ما فوائد فول الصويا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ١٣ يناير ٢٠١٩
ما فوائد فول الصويا

فول الصويا

ينتمي فول الصويا إلى عائلة البقوليات وهو يرجع أساسًا إلى المناطق الآسيوية، ولقد دأب الناس على استهلاكه منذ آلاف السنين في تلك المناطق حتى إن البعض يعتقد بوجود أدلة ترجع إلى 9000 سنة قبل الميلاد تثبت زراعته في الصين، أما حديثًا، فإن فول الصويا بات معروفًا بكونه مصدرًا نباتيًا غنيًا بالبروتينات ومفيدًا من الناحية الغذائية، على الرغم من أن هنالك الكثير من الجدل الذي يتعلق بفوائده الحقيقة لجسم الإنسان[١]. ويشير الخبراء من جهة أخرى إلى أن فول الصويا من أكثر محاصيل البقوليات فائدة من الناحية الاقتصادية؛ إذ إن التقارير تشير إلى أن مبيعات منتجاته في الولايات المتحدة الأمريكية قد وصلت إلى حوالي 3.9 مليار دولار في عام 2003، ويؤكد البعض أن الأفراد باتوا يتناولون الأطعمة أو المشروبات المشتقة منه لمرة واحدة على الأقل في الأسبوع الواحد، كما أن 74% من الأفراد يرون أن هذه المنتجات صحية وليست ضارة[٢].


فوائد فول الصويا

يوجد هنالك العديد من المنتجات المشتقة من فول الصويا، ومنها ما يأتي على شكل طحين، أو حليب، أو صلصات، أو زيوت، أو بروتينات، وهذا أدى إلى إقبال كبير على تناول هذه المنتجات، ودفع بالكثيرين إلى البحث عن فوائد ومضار هذه المنتجات، وعمومًا يُمكن توضيح أبرز فوائد فول الصويا على النحو التالي[٣]:

  • يحتوي على عناصر غذائية هامة: تُشكل البروتينات حوالي 36-56% تقريبًا من وزن فول الصويا الجاف، لكن المشكلة تبقى أن جودة هذه البروتينات لا تصل إلى جودة البروتينات القادمة من مصادر حيوانية، لكن فول الصويا لا يحتوي فقط على البروتين، بل إنه يحتوي أيضًا على الدهون غير المشبعة، التي تشكل حوالي 18% من وزنه، كما يحتوي فول الصويا على بعض الكربوهيدرات، والألياف الغذائية، بالإضافة إلى مجموعة متنوعة من المعادن والفيتامينات، مثل الموليبدينوم، وفيتامين "ك1"، وفيتامين "ب1"، وحمض الفوليك، والنحاس، والمنغنيز، والفسفور، وفوق هذا كله يحتوي فول الصويا على مركبات نباتية مفيدة، كالإيسوفلافون، الذي يعمل كمضاد للأكسدة.
  • يمنع الإصابة بأنواع محددة من السرطان: تتضارب نتائج الأبحاث فيما يتعلق بفرص منع فول الصويا للإصابة بسرطان الثدي على سبيل المثال؛ فعلى الرغم من أن بعض الدراسات توصلت إلى وجود علاقة بين تناول فول الصويا وزيادة تشكل أنسجة الثدي عند النساء، إلا أن هنالك دراسات أخرى قالت عكس ذلك تمامًا وأكدت على أن تناول فول الصويا يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي ولا يزيده، كما أن هنالك دراسات أخرى توصلت إلى قدرة فول الصويا على تقليل خطر الإصابة بسرطان البروستاتا عند الرجال، ويعود ذلك -في نظر بعض الخبراء- إلى احتواء فول الصويا على مركبات كيميائية تمنع سرطنة الأنسجة، منها مادة الإيسوفلافون، والأكتين، وغيرها من المركبات.
  • يقلل من مستوى الكوليسترول الضار: أكدت الكثير من الدراسات على إمكانية أن تكون منتجات فول الصويا ذات تأثير مفيد فيما يتعلق بتقليل مستوى الكوليسترول الضار ورفع مستوى الكوليسترول المفيد، لكن الخبراء يؤكدون على أن هذا التأثير يظهر أكثر عند تناول منتجات فول الصويا الغذائية وليس مكملات فول الصويا[١].
  • يخفف من أعراض الوصول إلى سن اليأس: يترافق وصول النساء إلى سن اليأس مع انخفاض بمستويات هرمون الإستروجين، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مزعجة لدى بعضهن، مثل التعرق الشديد والتقلبات المزاجية، وهنا يطرح الخبراء أدلة تثبت أن لمواد معينة في فول الصويا قدرة على تقليل حدة هذه الأعراض، لكنهم يؤكدون أيضًا على أن هذا المفعول لا يُمكن تعميمه على جميع النساء؛ لأن بعض النساء لا تمتلك أجسامهن قدرة على تحويل المواد الموجودة في فول الصويا إلى أشكال مفيدة لغايات تخفيف الأعراض المصاحبة لسن اليأس.
  • يُحافظ على صحة العظام: يشير بعض الباحثين إلى أن تناول منتجات فول الصويا يُمكنه أن يقلل من خطر إصابة النساء بهشاشة العظام، خاصة بعد الوصول إلى سن اليأس، وينسب بعضهم هذا إلى وجود مركب الإيسوفلافون في فول الصويا.
  • تعزيز الخصوبة: تتجلى قدرات فول الصويا المتعلقة بالخصوبة عند النساء اللواتي يسعين إلى الحمل والإخصاب، ولقد وجدت إحدى الدراسات أن إعطاء مكملات فول الصويا للنساء اللواتي لجأن إلى تقنية أطفال الأنابيب قد زاد من حظوظهن في الحمل والإخصاب أكثر من اللواتي لم يتناولن على هذه المكملات[١].


