بماذا تسمى الدائرة المنيرة المحيطة بالقمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٢ ، ٢٧ أبريل ٢٠٢٠
بماذا تسمى الدائرة المنيرة المحيطة بالقمر

القمر

يعد القمر الجسم السماوي الوحيد الذي يدور حول الأرض، كما أنه أقرب جسم سماوي لها، وقد عُرف منذ عصور ما قبل التاريخ بأنه أجمل الأجرام السماوية بعد الشمس، إذ كان جماله مصدرًا للفضول على مرّ التاريخ، كما كان رمزًا وإلهًا للعديد من الحضارات الماضية، وتجلت هيمنته من خلال تأثيره على ظاهرتي المدّ والجزر في البحار، ويتميز القمر بأنه جسم صخري كروي ذي قلب معدني يدور حول الأرض في مدار شبه بيضوي، ويبعد عن الأرض مسافة يبلغ متوسطها حوالي 384,000 كيلو متر، ويبلغ قطر القمر الاستوائي حوالي 1738 كيلو متر، ويتميز بشكله المسطح قليلًا، إذ إن توزيع الكتلة فيه غير منتظم، ويتجه مركز كتلته على بعد حوالي 2 كيلو متر باتجاه الأرض بالنسبة إلى مركزه، كما يتميز القمر بأنه لا يحتوي على مجال مغناطيسي كالأرض، إلا أن بعض صخوره السطحية لها مغناطيسية، مما يدل على وجود نشاط مغناطيسي على سطح القمر في القدم.[١]


اسم الدائرة المنيرة المحيطة بالقمر

تُعرف الدائرة المنيرة المحيطة بالقمر باسم هالة القمر، وتحدث أحيانًا نتيجة انكسار ضوء القمر من خلال جزيئات الجليد في الغلاف الجوي للأرض، إذ فسّر العلماء سبب تلك الهالة بأنها ناتجة عن انكسار وانعكاس وتشتت الضوء من خلال جزيئات الجليد الموجودة داخل الغيوم الرقيقة والعالية، إذ إن مرور الضوء عبر تلك البلورات الجليدية يؤدي إلى انكسارها بزاوية تبلغ حوالي 22 درجة، مما يؤدي إلى تكون هالة حول القمر، مما يعطي منظرًا ساحرًا للقمر، وغالبًا ما تشير تلك الحلقة حول القمر إلى ظروف جوية غير مستقرة، كما أنها تشير إلى سقوط الأمطار.[٢]

وتعد الهالة المحيطة بالقمر أيضًا علامة على وجود غيوم رقيقة يبلغ ارتفاعها حوالي 6000 متر فوق الأرض، وتحتوي تلك الغيوم على ملايين من بلورات الجليد الصغيرة، ويشترط لرؤية الهالة المحيطة بالقمر أن يكون انعكاس وانكسار الضوء عبر تلك البلورات متجهًا نحو المكان الذي يقف فيه الشخص، وإلا فلن يتمكن من رؤيتها،[٢] وتظهر ألوان الهالة المحيطة بالقمر كألوان قوس قزح، إذ يُقسم ضوء القمر إلى ألوان مختلفة؛ نظرًا لأن موجات الضوء تنكسر جميعها بزوايا مختلفة، وبالتالي تنفصل الألوان لتظهر كألوان قوس قزح، وفي ظروف معينة كالظروف السائدة في القطب الشمالي، ويمكن أن تكون بلورات الجليد قريبة من السطح، وبالتالي ينعكس ضوء القمر على بلورات الجليد القريبة من السطح، مما يؤدي إلى توهج كبير للهالة المحيطة بالقمر بالقرب من الأفق.[٣]


علاقة هالة القمر بحالة الطقس

كان الناس في القدم ينظرون إلى القمر للإجابة عن العديد من الأسئلة المتعلقة بحالة الطقس، كما كانوا يعتمدون عليه في معرفة التقويم القمري، وقد كانوا قادرين تمامًا على معرفة أن المطر قادم من خلال رؤية الهالة المحيطة بالقمر، إلا أن القمر لا يعطي إشارات على تلك الأمور، إذ إن الظاهرة التي حدثت لضوئه هي التي أعطته ميزة تحديد الطقس، فعند رؤية الهالة حول القمر خلال ليلة صافية، فإن ذلك يعطي مؤشرًا على أن التغير في حالة الطقس قادم، إذ إن البلورات الجليدية التي تعكس ضوء القمر تشكل غيومًا تشبه الحمم البركانية، ولا تسبب تلك الغيوم الأمطار أو العواصف، إلا أنها تسبق بعض أنظمة الضغط المنخفض بيوم أو يومين، إذ تجلب تلك الأنظمة العواصف والأمطار، وليس القمر فقط يمكن أن يشير إلى التغير في حالة الطقس، بل إن رؤية هالة حول الشمس أيضًا والناتجة عن انكسار ضوئها عبر تلك البلورات تعد مؤشرًا على تغير حالة الطقس أيضًا.[٤]


