الصناعة في روسيا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٥ ، ٣ ديسمبر ٢٠١٩
الصناعة في روسيا

دولة روسيا

دولة روسيا الاتحادية الحالية هي الدولة التي تكونت بعد تفكك الاتحاد السوفييتي في أواخر عام 1991م، وعاصمتها مدينة موسكو، وهي أكبر الدول مساحة في العالم، وتمتد أراضيها لتشمل أغلب الجزء الشمالي من قارة آسيا إلى جانب وقوع جزء منها في شرق قارة أوروبا، وتلك الأراضي الشاسعة التي تغطي إحدى عشرة منطقة زمنية من الطبيعي أن تحتوي على تنوع كبير في الموارد الطبيعية والثروات على الرغم من وقوع جزء كبير من البلاد في المنطقة القطبية، وتشمل تلك الثروات الغابات والأنهار والأراضي الخصبة التي تنتج العديد من المحاصيل إلى جانب المعادن النفيسة والاحتياطات الهائلة من النفط والغاز الطبيعي، وتعتمد الدولة ذات التاريخ الممتد ووريثة الاتحاد السوفيتي صاحب القاعدة الصناعية الضخمة على تلك الموارد والمساحة الشاسعة في تطوير صناعات استراتيجية متنوعة واقتصاد قوي يسهم في جعلها إحدى الدول الكبرى في العالم.[١]


الصناعة في روسيا

يستفيد القطاع الصناعي الروسي من الموارد الطبيعية الغنية التي تضمها المساحة الشاسعة للبلاد، وعلى الرغم من وفرة الموارد الطبيعية فإن قطاع الصناعة الروسي لا يكتفي باستخراج المواد الخام وتصنيعها فقط، بل ساعدت البنية التحتية القوية في الاتجاه إلى تصنيع الآلات والمعدات الصناعية، وذلك مع عودة تدفق رؤوس الأموال والاستثمارات إلى البلاد بعد أزمة استمرت لسنوات واكبت فترة انهيار الاتحاد السوفييتي، ويسهم القطاع الصناعي الروسي بأكثر من ثلث الناتج المحلي الإجمالي سنويًا، ويعمل في ذلك القطاع حوالي 27% من السكان، وهم في زيادة مستمرة مع زيادة معدلات النمو، وتشتهر روسيا حاليًا بمنافستها عالميًا في مجالات تصنيع الطائرات والأقمار الصناعية والأسلحة والمعدات العسكرية والسيارات إلى جانب الصناعات المرتبطة بالطاقة، والتكنولوجيا.[٢]


قطاعات الصناعة في روسيا

تتنوع أشكال الصناعة في دولة روسيا وعلى الرغم من تنامي أهمية بعض قطاعات التصنيع في الدولة إلا أنها لا تعتمد على قطاع استراتيجي واحد، وفيما يلي سنتعرف على تلك القطاعات وما تنتجه روسيا صناعيًا:[٣]

  • صناعة الآلات: يمكن أن تعد روسيا دولة رائدة في تصنيع الماكينات والآلات عامة، وتشمل تلك الصناعة بناء المعدات الصناعية نفسها، وإنتاج الإلكترونيات والمعدات الزراعية وقاطرات السكك الحديدية والطائرات والسفن، وتتركز تلك الصناعات حول أكبر مدينتين موسكو وسان بطرسبرغ، كما توجد مناطق صناعية أخرى في مناطق الأورال وغرب سيبيريا وحوض نهر الفولغا.
  • صناعة البتروكيماويات والكيماويات: تعتمد صناعات البتروكيماويات على المواد الخام من المعادن المنتشرة في البلاد، فتنتج روسيا الأسمدة والمطاط الصناعي والأملاح والفوسفات، وتقع المصانع عادة بالقرب من حقول التعدين التي توجد في مناطق الفولغا والأورال وغرب سيبيريا.
  • صناعة الطاقة: صناعة الطاقة من الصناعات الاستراتيجية في العالم المعاصر، وتضمن صناعات الطاقة معدلات مستقرة من التنمية الاقتصادية لدولة روسيا في الوقت الحالي، وإن أغلب مدخولات الدولة من العملات الصعبة تأتي نتيجة تصدير ونقل منتجات الطاقة الخام كالنفط والغاز عبر أراضيها، إلى جانب إنتاج الكهرباء وتصديرها للدول المجاورة، وتضم منطقة غرب سيبيريا أغلب إنتاج الدولة من الغاز الطبيعي الذي يصدّر إلى دول البلطيق والدول المستقلة عن الاتحاد السوفيتي السابق، كما تمتلك روسيا أكبر احتياطي من الفحم في العالم.
  • صناعات المعادن: تمتلك روسيا العديد من المناجم التي توفر كميات كبيرة من المعادن المختلفة التي تصهر وتصنّع داخل البلاد، على العكس من العديد من الدول التي تصدر المعادن الخام لعدم قدرتها على تصنيعها، وتقود قاطرة الصناعات المعدنية الروسية صناعة الصلب، ويعتمد عليها بعد ذلك في صناعات الآلات، ويلي ذلك صناعات المعادن الأكثر ندرة كالنحاس والرصاص والكروم والنيكل، بالإضافة إلى المعادن الثمينة كالذهب والفضة والبلاتين، وتنتج روسيا كميات ضخمة من الألومنيوم عبر مصانع ضخمة في مدن براتسك وكراسنويارسك.
  • الصناعات الزراعية: الصناعات الزراعية هي الصناعات المرتبطة بالنشاطات الزراعية، بدءًا من تصنيع الآلات المستخدمة في الزراعة وإنشاء شبكات الري، وكذلك تحويل المحاصيل إلى الزراعية إلى منتجات نهائية كالقمح والشعير والشوفان والأرز، وكذلك تمثل صناعات الإنتاج الحيواني كالألبان واللحوم والوف مصدرًا هامًا في الإنتاج الزراعي، بل يزيد عن إنتاج المحاصيل؛ إذ تبلغ نسبة إنتاج المحاصيل الزراعية 40% في مقابل 60% للإنتاج الحيواني.


