اكتشف أعطال سيارتك من لون دخان العادم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠١ ، ٢٢ يونيو ٢٠٢٠
اكتشف أعطال سيارتك من لون دخان العادم

أعطال السيارة

تُعد الصيانة الدورية للسيارة أمرًا مهمًا جدًا، وذلك لضمان أن سيارتك أو شاحنتك أو سيارتك الرياضية متعددة الاستخدامات SUV تعمل بكفاءة وقوة، ومع ذلك، ستظهر لك مشاكل في السيارة في بعض الأوقات، وستعرض كل سيارة علامات تحذيرات معينة بسبب تلك المشاكل، ولتقليل احتمالية حدوث أعطال تُسبب لك إصلاحات باهظة الثمن، سنُعرفك تاليًا على أهم الأعطال التي قد تواجهها في سيارتك، والتي يجب أن تكون على علم بها، وهي:[١]

  • الأضواء التحذيرية: يُعد ضوء التحذير أو ضوء فحص المحرك من أكثر المشاكل التي تواجه مالكي السيارات والشاحنات والسيارات الرياضية متعددة الاستخدامات شيوعًا؛ إذ يظهر هذا الضوء عندما تكتشف وحدة التحكم في المحرك ECU خللًا صادرًا عن أحد الحساسات، ونظرًا لوجود أكثر من 200 رمز تحذير محتمل في السيارة، فإن تحديد مصدر الخلل وإصلاحه يتطلب تواجد ميكانيكي محترف.
  • قرقعة في المحرك: يعمل محرك السيارة بكفاءة عند اختلاط الهواء والوقود معًا بالصورة الصحيحة في غرفة الاحتراق، ولإتمام هذه العملية بكفاءة، يجب أن تعمل مجموعة من مكونات أنظمة الوقود والإشعال معًا، وأي خلل قد يحصل في المحرك، سيؤدي إلى مشاكل فيه كالقرقعة أو عدم اشتعال إحدى الأسطوانات Misfiring، ولهذا تأكد من استبدال مكونات نظام الوقود والإشعال على النحو الذي توصي به الشركة المصنعة لسيارتك.
  • زيادة في استهلاك الوقود: عندما يعمل محرك سيارتك بكفاءة، فإنه يحرق الوقود بمعدل يساعد على تقليل استهلاك الوقود، ومع ذلك، فإن العديد من أجزاء نظام الوقود مثل فلاتر الوقود، فلاتر الهواء، وحساسات تدفق الهواء وحساسات عنصر O2 ستتسخ في نهاية المطاف أو تتلف، ولهذا فإن أي خلل يصيب هذه الأجزاء سيتسبب في استهلاك محرك سيارتك لوقود أكثر من المعتاد.
  • تعطّل البطارية: يجب أن تستمر معظم البطاريات في السيارات في العمل لحوالي ثلاث سنوات أو 50,000 ميل أو 80 ألف كيلو متر تقريبًا، وتتعطل البطارية أو تنفد طاقتها عادةً بسبب انخفاض الأمبير أو التيارات الكهربائية بداخلها، والتي بدورها ستنخفض حين تفقد البطارية قدرتها على الحفاظ على الشحن، ويمكن أن يؤدي مولد الكهرباء التالف أو حساس درجة حرارة البطارية أو أحد مكونات نظام الشحن الأخرى في تسريع هذه المشكلة، ولذلك، من الأفضل استبدال البطارية في سيارتك كل 50,000 ميل أو ثلاث سنوات، حتى لو لم تظهر عليها علامات تلف.
  • ثُقب في الإطارات: في حين أن معظم الإطارات قد تنثقب بعد أن تصطدم بشيء ما على الطريق أو تثقب عمدًا، إلا أن تآكلها وتلفها البسيط مع مرور الوقت قد يكون السبب الرئيسي لانثقابها، ولهذا عليك إطالة عمر إطاراتك من خلال تغيير أماكنهم بحسب الطريقة الموصى بها من قبل الشركة المصنعة للسيارة.
