هل النوم المبكر يعزز أداءكَ الرياضي؟ وما فوائده؟

هل النوم المبكر يعزز أداءكَ الرياضي؟ وما فوائده؟
هل النوم المبكر يعزز أداءكَ الرياضي؟ وما فوائده؟

هل النوم المبكر يعزز أداءكَ الرياضي؟

نعم، يُساعد النوم المبكر في تعزيز أداءكَ الرياضي، فذهابكَ للنوم مبكرًا والحصول على قسط كافٍ من النوم أمر بالغ الأهمية، فبينما يحتاج الأشخاص العاديون من 7-9 ساعات من النوم يوميًا يحتاج الرياضيون إلى عدد ساعات أكبر،[١] وذلك للأسباب الآتية:[٢]

  • تتطلب الأنشطة الرياضية التي تمارسها مثل الجري أن تبذل مجهود بدني يُركزّ على عضلات جسمكَ وأنسجته، وبالتالي يحتاج جسمكَ إلى وقت للتعافي وإصلاح عضلاته، ويمكنكَ تعويض هذا الوقت من خلال النوم مبكرًا.
  • يزيد النوم المبكر من سرعة جسمكَ وردود فعله، وزيادة قدرته على التنسيق من خلال المساهمة في أداء التمارين الرياضية بشكل أفضل في وقت النهار، وزيادة قابلية جسمكَ لتعلم التمارين بشكل أسرع.

هذه هي الفوائد الإضافية لنومكَ مبكرًا

للنوم المبكر العديد من الفوائد الصحية الأخرى إلى جانب تعزيز أداءكَ الرياضي، وفيما يأتي توضيحًا لذلك:

  • يعزز صحة قلبكَ:

وذلك لأن جسمكَ أثناء النوم يفرز مجموعة من الهرمونات المسؤولة عن الحفاظ على صحة قلبكَ وأوعيتكَ الدموية،[٣] ومن الممكن أن تساهم قلة النوم في ارتفاع ضغط الدم لديك وبالتالي يزيد من خطر إصابتكَ بأمراض القلب.[٤]

  • يساعد في تنظيم سكر الدم لديكَ:

من الممكن أن يقلل النوم العميق من خطر إصابتكَ بمرض السكري من النوع الثاني، وذلك لأن مستويات السكر في الدم تنخفض عند وصولكَ إلى ساعات النوم العميقة، مما يعطي لجسمك فترة من الراحة تجعله قادرًا على الاستجابة لاحتياجات خلايا جسمكَ ومستويات السكر في الدم لديكَ.[٤]

  • يقلل من التوتر:

إذ يساعد النوم المبكر كل من عقلكَ وجسمكَ على الاسترخاء والتعافي بعد يوم طويل، وبالتالي عندما تقل ساعات نومكَ يفرز جسمكَ مجموعة من الهرمونات تسمى هرمونات التوتر، والتي تؤدي إلى شعورك بالتوتر في اليوم التالي.[٣]

  • يحسن ذاكرتكَ:

بالنسبةلتأثير النوم المبكر على الدماغ والذاكرة، فقد وُجد أنّ النوم المبكر يُعدّ وسيلة فعّالة في تعزيز وتقوية ذاكرتكَ، كما يساهم في زيادة قدرتكَ على التعلم أثناء الاستيقاظ من خلال إعطاء عقلكَ الفرصة للحصول على المعلومات الجديدة واستيعابها ويقلل من نسيانك للمعلوماتك السابقة.[٢]

  • يساعد على إنقاص وزنكَ:

وذلك لأن النوم المبكر لساعات كافية يؤثر على تنظيم إفراز الهرمونات في جسمكَ المسؤولة عن الشهية، بما في ذلك هرمون اللبتين (Leptin)، وهرمون الجريلين (Ghrelin)، وبالتالي فإن حصولك على قسط كاف من النوم وبفترات منتظمة يعمل على تنظيم شهيتكَ ويعزز خسارتكَ للوزن.[٣]

  • زيادة شعوركَ بالسعادة:

فعند ذهابكَ للنوم مبكرًا فهناك احتمال كبير أن تستيقظ مبكرًا، وبالتالي يمكنكَ الاستمتاع بيومكَ والشعور بالسعادة من خلال زيادة تعرضكَ لأشعة الشمس التي تعزز إفراز هرمون السيروتونين (Serotonin) المسؤول عن تحسين الحالة المزاجية لديكَ، كما يساعدكَ على الشعور بالهدوء.[٢]

