الغوص تحت الماء

الغوص تحت الماء

الغوص تحت الماء

يُعرف الغوص تحت الماء بأنه رياضة أو نشاط السباحة تحت الماء، وذلك باستخدام العديد من المعدات الخاصة للتنفس، والتي تضم وعاءً من الهواء يُحمل على الظهر، بالإضافة إلى أنبوب لتنفس الهواء، [١]إذ يتجه الغواص غالبًا إلى الأمام خلال حركته تحت الماء، كما يمكنه أداء العديد من ألعاب الجمباز والألعاب البهلوانية، وقد نشأ الغوص البهلواني بصورة في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي في أوروبا، كما أصبحت تلك الرياضة جزءًا من برنامج السباحة الخاص بالألعاب الأولومبية في عام 1904م، وقد تطورت بصورة أسرع خلال النصف الأول من القرن العشرين.[٢]

تُنفذ عملية الغوص من منصة صلبة يبلغ ارتفاعها حوالي 5 أو 10 أمتار فوق الماء، أو من خلال منصة مرنة يبلغ ارتفاعها حوالي 1 إلى 3 أمتار، ويُستخدم في المسابقات الأولومبية منصة يبلغ طولها حوالي 10 أمتار، ومنصة للقفز يبلغ ارتفاعها حوالي 3 أمتار فقط، وتتميز تلك الرياضة بصعوبة أدائها وفقًا لتصنيف الاتحاد الدولي لهواة السباحة الذي تأسس في عام 1908م، وخلال تلك المنافسات يتعين على المتسابقين أداء بعض حركات الغوص المدرجة ضمن القائمة، بالإضافة إلى العديد من الحركات التي من اختيارهم، إذ تُسجل ثلاث قفزات على الأقل من أصل 10 قفزات، مع الانتباه إلى حركات القفز وحركة الجسم في الهواء، بالإضافة إلى تنفيذ الحركات المطلوبة، ومن ثم الدخول في الماء، وتُجمع جميع النقاط لكل القفزات التي أداها المتسابق مع الأخذ بعين الاعتبار درجة صعوبتها، ويكون الفائز هو الذي حصل على أعلى درجة إجمالية في نهاية المتسابقة.[٢]


وضعيات الغوص تحت الماء

يمكن تقسيم الوضعيات الخاصة للغوص تحت الماء إلى خمس مجموعات رئيسية، وهي:[٢]

  • الغوص الأمامي: والذي يكون فيه الشخص مواجهًا للماء، إذ يصعد على منصة القفز ومن ثم يدور في الهواء نصف دورة أو أكثر للأمام قبل الدخول إلى الماء.
  • الغوص الخلفي: وهو الذي يكون فيه الغواص على الحافة باتجاه بعيد عن الماء، ويصعد على المنصة مع جعل ظهره باتجاه الماء، ومن ثم يدور للخلف قبل الدخول إلى الماء.
  • الغوص العكسي: وهو الذي يكون فيه الغواص في وضع مواجه للماء، ومن ثم يعيد الدوران باتجاه اللوحة خلال عملية القفز.
  • الغوص الداخلي: وهو الذي يقف خلاله الغواص على اللوحة ويقفز خلاله إلى الخلف، إلا أنه يُعيد الدوران إلى الأمام قبل الدخول إلى الماء.
  • الغوص الملتوي: وهو الذي يكون من خلال تدوير الغواص لجسده على محور طويل أثناء أدائه لإحدى أنواع الغطسات الأربعة السابقة، مع شقلبة أمامية وثلاث لفات.


أدوات الغوص تحت الماء

يعد استخدام أدوات ومعدات الغوص المناسبة من الأمور الضرورية للحصول على عملية غوص آمنة وجيدة، سواء كان الغواص من المبتدئين أو من ذوي الخبرة، فكلاهما يحتاج إلى امتلاك العديد من المعدات الخاصة بالغوص عالية الجودة، وضرورة معرفة استخدام تلك الأدوات بالصورة الصحيحة، وفيما يأتي أهم الأدوات الخاصة بالغوص تحت الماء:[٣]

