أين يقع القطب الشمالي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٨ ، ١٤ يوليو ٢٠١٩

القطب الشمالي

يعد القطب الشمالي أعلى نقطة بالكرة الأرضية على محور الدوران ويقع في المحيط المتجمد الشمالي، وتستلم منطقة القطب الشمالي أقل ما يمكن من أشعة الشمس الضرورية، وهي ثاني أبرد منطقة على الكرة الأرضية وتغطيها طبقة سميكة من الثلج على مدار السنة.

ويقع قرب هذه المنطقة القطب الشمالي المغناطيسي للكرة الأرضية، إذ تتجه إبرة البوصلة إلى هذا الاتجاه والمنطقة، فالقطب الشمالي المغناطيسي يقع عند خط عرض ما يقارب 73 درجة شمالًا وخط طول ما يقارب 100 درجة غربًا، فالقطب الجنوبي يقع حوالي خط عرض 70 درجة بإتجاه الجنوب وخط طول 148 درجة باتجاه الشرق، ويوجد نجم دائمًا ما يظهر في هذه المنطقة ويعرف بالنجم القطبي ويسترشد به البحارة على بإتجاه الشمال كما يستخدم البحارة جهاز للحسابات الفلكية والقياس ويعرف بالاسطرلاب وهو جهاز كان قد اخترعه العرب.

القطب الشمالي مصطلح يطلق على عدة مناطق سطحية غير منظورة في القطبي الشمالي، ومن أشهرها القطب الجغرافي الشمالي، ولكن تشتمل الأقطاب الشمالية المهمة الأخرى على القطب الشمالي، وقطب التوازن الشمالي، والقطب المغنطيسي الشمالي، والقطب الجيومغناطيسي الشمالي[١]


موقع القطب الشمالي

اكتُشف القطب الشمالي من قبل المواطن الأميركي فريديريك ألبرت كوك في يوم 21 أبريل/نيسان 1908م، لكن الأميركيين نسبوا الاكتشاف إلى مواطنهم روبرت بيري الذي قالوا إنه كان قد زار المكان يوم 6 أبريل/نيسان 1909.

ويشكل المحيط المتجمد الشمالي مركز القطب الشمالي، ويحيط هذا القطب بدول ساحلية، مثل كندا وروسيا والنرويج والولايات المتحدة والدنمارك، ويوجد سكان يعيشون في هذه المنطقة منذ عدة سنوات طويلة، من بينهم قبائل الإسكيمو، وبالإضافة إلى كائنات حية التي يمكنها العيش في ظروف مناخية باردة من أبرزها الدب القطبي.

ويتكون هذا المحيط من رقعة جليدية ليست منتظمة الشكل، وتتمركز حول القطب الشمالي وتتفاوت مساحتها ومقدار اتساع محيطها من عام لآخر ومن فصل لآخر، بسبب حالات الذوبان والتجمد اللتين تتعرض لهما بسبب تغير درجة الحرارة عبر فصول السنة.

وبقرب القطب الشمالي يقع ما يعرف بالقطب المغناطيسي الشمالي للكرة الأرضية، والذي يقع بدوره عند خط 73 درجة بإتجاه الشمال وخط طول 100 درجة باتجاه الغرب.[٢]


خصائص النباتات في القطب الشمالي

على قمم الجبال في المناطق القطبية، يكون على النباتات أن تتحمل البقاء في برد فصول الشتاء الطويلة والرياح القوية والتربة المتجمدة الرقيقة.

وتُعدُّ النباتات الصغيرة، مثل؛ نبات الحزازيات (mosses)، ونبات الأشنات (lichens) شائعةً في القطب الشمالي، وأما الأزهار فلا تزهر إلا في أشهر الصيف القصيرة، وحول شواطئ القطب الشمالي (Arctic)، وضمن الدائرة القطبية الشمالية (Arctic Circle) تمتد مناطق واسعه من السبخيّة الوحلية وتُسمى سهول التندرة (tundra)، وتدعم سهول التندرة نمو أكثر من 400 نوع من أنواع النباتات الزهرية، وتشمل «الخَلَنج» (heathers or lings) والحجرية السوداء (crouberry) والعنبيّة أو عنب الدّب (bilberry) وشقائق النعمان (anenmones) والسَّيدوم» (stonecrops) وكاسر الحجر (saxifrage)[٣]


المراجع

  1. "القطب الشمالي"، المعرفة، اطّلع عليه بتاريخ 8/7/2019. بتصرّف.
  2. "القطب الشمالي"، الجزيرة، اطّلع عليه بتاريخ 8/7/2019. بتصرّف.
  3. "خصائص النباتات المتواجده في الاماكن البارده"، شركة التقدم العلمي للنشر والتوزيع، اطّلع عليه بتاريخ 9/7/2019.