مفهوم الصحة الانجابية

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٥٠ ، ٦ يناير ٢٠١٩
مفهوم الصحة الانجابية

معنى الصحة الإنجابية

يعبر مصطلح الصحة الإنجابية عن وجود حياة جنسية آمنة ومرضية للرجل والمرأة، كي يكون كل منهما قادرًا على الإنجاب واختيار الوقت المناسب والكيفية السليمة لذلك، بالإضافة إلى القدرة على اختيار واستخدام وسيلة تنظيم النسل المناسبة والفعالة لهما وتكون متاحة وميسورة التكاليف أيضًا، وتشمل الصحة الإنجابية الحق في الحصول على خدمات الرعاية المناسبة من ناحية صحية وإنجابية، من خلال تطبيق برامج تثقيفية صحية لتعليم الآباء والأمهات كيفية اقتناص أفضل الفرص لإنجاب وولادة طفل سليم.


مفهوم الصحة الإنجابية

عرفت منظمة الصحة العالمية الصحة الإنجابية بأنها حالة تعبر عن الكمال في تحقق السلامة النفسية والجسدية والعقلية والاجتماعية فيما يتعلق بالوظائف المسؤولة عن الجهاز التناسلي والعمليات الحيوية التي تحصل فيه والمتعلقة بالإنجاب، التي يفضل الاطمنئان عليها والتأكد من السلامة الذاتية بالعديد من الفحوصات اللازمة قبل الزواج للرجل والمرأة، كما أنه من الجدير بالذكر أن هذه الصحة تتعلق بكل أساسيات الصحة العامة التي تبين المستوى الصحي للطرفين في سن الإنجاب ولا تقتصر فقط على خلوهما من الإعاقات المختلفة أو الأمراض المزمنة أو المعدية، وغالبًا ما تتأثر بوضع المجتمع والثقافة السائدة فهي مثل الشؤون الاقتصادية والثقافية وبالتالي فإن وجود البطالة والأمية وبعض التخلف في القيم والمعتقدات يؤدي إلى حصول تغيرات سلبية في الصحة الإنجابية، كما أنها تتأثر أيضًا بمكانة المرأة وقيمتها فيه، إذ إن لقضية التمييز ضد المرأة الكثير من العواقب السيئة عليها وذلك من ناحية الحصول على الرعاية الصحية والعلاج المناسب، حتى فيما يتعلق بتوزيع الموارد الغذائية.


الفئات المستهدفة بالصحة الإنجابية

توجد بعض الفئات المستهدفة بالصحة الإنجابية وهي كالتالي:

  • كل من الرجل والمرأة في سن الإنجاب، وذلك بهدف رفع المستوى الصحي لكل منهما.
  • الشباب وخاصة فئة المراهقين منهم، وذلك بهدف تجنيبهم وإبعادهم عن ممارسة أي سلوكيات ضارة يمكن أن تهدد صحتهم في الحاضر والمستقبل، وذلك عن طريق التركيز على تثقيفهم ورفع الوعي لديهم حول أهمية صحتهم وصحة أسرهم المستقبلية.
  • المرأة بعد سن الإنجاب، وذلك بهدف الحفاظ على صحتها ووقاية نفسها من الأمراض التي تتعلق بالجهاز التناسلي لديها وأهمية وضرورة الكشف المبكر حول أي أعراض قد تصاب بها.
  • الطفل في فترة ما بعد الوضع وذلك بهدف حمايته وضمان سلامة نموه وبقائه.


عناصر الصحة الإنجابية

توجد بعض العناصر التي يجب الاهتمام بها لتوفير الصحة الإنجابية للفئات المرادة ومنها ما يلي:

  • توفير الخدمات الصحية لتوفير صحة جيدة للأم من ناحية العناية بها أثناء الحمل والولادة وبعدها أيضًا.
  • توفير خدمات تتعلق بموانع الحمل مع الاستشارات المتعلقة بها لاختيار المناسب منها لكل حالة وذلك بهدف تشجيع تنظيم الأسرة تنظيمًا مبنيًا على حاجات المجتمع ومتطلباته.
  • التوعية والوقاية من الأمراض التي قد تصيب الإنسان في جسده أو في جهازه التناسلي التي يمكن أن تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي ومن أهمها مرض الإيدز.
  • تشجيع إجراء الفحوصات الطبية قبل الزواج.
  • الاهتمام بصحة الشباب في سن المراهقة.
  • الكشف المبكر عن الأمراض الخطرة المتعلقة بالإنجاب مثل سرطان الثدي أو سرطان عنق الرحم.
  • الوقاية وعلاج كافة الأمراض التي يمكن أن تحصل في سن ما بعد الإنجاب.
  • التثقيف والتوعية في كل المنابر حول الخدمات التي تقدمها مرافق الدولة المختلفة حول الإنجابية.