حقائق حول القمر

يعتقد العلماء بأن القمر تعرض منذ مليارات السنوات إلى تسخين عنيف، مما أدى إلى فصله الكيميائي إلى قشرة أقل كثيفة، وطبقة داخلية كثيفة، كما أنه تلا ذلك التسخين بعد مئات الملايين من السنوات فترة ثانية من التسخين الناتجة عن النشاط الإشعاعي الداخلي، والذي أدى إلى تدفق الحمم البركانية، وتبلغ كثافة القمر حوالي 3.34 غرامًا لكلّ سنتيمتر مكعب، ونظرًا لصغر حجمه وكتلته، فإن جاذبيته لا تمثل سوى سدس جاذبية الكرة الأرضية، ونظرًا لعدم وجود غلاف جوي لحماية سطحه من الكويكبات والنيازك، فقد تعرض للعديد من الصدمات بواسطة تلك الأجرام السماوية،[١] ويمكن تلخيص أبرز الحقائق المتعلقة بالقمر فيما يأتي:[٥]

  • يعد القمر خامس أكبر قمر في النظام الشمسي.
  • يبلغ حجم القمر أكثر بقليل من ربع حجم الأرض.
  • تبلغ مساحة القمر الإجمالية حوالي 37,932,000 كيلو متر مربع.
  • تبلغ أقرب مسافة بين القمر والشمس حوالي 147 مليون كيلو متر.
  • لا يوجد للقمر طقس، وبالتالي لا توجد عليه ريح.
  • تتراوح درجات الحرارة على سطح القمر بين حوالي 233- و123 درجة مئوية.
  • تؤثر جاذبية القمر على المحيطات الموجودة على الأرض.
  • كان رائد الفضاء نيل آرمسترونغ أول رجل يمشي على سطح القمر.
  • كانت المركبة أبولو 11 أول مركبة فضائية تهبط على سطح القمر.
  • يظهر جانب واحد من القمر لسكان الأرض في كل الاوقات.
  • يحدث الخسوف القمري عندما تقع الأرض بين كلّ من القمر والشمس.
  • يحدث كسوف الشمس عندما يقع القمر بين الأرض والشمس.
  • يدور القمر حول الأرض كلّ 29 يومًا.
  • إن الحفر الموجودة على سطح القمر ناتجة عن اصطدام الكويكبات والمذنبات بسطحه.
  • يوجد حوالي 300,000 حفرة على سطح القمر، ويبلغ عرض كل منها أكثر من كيلو متر واحد.
  • لا تزال آثار اقدام رواد الفضاء موجودة على سطح القمر، وستظل تلك الآثار موجودة لملايين السنين؛ نظرًا لأن القمر ليس له جو ولا يتعرض للرياح.
  • يتخذ القمر شكلًا بيضويًا، ويتجه الجزء الأكبر منه نحو الأرض.


أطوار القمر

للقمر أطوار عديدة، ومنها ما يلي:[١]

  • المحاق: ويسمى بالقمر الجديد، ويكون فيه وجه القمر المقابل للأرض معتمًا، لذلك لا نراه؛ لأنه يظهر بعد شروق الشمس من الأفق.
  • الهلال المتزايد: يكون القمر في هذا الطور مضيئًا بنسبة 1-49٪، لأنه يظهر وقت الظهيرة من الأفق ويختفي بعد الغسق.
  • التربيع الأول:يظهر في هذا الطور نصف القمر بنسبة 50٪ وقت الظهيرة من الأفق ويختفي في بداية الليل.
  • الأحدب المتزايد: يكون القمر فيه مضاء بنسبة 51-99٪، ويبقى طوال الليل، ويظهر في نهايات النهار.
  • البدر: يظهر في هذا الطور القمر بكماله وتمامه، ويُضرب به المثل في الجمال، ويظهر بعد غروب الشمس، ويختفي عند شروق الشمس.


المراجع

  1. ^ أ ب ت James D. Burke, "Moon"، britannica, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Patti Wigington (13-1-2019), "What is a Lunar Halo?"، learnreligions, Retrieved 24-7-2019. Edited.
  3. "Why Do We Sometimes See a Ring Around the Moon?", universetoday, Retrieved 24-7-2019. Edited.
  4. KATE KERSHNER, "Does a ring around the moon mean rain is coming soon?"، science.howstuffworks, Retrieved 24-7-2019. Edited.
  5. "The Moon Facts", planetfacts, Retrieved 24-7-2019. Edited.