أهم الصناعات في العالم

الصناعة

هي مجموعة من الأنشطة والمهمات المتتالية التي يقدم عليها الإنسان إما عن طريق استخدام الآلآت والمعدات أوعن طريق مجهوده الجسدي الذاتي وذلك من أجل الحصول على سلعة معينة التي يحتاجها الإنسان من أجل إشباع رغبة معينة داخل نفسه، وتطور حاجة الإنسان ومتطلباته من وقت إلى آخر وهذا ما يؤدي بدوره إلى تغير أنواع السلع وأسعارها من وقت إلى آخر وتعتمد نسبة إنتاج كل منها على نسبة الطلب والعرض الخاص بها داخل الأسواق مثل: زيادة كميات بالونات البحر والملابس الخاصة بالسباحة أثناء فصل الصيف وزيادة كميات وأسعار المدافئ أثناء فصل الشتاء.[١]


أهم الصناعات في العالم

قسم الاقتصاديون والدول الصناعية الكبرى الصناعات لمجموعة من التصنيفات لكل منها أهمية خاصة بالنسبة للإنسان، تقسم تلك الصناعات إلى التالي:[٢]

  • الصناعات الزراعية: هي مجموعة الصناعات التي تعتمد بطريقة مباشرة على المنتوجات الزراعية المختلفة مثل: مصانع تعليب النباتات وتجفيفها.
  • الصناعات المعدنية: هي مجموعة الصناعات التي تعتمد بطريقة مباشرة على المعادن المستخرجة من باطن الأرض من أجل تحويلها إلى أشكال صالحة للاستخدام البشري بمختلف أغراضه مثل: تصنيع الحديد وتحويله إلى مجموعة من المنتوجات مثل حمايات الشبابيك.
  • الصناعات الحيوانية: هي مجموعة الصناعات التي تعتمد بطريقة مباشرة على المنتوجات الحيوانية المختلفة مثل: صناعة الألبان والأجبان والصناعات الجلدية.
  • الصناعات الغابية: هي مجموعة الصناعات التي تعتمد بطريقة مباشرة على الأشياء المنتجة داخل الغابات مثل: تصنيع الأوراق الذي يعتمد على أخشاب الأشجار.
  • الصناعات المعمرة: هي مجموعة الصناعات التي يشرف على صناعتها الإنسان من أجل استخدامها لفترة زمنية طويلة مثل: وسائل النقل الثقيلة.
  • الصناعات الثقيلة: هي مجموعة الصناعات التي يشرف على صناعتها الإنسان من أجل استغلال رؤوس الأموال الضخمة وكميات كبيرة من مواد الخام مثل: صناعة السيارات والسفن.
  • الصناعات الخفيفة: هي مجموعة الصناعات التي يشرف عليها الإنسان من أجل إنتاج منتوجات بسيطة لاتحتاج إلى مقومات صناعية ضخمة مثل: صناعة الأثاث.
  • الصناعات الأولية: هي مجموعة الصناعات التي تشكل الأساس للصناعات الأخرى والتي تؤدي دورها باستخراج المواد الخام من الطبيعة بمختلف أنواع تلك المواد مثل: استخراج النفط من باطن الأرض الذي يشكل الأساس للمصنوعات البتروكيمياوية وللطاقة المستخدمة من أجل إنتاج السلع المختلفة.
  • الصناعات التحويلية: هي مجموعة الصناعات التي تقدم على استخدام المواد الخام عبر الخوض بمجموعة من الأنشطة والمهام التي تبرز بدورها المنتج الذي يستطيع استخدامه بطريقة مباشرة مثل: تصنيع المعادن.


مقومات الصناعة

توجد مجموعة من العوامل التي تؤثر بدورها على الصناعة بطريقة مباشرة أبرزها متمثلة ب:[١]