أمور عليكَ تجنبها إذا أردت النوم مبكرًا

توجد مجموعة من الأمور التي يجب عليكَ أخذها بعين الاعتبار وتجنبها إذا أردت الذهاب إلى النوم مبكرًا، وفيما يأتي توضيحٌ لأبرزها:

  • تجنب تناول أي أدوية تساعدكَ على النوم دون استشارة طبيبك، وذلك لأن هذه الأدوية قد تؤثر على نوعية نومكَ وأداءكَ في اليوم التالي، بل استخدم وسائل الاسترخاء الطبيعية بدلًا منها كتمارين التنفس العميق واليوغا.[١]
  • احرص على التقليل من كمية المنبهات مثل الكحول والمشروبات التي تحتوي على الكافيين،[١] بما في ذلك الشاي، والقهوة، ومشروبات الطاقة، ويجب عليكَ تجنب تناولها قبل 4-6 ساعات من موعد نومكَ.[٥]
  • تجنب ممارسة التمارين الرياضية الشديدة والمكثفة قبل الذهاب إلى النوم.[٥]
  • تجنب استخدام الهاتف المحمول أو الكمبيوتر أو مشاهدة التلفاز في غرفة نومكَ.[٥]

نصائح لكَ لتعتاد على النوم المبكر

توجد عدد من النصائح التي يمكنكَ اتباعها لتعتاد على النوم المبكر، وفيما يأتي توضيحٌ لبعضها:

  • الحفاظ على جدول نوم ثابت:

إذ يجب عليكَ وضع جدول نوم خاص بكَ بأوقات ثابتة؛ حيث تنام وتستيقظ في نفس الوقت تقريبًا حتى في عطلة نهاية الأسبوع، كما عليكَ تجنب القيلولة النهارية في فترة ما بعد الظهر والمساء.[٥]

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام:

إذ تساعدكَ ممارسة الرياضة بانتظام في تعزيز شعوركَ بالنعاس والذهاب إلى الفراش مبكرًا، ومن التمارين التي يمكنكَ ممارستها قبل النوم اليوغا، وتمارين الإطالة، وتمارين التنفس.[٥]

  • تهيئة بيئة جو مناسبة للنوم:

من خلال الحفاظ على غرفتكَ مظلمة باستخدام ستائر التعتيم، وقناع للعين، واحرص على أن تكون غرفة نومكَ باردة قليلاً من خلال استخدام مروحة، واستخدم سدادات الأذن التي تُساعدك في حجب الصوت وتهيئة جو مناسب للنوم.[٥]

  • تناول المكملات الغذائية لتحسين النوم:

من الممكن أن يساعدكَ تناول بعض المكملات الغذائية على النوم بشكل أسرع؛ إذ تزيد من إفراز هرمونات النوم أو تساعدك على الاسترخاء الذي يقودك للنوم، وتتضمن هذه المكملات مكملات المغنيسيوم بجرعة 500 مليغرام، ومكملات الميلاتونين بجرعة تتراوح من 0.5 إلى 5 مليغرام قبل ساعتين من موعد النوم،[٦] واحرص على استشارة الطبيب أو الصيدلاني قبل المباشرة باستخدامها.

ملخص المقال

يعد النوم المبكر من الطرق التي يمكنكَ اللجوء إليها لتعزيز أداءكَ الرياضي، كما أن له العديد من الفوائد الأخرى بدءاً من تعزيز صحة قلبكَ إلى تعزيز شعوركَ بالسعادة، ولهذا السبب يجب عليكَ القيام بعدد من الأمور التي تساعدكَ على النوم بما في ذلك تهيئة جو مناسب وممارسة التمارين الرياضية وتجنب شرب المنبهات والحفاظ على جدول نوم ثابت، كما قد يساعدك تناول المكملات الغذائية في تحسين النوم.

المراجع

  1. ^ أ ب ت R. Morgan Griffin, "Can Sleep Improve Your Athletic Performance?", webmd, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "14 Health Benefits of Sleeping Early (Supercharge Your Life Tonight!)", thegoodbody, 6/2/2019, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت Mark Stibich (20/7/2021), "10 Benefits of a Good Night's Sleep", verywellhealth, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  4. ^ أ ب y Gabriela Pichardo (12/6/2021), "Surprising Reasons to Get More Sleep", webmd, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح Sarah Shoen (28/8/2021), "How To Train Yourself To Go To Sleep Earlier", sleepfoundation, Retrieved 14/12/2021. Edited.
  6. Raj Dasgupta, MD (10/8/2020), "20 Simple Tips That Help You Fall Asleep Quickly", healthline, Retrieved 14/12/2021. Edited.

17 مشاهدة