رجيم الرز والزبادي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:١٧ ، ٨ يونيو ٢٠٢٠
رجيم الرز والزبادي

رجيم الأرز والزبادي

للأرز والزبادي رجيم خاص بكليهما؛ ويُقدم رجيم الأرز سعرات حرارية قليلة وكميات قليلة أيضًا من الصوديوم، وقد طُوِر هذا الرجيم في الأساس لعلاج ارتفاع ضغط الدم وتحسين عمل الكلى، والوقاية من السمنة، وذلك من خلال المداومة على تناول أطعمة تحتوي على الكربوهيدرات المعقدة والأطعمة قليلة الصوديوم، وفيما يأتي سبب اختيار هذه المواد الغذائية:[١]

  • تحتاج الكربوهيدرات المعقدة للكثير من الوقت لهضمها، ممّا يُقلل من الإحساس بالجوع والحاجة للطعام.
  • تمنع الأطعمة قليلة الصوديوم الجسم من تخزين الماء، وتُقلل الضغط على الكلى.

أما الزبادي فإنّه منتجٌ لبنيٌ مخمرٌ، يرتبط بشدة بصحة العظام والهضم، ويعتقد البعض بأنّ له دورًا في خسارة الوزن الزائد، وحقيقةً توجد عدة أنواع لرجيم الزبادي، فما الذي يجعل الزبادي ذو أهمية في خسارة الوزن فيما يأتي:[٢]

  • يحتوي الزبادي على الكالسيوم المهم لصحة العظام، الذي أثبتت بعض الدراسات، بأنّه يُساعد على التخلص من الوزن الزائد، ويمنع نمو الخلايا الدهنية، ولكن من دون فاعلية كبيرة.
  • يحتوي الزبادي على بكتيريا مفيدة لصحة الجهاز الهضمي، التي تُساعد على خسارة الوزن خاصةً من منطقة البطن.
  • يحتوي الزبادي على البروتين الذي يُساعد في التخلص من الوزن بعدة طرق كما يأتي:[٢]
    • يُقلل البروتين من إفراز هرمون الجوع، ويزيد من إفراز هرمون الشبع.
    • يحسن البروتين من عملية حرق السعرات الحرارية.
    • يزيد البروتين من الإحساس الشبع والامتلاء.
    • ينمي البروتين العضلات خلال خسارة الدهون.


نظام رجيم الأرز والزبادي

يوجد نظام معين لكل من رجيم الأرز ورجيم الزبادي، ويُمكن المزج بينهما بعد معرفة جوانبهما وكمية السعرات الحرارية التي يقدمها كل منهما.

نظام رجيم الأرز

يتكون هذا الرجيم من عدة مراحل، الأولى منها تدعى مرحلة إزالة السموم، وتتضمن تناول 800 سعرة حرارية يوميًا، وفي المرحلة الثانية ترتفع كمية السعرات المسموحة إلى 1000 سعرة حرارية، وفي المرحلة الأخيرة التي تبدأ بعد الوصول إلى الوزن المطلوب، ترتفع السعرات الحرارية المسموحة إلى 1200 سعرة حرارية للحفاظ على الوزن.

تُحدِد هذه الحمية الأطعمة التي يُمكن تناولها، وهي؛ الأرز، والفواكه، والخضروات، ومنتجات الألبان، وتتيح هذه الحمية تناول البروتين في مرحلتها الأخيرة فقط، وفيما يأتي أحد الأنظمة المتبعة لهذا الرجيم:[٣]

  • الفطور: ربع كوب من الأرز، وزبادي خالية الدسم، والقليل من الفواكه، ويُفضل حبة واحدة من أيّ صنف.
  • الغداء: كوب ونصف من الأرز، والكثير من الخضروات المطبوخة أو غير المطبوخة، والقليل من الفواكه.
  • العشاء: كما في الغداء.

ويمكن إضافة السمك أو اللحوم إلى الغداء والعشاء في المراحل المتقدمة من هذه الحمية لزيادة السعرات الحرارية، ويُلاحظ بأنّ هذه الحمية تتضمن بالفعل الزبادي أو منتجات الألبان كأحد مكوناتها، وفي الفقرة القادمة توضيح لرجيم الزبادي الخاص.[٣]

نظام رجيم الزبادي

توجد عدة أنواع للرجيم تُصرُّ على أن الزبادي وحده قادر على التخلص من الوزن سريعًا، ومن هذه الأنواع ما يأتي:[٢]

  • رجيم الزبادي في أسبوعين: يقول أصحاب هذا الرجيم أنّ تناول الزبادي مرتين يوميًا مع الالتزام ببعض الأطعمة الأخرى، يُقلل ما يقارب 1 -2.5 غرام خلال 14 يوميًا، وفيما يأتي نظام هذا الرجيم:[٢]
    • الفطور والغداء: يتكون الفطور والغداء في هذا الرجيم من علبة واحدة من الزبادي، و90 غرامًا من الحبوب الكاملة، والقليل من الفواكه.
    • العشاء: يتكون العشاء من 170 غرام من البروتين اللين، و350 غرام من الخضروات، والقليل من الدهون التي يمكن الحصول عليها من الزبدة.
    • الوجبات الخفيفة: 175 غرام من الخضروات الطازجة أو 78 غرامًا من الخضروات المطبوخة، مع تناول الزبادي خالي الدسم ثلاثة مرات يوميًا.
  • رجيم الزبادي (آنا لوكي): نُشر هذا النوع من الرجيم في كتاب رجيم الزبادي لإخصائية التغذية آنا لوكي، والنابع عن تجربة شخصية بحتة، يتضمن هذا الرجيم تناول الزبادي عدة مرات يوميًا لمدة خمسة أسابيع، ولهذا الرجيم فوائد صحية أخرى عدا عن التخلص من الوزن، إذ إنّه يُقلل من خطر الإصابة بالسمنة، وتهيج القولون، وحساسية اللاكتوز، والارتجاع المريئي، وداء السكري، وأمراض اللثة.


