أسباب تحريم لحم الخنزير

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٥ ، ١٦ أبريل ٢٠١٩
أسباب تحريم لحم الخنزير

ما هو الخنزير

الخنزير هو حيوان من الثدييات ينتمي إلى الفصيلة الخنزيريّة، وتلِد أنثى الخنزير ما يُقارب أربعة صغار في كل مرّة، ويمتاز الخنزير بأنه ذو جسم قصير وممتلئ، ورأس كبير، وقوائم قصيرة، وذيل صغير لا يتعدى طوله بضعة سنتيمترات، وله أذنان كبيرتان، وأنف أسطواني يُساعده على البحث عن الطعام في باطن الأرض، ويمتاز برائحة شمّه القويّة، ولا يحتوي جسمه على الغدد العَرقيّة كسائر الحيوانات، وهي المخلوقات الوحيدة من بين كلّ الحيوانات التي لا تغار على إناثها ولا تدافع عنها في حالة الخطر.


أسباب تحريم لحم الخنزير

لقد حرّمت الشريعة الإسلامية أكل لحم الخنزير، قال تعالى: {إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ} [البقرة : 172] والتحريم لم يأتِ فقط لتناول لحم الخنزير، إنما جاء الأمر الإلهي بتحريم بيعه أو تداوله أو الاستفادة من جلده، ففي الحديث الشريف عن الرسول صلى الله عليه و سلم، قال: (إنَّ اللهَ ورسولَه حرَّم بيعَ الخمرِ، والميتةِ والخنزيرِ، والأصنامِ) [صحيح الجامع| خلاصة حكم المحدث: صحيح].

والخنازير من الحيوانات التي تتغذى على الفضلات والأوساخ، وديدان الأرض بكل أنواعها والجيف بعكس الحيوانات الأخرى، لذلك فجسمه مليء بالديدان والميكروبات والجراثيم، وعندما يتناول الإنسان لحمه، فإن هذه الجراثيم والميكروبات ستنتقل له، ومن أسباب تحريم لحم الخنزير أيضًا أنّ الله سبحانه وتعالى أحلّ كلّ الطيبات على بني آدم و حرّم عليهم كلّ أنواع الخبائث، فلحم الخنزير نتنٌ نجس ونفس الإنسان لا تسّتسيغ تناول لحم الخنزير لقذارته وتناوله للفضلات، وطبيعة حياته بين المُسّتنقعات والأوساخ، ويحتوي لحمه على نسبة كبيرة عالية جدًا من الدّهون المُضرّة بصحة الإنسان والتي تصيبه بعدد من الأمراض، مثل الدّهنيات وأمراض تصلّب الشرايين.


أضرار لحم الخنزير على الإنسان

  • يتسبب تناول لحم الخنزير بنقل الكثير من الأمراض الضارة للإنسان كالدّيدان، التي تدخل إلى أمعاء الإنسان، ثم تسّتقر في عضلاته، فيصبح من الصعوبة التخلص منها.
  • يحتوي لحم الخنزير على كميّة كبيرة من الجراثيم والفيروسات والطفيّليات، وهذه الجراثيم لا تموت عند تعريضها للطهو أو للحرارة العالية.
  • يحتوي لحم الخنزير على نسبة عالية من المواد المُسرّطنة، وذلك بسبب احتوائه على الدّهون المُشبعة التي لا يستطيع جسم الإنسان هضمها، فعند تناول الإنسان للحوم الخنازير، توجد احتمالية كبيرة أنّ يُصاب الإنسان بالسرطان.
  • تحتوي لحوم الخنازير على نسبة كبيرة من السموم والأوساخ، وذلك بسبب عدم احتواء جسمه على الغددّ العرقيّة، لذا فإن هذه السموم تبقى داخل جسمه ولا تخرج.
  • يحتوي دم الخنزير ولحمه على نسبة عالية من حمض البوليك، وهو أحد المركبات السّامة والضارة بصحة الإنسان، وزيادة هذا الحمض تؤدي إلى الإصابة بعدّة أمراض، ومن أمثلتها؛ مرض النّقرس، والفشل الكلوي، بالإضافة إلى التهاب المفاصل.
  • يُسبب تناول لحم الخنزير الإصابة بأمراض الحساسيّة، وقرّحة المعدة، وأمراض الرّئة.
33 مشاهدة