  • صرير في المكابح: مثل أي جزء متحرك آخر في سيارتك، فإن نظام المكابح سيتآكل خلال فترة زمنية محددة، والمكابح ضرورية من أجل توقف آمن، لذلك، عند ظهور أي أعراض لمشاكل محتملة فيها كالصرير أو الطقطقة أو نعومة في دواسة المكابح، فيجب فحصها عند ميكانيكي محترف في أقرب وقت ممكن.
  • عطل في المولد: المولد Alternator هو الجزء المسؤول عن تشغيل جميع الأنظمة الكهربائية في السيارة، ويبدأ بالعمل بمجرد تشغيل السيارة، كما أنه مسؤول عن توفير الشحن للبطارية للحفاظ عليها ممتلئة دائمًا، وعندما يتعطل المولد، فسيؤدي العطل في النهاية إلى تلف البطارية قبل أوانها ومشاكل أخرى في تشغيل السيارة.
  • عطل في محرك التشغيل: المُبدئ أو المُشغّل "السِلف" Starter هو الجزء المسؤول عن تدوير المحرك، الأمر الذي يؤدي إلى تشغيل السيارة، وتعطل هذا الجزء المهم، يكون عادةً بسبب تلف الملف اللولبي الكهربائي بداخله، أو تعطل محرك التشغيل Starter Motor أو حدوث عطل كهربائي آخر مثل مُرحّل بدء التشغيل Starter Relay على سبيل المثال، ولهذا تأكد من فحص المُشغّل لتفادي هذه المشاكل.
  • ارتجاج عجلة القيادة: يمكن أن يحدث ارتجاج في عجلة القيادة أثناء القيادة بسبب مشكلات متعددة، فإذا لاحظت ارتجاجًا في عجلة القيادة بعد تشغيل السيارة وبدء القيادة، فإن السبب يكون غالبًا إما حاملات العجلات Wheel Bearings أو يكون تلفًا في مكونات نظام التعليق، إذا حدث الارتجاج على السرعات العالية، فعادةً ما تكون المشكلة في توازن الإطارات أو العجلات.
  • ارتفاع الحرارة: ربما ستتوقع أن تكون مشكلة ارتفاع الحرارة على رأس قائمة الأعطال التي تحدث في السيارة، ولكن في الواقع، ارتفاع حرارة السيارة أمر نادر الحدوث؛ إذ إن نظام التبريد في معظم السيارات الحديثة يكون معقدًا للغاية، ويحتوي على أجهزة استشعار متعددة تراقب درجة حرارة سائل التبريد وتدفقه بالإضافة إلى مكونات أخرى، وعليك بالصيانة الدورية لنظام التبريد وتغيير سائل التبريد فيه لتفادي هذه المشكلة.
  • خلل في ناقل الحركة الأوتوماتيكي: يمكن أن يعمل ناقل الحركة الأوتوماتيكي لأكثر من 200,000 ميل أو 321 ألف كيلو متر دون أي مشاكل إذا أُجريت له الصيانة المناسبة، وناقل الحركة الأوتوماتيكي الحديث؛ هو عبارة عن نظام هيدروليكي يتكون من العديد من السدادات Seals، الحشوات Gaskets، والمسارب التي يمكن أن تتلف أو تنسد بسبب الترسبات أو تسرب الزيت، وعند حدوث هذه الأمور، يحدث انزلاق في ناقل الحركة أو صعوبة في نقل السرعات، لتجنب هذه المشاكل الشائعة في السيارات، كن على علم بوقت صيانة ناقل الحركة الموصى به.


كيفية معرفة حالة محرك سيارتك من لون دخان العادم

بالتأكيد لا تُريد أن تُرى دخانًا يخرج من عادم سيارتك، ولكن يجب أن تعلم أن لون الدخان الخارج من أنبوب العادم في سيارتك، يمكنه أن يعطيك فكرة عن سبب ظهوره من العادم، ولهذا، سنعرض عليك جميع الألوان التي تخرج من العادم، وسبب كل لون منها، وهي:[٢]

