أنواع سمك السلمون

سمك السلمون

ينتشر السلمون في الكثير من المناطق حول العالم، وأغلب هذه المناطق تمتد بين المحطين الأطلسي والهادي، وأهم ما يميز هذا النوع من الأسماك بأنها تستطيع العيش في المياه المالحة والعذبة على حد سواء، بخلاف معظم أنوع الأسماك الذي يتجاوز عددها الـ 30 ألف نوع، فهي تعيش في المياه العذبة فقط، وإذا انتقلت إلى المياه المالحة تموت، فالسلمون يفقس بيضه في المياه العذبة في الأنهار والبحيرات القريبة من المحيطات، ومن ثم تهاجر إلى المحيطات وتعيش حياتها، وعند التزواج تعود إلى مكان فقسها أي المياه العذبة، فالاعتقاد السائد بأن سمك السلمون تعود إلى المنطقة التي وُلد فيها بهدف وضع البيض، ويرجح البعض بأنها تعود إلى الأنهار العذبة مستدلة على الرائحة المنبعثة منها، وللأهمية الغذائية المتوفرة في لحم السلمون فقد نشرت هذه الأسماك في مناطق جديدة حول العالم، كالبحيرات العظمى في أمريكا الشمالية، وبحيرات أخرى في أمريكا الجنوبية، بالإضافة إلى تربية هذه الأسماك في مزارع خاصة، إذ تشير الإحصائيات إلى أن الكميات المنتجة منه أكثر من الكميات الناتجة عن عمليات الصيد الحر له، فكمية الإنتاج العالمي منه تتجاوز 4 مليون طن سنويًا، أكثر من 75% منها سلمون تربية مزارع. [١][٢]


أنواع سمك السلمون

توجد العديد من أنواع السلمون مستقرة في عدة مناطق، وأهمها الآتي: [١]

  • سلمون المحيط الأطلسي: وهو السلمون الذي ينتقل بين الأنهار الشمالية حول المحيط الأطلسي، والمحيط الأطلسي، ويتزاوج في هذه الأنهار.
  • سلمون البحيرات: ينتشر في بحيرات شرق أمريكا وبحيرات شمال أوروبا، وهذا النوع لا يهاجر حتى للبحيرات التي لها مخارج على المحيطات.
  • سلمون ماسو: يعيش غرب المحيط الهادي، في المناطق المحيطة بشواطئ كوريا وروسيا واليابان، وأيضًا في بحيرات تايون المغلقة.
  • سلمون شينوك: يُسمى "ملك السلمون"، إذ يعد أكبر الأنواع حجمًا في مناطق المحيط الهادي، فيصل وزن السمكة منه إلى حوالي 14 كغم، ويمتد انتشاره من شمال كندا وصولًا إلى كاليفورنيا في الجنوب.
  • سلمون تشام: يصغر في الحجم من سمك شينوك، وينتشر بكثرة في المحيط الهادي، بدءًا من جزيرة كيوشو في اليابان وحتى نهر ساكر مينتو بكاليفورنيا، ويوجد أيضًا في أنهار كندا وسيبيريا.
  • سلمون كوهو: يسمى في الولايات المتحدة الأمريكية بالسلمون الفضي، ويكثر انتشاره في السواحل المطلة على ألاسكا، وكولومبيا البريطانية، ويصل إلى خليج مونتراي في كاليفورنيا.
  • السلمون الزهري: يعد من أصغر أنواع السملون حجمًا، فلا يتعدى وزن السمكة منه أكثر من 1.8 كغم، وينتشر من شمال الأطلسي في ألاسكا، وحتى كاليفورنيا.
  • سلمون سوكاي: ويعرف في الولايات المتحدة باسم السلمون الأحمر، وهو يعيش في أنهار كاليفورنيا وفي شرق المحيط الهادي وشمال جزيرة هوكايدو اليابانية.
  • سلمون الدانوب: يُسمى نسبةً إلى نهر الدانوب الأوروبي، ويعيش دائمًا في مياهه العذبة، أي أنه من الانواع غير المهاجرة من سمك السلمون، وأكبرها حجمًا.


