رجيم البرتقال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٢ ، ٧ يونيو ٢٠٢٠
رجيم البرتقال

رجيم البرتقال

ابتُدع رجيم البرتقال شعبيًا، وله العديد من الأنواع، منها ما هو منطقي، ومنها ما يثير الشك حول فاعليته وحول الخطر الذي قد يؤدي إليه؛ إذ يعتمد اتباع رجيم البرتقال على المعلومات التي يعرفها الشخص حوله، وعلى الأهداف التي يضعها الشخص لنفسه، ويفضل دائمًا استشارة أحد مقدمي العناية الطبية المعتمدين، قبل البدء بأيّ برنامج هادف لخسارة الوزن.[١]

يُعرف البرتقال بأنّه من الأطعمة قليلة السعرات الحرارية، ممّا يجعله أحد الخيارات المتاحة لخلق عجز في السعرات الحرارية، وخسارة الوزن، كما أنّه يتمتع بطعم حلو محبب لدى الكثيرين، مما يُساعد في إشباع حاجة الفرد من السكر، ورغم ذلك؛ يجب اتباع نظام غذائي متوازن، وممارسة التمارين لتحقيق خسارة الوزن المطلوب، وعدم الاعتماد على البرتقال وحده.[٢]


فوائد البرتقال لإنقاص الوزن

يتمتع البرتقال بالعديد من الفوائد التي تجعله مسهمًا فعالًا في عملية إنقاص الوزن، ومن هذه الفوائد ما يأتي:[٣][٢]

  • قلة السعرات الحرارية في البرتقال: لا يحتوي البرتقال على الكثير من السعرات الحرارية بالرغم من طعمه الحلو، كما أنّه لا يحتوي على الكثير من الكربوهيدرات، ممّا جعله أحد ركائز الحمية الكيتونية التي تهدف لتناول أقل من 50 غرامًا من الكربوهيدرات يوميًا.
  • كثرة الألياف الغذائية في البرتقال: تُساعد الألياف الموجودة في البرتقال على الشعور بالامتلاء بين الوجبات، كما أنّها تُوازن مستويات السكر في الدم، ممّا يمنع مشكلات الأنسولين المؤثرة على الشهية.
  • وفرة فيتامين "ج" في البرتقال: يُعرف البرتقال بأنّه أحد أغنى المصادر الغذائية بفيتامين "ج"، ولهذا الفيتامين العديد من الفوائد، مثل؛ تحسين المناعة البشرية، وتجديد خلايا الجسم، كما أنّه يُسهم كثيرًا في منع الإصابة بالسمنة، وتُؤكد الأبحاث أنه قادر على تحسين مستويات السكر في الدم، وتقليل الالتهابات، وزيادة حرق الدهون.
  • احتواء البرتقال على مضادات الأكسدة: تحمي هذه المواد الجسم من الإصابة بأمراض مؤدية إلى السمنة، مثل؛ أمراض الكبد، وداء السكري، وأمراض القلب.


نظام رجيم البرتقال

يوجد عدة أشكال لرجيم البرتقال، التي منها ما يأتي:[١]

  • رجيم عصير البرتقال: أن يشرب الشخص من نصف لتر إلى لتر كامل من عصير البرتقال الطبيعي يوميًا.
  • رجيم حبات البرتقال: أن يتناول الشخص فاكهة البرتقال قبل تناول الطعام، لزيادة الإحساس بالامتلاء، وبالتالي تقليل الطعام المتناول.
  • رجيم تنظيف السموم: يمكن استخدام البرتقال مع رجيم تنظيف السموم من الجسم.
  • رجيم تناول البرتقال فقط: بعض أشكال الرجيم تُلزم الشخص بتناول البرتقال فقط، لمدة زمنية معينة كنوع من أنواع الصيام.


وفيما يأتي نظام من رجيم البرتقال يمتد لـ 14 يومًا، لكن يجب العلم بعدم توفر دراسات علمية تُؤكد فعالية أو أمان هذا النظام، وعمومًا؛ يُشكل نظام البرتقال ما يأتي:[٤]

  • اليوم الأول: تناول حبة برتقال مع الخبز المحمص والشاي على الفطور، وتناول حبة برتقال مع بيضة واحدة مسلوقة على الغداء، وتناول بيضتان وحبتان من البندورة، والقليل من الخضار على العشاء.
  • اليوم الثاني والثالث: كما في اليوم الأول مع استبدال البيض المسلوق على الغداء باللحم البقري المسلوق.
  • اليوم الرابع والخامس: اتباع اليوم الأول مع استبدال البيض المسلوق بجبنة القريش.
  • اليوم السادس: كما في اليوم الأول مع استبدال البيض المسلوق بالسمك المخبوز أو المسلوق.
  • اليوم السابع: اتباع النظام الغذائي لليوم الأول.
  • اليوم الثامن إلى اليوم رقم 14: إعادة ما سبق بالترتيب.