أخطار فول الصويا

يُعد تناول الأطعمة التي تحتوي على بروتينات فول الصويا أمرًا آمنًا، كما أن تناول مكملات فول الصويا لن يكون له أثر سيئ على المدى القصير، لكن على وجه العموم يُمكن للصويا أن تتسبب بحدوث بعض الاضطرابات الخفيفة في المعدة والأمعاء، كالإمساك، والانتفاخات، والغثيان، كما يُمكن لبعض الأفراد أن يُصابوا بحساسية من فول الصويا أو بمشاكل تخص الغدة الدرقية، لكن هذا يحدث غالبًا عند الأفراد الذين يُعانون من نقص باليود، ومن الجدير بالذكر أن البعض بات يحذر من استعمال حليب فول الصويا بدلًا عن حليب الأبقار، ويُفضل كذلك عدم إعطاء منتجات فول الصويا بكميات كبيرة للحوامل والأطفال عمومًا، كما لا يُحبذ إعطاء فول الصويا للأفراد الذين يُعانون من حمى القش، أو الربو، أو داء السكري، أو حصى الكلى، أو الفشل الكلوي، أو التليف الكيسي، أو المصابين بسرطان المثانة، أو سرطان الثدي، أو سرطان بطانة الرحم[٤].


المراجع

  1. ^ أ ب ت Melissa Groves, RD (22-11-2018), "Is Soy Good or Bad for Your Health?"، Healthline, Retrieved 26-12-2018. Edited.
  2. Julia R. Barrett (6-2006), "The Science of Soy: What Do We Really Know?", Environ Health Perspect, Issue 6, Folder 114, Page A352–A358. Edited.
  3. Atli Arnarson, PhD (17-1-2015), "Soybeans 101: Nutrition Facts and Health Effects"، Healthline, Retrieved 26-12-2018. Edited.
  4. "Soy ", Webmd, Retrieved 26-12-2018. Edited.