من اين اتت اللغة العربية

من اين اتت اللغة العربية
من اين اتت اللغة العربية

كيف نشأت اللغة العربية؟

نشأت اللغة العربية نشوءًا طبيعيًا في شبه الجزيرة العربية، وعلى ألسنة الأعراب الذين عاشوا في تلك الرقعة الجغرافية مثل الآراميين والحميريين وأهل الحبشة وغيرهم، ويعتقد علماء اللغة بأن جميع اللغات القديمة تُنسب إلى اللغة الأم السامية، التي قامت على مبدأ عنصري بحت من قبل واضعها العالم النمساوي شولتز عام 1781م في بحوثه عن علم اللغويات، ولقد لعب العامل الجغرافي دورًا مركزيًا في تحديد لهجات اللغة العربية والفرق فيما بينها.

فعلى سبيل المثال شكلت التجمعات البشرية في كلٍ من فلسطين وجنوب العراق وغور الأردن وشبه الجزيرة العربية لهجة واحدة، ومع الهجرات المتكررة وانتقال القبائل إلى مناطق أخرى ظهرت لغات جديدة مثل السريانية والعبرية، ولكن رأى بعض علماء اللغة أن اللغة العربية نشأت بالأصل من منطقة عربة التي تقع في بلاد تهامة وقيل أنها تُنسب إلى يعرب بن يشجب بن قحطان وهو الملقب بأبو العرب العاربة، وأول من تكلم اللغة العربية بصورتها المعروفة، وقيل بأنهم عُرفوا بفصاحة ألسنتهم، ومن الجدير بالذكر أن هناك العديد من الأقوام العربية التي تتحدث اللغة العربية بحيث يصعب إحصاء عددهم وحصره، مثل قبيلة طسم وأهل الحجر وجديس والعماليق، وأقوام العديد من الأنبياء مثل صالح وهود عليهما السلام، وكذلك العرب العاربة وهم القحطانيون ومن ينحدر من نسلهم، والعرب المستعربة وهم أبناء إسماعيل العدنانيين، ولقد عَرفَ المؤرخين تلك المعلومات من خلال الموروثات الكتابية التي خطها الكنعانيون، وعبر مخطوطات تل العمارنة وأوغاريت ومخطوطات البحر الميت، وتُقسم اللغة عربية اليوم إلى مستويين اثنين هما اللهجة المحكية والفصحى.[١][٢]


هل اللغة العربية من أقدم اللغات في العالم؟

والإجابة المباشرة عن هذا السؤال هي لا، إذ إن هناك العديد من اللغات التي وُجِدَت قبل العربية مثل السنسكريتية اليونانية واللاتينية والعبرية، ولكن اللغة العربية وحدها من أقدم اللغات التي لا زالت تتمتع بخصائصها من تراكيب وألفاظ، وصرف ونحو، وخيال وأدب بالإضافة إلى المقدرة على التعبير عن المدارك المختلفة للعلوم، إذ إن بقية اللغات فقدت الكثير من ألفاظها وقواعدها وتلاشت الكثير من المصطلحات فيها، فعلى سبيل المثال لا يتحدث اليونانيون اليوم لغة هوميروس أو اللغة التي تحدثها أفلاطون وأرسطو وغيرهم من القدماء اليونانيين، وكذلك اللغة اللاتينية التي تمتلىء المكتبتات بالكتب العقائدية والدينية المكتوبة بها فلا يوجد أحد يستخدمها حاليًا.

والآن فكر في اللغة العربية تلك التي استخدمت منذ العصر الجاهلي ولا زالت المصطلحات التي استخدمت في الأشعار والأمثال والأقوال تُستخدم إلى يومنا هذا، بل إنك تقرأ هذا المقال بها، وأقدم ما عُرف عن اللغة العربية يعود إلى القرن الخامس على أبعد تقدير، كما أن هناك العديد من اللهجات العربية القديمة التي كانت منتشرة بين القبائل مثل كشكشة ربيعة ووتم حُمير وعنعنة تميم والمعاقبة وعجرفة ضبة والإنطاء وغيرها.[٣]


كيف تطورت اللغة العربية عبر القرون؟

قد تعتقد بأن اللغة العربية التي تستخدمها في الكتابة والقراءة اليوم هي ذاتها التي كانت قبل مئات السنين، لكن هذه معلومة خاطئة فقد مرت العربية بالعديد من التطورات منذ نشأتها، سنوضحها لك كما يلي:[١]