استخدام البرتقال في الحمية الغذائية

فيما يأتي بعض النصائح العامة لإضافة البرتقال إلى الحمية الغذائية المتبعة:[٥]

  • وضع وعاء مليء بالفواكه والبرتقال على طاولة المطبخ، في محاولة لتذكير الشخص به دائمًا، وتناوله كوجبة خفيفة.
  • إضافة البرتقال إلى سلطات الفواكه المتنوعة.
  • تناول حبات البرتقال بدلًا من عصيره؛ إذ أثبتت الدراسات أنّ البرتقال طازجًا، أكثر فاعلية في زيادة الشعور بالشبع، وذو سعرات حرارية أقل.[٦]
  • إضافة البرتقال إلى المشروبات الأخرى؛ كالحليب خالي الدسم. [٢]


أصناف طبيعية أخرى للتخلص من الوزن

يوجد العديد من الأصناف الأخرى التي يُمكن إضافاتها للحمية الغذائية المتبعة لخسارة الوزن، وفيما يأتي البعض منها:[٦]

  • الجريب فروت: يرتبط هذا الصنف من الفواكه عادة بخسارة الوزن؛ إذ تحتوي حبة واحدة منه على القليل من السعرات الحرارية، وعلى ما يقارب 65%، ممّا يحتاجه الجسم يوميًا من فيتامين "ج"، وتوجد العديد من الدراسات التي تدعم قدرة هذا الصنف على التقليل من الوزن الزائد، ولكنها محدودة بعض الشيء.
  • التفاح: يحتوي التفاح أيضًا على الكثير من الألياف، وعلى القليل من السعرات الحرارية، ويُساعد على الإشباع والامتلاء سريعًا، ممّا يُقلل من السعرات الحرارية المتناولة، كما يُمكن إضافة التفاح للعديد من الأطباق الأخرى.
  • الموز: بالرغم من احتواء الموز على الكثير من السعرات الحرارية، إلا أنّه يُعدّ خيارًا جيدًا لخسارة الوزن لِما يحتويه من مواد غذائية متنوعة وضرورية، للأشخاص الذين يحاولون خسارة الوزن.


سؤال وجواب

هل من الآمن اتباع رجيم البرتقال؟

تقدم بعض أنواع رجيم البرتقال المتطرفة الكثير من الخطر، فمثلًا يُؤدي الصوم لفترات طويلة إلى نقص في المواد الغذائية التي يحتاجها الجسم، كما أنّ الحميات المزيلة للسموم مبنية على علم مغلوط، ولذلك لا يفضل اتباعها عند عدم الحاجة؛ إذ يتمتع الجسم بقدرة ذاتية على التخلص من السموم.[١]

يُعدّ البرتقال من الفواكه الحمضية التي تُعرف بأنّها من الأطعمة التي تزيد من حدة مشكلات الارتجاع المريئي وحرقة المعدة،[٥] وفي حالات نادرة جدًا يُعاني البعض من الحساسية اتجاه تناول البرتقال.[٧]

ما هي فوائد البرتقال العامة؟

تعود معظم فوائد البرتقال الصحية لفيتامين "ج" الذي يوجد به بكثرة، وفيما يأتي بعض الفوائد الصحية للبرتقال:[٨]

  • حماية الخلايا من الضرر التأكسدي.
  • تحفيز إفراز الكولاجين الذي يساعد على تجديد الجلد وعلاج الجروح.
  • تسهيل عملية امتصاص الحديد في الأمعاء.
  • تدعيم جهاز المناعة في الجسم.
  • التقليل من خطر الإصابة بالأمراض المتعلقة بالتقدم في السن.
  • التقليل من إفراز هرمون التوتر عند التعرض للضغط النفسي.

ما القيمة الغذائية في البرتقال؟

تقدم حبة متوسطة الحجم من البرتقال ما يأتي من مواد غذائية:[٨]

  • طاقة: 60 سعرة حرارية.
  • الصوديوم والدهون: 0.0 غرام.
  • ألياف: 3 غرام.
  • سكر: 12 غرام.
  • بروتين: 1 غرام.
  • فيتامين "أ": 14 ميكروغرام.
  • فيتامين "ج": 70 ميليغرام.
  • الكالسيوم: 6% من حاجة الجسم اليومية من الكالسيوم.

ما هو الفرق بين البرتقال الحلو والبرتقال المر في التخلص من الوزن؟

يتحدث أخصائيو التغذية كثيرًا عن البرتقال المر، وقدرته على التخلص من الوزن، كما أنّه يُستخدم مخدرًا عامًا، وملينًا للأمعاء، ومضادًا للتشنج، بالرغم من ذلك؛ ما زالت فوائده الصحية تحت الجدل، ولا توجد أدلة كافية على فاعليته في التخلص من الوزن، ولا يُعدّ من الآمن تناول مكملات هذا النوع من البرتقال؛ إذ يُعتقد بأنّها قد تُؤثر على صحة القلب، خاصةً عند تناولها مع الكافيين.

أمّا البرتقال الحلو، فإنّه غني بالألياف، ومنخفض السعرات الحرارية، ممّا يجعله الخيار الأفضل عند محاولة إضافة البرتقال إلى الحمية الغذائية الهادفة للتخلص من الوزن. [٣][٢]


المراجع

  1. ^ أ ب ت Melanie Greenwood (08 July, 2011), "Orange Diet"، healthfully, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث Sylvie Tremblay, "Can Oranges Help You Lose Weight?"، livestrong, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Andra Picincu (May 27, 2019), "Oranges & Weight Loss"، livestrong, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  4. Katy Cowley , "How To Lose 14 Pounds In 14 Days With The Orange Diet"، nutritiontrend, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  5. ^ أ ب Megan Ware (December 10, 2019), "What to know about oranges"، medicalnewstoday, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  6. ^ أ ب Elise Mandl (January 2, 2019), "The 11 Best Fruits for Weight Loss"، healthline, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  7. Atli Arnarson (March 18, 2019), "Oranges 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، healthline, Retrieved 2-6-2020. Edited.
  8. ^ أ ب Christine Mikstas (July 07, 2019), "Health Benefits of Oranges"، webmd, Retrieved 2-6-2020. Edited.