صعوبة النطق وثقل اللسان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٣ ، ٢٧ نوفمبر ٢٠١٨
صعوبة النطق وثقل اللسان

ثقل اللسان

هو الشّعور بصعوبة أثناء نطق بعض الكلمات، أو تغير يطرأ على الإيقاع وسرعة خروج الصّوت أثناء الكلام، وقد يكون هذا الثقل إما ثقل مؤقت أو دائم، ويحدث عند تعرض الأحبال الصَّوتيّة والحنجرة لأي ضررٍ أو مرضٍ يُعيق عملها، كما أن تعرض الدّماغ لأي عرضٍ مرضيّ يتسبب في حدوث ثقل في الكلام وصعوبة أثناء النطق، وهناك عدة أسبابٍ ظاهرة تؤدي إلى ذلك.


أسباب ثقل اللسان

  • السَّكتة الدَّماغية، وتحدث عندما يقل الدم والأكسجين الذي يصل إلى الدماغ، ومن أعراضها الخدر والارتباك، وحدوث ثُقل في اللسان، وتُعد من أخطر الأسباب المؤدية لثقل اللسان.
  • الآثار الجانبية التي تتركها الأدوية تتسبب بحدوث ثقل في اللسان.
  • تعرُّض اللسان للجفاف، إذ إن قلة السوائل، وانخفاض اللزوجة في الفم تسبِّب الثقل وخاصة عند الأطفال.
  • تناول الكحول بكثرة، إذ تتسبب بتشويش الرؤية، كما أنها تؤدي إلى صعوبة النطق، وذلك لأن متعاطي الكحول يكون قد دخل في مرحلة التَّسمم الكحولي.
  • نقصُ السكر في الدم، والذي يكون نتيجةً لتفاعل الأنسولين في الجسم، ويكون من أعراضه الشّعور بالعطش، والجوع، والدّوخة، وثقل في اللسان، وصعوبة في الكلام.
  • حدوث ورمٍ دمويّ في الرأس، وتعرض المخ للالتهابات، يسبب الصداع المستمر، وثقل في اللسان، كما أنه يسبّب الشعور بالنّعاس والتوتر.
  • تعرُّض اللسان والفم للحروق نتيجةَ تناول السوائل الساخنة، أوالأكل الحار، ويتسبب ذلك بظهور قروح وبثورعلى اللسان، وتؤدي إلى فقدانٍ مؤقت لحاسة الذّوق، وصعوبة الكلام.
  • الإصابة بالتَّسمم، إذ إنه من الأعراض المصاحبة للتَّسمم ثقل اللسان، والتنميل في الأطراف، والارتباك.
  • التهابُ الحبل الشّوكيّ، ويكون من أعراضه ثُقل اللسان، والإصابة بالحمى والغثيان.


أعراض ثقل اللسان

  • عدم القدرة على التّحدث.
  • الألفاظُ المنطوقة تكون غيرَ واضحة.
  • خروجُ صوتٍ خشن أو ركيكٍ غير مفهوم.
  • الهمسُ عند التحدث، وعدم القدرة على التَّحدث بصوتٍ عالٍ.
  • شدٌّ في عضلات اللسان وصعوبة تحريكه.
  • حدوثُ اختلافٍ في إيقاع الألفاظ المنطوقة.
  • الشّعورُ بالكسل والنُّعاس المستمر.
  • صعوبة بلع الطّعام ومضغه.
  • الإصابةُ بضعف العضلات، وارتعاشها، والشعور الدائم بتشنجات.
  • حدوث تغيرٍ في السلوك العام للشخص، كالارتباك، والهلوسة، والخمول.
  • عدم القدرة على الفهم والاستيعاب جيدًا، بالإضافة إلى صعوبة في القراءة والكتابة.
  • تغير مفاجيءٌ في مدى الرؤية واضعافها.


طرق تشخيص الإصابة بِثُقل اللسان

يخصع المريض إلى العديد من الفحوصات الطَّبية، وذلك لمعرفة الأسباب الرئيسة حول حدوث ثقل في اللسان ومن هذه الفحوصات:

  • التصوير الإشعاعيّ بالرّنين المغناطيسي.
  • عملُ تحاليلِ الدم والبول، وذلك لمعرفة ما إذا كان المريضُ مصابًا بأحد الأمراض المعدية أم لا.
  • اختبار الحالة النّفسيّة والعصبيّة للمريض، وتحديد قدرته على الفهم والاستيعاب، وقدرته على القراءة والكتابة.


علاج ثقل اللسان

  • علاج جميع المشكلات الصحيّة المُسببة لثقل اللسان.
  • جعل المريض يتحدث بحريةٍ تامةٍ ودون مقاطعة.
  • الانتباه للمريض أثناء تحدثه، والنظر إليه.
  • تخفيف الإزعاج والضوضاء التي تؤثر على تركيز المريض، حتى يفهم الآخرين ما يقول.
  • إعطاؤه ورقةٍ وقلم للتعبير عما يريده بالكتابة.