  • منظم الضغط: يعد المنظم واحدًا من أهم المعدات المستخدمة في الغوص، إذ يُستخدم منظم الضغط في الغوص الداخلي أو السطحي، وذلك لتقليل الغاز المطلوب للتنفس بدرجة تتناسب مع ضغط المحيط أو الماء، ومن ثم يوصل ذلك الغاز للغواص من خلال صمام يقطع تلقائيًا تدفق السوائل أو الغازات عند وصولها إلى ضغط معين، وعادةً ما تُستخدم المنظمات المكونة من ثلاثة أجزاء هي؛ المشبك الذي يستخدم خلال المرحلة الأولى من الغوص، ومصدر بديل للهواء، ومقاييس للضغط، ويجب استخدام المنظمات ذات الوزن الخفيف والقادرة على التحمل.
  • أسطوانة الهواء: وهي عبارة عن أسطوانة يحملها الغواصون على ظهورهم، والتي تحمل الغاز المضغوط الذي يُوزع من قِبل المنظم، وتتكون أسطوانات الغاز من وعاء الضغط، وهو عبارة عن وعاء من الألومنيوم، كما تضم صمامًا خاصًا بالأسطوانة، وهو الذي يتحكم في الغاز الخارج من الأسطوانة، ويجب العناية بالأسطوانات، والصيانة الدروية لها، من خلال استبدال الصمامات والشبكات الواقية، بالإضافة إلى مقابض الحمل وأغطية الغبار الخاصة بالصمام؛ وذلك لإطالة عمر الأسطوانة.
  • جهاز التحكم في الطفو: وهو عبارة عن السترة التي يرتديها الغواصون لضبط ومراقبة الطفو تحت الماء، وذلك من خلال إدخال وإخراج الهواء إلى الفراغ الموجود داخل غلاف تلك السترة، وضبط مستوى حجمه لتغيير الطفو صعودًا ونزولًا، وعادةً ما يستخدم الغواصون في الماء البارد تلك الأجهزة على شكل حقائب محمولة على الظهر؛ وذلك لأنهم يحتاجون إلى الكثير من الرفع تحت الماء.
  • حواسيب الغوص: تساعد الحواسيب الخاصة بالغوص على تأمين السلامة للغواص، والسماح له بالبقاء تحت الماء لأطول فترة ممكنة، بالإضافة إلى استخدامه لتحديد الوقت اللازم لمستويات الغطس تحت الماء من أجل حساب كمية الغازات المستهلكة، كما تُستخدم في نظام تحديد المواقع العالمي، ويكون معظمها مثبتًا على المعصم، أو تكون مدمجة في قناع الغوص.
  • الأقنعة: يوجد مجموعة متنوعة من الأقنعة تهدف إلى السماح للغواص بالرؤية تحت الماء وحماية عينيه من الضغط المحيط به، وتتكون تلك الأقنعة من عدسة تحتوي على عدستين منفصلتين من الزجاج المقوى مع إطار يحيط بها.
  • ملابس الغوص: تعد ملابس الغوص من المعدات المهمة للحماية والطفو والمحافظة على درجات الحرارة.
  • الزعانف: تعد الزعانف من المعدات الأساسية في الغوص، ويعتمد نوعها على نوع الغوص الذي يجب أن يؤدى، ومن أبرز أنواعها؛ الزعانف على شكل مجداف، والزعانف التقليدية، وزعانف التجديف التقليدية وزعانف الغوص الحر وغيرها.


تاريخ الغوص تحت الماء

استخدم الغواصون في القدم قصبة مجوفة للتمكن من تنفس الهواء أثناء غوصهم تحت الماء، وفي عام 1300م كان الغواصون الفارسيون يصنعون النظارات الواقية للغوص تحت الماء من غطاء السلحفاة المصقول والمقسم إلى شرائح رقيقة، وقد اخترع المهندس البريطاني جون سميتون مضخة للهواء في عام 1771م، وقد وصل بين مضخة الهواء وبرميل الغوص بواسطة خرطوم يسمح بضخ الهواء إلى الغواص، وفي عام 1772م اخترع الفرنسيون جهازًا لإعادة تدوير هواء الزفير داخل برميل، وقد كان أول جهاز هوائي قائم بذاته، أما في عام 1825م صمم المخترع الإنجليزي وليام جيمس أداة للتنفس تحت الماء، وهي عبارة عن جهاز أسطواني من الحديد متصل بخوذة من النحاس، ويحمل في داخله حوالي 450 رطلًا من الهواء، ويكفي للغوص لمدة سبع دقائق، أما في عام 1876م اخترع هنري فليوس أداة لإعادة توليد الأكسجين، وقد توالت الاختراعات إلى أن وصل البشر لأدوات الغوص الحديثة التي تستخدم في الوقت الحاضر.[٤]


المراجع

  1. "scuba-diving", oxfordlearnersdictionaries, Retrieved 1-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت Amy Tikkanen, "Diving"، britannica, Retrieved 1-9-2019. Edited.
  3. "Scuba Diving Equipment | 8 Pieces Of Equipment You Need To Scuba Dive", mpora, Retrieved 1-9-2019. Edited.
  4. Mary Bellis (6-2-2019), "The History of Scuba Diving"، thoughtco, Retrieved 1-9-2019. Edited.