أهمية الغاز الطبيعي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩
أهمية الغاز الطبيعي

الغاز الطبيعي

اكتشف الغاز الطبيعي والبترول منذ 500 سنة، ويعد أحد أكثر أنواع الطاقة معقولة السعر؛ إذ يمكن ملاحظة كثرة استهلاكه والطلب عليه من قبل المشتري، ويعد من أنظف مصادر الطاقة وأكثرها أمانًا، ويولّد الغاز الطبيعي كمية قليلة من الانبعاثات عند الاشتعال مقارنةً بمصادر الطاقة الأخرى كالنفط مثلًا، ويعد الغاز الطبيعي قوي الاحتراق مع انبعاثات قليلة من الأبخرة الضارة في الهواء،[١] ويحتوي الغاز الطبيعي بشكل أساسي على الميثان إضافة إلى الإيثان والبروبان والبيوتان والبنتان، إذ يحتوي الغاز على عوالق عبارة عن كائنات مجهرية لا ترى بالعين المجرّدة كالطحالب والكائنات الأولية المتراكمة على مر السنين في طبقات الأرض وقاع المحيطات؛ إذ ضغطت هذه العوالق والبقايا تحت طبقات تسمى بالرسوبية، وببعد مرور آلاف السنين ونتيجةً للضغط والحرارة المتولدة في قاع الأرض تحولت هذه البقايا إلى مواد عضوية عرفت فيما بعد باسم الغاز الطبيعي.[٢]

لا يختلف الغاز الطبيعي في تكوينته كثيرًا عن البترول، فكلاهما يصدران تحت نفس الظروف المساعدة، وتوجد غالبًا حقول الغاز أو النفط في الحقول أو تحت البحر، وبما أن الغاز الطبيعي يعد أخف وأقل كثافة من البترول فإنه يتكون فوقه، ويصبح غازًا يغطي الطبقة العلوية من البترول، إذ سمي بالغاز المصاحب للبترول لأنه يتكون معه ويرافقه حتى مرحلة الاستخراج، أما عن طريقة استخراجه فتتم عن طريق حفر الآبار النفطية، وتنقل عبر أنابيب من منصات الإنتاج إلى نقطة تجمّع غالبًا ما تكون عند الشاطئ، ثم ينقل إلى معامل التكرير، وينقى ويزال الماء أو أي سوائل عالقة فيه، ثم يمرر من خلال أنابيب مبرّدة ويعبأ في قوارير لاستخدامه في المنازل للطبخ والتدفئة وتوليد الطاقة وغيرها من الاحتياجات، وأما المتبقي منه فيعبّأ في أنابيب ويستخدم كغاز طبيعي مسال.[١]


أهمية الغاز الطبيعي

إن للغاز الطبيعي أهمية كبرى نظرًا لاستخدامه اليومي والروتيني في كل أنحاء العالم، إذ يعد المحرّك الأساسي للقيام بكل النشاطات الحيوية، ومن هذه الاستخدامات:[٣]

  • استخدام الغاز الطبيعي في المنزل: يستخدم الغاز يوميًا في المنازل، إذ ييدخل في عميلة الطهي، والتدفئة، وتوليد الطاقة لإنتاج الكهرباء، وتستهلك حوالي 24% من الغاز الطبيعي في إنتاج الكهرباء بحسب إحصائية لعام 2013 في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • استخدام الغاز الطبيعي في القطاع الصناعي: يستهلك القطاع الصناعي الغاز الطبيعي كوقود لعملية التدفئة ولإنتاج المواد الكيماوية والأسمدة والهيدروجين، ويستخدم الغاز بكثرة في إنتاج البلاستيك، وفي عملية إنتاج الأدوية، والأقمشة، وغاز الأمونيا، والإيثان، والبروبان، وغيرها من المنتجات، ويعد الغاز منتجًا شديد التنوع إذ ساعد على تطوير وتسريع البناء لاستخدامه في صناعة الزجاج والطوب وغيرها من العناصر الصلبة التي تساعد في عملية العمران.
  • استخدام الغاز الصناعي في النقل: يعد استخدام الغاز الطبيعي للمركبات من أضخم أنواع الاستهلاك في السنوات الأخيرة، إذ أثبتت دراسات أن المركبات الّتي تستخدم الغاز الطبيعي تبعث 20% إلى 40% من الملوثات المنتجة للدخان، و30% إلى 40% من انبعاث الغازات الدفيئة مقارنةً مع الديزل والنزين، أيضًا لسهولة إنتاجها وتوزيعها للمناطق.
  • استخدام الغاز الطبيعي كمصدر للحرارة: يستخدم الغاز لإنتاج الكهرباء، وصناعة المواد الكيميائية، وتوليد النار؛ إذ يعد وقودًا ممتازًا لمحطات الطاقة المتجددة.