تطور الاقتصاد الروسي

لعبت الجمهورية الروسية بحكم حجمها الكبير ومواردها الطبيعية الوفيرة دورًا رائدًا في اقتصاد الاتحاد السوفيتي في العقود الأولى من النظام السوفيتي، وأدت هذه الموارد إلى التقدم الاقتصادي الكبير بما في ذلك التطور السريع في التعدين والمعادن والهندسة الثقيلة، وتوسيع شبكة السكك الحديدية، والزيادة الهائلة في إمدادات الطاقة، وفي الستينات بدأت المرحلة الثانية من التنمية الصناعية السوفيتية في ممارسة تأثير قوي خاصة على الجمهورية الروسية، بالإضافة إلى مزيد من النمو في الصناعات القائمة، وخاصة في إنتاج النفط والغاز والكهرباء والصناعات الكيماوية، وكان فيها تنوع ملحوظ في الإنتاج الصناعي بما في ذلك التوسع المحدود في السلع الاستهلاكية.

وفي السنوات التي سبقت تفكك الاتحاد السوفيتي كان اقتصاد روسيا والبلد بأكمله في حالة تدهور، وكانت الإحصاءات الرسمية تحجب أوجه القصور الصناعية، وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991 نفذت الحكومة الروسية سلسلة من الإصلاحات الجذرية المصممة لتحويل الاقتصاد من اقتصاد خُطّط له مركزيًا إلى اقتصاد قائم على مبادئ رأسمالية، وشملت المكونات الرئيسية للإصلاحات إقامة مشاريع صناعية وتجارية مملوكة للقطاع الخاص باستخدام الاستثمار الأجنبي والروسي على حد سواء، وخصخصة الشركات المملوكة للدولة، ولتشجيع الخصخصة أصدرت الحكومة قسائم للمواطنين الروس مكنتهم من شراء أسهم في الشركات التي خصخصت على الرغم من أن هذه القسائم كانت في الممارسة العملية تُباع في كثير من الأحيان نقدًا وتتراكم بواسطة رواد الأعمال.

وأنشئ نظام للسلع والبورصة، وكانت عملية الخصخصة بطيئة، وظلت العديد من الشركات - خاصة في الصناعات الثقيلة - تحت ملكية الدولة بالإضافة إلى ذلك، وقد نشأ جدال كبير بشأن شراء وبيع الأراضي، وفي عام 2001 شرعت الحكومة في بيع الأراضي، رغم أنها فعلت ذلك فقط من أجل الإسكان الحضري والعقارات الصناعية - والتي شكلت معًا جزءًا صغيرًا فقط من إجمالي مساحة روسيا، وفي بداية القرن الحادي والعشرين وجد تشريع مماثل قيد المناقشة في المناطق الريفية والزراعية على الرغم من أن الملكية الخاصة الكاملة للأرض منصوص عليها في دستور عام 1993، إلا أن هذه الممارسة لم تنفذ بعد، وذلك نتيجة للتأخير في تنفيذ الإصلاحات الهيكلية، إذ كان التحول إلى الزراعة القائمة على السوق بطيئًا؛ إذ تمسك كثيرون بالنظام الجماعي القديم والمألوف.[٤]


مراجع

  1. Richard Hellie, Sergey Arsentyevich Vodovozov, Nicholas V. Riasanovsky, Others (16-11-2019), "Russia"، Encyclopædia Britannica, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  2. PRABLEEN BAJPAI (14-11-2019), "Emerging Markets: The Parts of Russia's GDP"، Investopedia, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  3. "Industry, Economy of Russia", advantour, Retrieved 19-11-2019. Edited.
  4. "Russia/Economy", Encyclopædia Britannica, Retrieved 19-11-2019. Edited.