من أين يصنع البلاستيك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٤ ، ١٦ أبريل ٢٠٢٠
من أين يصنع البلاستيك

البلاستيك

يعدّ البلاستيك من أكثر المواد تنوعًا في عالمنا الحديث، ومن الممكن تشكيله في أي شيء من الممكن تصوره، وهو موجود في العديد من المواد التي نستعملها يوميًا في حياتنا، فمنازلنا تكاد لا تخلو من القطع البلاستيكية والأواني المهمة في الطبخ والشرب وغيرها، بدءًا من أوعية الغسيل إلى هياكل السيارات ومقاعد المرحاض وفرشاة الأسنان، وتعد المواد البلاستيكية هي مواد عضوية؛ مثل الخشب أو الورق أو الصوف، والمواد الخام المستخدمة في إنتاج البلاستيك هي منتجات طبيعية مثل السليلوز والفحم والغاز الطبيعي والملح وبالطبع النفط الخام، وأصبحت المواد البلاستيكية المادة الحديثة المفضلة؛ لأنها تجعل من الممكن تحقيق التوازن بين احتياجات اليوم والاهتمامات البيئية، ومصطلح "البلاستيك" مشتق من الكلمة اليونانية "بلاستيكوس" بمعنى الشيء المناسب للقولبة، ويشير هذا إلى قابلية المادة للطرق أو سهولة التّشكيل أثناء التصنيع، مما يسمح بصبها أو ضغطها في مجموعة متنوعة من الأشكال.[١]


من أين يصنع البلاستيك

يعدّ البلاستيك مادة كيميائية ناتجة عن خلط بعض المواد الغازية والسائلة مع بعضها البعض، وتؤخذ هذه المواد من مشتقات النفط، فالمادة الغازية الموجودة فيه عبارة عن غاز الإيثلين، وهي أحد المشتقات النفطية، ويضاف إلى هذه المادة بعض المواد الملينة التي تساعد على تشكيل هذا الغاز والتحكم به بسهولة أكثر، وتعدّ صناعة البلاستيك من الصناعات المعقدة غير السهلة، إذ تمرّ المواد المكونة له بسبع مراحل أساسية لتكوّن فيما بعد هذه المادة اللينة، وتصنع هذه المادة عن طريق ما يأتي:[٢]

  • البدء بالمواد الخام؛ كالنفط مثلًا، وذلك من خلالها تحويل المواد الخام إلى مادة المونومرات، وتتم هذه العملية من خلال العملية المستخدمة في تكرير النفط والغاز الطبيعي للحصول على المواد الخام الهيدروكربونية، ومن ثم يُعالج كيميائيًا لتصنيع المونوميرات الهيدروكربون ومونومرات الكربون الأخرى؛ مثل الستايرين وكلوريد الفينيل والأكريلونيتريل المستخدمة في البلاستيك.
  • ربط المونوميرات عبر سلاسل حديدية لتتحول إلى مادة البوليمار.
  • إضافة الملينات إلى مادة البوليمار حتى يسهل تشكيلها والتعامل معها.
  • بيع هذه المادة الناتجة على شكل حبيبات بلاستيكة إلى المصانع المتخصصة.
  • إدخال المصنع هذه الحبيبات إلى القوالب التي يراد تصنيعها، وتتعرض هذه القوالب إلى درجة عالية من الحرارة حتى تنصهر وتأخذ شكل القالب، ثم تطلق أجهزة أخرى الهواء المثلج على هذه القوالب حتى تبرد وتأخذ شكلها النهائي.
  • قد تحتاج بعض القوالب إلى صنع تجويف معين بداخلها، فتخضع المادة البلاستيكة إلى مرحلة النفخ والتي يقام من خلالها في القطع البلاستيكة من خلال قوالب مخصصة محاطة بهواء مثلج حتى تأخذ هذه القوالب الشكل المراد تصنيعه.
  • بعض الصناعات البلاستيكة تحتاج إلى الضغط الذي من خلاله تُصنع قطع السيارات البلاستيكية.


أنواع البلاستيك

توجد ستة أنواع من البلاستيك، كلّ واحد منها يختلف عن الآخر، منها ينتج مواد خطيرة بعد عدة استخدامات، والبعض الآخر قابل لإعادة الاستخدام، والبعض الآخر قابل لإعادة التدوير بسهولة، ومنها يحتاج إلى معالجات معقدة في عملية إعادة التدوير، ويشير الرقم في المنتجات البلاستيكية إلى نوع البلاستيك المستخدم في تصنيع المنتج، وفيما يأتي أنواع البلاستيك:[٣]