  • دخان العادم الأزرق: يظهر الدخان الأزرق من العادم عادةً في الصباح، عند تشغيل المحرك للمرة الأولى من اليوم، ويشير دخان العادم الأزرق إلى أن محرك سيارتك يحرق الزيت، وعلى الرغم من أن هذه المشكلة تحدث في السيارات القديمة في المقام الأول، إلا أن عدم الاهتمام بصيانة السيارة يمكن أن يسبب حرق الزيت في المحرك بغض النظر عن السنة التي صنعت فيها السيارة، ومن الممكن أن يكون دخان العادم الأزرق ناتجًا عن وجود الكثير أو القليل من الزيت في المحرك، إذا وضعت الكمية المناسبة من الزيت في المحرك ولا يزال الدخان الأرزق يخرج من العادم، فهناك بعض الأسباب الأخرى التي قد تؤدي إلى حرق الزيت في سيارتك، كتسرب في حشوة الرأس، أو تسرب الزيت من خلال حلقة مكبس مكسورة.
  • دخان العادم الأسود: يعني دخان العادم الأسود أن محرك سيارتك يحرق الكثير من الوقود، ومع أن هذه المشكلة قد تؤثر على محركات الديزل بمعدل أعلى من محرك البنزين، إلا أن خطوات إصلاحها هي نفسها إلى حد كبير، لا يجب أن ترى دخانًا أسود يخرج من أنبوب العادم؛ إذ إنها علامة واضحة على أن المحرك لا يُعتنى به بالطريقة الصحيحة، أول شيء يجب فحصه عند رؤية الدخان الأسود هو فلتر الهواء، فإذا كان محركك لا يحصل على ما يكفي من الهواء، فسيحرق المزيد من الوقود، ولكن إذا كانت فلاتر الهواء نظيفة، فيمكنك استخدام مادة تُضاف إلى الوقود لتنظيف أي تراكم في حاقنات الوقود Fuel Injectors أو غرف الاحتراق في الأسطوانات، أو يمكنك أخذ السيارة إلى ميكانيكي لمعرفة ما إذا كان يجب عليك استبدال حلقات المحرك.
  • دخان العادم الرمادي: يُعد دخان العادم الرمادي غامضًا بعض الشيء، فهل هو دخان أسود خفيف جدًا؟ أم دخان أبيض مُزرق؟ ونظرًا لأن الرمادي لون واسع النطاق، فيمكن أن يكون مائلًا إلى أي لون من الألوان الأخرى أو يكون رماديًا بحتًا، يخرج الدخان الرمادي الحقيقي من العادم في أغلب الأحيان بسبب احتراق زيت ناقل الحركة، ويُعد فحص سائل ناقل الحركة أمرًا سهلاً، فمن خلال عصا القياس الخاصة به يمكنك التعرف على وضعه وكميته، إذا كان الزيت داكنًا أو له رائحة محروقة، فقد تحتاج إلى تغييره فقط، أما إذا كان الزيت على ما يرام أو أن تغييره لم يحل المشكلة، فعليك أن تأخذ سيارتك إلى الميكانيكي بسرعة؛ لأن فشل ناقل الحركة أثناء القيادة أمر مخيف للغاية وقد يؤدي إلى وقوع حادث -لا قدّر الله-.
  • دخان العادم الأبيض: إذا شاهدت دخانًا أبيض رقيقًا يخرج من عادم سيارتك وخاصة في صباح يومٍ بارد، فلا داعي للقلق، ولكن إذا كان الدخان أبيض كثيفًا فهذا يدل على وجود مشكلة، وبالتحديد هي أن محرك سيارتك يحرق سائل التبريد، مما قد يعني وجود مشكلة في حشوة الرأس Head Gasket أو تشقق كتلة المحرك Engine Block، وهذا يتطلب إصلاحات كبيرة، ولكن يجب عليك إصلاح الأضرار عاجلاً وليس آجلاً؛ وذلك لأنه إذا اختلط سائل التبريد بالزيت الموجود في محرك سيارتك، فسيؤدي ذلك إلى مشكلة ربما لن تستطيع حلها.


