الصناعة في أوروبا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٧ ، ١ أبريل ٢٠١٩
الصناعة في أوروبا

الصناعة في أوروبا قديمًا

كانت الصناعة كمفهوم بسيط في أوروبا فترة العصور الوسطى، فهذه الفترة تميزت أوروبا بالتخلف وتعرضت لمشاكل دينية واجتماعية وظهور الاستبداد، إذ انتشرت بعض الصناعات البسيطة، والتي كان اعتمادها الأساسي على قدرة الإنسان والحيوان في معظم الصناعات، وعلى بعض القوى الطبيعية التي اُستغلت في تشغيل بعض المعدات البسيطة، كطاقة الرياح والمياه الجارية، التي استخدمت في عمل الطواحين وبعض الآلات البسيطة، وبالرغم من ذلك الحال إلا إن بعض دول أوروبا تميزت بصناعة العديد من المنتجات، كصناعة المنسوجات والملابس الصوفية في المملكة المتحدة، وبعض الصناعات الخشبية في إيطاليا، والمعدات المعدنية في ألمانيا، وصناعة العطور الفرنسية، وصناعة منتجات الألبان في هولندا، إذ نجد إن معظم هذه الصناعات هي مهارات متوارثة عبر الأجيال، ولا تُوصف بالصناعات الإنتاجية كما هو الحال اليوم.


الثورة الصناعية في أوروبا

بدأت الثورة الصناعية بعد سلسلة من الأحداث السياسية والاجتماعية والفكرية والاقتصادية، وسُميت بثورة في الصناعة بسبب التغير الكبير الذي حدث في أساليب الصناعة، لا سيما في بريطانيا التي تعدّ منبع انطلاق الثورة الصناعية في منتصف القرن الثامن عشر، ويعود اكتشاف الفحم الحجري وتوفر الأيدي العاملة عاملان لها الأثر الأكبر في هذه القفزة الصناعية، والتي شملت بقية دول أوروبا وأمريكيا الشمالية لاحقًا، ويُعزى اكتشاف الطاقة البخارية عام 1769م إلى التطور الكبير في اختراع الآلات ذات المحرك، الأمر الذي ساهم في انتشار الصناعة، وإنتاج كميات أكبر من السلع، فبدأ استخدامها لأول مرة في بريطانيا في صناعة غزل ونسيج القطن، كما ساعدت هذه الآلات في عمليات التنقيب عن المعادن التي لها الأهمية الكبرى في تطور الصناعة.


الصناعة الأوروبية الحديثة

تتميز القارة الأوروبية حديثًا بالتفوق الصناعي على معظم قارات العالم، ومما يعزز ذلك هو استخدامها للوسائل التكنولوجية المتطورة، واستخدام التقنيات الإنتاجية لما يُسمى بالإنتاج الواسع، والذي يعتمد على إنتاج كثيف مقابل تكلفة منخفضة، ولكن تواجهة أوروبا ومعظم دول العالم النقص في المواد الخام، إذ تحاول هذه الدول تعويض هذا النقص في زيادة المهارة واستخدام التقنيات الحديثة، أما الصناعة في أوروبا فهي تتركز في خمس دول وهي: بريطانيا، ألمانيا، إيطاليا، إسبانيا، فرنسا، وفيما يأتي أهم الحقائق المتعلقة بالصناعة في أوروبا:

  • توطنت الصناعات في أروربا عمومًا وفي الدول الخمسة المذكورة على وجه الخصوص، في المناطق القريبة من المواد الخام، كمنطقة (الرور) غرب ألمانيا، والتي بها ترسبات كبيرة جدًا من الفحم الحجري، الأمر الذي طور البنية التحتية في هذه المنطقة، وإنشاء العديد من مصانع المنتجات الكيميائية والحديد والصلب وغيرها الكثير.
  • تتصدر العديد من الدول الاوربية الصدارة في بعض الصناعات الهامة على مستوى العالم، فأوربا فيها 6 دول من أصل 10 على مستوى دول العالم في صناعة السيارات، ولها سمعة وجودة منافسة مشهورة منذ أربعينيات القرن الماضي، كشركة رينو الفرنسية، وفيات الإيطالية، وفولكسواجن الألمانية، والفولفو السويدية.
  • تغطي صناعة التعدين في أوروبا مساحة واسعة فيها، وتمتد من المملكة المتحدة غربًا حتى بحر قزوين شرقًا، إذ يوجد في القطاع الأوربي المحاذي لروسيا مناطق واسعة غنية بالترسبات المعدنية.
  • تنتج أوروبا حوالي 50% من إنتاج العالم للفحم الحجري في (بولند، وألمانيا)، وثلث الحديد الخام في (السويد وألمانيا)، والغاز الطبيعي في (هولند وبريطانيا)، وسدس أنتاج البترول العالمي في (النرويج وبريطانيا).
  • تحول أوروبا الطاقة لاستخدامها في الصناعة، كالغاز الطبيعي والفحم الحجري، والطاقة الذرية، وتستخدم ظاهرتي المد والجزر، وجريان المياه، وتحويل البخار.
  • تصنع دول أوروبا الخدمات بمختلف أشكالها، إذ تتطورت هذه الصناعة بعد منتصف القرن الماضي، وتتميز معظم دولها، لا سيما دول وسطها وغربها، بالرعاية الصحية المعروفة على مستوى العالم، وكذلك وسائل النقل والمواصلات، وشركات الطيران الأشهر على مستوى العالم منذ عشرات السنين.