مفهوم علم البيئة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ٢٦ فبراير ٢٠١٩
مفهوم علم البيئة

مفهوم علم البيئة

البيئةُ هي الوسط الذي تعيش فيه الكائنات الحيّة بمختلف أنواعها، والتي تشملُ الإنسان والحيوان والنّبات، هذه الكائنات تتفاعل فيما بينها بناءً على الوظائف والخصائص التي أوجدها الله سبحانه وتعالى فيها، ويضمُّ مفهومُ البئية الوسط الذي تعيش فيه هذه الكائنات من هواء وماء وتربة ومناخ، وأيضًا يمتدُّ المفهوم لدراسة باطن الأرض وما تحويه من تفاعلات طبيعيّة مؤثّرة على عيش الكائنات الحيّة، وبما أنّ للبيئة علم قائم بذاته، فمهمته دراسة العلاقات الخاصة بين الكائنات مع بعضها البعض من جهة، وعلاقات الكائنات مع المحيط الذي تتأثّر به من جهة أخرى، وكذلك الدّخول في أعماق خصائص هذه الكائنات، لمعرفة آلية التوازن البيئي المترتب على علاقتها مع بعضها.


تقسيمات علم البيئة

نظرًا لاتساع وشمولية علم البئية، فقد قسّم العلماء علم البيئة لعدّة أقسام بهدف تسهيل دراستها، وهي كالآتي :

  • علم البيئة الفردية : يدرس هذا القسم من علم البيئة نوعًا واحدًا من الكائنات الحيّة، وعلاقته مع بيئتة المحيطة به، وما هي العوامل الفيزيائيّة أو الكيميائية التي يؤثّر ويتأثر بها، كدراسة أفضل منطقة مناخها يتلاءَمُ مع زراعة البرتقال.
  • علم البئية الجماعي: يدرس هذا القسم مجموعةً من أنواع الكائنات الحيّة الموجودة في مكان محدّد، لدراسة العوامل الحيّة، والعوامل غير الحيّة في بيئة هذه المكان، ويقسّم العلماء هذا العلم إلى عدّة علوم متفرعة عنه هي : علم البيئة البرية Terrestrial Ecology، وعلم البيئة المائية Aquatic Ecology، وعلم البيئة البحرية Marine Ecology.
  • علم تلوث البيئة: تتعدد أشكال التلوث البيئي، وذلك بحسب مصدر التلوث والقطاع البيئي الذي تؤثّر عليه، كتلوث الهواء والتربة والماء.
  • علوم أخرى متفرعة عن علم البيئة أهمها :علم الغابات Forestry، وعلم بيئة المتحجرات Paleoecology، وعلم المحيطات Oceanography، وعلم الجغرافيا الحياتية Biogeography.


العلوم المرتبطة بعلم البيئة

علمُ البيئة كبقية العلوم، له ارتباطاته وعلاقته مع بقية العلوم الأخرى، لذلك يُطلقُ عليه بالنّظام البيئي، وأهمّ العلوم التي يرتبط بها هو علم الأحياء وما ينتج عنه من تفرّعاتٍ كثيرة، كعلم الحيوان، وعلم النبات، والكيمياء الحيوية، كما أنّ علمَ البيئة يعتمد اعتمادًا كبيرًا على علم الإحصاء، وذلك حتى يستطيعَ العلماء التّعامل مع البيانات الهائلة ومعالجتها والخروج بنتائج تخدم البشرية لما تحويه من معلومات، فتصبح لاحقًا حقائق علمية تساهم في الكثير من الدّراسات في شتى المجالات، كما أنّ العلومَ الجويّة وما ينتج عنها من دراسات لها أهمية بالغة في الحدّ من الملوثات الجويّة وكيفية التّعامل معها، كعلم الأرصاد الجوية، وظاهرة انتشار الغازات الملوثة والمحمولة جوًا، وظاهرة الاحتباس الحراري التي جعلت العلماء يدرسون ويفصلون الدّيناميكية التي تعمل بها الطبقات الجوية.


المكونات التي يتعامل معها علم البيئة

يتعاملُ علم البيئة بحسب تقسيم العلماء، مع نوعين من المكونات الطّبيعيّة للبيئة، هما كالآتي :

  • مكونات علم البيئة الحية: وهي جميع الكائنات الحيّة، التي تقوم بالعمليات الحيويّة وتعيش على وجه الأرض، كالإنسان، والحيوان، والنبات، وما يتفرّع عنها من أنواع يجد العلماء صعوبات في تصنيفها، الأمر الذي دعى العلماء إلى إدراج علم يصنفها لتسهيل دراستها ومعرفة خواصها، يُسمى علم تصنيف الكائنات الحية.
  • مكونات علم البئية غير الحية: وهي تلك العناصر المحيطة بالكائنات الحية، وتتفاعل معها، وتؤثّر عليها وتتأثر بها؛ كالمسطحات المائية وما تحويه من بحار ومحيطات وأنهار، واليابسة وما بها من تضاريس متنوعة ومدى تأثيرها على الأنماط الغذائية للكائنات الحية، وأخيرًا الغلاف الجوي ومدى تأثيره على طبيعة العلاقة بين المكونات الحيّة وغير الحية في الطبيعة.