كيفية الحفاظ على أداء محرك السيارة وتحسين أدائه

لا يقضي معظمنا الكثير من الوقت في التفكير في محركات سياراته، فكل ما نفعله هو الركوب في السيارة وتشغيلها والانطلاق بها إلى أي مكان، ولكننا نتذكر المحرك عندما نسمع أصوات غريبة صادرة منه لم نعتد على سماعها من قبل، ولهذا سنعرض مجموعة نصائح عليك اتباعها للحفاظ على أداء محرك سيارتك، لتفادي مشاكل لاحقة:[٣]

  • غيّر الزيت بانتظام: يُعد تغيير الزيت بانتظام أحد أهم الأشياء التي يمكنك فعلها لمحركك، فالزيت يحافظ على أجزاء المحرك الحيوية مشحمة جيدًا حتى لا ترتفع درجة حرارتها، ولا يمكن لمحركك أن يعمل دونه، وإذا كانت فترات تغيير الزيت للمحرك متباعدة جدًا، فقد يتسبب ذلك في تلف دائم لمحركك مع مرور الوقت.
  • حافظ على عمل نظام التبريد: بالإضافة إلى أهمية تغيير الزيت، هناك جزء آخر يحافظ على محرك سيارتك باردًا ولا يمكنك تجاهله وهو نظام التبريد نفسه، حيث يشمل نظام التبريد: الروديتر، الثيرموستات، مضخة الماء وسائل التبريد، وأسهل طريقة لحماية محركك من الحرارة الزائدة هي التأكد من وجود كمية مناسبة من سائل التبريد الذي يدور في جميع أنحاء المحرك.
  • حافظ على تنفس المحرك: تخيل أنك تتدرّب من أجل ماراثون، فأنت تمارس التمارين، تجري كل يوم، تتناول الطعام على الطريقة الصحيحة وتعطي جسدك الكمية المناسبة من الراحة، ولكن عندما يأتي يوم الماراثون، فإنك تنسى أن تفعل شيئًا واحدًا وهو التنفس، يمكنك تخمين كيف سيكون الأداء، تحتاج السيارات إلى تدفق مستمر للهواء مثلنا، وبغض النظر عن الوقود، فإن الهواء هو المكون الأساسي في إبقاء محركك يعمل، ويجب أن يدخل الهواء إلى المحرك باستمرار دون أي معيقات أو أوساخ؛ إذ تمنع فلاتر الهواء جميع الأوساخ الخارجية مثل الحشرات والأوراق والأتربة من الدخول للمحرك، مما يُعرّض الفلاتر للانسداد بمرور الوقت، وهنا يجب استبدالها.
  • ابحث عن أي تسريبات: لا يجب عليك أن تكون ميكانيكيًا لتحديد أي تسرب للسوائل من السيارة، وفي بعض الأحيان لا تحتاج حتى إلى رؤيتها؛ إذ يمكنك فقط أن تشمها، ويعد الزيت وسائل مانع التجمد Antifreeze السائلين الرئيسيين اللذين تريد التأكد من عدم تسربهما من المحرك.
  • املأ خزان البنزين قبل أن ينفد: يحتوي البنزين على كمية معينة من الرواسب والتي بدورها تستقر في قاع الخزان، وبعد سنوات من القيادة والعديد من عمليات التعبئة، يمكن أن يكون هنالك كمية لا بأس بها من الأوساخ في الجزء السفلي من خزان الوقود، ولهذا سيلتقط فلتر الوقود في الخزان الكثير من هذه الرواسب ويبقيها خارج خطوط الوقود وبعيدة عن المحرك، ولكن إذا كنت تقود سيارتك دائمًا حتى يفرغ الخزان، فأنت تسحب البنزين من أسفل الخزان وجميع الأوساخ العالقة به.
  • حافظ على الأحزمة: نحن نتحدث عن الأحزمة أو الأقشطة المطاطية الموجودة على محركك، والتي تُشغل جميع أنواع المكونات الحيوية في المحرك، ويمكن أن تختلف وظيفة الحزام من سيارة إلى أخرى، ولكن بعض مسؤولياتها الرئيسية هي تشغيل المروحة، ومضخة المياه، ومولد الطاقة، ومكيف الهواء، ربما لا تحتاج إلى معرفة كل هذه الأجزاء، لكنك تحتاج إلى معرفة أن الأحزمة الموجودة على المحرك تُشغل بعضًا من هذه الأجزاء.
  • لا تُهمل الأضواء التحذيرية: قد يبدو هذا الأمر واضحًا بالنسبة لك، ولكنك إذا أهملت فحص سيارتك عند ظهور أضواء التحذير أمامك، فقد تتجاهل مشكلة خطيرة، ويمكن أن تظهر أضواء التحذير أو ضوء فحص المحرك لعدد من الأسباب، ولكن ليس بالضرورة أن تكون جميعها تدل على مشكلة خطيرة، ولكن يجب أن تعرف سبب ظهور الضوء.
  • استبدل فلتر الوقود: ذكرنا سابقًا كيف أن فلتر الوقود يحمي محركك من الرواسب والجزيئات الضارة الموجودة في البنزين؛ إذ يلتقط فلتر الوقود أي جزيئات أو أوساخ قد تكون ضارة بالمحرك ويحتفظ بها داخل أسطوانته المغلقة، تمامًا مثلما يفعل فلتر الزيت.
  • حافظ على السرعة أثناء القيادة: صُمم المحرك في سيارتك ليعمل، ولكنه سيعمل أفضل وسيطول عمره إذا كان يعمل بسرعة متواصلة؛ إذ إن التوقفات والانطلاقات المفاجئة كتلك التي تحصل معك أثناء القيادة داخل المدينة، ستكون صعبة للغاية على محرك سيارتك.
  • غيّر شمعات الإشعال والأسلاك: إن إحدى الطرق البسيطة لحماية محركك هي تغيير شمعات الإشعال والأسلاك الخاصة بها، حيث ترسل الأسلاك الموصولة بموزع الطاقة Distributor تيارًا كهربائيًا إلى شمعات الإشعال التي تولد بعد ذلك شرارة لإشعال خليط الوقود والهواء في الأسطوانات، ولدى شمعات الإشعال عمل كثير تقوم به، ولهذا يمكن أن تتسبب إذا تلفت أو قدِمت بصعوبة في عمل المحرك.