  • البولي ايثيلين تيريفثاليت: يعرف أيضًا باسم الألياف الخالية من التجاعيد، وهي مختلفة عن الأكياس البلاستيكية التي نراها في المحلات، ويستخدم هذا النوع لأغراض تغليف الطعام والشراب، وذلك لقدرته على منع دخول الأكسجين وإفساد المنتج داخله، بالإضافة إلى ذلك يساعد على منع خروج ثاني أكسيد الكربون في المشروبات الغازية، وهذا النوع من البلاستيك يحتوي على ثالث أكسيد الأنتيمون، وهي مادة مسرطنة، قادرة على التسبب في سرطان الأنسجة الحية، فكلما طال السائل في حاوية البولي ايثيلين تيريفثاليتزاد يُحتمل إطلاق الأنتيمون.
  • البولي اثيلين عالي الكثافة: يتميز هذا النوع من البلاستيك بميزة خاصة مقارنة بالأنواع الأخرى، إذ إنه كثيف وبالتالي أقوى وأكثر سمكًا من البولي ايثيلين تيريفثاليت، ويستخدم هذا النوع من البلاستيك في الحليب المعتم وحاويات العصائر وزجاجات الشامبو وزجاجات الدواء، ويعدّ جيدًا ليس فقط لإعادة التدوير بل هو أكثر استقرارًا من البولي ايثيلين تيريفثاليت، ومن الخيارات الأكثر أمانًا لاستخدام الطعام والشراب، لكن وجب التنويه إلى وجود دراسات أظهرت أنه يمكن التخلص من المواد الكيميائية المضافة التي تحاكي هرمون الإستروجين والتي يمكن أن تعطل الجهاز الهرموني للإنسان عند تعرضه للضوء فوق البنفسجي.
  • بولي فينيل كلوريد: يستخدم هذا النوع من البلاستيك عادة في الألعاب، والمجلدات، وأكياس الدم والأنابيب الطبية، ويعدّ هذا النوع أكثر أنواع البلاستيك خطورة، وقد يؤدي استخدامه الى ترشيح مجموعة متنوعة من المواد الكيميائية السامة مثل؛ الفثالات، الرصاص، الديوكسينات، الزئبق، والكادميوم، والعديد من هذه المواد تسبب السرطان كما من الممكن أن تسبب أعراض الحساسية وتعطيل الجهاز الهرموني للإنسان، وعمومًا يفضل تجنب استخدامه.
  • البولي اثيلين منخفض الكثافة: تعدّ هذه النوعية من البلاستيك الأكثر شعبية والأكثراستخدامًا في العالم؛ بسبب احتوائه على أبسط بنية كيميائية من البوليمرات البلاستيكية، وبالنتيجة تكون عملية معالجته سهلة ورخيصة جدًا، ويسخدم عادة كأكياس للبقالات، والتنظيف الجاف، والخبز، وأكياس الطعام المجمدة، والصحف، والأغطية البلاستيكية، والطلاء لكرتون الحليب، وأكواب المشروبات الساخنة والباردة، وبعض الزجاجات القابلة للعصر، ويعدّ خيارًا بلاستيكيًا أكثر أمانًا لحفظ الطعام والشراب، لكن هذا النوع من البلاستيك يصعب إعادة تدويره.
  • مادة البولي بروبيلين: يعدّ أكثر صلابة وأكثر مقاومة للحرارة، يستخدم على نطاق واسع لحاويات المواد الغذائية الساخنة، وفي بطانات الحفاضات الصحية القابلة للتصريف، بالإضافة إلى السترات الحرارية وقطع غيار السيارات، لكنه لا يعدّ من أنواع البلاستيك القابل للتدوير، وأضراره الصحية تتلخص بتسببه بالربو.
  • البوليسترين: يستخدم بشكل شائع في كرتون البيض، والكؤوس والأوعية التي يمكن التخلص منها، وأكياس التعبئة والتغليف، وعند تعريض هذا النوع للأطعمة الساخنة والدهنية، تنتشر مادة الستايرين التي تعدّ مادة سامة للدماغ والجهاز العصبي، وقد تؤثر أيضًا على الجينات والرئتين والكبد والجهاز المناعي، بالإضافة لذلك فإن هذا النوع لديه معدل إعادة تدوير منخفض.


أضرار البلاستيك

يعد التلوث البلاستيكي حاليًا أحد أكبر المخاوف البيئية، ومع أنه لا مفر من وجود كميات كبيرة من البلاستيك في حياتنا، إلا أنه يمكن المساعدة في حل مشكلة التلوث من خلال إدراك حجم الخطر واتخاذ خطوات للحدّ من تطور هذه المشكلة، ويحدث التلوث البلاستيكي عند تجميع كمية كبيرة من البلاستيك في منطقة تؤثر على البيئة الطبيعية وتضر بالنباتات أو الحيوانات أو البشر، ويعد الاستخدام المفرط للبلاستيك هو السبب الرئيسي للتلوث البلاستيكي، لذلك فإن التوعية حول أضرار استخدام البلاستيك مما يجب أخذه في عين الاعتبار.[٤]


المراجع

  1. "WHAT ARE PLASTICS?", plasticseurope, Retrieved 9-4-2020. Edited.
  2. CRAIG FREUDENRICH, "How Plastics Work"، science.howstuffworks, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  3. AMANDA BAHRAINI (2018-7-17), "7 Types of Plastic that You Need to Know"، waste4change, Retrieved 2019-10-12. Edited.
  4. RitaE, "What is Plastic Pollution?"، eartheclipse, Retrieved 2019-10-12. Edited.