هل يجوز زيارة النساء للقبور

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٤٨ ، ٢٧ مايو ٢٠٢٠
هل يجوز زيارة النساء للقبور

زيارة القبور

شرّع الدين الإسلامي زيارة القبور لتذكير الناس بالآخرة ولقاء الله سبحانه وتعالى والزهد في الدنيا وأخذ العظة والحكمة بأن الموت لا بدّ منه وأنه آتٍ لا محالة، كما أتى على مَن هم قبلنا من الأقوام السابقة، وفي زيارة القبور نوع من الإحسان للميت سواء أكان أبًا أو أخًا أو أمًا أو صديقًا عن طريق الدعاء للميت والترحّم عليه، ولمّا طلب الرسول صلى الله عليه وسلم من ربه زيارة قبر أمه أذن الله تعالى له بذلك ولكنه لم يأذن له بالاستغفار لها؛ لأنها ماتت على دين الجاهليّة، وهذا يدل على أن القبور إن كانت لكفار فلا يُدعى لهم ولا يُسلّم عليهم ولا يُستغفر عنهم، وإنما تكون الزيارة للتذكير بالآخرة والاعتبار لأنهم ماتوا على غير دين الإسلام فقال تعالى: {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ}.[١][٢]

ومن السنة أن يقول المسلم عند زيارته للقبور كما جاء في الحديث الشريف عن بريدة بن الحصيب الأسلمي عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: [كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يعلِّمُهم إذا خرجوا إلى المقابِرِ، كانَ قائلُهم يقول: السَّلامُ عليْكم أَهلَ الدِّيارِ منَ المؤمنينَ والمسلمينَ، وإنَّا إن شاءَ اللَّهُ بِكم لاحقونَ، نسألُ اللَّهَ لنا ولَكمُ العافيةَ]،[٣] وقد كانت زيارة القبور في بداية الإسلام من الأمور المنهي عنها؛ لأن الناس لم يتمكّن الدين من قلوبهم بعد ولأنهم كانوا حديثي عهد بالجاهلية والكفر، وقد اعتادوا على الغلو في الموتى والاستغاثة والاستنجاد بهم؛ ولأنهم كانوا يعبدون القبور ويعظموها في الجاهلية قبل دخول الإسلام، ولكن لما استقر الإيمان في القلوب واستقرت الشريعة وتوطّنت في النفوس أُذِن لهم بزيارة القبور للتذكير في الآخرة والزهد في الدنيا والإحسان للميت.[٢]


هل يجوز زيارة النساء للقبور؟

زيارة النساء للقبور هي من الأمور الفقهية المُخَتَلَف فيها بين العلماء المسلمين، فالمذهب الشافعي يقول بأن زيارة النساء للقبور من الأمور المكروهة في الدين وليست من الأمور المحرّمة بالمطلق ولا الجائزة جوازًا مطلقًا، والسبب في ذلك بحسب الشافعية هو ما يُخشى على المرأة عند زيارتها للقبور من الجزع وقلة الصبر والتأثر الشديد أو النواح والصياح والذي قد يضرها في دينها وبدنها؛ لأن النساء لهن قلوب رقيقة وكثيرات جزع ولديهن قلة احتمال للمصائب، ولكن في نفس الوقت لم تُحرّم زيارة النساء للقبور بسبب عدد من الشواهد والأحاديث، وأولها أن الرسول صلى الله عليه وسلم مرّ على إمرأة تبكي عند قبر ابنها فأمرها بالصبر، فلو كانت الزيارة محرمة لنهاها عن زيارة القبر كما ورد في الحديث الشريف عن أنس بن مالك عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: [مَرَّ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بامْرَأَةٍ تَبْكِي عِنْدَ قَبْرٍ، فَقالَ: اتَّقِي اللَّهَ واصْبِرِي قالَتْ: إلَيْكَ عَنِّي، فإنَّكَ لَمْ تُصَبْ بمُصِيبَتِي، ولَمْ تَعْرِفْهُ، فقِيلَ لَهَا: إنَّه النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فأتَتْ بَابَ النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فَلَمْ تَجِدْ عِنْدَهُ بَوَّابِينَ، فَقالَتْ: لَمْ أَعْرِفْكَ، فَقالَ: إنَّما الصَّبْرُ عِنْدَ الصَّدْمَةِ الأُولَى].[٤]