أضرار رجيم الأرز والزبادي

لرجيم الأرز العديد من الأضرار، فهو صارم جدًا للشخص الطبيعي، كما ينقصه العديد من المواد الغذائية، الأمر الذي قد يُؤدي إلى نقص أو عجز بهذه المواد في الجسم، ولذلك يجب تناول بعض المكملات الغذائية بالتزامن معه، وعدم الالتزام به لفترات طويلة، وقد صُمِمَ هذا الرجيم في الأساس ليتبع تحت الرقابة الطبية، ولذلك يجب استشارة الطبيب قبل البدء به.[٤] أما عن مخاطر تناول الأرز كثيرًا فهي كالاتي:[٥]

  • داء السكري من النوع الثاني: يزيد الأرز الأبيض من خطر الإصابة بداء السكري من النوع الثاني؛ إذ يُؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم بعد تناوله مباشرةً، ولذلك يُفضل تناول الأرز البني بدلًا من الأبيض.
  • المعادن الثقيلة: يحتوي الأرز على بعض المعادن الثقيلة، مثل؛ الزئبق والزرنيخ، وهذه المواد قد تتراكم في الجسم، وتُؤدي إلى أعراض جانبية خطيرة.
  • مواد ضارة غذائيًا: يحتوي الأرز على مواد ضارة تمنع الجسم من امتصاص بعض العناصر الضرورية؛ كالزنك والحديد، أمّا الزبادي؛ فمن أضراره عند استخدامه في التخلص من الوزن، أنّ بعض أنواعه تحتوي على السكر المضاف، خاصةً خالي الدسم أو قليل الدسم. وترتبط هذه السكريات بالإصابة بالسمنة وأمراض القلب، وداء السكري.[٢] وقد يُعاني البعض من الحساسية عند تناول الزبادي، وهي نفس الحساسية الناتجة عن شرب الحليب.[٦]


سؤال وجواب

ما القيمة الغذائية لكل من الأرز والزبادي؟

تحتوي كل 100 غرام من الأرز الأبيض على ما يأتي من مواد غذائية:[٥]

  • سعرات حرارية: 130 سعرة حرارية.
  • كربوهيدرات: 28.7 غرام.
  • بروتين: 2.36 غرام.
  • دهون: 0.19 غرام.
  • ألياف غذائية: أقل من 1.6 غرام.
  • سكر: 0.0 غرام.
  • منغنيز: 16% ممّا يحتاجه الجسم يوميًا من هذا العنصر.
  • مغنيسيوم: 2% ممّا يحتاجه الجسم يوميًا من هذا العنصر.

ويحتوي كل 235 غرام من الزبادي على ما يأتي من مواد غذائية:[٧]

  • سعرات حرارية: 149 سعرة حرارية.
  • دهون: 8 غرام.
  • صوديوم: 113 ميليغرام.
  • كربوهيدرات: 11.4 غرام.
  • ألياف: 0.0 غرام.
  • بروتين: 8.5 غرام.

ما الفوائد الصحية لكل من الأرز والزبادي؟

يتمتع الأرز بعدة فوائد للجسم منها ما يأتي:[٨]

  • تحسين صحة القولون.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • تدعيم الجسم بالطاقة.
  • ينصح بتناوله من قبل الأشخاص المصابين بالاضطرابات الهضمية.

ويتمتع الزبادي أيضًا بالعديد من الفوائد الصحية كما يأتي:[٩]

  • تحسين صحة الجهاز الهضمي.
  • تدعيم جهاز المناعة، والوقاية من السرطان.
  • تحسين صحة العظام.
  • المحافظة على ضغط الدم الطبيعي.


المراجع

  1. Charushila Biswas (July 23, 2019), "The Rice Diet – How It Works, What To Eat, And Benefits"، stylecraze, Retrieved 6-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Adrienne Seitz (May 12, 2020), "Does Yogurt (or the Yogurt Diet) Aid Weight Loss?"، healthline, Retrieved 6-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Chris Iliades (December 16, 2009), "The Rice Diet"، everydayhealth, Retrieved 6-6-2020. Edited.
  4. Jody Braverman (October 4, 2019), "The Rice Diet Plan Menu"، livestrong, Retrieved 6-6-2020. Edited.
  5. ^ أ ب Atli Arnarson (May 14, 2020), "What to know about rice"، medicalnewstoday, Retrieved 6-6-2020. Edited.
  6. Atli Arnarson (March 12, 2019), "Yogurt 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، healthline, Retrieved 6-6-2020. Edited.
  7. Malia Frey (October 14, 2019), "Yogurt Nutrition and Health Benefits"، verywellfit, Retrieved 6-6-2020. Edited.
  8. Barbie Cervoni (March 16, 2020), "Rice Nutrition Facts and Health Benefits"، verywellfit, Retrieved 6-6-2020. Edited.
  9. Megan Ware (January 11, 2018), "Everything you need to know about yogurt"، medicalnewstoday, Retrieved 6-6-2020. Edited.