الجذر إلى تلك الحجرة عبر الأقنية الجذريّة.
  • الخلايا المولدة للعاج وتوجد على أطراف الحجرة اللبنية وتمتلك استطالات خلوية تسمّى بالقنوات وهي المسؤولة عن الإحساس بالحرارة والبرودة في الأسنان.


أنواع الأسنان

تتألّف الأسنان عند الثدييات بشكل عام -ومنها الإنسان- من عدّة أنواع هي:

  • الأضراس وتُعرف أيضًا بالطواحن والأرحاء.
  • القواطع وهي تتواجد ثنائيّة ورباعيّة في الفكين.
  • الأنياب وهي المسؤولة عن قطع الطعام بشكل رئيسي.
  • الضواحك أو النواجذ وسميت بذلك لأنّها تظهر عند الضحك.