والدليل الآخر على أنّ زيارة القبور للنساء غير محرمة حديث عائشة رضي الله عنها قالت عندما سألت الرسول صلى الله عليه وسلم فيما تقوله عند زيارتها للقبور قال: [قولي: السلامُ على أهلِ الديارِ من المؤمنينَ و المسلمينَ، و يرحمُ اللهُ المستقدمينَ منَّا و المستأخرينَ، وإنَّا إن شاء اللهُ بكم لاحقونَ]،[٥] وهذه الأقوال جميعها في زيارة قبر غير قبر الرسول صلى الله عليه وسلم، وأما زيارة قبره عليه الصلاة والسلام فهي من الأمور المستحبة للرجال والنساء على حدٍّ سواء.[٦]


شروط جواز زيارة النساء للقبور

توجد العديد من الشروط التي يجب على المرأة مراعاتها عند زيارتها للقبور، ومن أهم هذه الشروط: [٦]

  • أن لا تخرج المرأة متزينة متعطرة وتفوح منها الروائح اللافتة، وأن يكون اللباس محتشم وساتر لجميع البدن.
  • أن لا تختلط بالرجال سواء في طريق ذهابها أو داخل المقبرة.
  • أن لا تذهب لوحدها إذا كانت المقبرة بعيدة أو موحشة، بل تأخذ أحد من محارمها ليؤنس وحدتها.
  • أن تبتعد المرأة عن البكاء والعويل، وتلتزم الهدوء والسكينة والوقار داخل المقبرة.
  • أن يكون الغرض من زيارة القبر هو أخذ العظة والعبرة.


قد يُهِمُّكَ

عند زيارتك القبور يجب عليك الالتزام بآداب الزيارة واحترام الميت، ومن الآداب الواجب على الزائرين القيام بها هي الآتي:

  • السلام على أهلها والدعاء لهم: كما ورد في حديث بريدة عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: [كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يعلِّمُهم إذا خرجوا إلى المقابِرِ، كانَ قائلُهم يقول: السَّلامُ عليْكم أَهلَ الدِّيارِ منَ المؤمنينَ والمسلمينَ، وإنَّا إن شاءَ اللَّهُ بِكم لاحقونَ، نسألُ اللَّهَ لنا ولَكمُ العافيةَ].[٣][٧]
  • عدم الجلوس على القبور: فقد نهى الرسول صلى الله عليه وسلم المسلمين من الجلوس على قبر الميت.[٧]
  • عدم المشي بين القبور بنعال سبتيّة: والمقصود بالنعال السبتية هي النعال المدبوغة والتي كان يلبسها أهل السعة والمال في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم،[٨] لذلك نهى الرسول صلى الله عليه وسلم عن السير في هذه النعال بين القبور لما فيها من الخيلاء والكِبر ومخالفة القصد الأساسي من زيارة القبور وهي أخذ العظة والحكمة، وزيارة القبور يجب أن تكون على لباس التواضع وأهل الخشوع.[٧]
  • عدم تخصيص وقت لزيارة القبور: فزيارة القبور تصحّ في أيّ وقت وليس هنالك وقت مستحب لزيارتها، لذلك فتخصيص وقت معين لزيارتها من البدع التي لم يأتِ بها أيّ دليل.[٧]
  • عدم الصلاة عند القبور: فلا يجوز للمسلم أن يصلي عند قبر مسلم؛ لأنه من الأماكن التي لا تصح الصلاة بها، والصلاة عند القبر هي نوع من أنواع البدع.[٩]
  • عدم الطواف بالقبور: فالطواف عند القبور هو نوع من أنواع الشرك، فالمقصود بالطواف هو التقرّب من أصحاب القبور بالدعاء؛ كدعائها والاستغاثة بأهلها والتشفع بهم، والنذر لهم، والذبح لهم وهذا شرك أكبر.[٩]


المراجع

  1. سورة التوبة ، آية: 113.
  2. ^ أ ب "حكم زيارة القبور والبناء عليها وتجصيصها"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 21-5-2020. بتصرّف.
  3. ^ أ ب رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن بريدة بن الحصيب الأسلمي، الصفحة أو الرقم: 1267، خلاصة حكم المحدث : صحيح.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 1283، خلاصة حكم المحدث : [صحيح].
  5. رواه الألباني، في صحيح الجامع، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 4421، خلاصة حكم المحدث : صحيح.
  6. ^ أ ب "حكم زيارة النساء للمقابر"، aliftaa، اطّلع عليه بتاريخ 21-5-2020. بتصرّف.
  7. ^ أ ب ت ث "آداب زيارة القبور، وهل يشعر الميت بمن يزوره ؟"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 21-5-2020. بتصرّف.
  8. "باب النِّعَالِ السِّبْتِيَّةِ وَغَيْرِهَا"، al-eman، اطّلع عليه بتاريخ 21-5-2020. بتصرّف.
  9. ^ أ ب "آداب زيارة القبور ومشروعية زيارتها وبيان الزيارة المحرمة"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 21-5-2020. بتصرّف.