كيفية تكوّن الغاز الطبيعي

وجد العديد من النظريات التي تتعلق بنشأة الغاز الطبيعي، وهذه أبرز النظريات تداولًا ومنطقية:[١]

  • التكوين الطبيعي: يتشكل الغاز الطبيعي بفعل ضغط المواد العضوية مثل النباتات والحيوانات تحت الأرض بفعل حرارة عالية ولفترة طويلة جدًا استمرت لآلاف السنين، ويتعارف عليه باسم الميثان، وكلما كان عمق النفط والغاز الطبيعي أكبر يكون تواجدهما أكثر، ويرتبط النفط مع الغاز الطبيعي ارتباطًا وثيقًا إذ يبتعد كلً منها عن الآخر بمقدار 1 أو 2 ميل، والجدير بالذكر أن الغاز الطبيعي كلّما كان في العمق كلّما كان من الدرجة الأولى وفي كثير من الحالات يعد ميثانًا نقيًا جدًا.
  • التدخل البشري: يمكن أن يتدخل البشر في تكوين الغاز الطبيعي بوضعهم كائنات دقيقة بالقرب من سطح الأرض مع الحرص على خلوّها من الأكسجين، لكن عادةً ما تفقد كمية كبيرة من الغاز في الجو بسبب تسرب الأكسجين لها، وتكون عن طريق تحويل المواد العضوية إلى غاز يعرف حينها بالغاز الحيوي أو "الميثانوج"، والجدير بالذكر أن مدافن مكبّات النفايات تحتوي على نسبة كبيرة جدًا من الغاز الطبيعي نتيجة لتحلل النفايات عبر السني؛ إذ تساعد التقنيات الحديثة على حصاد هذا الغاز بطرق سهلة واستخدامه.
  • التخليق الذاتي: يتشكّل الغاز الطبيعي عن طريق تفاعلات تدريجية في أعماق الأرض، إذ يختلط غاز الهيدوجين مع جزيئات الكربون، ونظرًا إلى صعود هذه الغازات نحو سطح الأرض فإنها تتفاعل مع بعض المعادن والغازات الموجودة خلال صعودها، فمن المحتمل أن يتشكل الغاز الطبيعي.


خصائص الغاز الطبيعي

يمتاز الغاز الطبيعي بصفات وخصائص تجعله أفضل مصدر من مصادر الطاقة، ومن هذه الخصائص:[٤]

  • يعد أنظف نوع من أنواع توليد الطاقة؛ لأنه قليل الانبعاثات عند الاحتراق كما أنه لا يصدر أبخرة.
  • يصنّف كأكثر مصدر للطاقة عليه استهلاك وقابلية، إذ يدخل بمنافسة مع مصادر الطاقة الأخرى.
  • يمتاز بكثافته الخفيفة، إذ يعد أقل كثافة من الهواء.
  • يعد مصدر طاقة آمن جدًا وسليم للبيئة، إضافة إلى أنه غاز غير سام على الإطلاق.
  • يمكن أن يحتل مكان باقي مصادر الطاقة ذات التأثير السلبي على البيئة، كما تسعى بعض الدول مثل النرويج إلى الاستغناء عن مصادر الطاقة الأخرى والاكتفاء بالغاز الطبيعي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Background", naturalgas, Retrieved 9-7-2019. Edited.
  2. Joseph P. Riva, Gordon I. Atwater، A.L. Waddams وآخرون (7-6-2019)، "Natural gas"، britannica, Retrieved 9-7-2019. Edited.
  3. "TOP 3 USES FOR NATURAL GAS", progasllc, Retrieved 9-7-2029. Edited.
  4. "Properties of Natural Gas", comenius, Retrieved 9-7-2019. Edited.