  • ظلت حروف اللغة العربية تُكتب دون نقاط ولغاية منتصف القرن الأول الهجري، كذلك غير مشكولة بالسكنات والحركات، وظهرت الحاجة لذلك مع بدء الفتوحات الإسلامية إذ بدأت الألسنة غير العربية من الأمصار تلحن في النطق.
  • وضع عالم اللغة المعروف أبو الأسود الدؤلي طريقة لضبط الحركات على الحروف ،فقام بوضع لون مخالف من المداد كنقطة فوق الحرف للدلالة على الفتحة، ونقطة في الأسفل للدلالة على الكسرة، ونقطة على الشمال للدلالة على الضمة، والنقطتين للدلالة على التنوين مع اختلاف موقعها، وتُرك الحرف الساكن بدون شيء، وبهذا تمكن الناس من قراءة القرآن الكريم بشكل صحيح.
  • وضع الخليل بن أحمد الفراهيدي في القرن الثاني الهجري أُسسًا أخرى مثل الألف الصغيرة المضطجعة فوق الحرف للدلالة على الفتحة، والكسرة عبارة عن ياء صغيرة، والضمة واو صغيرة وغيرها من العلامات.
  • في زمن الخليفة عبدالملك بن مروان أُضيفت النقاط للحروف على يد كلٍ من؛ نصر بن عاصم الليثي ويحيى بن يعمر العدواني، ورتبا الحروف هجائيًا على الشكل المعروف في يومنا هذا وهو الأبجدية، وتركا الترتيب القديم أبجد هوز كما هو.


قد يُهِمُّكَ: بماذا تمتاز اللغة العربية عن غيرها من اللغات؟

سنتناول في هذه الفقرة العديد من الخصائص التي تجعل اللغة العربية ذات سمات تميزها عن غيرها من اللغات، ألا وهي:[٤][٥]

  • تتميز اللغة العربية بما يسمى بمركز الجاذبية في نظام النطق، وكذلك استخدام أصوات الإطباق فيه، إذ عليكَ استخدام الأعضاء الخلفية من جهاز النطق في لفظ العديد من الحروف، مثل جذر اللسان وأقصاه والحلق وغيرها من الأجزاء التي تُوظف بشكل أساسي في اللفظ.
  • يعد معجم اللغة العربية أغنى معاجم اللغات على الإطلاق، إذ يحتوي على أكثر من مليون مفردة (كلمة)، بل إن حصر المفردات لا يقتصر على ما يرد في المعجم، فاللغة العربية لغة اشتقاق، والمادة اللغوية في المعجم العربي التقليدي هي مجرد جذر تتفرع منه العديد من المفردات الأخرى.
  • تتكون اللغة العربية من 28 حرفًا، فضلًا عن ألف المد، وفيما مضى كانت تلفظ على النحو الآتي: (أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت ثخذ ضظع)، وهناك العديد من لغات العالم تُكتب بالحرف العربي مثل اللغة الأردية والهَوسا والفارسية والكانوري وغيرها.
  • تتميز اللغة العربية عن الكثير من اللغات بأنها تحتوي على صيغة المثنى، كما وتنفرد مع اللغة الحبشية باستخدام جمع التكسير إلى جانب جمع المذكر السالم.
  • تتميز اللغة العربية نحويًا باستخدام أسلوب الإسناد وهو نواة الجملة العربية ويمثل الجملة البسيطة سواء أكانت اسمية أو فعلية.


المراجع

  1. ^ أ ب "قصة اللغة العربي "، قصة الإسلام ، اطّلع عليه بتاريخ 8/12/2020. بتصرّف.
  2. "لغويات: أصول اللغة العربية"، الأمة، اطّلع عليه بتاريخ 9/12/2020. بتصرّف.
  3. "نشأة اللغة العربية "، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 8/12/2020. بتصرّف.
  4. "قصة اللغة العربية "، قصة الإسلام ، اطّلع عليه بتاريخ 8/12/2020. بتصرّف.
  5. "أهمية اللغة العربية ومميزاتها"، شبكة الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 14/12/2020. بتصرّف.

299 مشاهدة