أهم الحقائق العلمية عن سمك السلمون

لهذا النوع من الأسماك العديد من الحقائق العلمية التي تميزه عن غيره من أنواع الأسماك الأخرى، هي كالآتي: [٣]

  • يتراوح طول السلمون بحسب نوعه، ولكن عمومًا فإن طوله يترواح بين نصف المتر إلى متر ونصف، أما عمره فيبلغ مداه من 2-8 سنوات.
  • يختلف لون السلمون بحسب نوعه، فمنه الفضي والأزرق والأحمر، ومن الجدير ذكره أن السلمون عندما يمكث في المياه العذبة فإن لونه يثبت، في حين يختلف في المياه المالحة.
  • يتغذى السلمون على الحشرات واللافقاريات، وبعض أنواع العوالق الموجودة في مياة البحر، وعند بلوغه يستطيع أكل الأسماك الأخرى وبعض أنواع ثعابين البحر، ولكن النوع الأحمر منه لا يتغذى إلا على العوالق.
  • بعض أنواع السلمون يقضي حياته كلها في المياه العذبة، كسلمون الدانوب، بالغضافة إلى أن 50% من هذه الأسماك تموت بعد وضع البيض بأسابيع، و50% منها يبقى على قيد الحياة وقد يبيض أكثر مرة، قد تصل إلى ثلاث مرات.
  • تحيط بأسماك السملون العديد من التهديدات، أهمها الارتفاع المتزايد في درجات الحرارة، لا سيما في المناطق الرئيسية التي يعيش فيها، إذ يستطيع العيش في درجة حرارة بين 20-23 درجة مئوية، الأمر الذي قد يعرضه للخطر إذا ما ارتفعت عن الحرارة المشار إليها، وبالتالي تنحسر أمكان عيشه في المناطق الباردة.
  • تهدد بعض النشاطات البشرية حياة السلمون، وأهمها بناء السدود، مما يعيق انتقاله من أمكان المياه العذبة إلى البحار والمحيطات، وبالعكس.


الفوائد الصحية لمسك السلمون

لسمك السلمون فوائد صحية عديدة، هي كالآتي: [٤]

  • يحتوي على نسبة عالية من فيتامين "د"، فهو بذلك يقي من الإصابة بالعديد من الأورام الخبيثة، لا سيما سرطان البروستاتا والثدي، القولون، وعمومًا يقي الجسم من الإصابة بالسرطان.
  • يحتوي على عدد من الفيتامينات الهامة لجسم الإنسان، ومن أهمها فيتامن "B6"، الضروري لتنشيط هرمون الميلاتونين الخاص بالنوم.
  • يقوي العظام وبالتالي يحميها من الكسور، أو الإصابة بمرض الهشاشة الذي تصيب كبار السن أكثر من غيرهم.
  • يخفض كمية الدهون المتراكمة على الشرايين، أي أنه يقي من التعرض لأمراض القلب من جلطات أو النوبات القلبية.
  • يحتوي على عناصر غذائية هامة وضرورية لجسم الإنسان ونموه، كالحديد والفسفور والكالسيوم والسيلينيوم.
  • ينشط عملية الأيض التي من شأنها أن تزيد من امتصاص السكر، وبالتالي خفض نسبة الإصابة بمرض السكري.
  • يجنب الإصابة بالالتهابات، التي أهمها التهاب المفاصل.
  • يقلل من الإصابة بالسكتات الدماغية، لما فيه من عناصر غذائية تمنع تجلط الدم.
  • يحتوي على كميات كبيرة من حمض أوميغا 3، الدهنية وغير الدهنية.


المراجع

  1. ^ أ ب "السلمون.. تاريخه وأنواعه"، aawsat، 3-2-2016، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019. بتصرّف.
  2. مروان (20-2-2018)، "معلومات عن سمك السلمون"، animals-wd، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019. بتصرّف.
  3. "معلومات عن سمك السلمون وفوائده "، universemagic، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019. بتصرّف.
  4. جوري النعيمي (13-9-2018)، "6 فوائد صحية لسمك السلمون"، rjeem، اطّلع عليه بتاريخ 3-4-2019. بتصرّف.

430 مشاهدة