فوائد الاقلاع عن التدخين والجنس

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٧ ، ١٧ يوليو ٢٠١٩
فوائد الاقلاع عن التدخين والجنس

بواسطة: مروان بريش

 

يعتبر التّدخين من العادات السيئة التي يصعب التخلص منها؛ بسبب الإدمان على مادة النيكوتين، فيؤثّر التدخين بشكل سلبيّ على حياة الشخص المدخّن ومن حوله، فيزيد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض الخطرة، والتي تسبّب الوفاة،  لذلك من الضروري البدء بالتفكير بترك التدخين نهائيًّا، وللتشجيع على ذلك سنتناول في هذا المقال العديد من الفوائد للإقلاع عن التدخين، وخاصة للجنس، فنتمنى أخد الفائدة المرجوّة.

 

فوائد الإقلاع عن التدخين للجنس

يؤثّر التدخين على الأمد القريب والبعيد في الحياة الجنسية عند الرجال والسيدات؛ لما يتركه من سموم متراكمة داخل الجسم، والتي تزيد من تراخي العضلات والكسل في جميع أعضاء الجسم، وعدم عملها بكفاءة، فينصح بالتوقف عن التدخين لكسب العديد من الفوائد للجنس، فبعد التوقف عن التدخين تتحسن القدرة على الجماع والانتصاب، كما يتحسن تدفق الدم في الجسم، ويتحقق التخلص من رائحة الدخان المزعجة التي تقلل من الجاذبية، وبذلك تصبح الحساسية الجنسية أفضل، كما تتحسن الخصوبة، وتصبح الحيوانات المنوية أكثر فعالية عند الرجال، وتتحسن حالة بطانة الرحم والبويضة عند السيدات، وبذلك تقل الحاجة إلى التلقيح الصناعي، وتقل احتمالية الإجهاض، وتزيد فرصة ولادة طفل سليم دون تشوّهات، وقد أكّدت إحدى الدراسات التي نُشرت في المجلة البريطانية عام 2011 أنّ الانتصاب يصبح أقوى وأسرع بعد الإقلاع عن التدخين نهائيًّا.

 

فوائد الإقلاع عن التدخين للجسم

  • زيادة طاقة الجسم وتحسين الدورة الدموية.
  • تقوية جهاز المناعة، والتقليل من الإصابة ببعض الأمراض كالإنفلونزا ونزلات البرد.
  • زيادة كمية الأوكسجين في الجسم؛ وبذلك التقليل من الشعور بالتعب والإرهاق والصداع، والتنفس بطريقة صحيحة، والتخلص من نوبات السعال المتكررة بسبب الدخان المتراكم في الرئتين.
  • التخلص من رائحة الفم الكريهة، وتحسين حاسة الشم والذوق؛ بسبب تخلص الجسم من المواد الكيميائية الموجودة في السجائر.
  • التخلص من التوتر والقلق النفسي، فقد أثبتت العديد من الدراسات أن مادة النيكوتين التي توجد في السجائر تزيد من التوتر وتقلل التركيز.
  • زيادة العمر، والابتعاد عن خطر الموت المفاجئ والمبكر. فالتدخين مرتبط بالإصابة بالعديد من الأمراض الخطرة كسرطان الرئة والتهاب القصبات الهوائية.
  • التخلص من اصفرار الأسنان، والوقاية من الإصابة بأمراض اللثة المختلفة.
  • استعادة شباب البشرة، وتأخير ظهور التجاعيد والخطوط البيضاء.

 

طريقة الإقلاع عن التدخين

  • أخد قرار صارم ونهائي بترك التدخين دون الرجوع له، ووضع حافز شخصي للثبات على القرار.
  • شرب الماء بكميات كبيرة بمعدل لا يقل عن 8 أكواب يوميًّا؛ لتطهير الجسم من المواد الكيميائية والنيكوتين، وللمساعدة على التقليل من الرغبة في التدخين.
  • طلب الدعم من الأصدقاء والأهل، للتقليل من التوتر الذي ينتج عن ترك التدخين.
  • تحديد أوقات الرغبة بالتدخين، كوقت شرب القهوة أو التوتر أو الخروج مع الأصدقاء، وغيرها من الأوقات، ومحاولة استبدال عادة التدخين في هذه الأوقات بشيء مفيد، كممارسة التمارين الرياضية، أو تناول الفاكهة، أو مضغ اللبان.
  • الاستعانة بالطرق الحديثة التي تساعد على الإقلاع عن التدخين، كالأدوية ولاصقات النيكوتين، ولبان النيكوتين، وغيرها من الطرق.
  • استخدام البرامج التي توجد على الهواتف الذكية، والتي تعتمد على تقديم النصائح التي تساعد على ترك التدخين، وتشجع على ذلك، وكما يمكن قراءة مدوّنات الأشخاص الذين نجحوا في الإقلاع عن التدخين.
  • التخلص من جميع المنتجات التي تذكّر بالتدخين، كالولاعات، وصحون السجائر، وغيرها من الأشياء، ومحاولة التخلص من رائحة الدخان العالقة في البيت والسيارة، وتجنّب الجلوس مع الأشخاص المدخنين.
  • مراجعة عيادة أحد المختصين لأخذ النصائح اللازمة للإقلاع عن التدخين دون تعب قدر الإمكان.
  • مكافأة النفس بقضاء عطلة سعيدة، أو الحصول على شيء ما في حالة النجاح بالإقلاع عن التدخين لفترة معينة.

أضرار التدخين للجسم

يدمر التدخين الجسم بغض النظر عن نوعه أو طريقة تدخينه، ويحتوي الدخان على عدة مواد سامة غير التبغ، وهي لا تؤثر على الرئتين فقط،وهنا مجموعة من التأثيرات السلبية للدخان:

  • تحفيز المزاج: بالرغم من أن الدخان يحسن المزاج لحظيًا، إلا أن الاعتماد عليه يقود إلى الاعتماد على الدخان والإدمان، وبالتالي يجعل الإقلاع عن التدخين أكثر صعوبة.
  • توقف الطمث المبكر: يحدث ذلك عند النساء المدخنين، بالإضافة إلى زيادة عدد الهبات الساخنة.
  • ضعف النظر: يزيد التدخين من خطر التعرض لعدة مشاكل وأمراض في العيون مثل الغلايكوما والساد.
  • تخدير حس الشم والتذوق: يتأكل حس التذوق والشم شيئًا فشيئًا مع الاستمرار في التدخين، ويقلل ذلك شهية الإنسان.
  • الربو: ترتفع نسبة الإصابة بالربو عند المدخنين، بالإضافة إلى مشاكل أخرى مثل التهاب الرئة.
  • الكحة باستمرار: تحدث هذه الحالة بسبب تعرض الرئتين للضرر بشكل كبير بفعل الدخان.
  • أمراض القلب: ثبتت الكثير من الأضرار التي يسببها الدخان على صحة القلب؛ إذ أن فرصة التعرض للجلطات والذبحات الصدرية ترتفع عند المدخنين وعند الأشخاص الذين يستنشقون الدخان باستمرار.
  • ضعف الانتصاب: يحتاج الانتصاب إلى تدفق منتظم من الدم، ولكن التدخين يعيق الأوعية الدموية ويضيقها، وهو الأمر الذي يساهم في ضعف الانتصاب.
  • العقم: يعاني المدخنين من الذكور والإناث مشاكل تتعلق بالعقم على المدى القصير والبعيد.