رجيم قشر البرتقال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٥ ، ٣٠ أبريل ٢٠١٩

قشر البرتقال

قشر البرتقال هو الطّبقة الخارجيّة المغلّفة للب ثمرة البرتقال المليئة بالعصارة، وهو من الحمضيّات الغنيّة بفيتامين ج، ويتميّز قشر البرتقال بلونه البرتقالي الزّاهي، المنقّط، ومن الشّائع أن تُرمى قشور البرتقال، ويُكتفى بتناول اللّب، ولكنّ هذه الممارسة أصبحت من الماضي، فقط اكتشف العلم الحديث أنّ لقشر البرتقال فوائد كثيرة للجسم، من أبرزها المساهمة في خسارة الوزن، هو ما سنسلّط عيه الضّوء في هذا المقال.


رجيم قشر البرتقال

بالإمكان استخدام شاي أو عصير قشر البرتقال، كمشروب مساعد لحرق الدّهون، وقامع للشهيّة، إلى جانب تقليل كميّات الطّعام المتناولة، وممارسة التّمارين الرياضيّة اليوميّة، وتناول كميّات كافية من الماء لا تقل عن ثمان أكواب يوميًّا، وفيما يلي طريقة تحضير كل منهما: [١][٢]

  • شاي قشر البرتقال: ينصح باستخدام قشر البرتقال المجفّف والمطحون على هيئة بودرة ناعمة، للحفاظ على العناصر الغذائيّة في قشره أطول فترة ممكنة بطريقة التجفيف، وضمان الذوبان بالكامل في مغلي الماء، ويكون تحضير شاي قشر البرتقال بإضافة ملعقة كبيرة من مطحون قشر البرتقال إلى كوب من الماء، ووضعه على النّار، وفي لحظة وصول الماء للغيان، ترفع عن النّار مباشرةً، ويسكب الشّاي في كوب باستخدام مصفاة، ويغطّى الكوب لمدّة عشر دقائق ثم يشرب ساخنًا، ثلاث مرّات يوميًّا قبل الوجبات الرّئيسيّة الثّلاث، وينصح بتجنّب تحليته بالسكّر أو العسل، لأنّ الهدف من استعماله هو خسارة الوزن بتقليل السعرات الحراريّة اليوميّة، وهذه المحليّات من شأنها زيادة السعرات الحراريّة الدّاخلية للجسم، ويمكن إضافة منكّهات للشّاي معروفة بتسريعها لحرق الدّهون، مثل مطحون القرفة، أو مطحون الزّنجبيل.
  • عصير قشر البرتقال المنعش: بهذه الطّريقة يفضّل غسل قشر البرتقال، وبشره، وإضافته إلى كوب، ويسكب فوقه عصير ليمون بكميّة مناسبة، ثمّ يوضع على النّار حتى يصل درجة الغليان، ثمّ يرفع الماء عن النّار، ويصفّى المشروب، ويمكن وضعه في الثّلاجة ليبرد لزيادة الانتعاش عند شربه، ويؤخذ منه كوب صباحًا، وآخر مساءً، لمدّة ثلاثة أسابيع متواصلة.


فوائد قشر البرتقال لخسارة الوزن

لقشر البرتقال الكثير من المزايا لخسارة الوزن، من أهمّها: [٣]

  • غني بفيتامين ج، الذي يدعّم الجهاز المناعي للجسم، وهو ضروري عند اتّباع الحميات الغذائيّة، إلى جانب فائدة فيتامين ج في الحد من السّمنة، عن طريق تحسين عمليّة التمثيل الغذائي، وتقليل امتصاص الدّهون من الطّعام المتناول.
  • ضبط مستويات السّكر في الدّم، إذ يسبّب هبوط السّكر في الدّم الشّعور بالجوع والرّغبة الشّديدة في تناول الطّعام.
  • ضبط مستويات الكوليسترول السيئ في الدّم، الأمر الذي ينعكس على ضمان استقرار ضغط الدّم، وهو أمر ضروري لمرضى فرط ضغط الدّم عند اتّباع الحميات الغذائيّة.
  • غني بمادة البكتين وهي نوع من الألياف الغذائيّة التي تحسّن عمليّة الهضم، عن طريق زيادة إنتاج البكتيريا المفيدة في الجهاز الهضمي، وتفيد في بسرعة الشّعور بالشّبع، ما يحد من الرّغبة في تناول الطّعام.
  • الحد من إفراز الهيستامين الذي يزيد من آلام المفاصل، بالإضافة إلى احتوائه على الفلافونويدات، المفيد في تسكين آلام المفاصل للمساعدة في ممارسة التمارين الرياضيّة، والتقليل من الشّعور بالألم النّاتج عن المجهود البدني.
  • تحسين حركة الأمعاء بما يحتويه من ألياف غذائيّة، لمحاربة الإمساك المسبّب لانتفاخ البطن.


المراجع

  1. "كيفية استخدام قشر البرتقال لتخسيس 10 كيلو في أسبوع إقرأ المزيد على معلومة ثقافية "، thaqfya، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-1. بتصرّف.
  2. "قشر البرتقال للتنحيف"، rjeem، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-1. بتصرّف.
  3. "فوائد قشر البرتقال للتخسيس "، mowathaq، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-1. بتصرّف.