مَعْلومَة

في عام 1897 حصل كل من ميلتون أو Milton O ومارشال تي ريفز Marshall T. Reeves على براءة اختراع كاتم صوت العادم Exhaust Muffler لمحركات السيارات؛ إذ يُوضع كاتم صوت العادم هذا داخل نظام العادم، وهو مصمم جيدًا لإخماد أو خفت الصوت الصادر عن المحرك وليس نظام العادم، إذ إن الصوت المضغوط والعالي الذي يولده محرك سيارتك وهو يعمل يمر عبر نفس أنابيب نظام العادم مثل غازات العادم ولكنه يكتمه ليصبح صامتًا، وربما خمنّت يومًا أن سيارة ما تحتاج إلى تغيير كاتم الصوت فيها أثناء سيرها، بسبب صوت محركها المرتفع الذي يخرج من أنابيب العادم، ولكن عندما يكون كاتم الصوت في السيارة في حالة جيدة ويعمل كما هو مطلوب منه، فستتضاءل هذه الأصوات من خلال مرورها بسلسلة من الحُجرات والممرات داخل أنابيب العادم، حيث إن الأنابيب المعزولة بالألياف الزجاجية، أو غرف الصدى Resonating Chambers، مصممة بطريقة تسبب التدخل الذي يدمر الموجات الصوتية المعاكسة، التي تلغي بعضها البعض.[٤]


المراجع

  1. Tim Charlet (17-10-2018), "Top 12 Most Common Car Problems and Issues"، yourmechanic, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  2. Meghan Drummond (5-2-2020), "DIFFERENT COLORS OF EXHAUST SMOKE EXPLAINED"، cjponyparts, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  3. CHRISTOPHER NEIGER, "10 Ways to Proactively Protect Your Engine"، howstuffworks, Retrieved 19-6-2020. Edited.
  4. "THE INVENTION OF THE MUFFLER", aamufflerandbrakes,3-10-2017، Retrieved 19-6-2020. Edited.

107 مشاهدة