  • المواد الخام: هي المواد الرئيسية التي تقدم المنشآت على استخدامها من أجل تصنيع المنتج النهائي ولا يمكن الاستغناء عنها ويجب على المستثمر دراسة توافر هذه المواد وأسعارها من أجل تحقيق الربح وتنفيذ المشروع على أرض الواقع دون مواجهة مشاكل في توفيرها مثل: الحليب الذي لا يمكن أن تبدأ صناعة الألبان إلا به.
  • الأيدي العاملة: يلعب النشاط البشري دورًا رئيسيًا بإدارة المنشأة الصناعية والإشراف على الأنشطة التصنيعية المختلفة من أجل ضمان نجاحها وزيادة مقدرة القوى العاملة على أداء المهام يؤدي إلى نجاح الصناعة بطريقة مباشرة، ومن الجدير بالذكر أن أهم الأشياء التي يسعى رجال الأعمال والاقتصاديون لدراستها وتطبيقها على أرض الواقع هي طرق تحفيز العمال من أجل زيادة مقدرتهم على الإنتاج والإخلاص في أداء المهمات المطلوبة منهم بدقة واحترافية عالية.
  • السوق: يلعب السوق دورًا رئيسيًا في الصناعات المختلفة؛ فالسلع التي يستطيع الفرد تسويقها تنجح وتزدهر والتي لا يستطيع لا يمكن أن تحقق الأرباح أو تتقدم، وهذا ما أدى بدوره إلى إقبال الجامعات على تزويد الطلاب بالأشياء اللازمة من أجل دراسة حالة السوق وتقييم إمكانية تسويق المنتج داخله وخاصة الأسواق العالمية.
  • الطاقة: تلعب الطاقة الدور الرئيسي في تحريك الآلآت والمعدات المختلفة التي تستخدمها المصانع بالإنتاج وهنا مجموعة ضخمة من مصادر الطاقة التي تقوم عليها الصناعات مثل: البترول والطاقة الشمسية.
  • وسائل النقل: تلعب معدات النقل المختلفة الدور الرئيسي في نجاح الصناعة وتسويقها ونقلها من مكان إلى آخر ولا يمكن الاستغناء عنها.


أبرز السياسات الحكومية في الصناعة

يوجد مجموعة من السياسات التي تسعى الحكومات لتطبيقها من أجل زيادة النشاط الصناعي ومقدرة منتوجاتها المحلية على المنافسة بالأسواق المحلية والعالمية، أبرز تلك السياسات متمثلة ب:[٣]

  • التخصيص الصناعي: تسعى الحكومات إلى زيادة فرصة تملك الأفراد للمنشآت الصناعية المختلفة وذلك بتقليل المشروعات الصناعية التي تشرف عليها الحكومات وتستطيع الاستفادة من أرباحها بطريقة مباشرة، وهذا بدوره يؤدي إلى زيادة فرصة استثمار الأفراد وزيادة مقدرة السلعة المنتجة على المنافسة لأن المشرفين على القطاع الصناعي يسعون لزيادة الربح من خلال زيادة الجودة.
  • الحماية الجمركية: تسعى الحكومات إلى تشجيع المواطنين على الاستثمار والتقليل من نسبة المنتوجات المستوردة واستبدالها بتلك المصنعة محليًا عن طريق فرض الضرائب الجمركية العالية على المستوردة والتقليل منها على المنتوجات المحلية.
  • القروض الحكومية: تسعى الحكومات إلى زيادة إقبال المواطنين على المشروعات الصناعية عن طريق منحهم قروضًا طويلة الأمد خاصة بالأنشطة الصناعية المحلية وتخصيص الصناعات التي تحتاجها الدولة وفرض خصومات عليها.
  • المشتريات الحكومية: تسعى الحكومات إلى زيادة نسبة الأرباح على الصناعات المحلية وزيادة الكميات المباعة منها عن طريق شراء منتوجاتها وأدواتها التي تحتاجها داخل دوائرها وأنشطتها المختلفة من المنتوجات المصنعة محليًا بدلًا عن تلك الأشياء المستوردة.
  • سياسة خفض الضرائب والإعفاء الضريبي: تسعى الحكومات إلى زيادة نسبة الأرباح وتشجيع المواطنين على الصناعات المحلية وذلك بخفض الرسوم الضريبية وخاصة الصناعات التي تحتاجها الدولة بكميات ضخمة وتعاني من قصور محلي في كمياتها المنتجة، واتباع سياسة الإعفاء الضريبي على عدد من الصناعات.


المراجع

  1. ^ أ ب "مفهوم الصناعة ومقوماتها"، المرسال، 13-11-2016، اطّلع عليه بتاريخ 22-7-2019. بتصرّف.
  2. "الإنتاج الصناعي"، المرجع الالكتروني الأول، اطّلع عليه بتاريخ 22-7-2019. بتصرّف.
  3. "أهمية قطاع الصناعة في الاقتصاد الوطني"، جريدة النور، 20-8-2018، اطّلع عليه بتاريخ 22-7-2019. بتصرّف.

384 مشاهدة