رجيم سلطة الزبادي والخيار

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢١ ، ٥ يناير ٢٠١٩
رجيم سلطة الزبادي والخيار

رجيم سلطة الزّبادي واللّبن

كثيرة هي الأنظمة الغذائيّة التي تتراوح ما بين القسوة والحرمان، والصحّة والتركيز على نوع الطّعام المتناول، من أجل فقدان صحّي للوزن، لا يسبّب مشاكل صحيّة، مثل اصفرار الوجه، وتساقط الشّعر، وفقر الدّم، والإعياء العام، فالأهم من اتّباع الرّجيم والتقيّد به، اختيار الرّجيم الصحّي المناسب.

ويعتبر رجيم سلطة الزّبادي والخيار من ضمن أنواع الرّجيم الصحيّة، التي تؤدّي الغرض منها بخسارة الوزن السّريعة، دون أي مضاعفات صحيّة، فقد ذكر أخصّائي التغذية الدكتور جميس سكينازي في أحد مؤلّفاته المختصّة بالأنظمة الغذائيّة، إنّ رجيم سلطة الزّبادي والخيار واحد من الحميات الصحيّة في التخلّص من الدّهون المخزّنة في الجسم، وكذلك تنقية الجسم من السّموم المتراكمة فيه، بفضل ما تحتويه هذه السّلطة من مضادات للأكسدة تمنع الإجهاد التأكسدي للخلايا من خلال مقاومة ومحاربة الجذور الحرّة التي تعتبر المسبّب الرّئيسي في تلف الخلايا وهرمها، وفيما يلي معلومات مفصّلة عن رجيم سلطة الزّبادي والخيار.


برامج رجيم سلطة الزّبادي والخيار

هناك ثلاث طرق أو برامج لاتّباع رجيم سلطة الزّبادي والخيار، وكل شخص يختار ما يناسبه منها، حسب الوزن المطلوب خسارته ضمن المدّة التي يحدّدها، ومدى مناسبة الطّريقة له، وفيما يلي تفصيل البرامج الأربعة:

  • البرنامج الأول: ويكون تحديد فترة اتّباع هذا البرنامج حسبما يحدّده الشّخص، ويستطيع عليه، وفيما يلي تفصيل للوجبات خلاله:
    • وجبة الإفطار: البدء بتناول طبق كبير من سلطة الزّباي والخيار، وإتباعه بتناول بيضتين مسلوقتين، أو تناولها بالتّزامن مع السّلطة، حسب الرّغبة والذّوق في اختلاط النّكهات، ويفضّل ألا يتعدّى وقت تناول الإفطار السّاعة التاسعة صباحًا، طوال أيّام البرنامج.
    • وجبة خفيفة: وتكون بعد مرور ثلاث ساعات على وجبة الإفطار، أو فترة الظّهيرة، وتتكوّن من تفّاحة متوسّطة الحجم، أو خوختين، أو أربع ثمرات من البرقوق.
    • وجبة الغداء: يُصح بتناول وجبة الغداء ما بين السّاعة الثّالثة إلى الرّابعة، وعدم تجاوز هذه المدّة، طوال فترة اتّباع البرنامج، لتجنّب الجوع الشّديد، والنّهم وعدم السّيطرة على كمية الطّعام المتناول، ويتكوّن الغداء في هذا اليوم من شريحة توست أسمر، وطبق من سلطة الخيار، بجانبه كوب من الزّبادي.
    • وجبة العشاء: ويفضّل أن يكون قبل النّوم بثلاث ساعات على الأقل، ويكون بتناول 300 غرام من أي نوع مرغوب من الفاكهة.
  • البرنامج الثّاني: يتكوّن هذا البرنامج من أحد عشر يومًا، يجب على الشّخص التقيّد التّام بما يحتويه كل يوم من وجبات، وعدم تبديلها أو التعديل عليها، وفي حال رغب الشّخص بتكرار هذا البرنامج، يُنصح بفصله بأسبوع على الأقل يأكل فيه طعامًا متنوّعًا مع تقييد الكميّة، والتّركيز على اللّحوم والخضار والفواكه، والحبوب الكاملة، ثم العودة لتطبيق هذا البرنامج مرّة أخرى، وفيما يلي تفصيل الوجبات طوال الأحد عشر يومًا:
    • اليومان الأول والثالث: تناول طبق من سلطة الزّبادي والخيار، بحيث لا يتعدّى الزّبادي 200 غرام، مع ثلاث إلى أربع ثمرات خيار حسب حجمها، في الطّبق الواحد، وتناول السّلطة بمعدّل ثلاث إلى أربع مرّات على مدار اليوم، ويمكن تناول الخس في حال الشّعور بالجوع.
    • اليومان الثّاني والرابع: تحديد نوع واحد من الفاكهة وتناوله على مدار اليوم، شرط تجنّب الفواكه عالية السّعرات الحراريّة مثل التّين، والموز، والمانجا، والعنب، وعندما يحين موعد وجبة العشاء يؤكل طبق كبير من سلطة الزّبادي والخيار.
    • اليوم الخامس: استبدال البروتين الموجود في الزّبادي بالبروتين الحيواني، مثل الدّجاج منزوع الجلد، أو اللّحم الأحمر الخالي من الدّهون، طوال اليوم، مع القهوة والخيار، أو تناول السّمك مع الخس.
    • اليوم السّادس: تناول الخضار المسلوقة طوال اليوم بجميع أنواعها، ما عدا البطاطا والفاصولياء.
    • اليوم السّابع: التنويع في تناول جميع أنواع الفاكهة طوال اليوم، دون محظورات.
    • اليوم الثّامن: تناول سلطة الزّبادي والخيار بالمقادير سابقة الذّكر، ثلاث إلى أربع مرّات يوميًّا، ويمكن إضافة الخس للقائمة.
    • اليوم التّاسع: تناول أي نوع من السّلطات الخضراء على مدار اليوم، وتناول سلطة الزّبادي والخيار على وجبة العشاء.
    • اليوم العاشر: في هذا اليوم يمكن تناول اللّحوم، مع نوع فاكهة واحد مع الزّبادي، ويكون الخيار على العشاء وبالكميّة التي تسد الجوع.
    • اليوم الحادي عشر: تناول سلطة الزّبادي والخيار طوال اليوم، وهو يعتبر اليوم الأخير من هذا البرنامج.
  • البرناج الثّالث:
    • وجبة الإفطار: وتتكوّن من بيضة مسلوقة، مع ربع رغيف خبز من الدّقيق الأسمر، بالإضافة إلى ثمرتي خيار، وكوب من الزّبادي منزوع الدّسم.
    • وجبة خفيفة: برتقالة متوسّطة الحجم.
    • وجبة الغداء: قطعة مشويّة من اللّحم الخالي من الدّهون، أو الدّجاج منزوع الجلد، مع طبق سلطة زبادي وخيار، وربع رغيف خبز من الحبوب الكاملة.
    • وجبة العشاء: وتتكوّن من بيضة مسلوقة، مع رغيف خبز من الحبوب الكاملة، بالإضافة إلى كوب من الزّبادي خالي الدّسم، مع خيارتين، ويمكن استبدال هذه الوجبة بأخرى تتكوّن من معلقتين من الشّوفان مضافتين إلى كوب من الزّبادي منزوع الدّسم، المخلوط بقطع من الفواكه مثل التوت أو الفراولة.