كيف تعلم اللغة الفارسية بدون معلم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٧ ، ١٧ سبتمبر ٢٠١٨
كيف تعلم اللغة الفارسية بدون معلم

بواسطة: وفاء العابور


خصائص اللغة الفارسيّة

من أكثر ما يميّز اللغة الفارسيّة عن غيرها من اللغات الأجنبية الأخرى، أنّ أحرفها أقرب إلى الأحرف المستخدمة في الأبجدية العربيّة، ما يوفّر وقت وجهد تعلّم أحرف لغة جديدة، ويبقى على المتعلّم أن يحفظ معاني الكلمات وكيفية تركيب الجمل، أو طرح الأسئلة والإجابة عليها في مجمل الحديث.


كيفيّة تعلّم اللغة الفارسيّة بدون معلّم

  • يجب على من يرغب بتعلّم اللغة الفارسيّة أن يحدد الهدف من وراء تعلّمه لهذه اللغة، فإن لم يكن هناك سبب وجيه لتعلّم اللغة قد يفقد المتعلّم الحافز الذي يدفعه إلى الاستمرار في تعلّم اللغة.
  • الاستعانة بالتطبيقات التي توجد على الهواتف الذكيّة التي تعلّم اللغة الفارسيّة مع طريقة نطقها بشكل صحيح، أو الاستعانة بالقواميس اللغوية الناطقة المبرمجة على تعليم اللغة الفارسيّة، أو الدخول إلى التسجيلات المرئيّة على الشبكة العنكبوتية التي تعلّم اللغة الفارسيّة.
  • الدخول إلى المنتديات المهتم أعضاؤها في تعلّم اللغة الفارسيّة، وتبادل الخبرات في هذا المجال.
  • خلق جو من المنافسة الصحيّة وغير المرَضيّة التي تساعد على زيادة الحافز في تعلّم اللغة الفارسيّة، فإن كان من الصعب الحصول على منافس فلا ضير من شريك أو رفيق يدفع على الاستمرار في تعلّم اللغة.
  • التركيز على تعلّم الجمل التي يكثر استخدامها في الحياة اليوميّة، مثل كيفية إلقاء التحيّة، أو طرح سؤال عن اسم الشخص وكيفيّة الإجابة عليه، أو السؤال عن الساعة أو عن مكان معيّن، فهناك بعض الكتب أو التطبيقات الذكية أو التسجيلات المرئية التي تختص بتناول مفردات مجال معيّن من مجالات الحياة، مثل الجامعة، والسوق، والمستشفى، ومحطة القطارات أو المواصلات وما إلى ذلك.
  • التحدّث مع النفس باللغة الفارسيّة المكتسبة حديثًا، يعتبر من الوسائل الجيّدة والمفيدة في سرعة تعلّمها، وليس هذا فحسب، بل يجب التفكير بها والكتابة بها وأن يحيط المتعلّم نفسه تمامًا بمفردات وجمل وعبارات من اللغة الفارسيّة حتى يتقنها.
  • استخدام الورق والقلم في تكرار كتابة الكلمات والجمل التي حفظها المتعلّم من اللغة الفارسيّة مع الحرص على لفظها أثناء كتابتها، حيث يستخدم المتعلّم العينين والصوت في تذكّر العبارات والمفردات والجمل.
  • الاستماع إلى الأغاني الفارسية المترجمة، أو الأخبار الناطقة باللغة الفارسيّة، أو حضور المسلسلات والبرامج المترجمة عن اللغة الفارسيّة، فعندما تعتاد الأذن على سماع الكلمات بهذه اللغة يصبح من السهل تعلّمها وتذكّر مفرداتها وطريقة لفظها.
  • اتباع أسلوب الأطفال في تعلّم اللغة الفارسيّة، حيث يتقبّل الطفل ارتكابه للأخطاء في نطق الكلمات، ويكون مستعد دائمًا للبدء من جديد لنطقها، وعدم الملل من تكرار نطقها حتى إتقانها.
  • عدم السماح لارتكاب الأخطاء في التحدّث باللغة الفارسيّة بالتأثير على المتعلم وإحباطه، فهي من الأمور البديهية عند تعلّم لغة جديدة.
  • عند توفّر الوقت والمال للشخص، يمكن أن يسافر إلى إيران وهي الدولة الوحيدة الناطقة باللغة الفارسيّة، ومحاولة الانخراط بالأفراد فيها، والتحدّث إليهم، والاختلاط بهم لأخذ اللغة من منبعها الأصلي.
  • استخدام الإيماءات في تعلّم اللغة الفارسيّة، حيث تعتبر هذه الطريقة أسهل وأكثر أتقانًا للغة من تعلّمها من طريقة حفظ كلمات مجرّدة.
  • المداومة على تعلّم اللغة الفارسية بشكل يومي، وحتى أكثر من مرّة في اليوم، حيث تعتبر هذه الطريقة أفضل من تخصيص فقط يومين أو ثلاثة لتعلّمها.
  • وضع سمّاعات الأذن عند النوم وتشغيل برامج أو إذاعة أو مسلسل ناطق باللغة الفارسيّة، والاستمرار في الاستماع حتى الدخول في النوم، وهي من الطرق التي تساعد على غرز بعض الكلمات أو الجمل في اللاوعي وتثبيتها لدى الوعي وسهولة استرجاعها عند الحاجة لاستخدامها.