لتقوم بعرض باوربوينت محترف اتبع هذه النصائح

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٤ ، ٨ سبتمبر ٢٠٢٠
لتقوم بعرض باوربوينت محترف اتبع هذه النصائح

عرض الباوربوينت

هل جربتَ استخدام عروض باوربوينت من قبل؟ الباوربوينت PowerPoint ويُرمز له بالرمز PPT هو برنامج أساسي ضمن مجموعة برامج مايكروسوفت أوفيس Microsoft Office لعرض الشرائح أو العروض التقديمية، ويُستخدم على نطاق واسع وفي أي مكان، بصرف النظر عن حجم المكان، وهو أول برنامج يتبادر إلى ذهنك لاستخدامه إذ أردت تقديم عرض الشرائح في اجتماعات الشركات، أو تقديم عرض في الفصل الدراسي، إذ يُمكنك بسهولة إيصال وجهة نظرك وعرض قصصك لجمهورك، كما يمكنك استخدام عرض باوربوينت على نظام تشغيل ويندوز Windows أو نظام ال Mac، لكن هل سمعت بالمثل القائل "الصورة تعبر عن ألف كلمة"؟ وكذلك عرض باوربوينت، إذ يمكنك نقل آلاف الكلمات ببضع شرائح فقط في عرض الشرائح الخاص بك، كما أنه متعدد الاستخدامات، إذ يمكنك استخدامه لإنشاء العديد من أنواع الملفات المختلفة مثل؛ الرسوم البيانية والملصقات ومقاطع الفيديو وملفات ال PDF وغيرها.[١]


نصائح لعمل عرض باوربوينت محترف

إن إنشاء عرض باوربوينت احترافي أمر مهم لنجاح العرض، ولتُنشئ عرض باوربوينت محترف وفعال اتبع النصائح التالية:[٢]

  • استخدم خاصية الشريحة الرئيسية، وأنشِئ قالبًا تصميمًا متناسقًا وبسيطًا، وحاول أن تُنوّع عرض المحتوى، فضع نص وصورة، وقائمة نقطية ونص من عمودين، ولكن اجعلها متناسقة مع العناصر الأخرى كالخلفية والألوان والخط.
  • حدد عدد الكلمات على كل شاشة، واستخدم العبارات الرئيسية البسيطة متضمنة المعلومات الأساسية فقط.
  • إذا كان العرض باللغة الإنجليزية، فلا تكتب الكلمات بالحروف الكبيرة Capital letters، وحدد علامات الترقيم المناسبة.
  • استخدم ألوانًا متناقضة عند تنسيق النص والخلفية، ويفضل أن يكون النص بلون فاتح والخلفية داكنة، وحاول تجنب الخلفية المزخرفة إذ يمكن أن تقلل من قابلية قراءة النص.
  • لا تُبالغ في استخدام المؤثرات الخاصة، مثل الأصوات والرسوم المتحركة، فبالرغم من الجاذبية التي تضفيها على العرض التقديمي، لكن المبالغة في استخدامها قد يؤثر سلبًا على مصداقيتك.
  • استخدم صورًا ذات جودة عالية، لتعزز وتكمل رسالتك، واحرص على التأكد من ضمان جودة الصورة ودقتها عند عرضها على شاشة أكبر.
  • حدد عدد الشرائح والوقت المخصص لكل شريحة، فقد تفقد جمهورك إذا تنقلت بسرعة بين الشرائح، فقط اتبع القاعدة العامة وهي شريحة واحدة في الدقيقة.
  • تعلّم كيفية التنقل الجيد بين الشرائح في العرض التقديمي الخاص بك، فإذا رغبت بالانتقال إلى شريحة محددة، فلا تتصفح جميع الشرائح، بل انتقل إليها مباشرة، إذ يُتيح برنامج PowerPoint لمقدّم العرض الانتقال للأمام أو للخلف دون الحاجة إلى تصفح جميع الشرائح المؤقتة، وتدرّب على كيفية التحرك للأمام والخلف بسلاسة، فغالبًا ما يطلب الجمهور مشاهدة الشريحة مرة أخرى.
  • جرّب عرض الشرائح الخاصة بك التي ستستخدمها لعرضك التقديمي على الشاشة، لتتأكد من أنها قابلة للقراءة من مقاعد الصف الخلفي في غرفة العرض، وتأكد من أن تكون الصور الرسومية والصور النصية كبيرة بما يكفي للقراءة فقط.
  • تدرب على العرض قبل عرضه مع شخص تثق به لم يسبق له أن شاهد عرضك التقديمي، ولا بأس من أن تسأله عن رأيه حول الألوان والصور والمحتوى وأي تأثيرات أخرى.
  • تجنّب القراءة من الشرائح الخاصة بك، إذ إن محتوى الشرائح للجمهور وليس لمقدم العرض.
  • لا تُضمّن شيئًا يصعب فهمه أو قراءته في الشرائح، وتأكد من وضوح جميع الشرائح.


خصائص عرض الباوربوينت الناجح

يُقدّم باوربوينت خصائص سهلة ومريحة لمستخدميه من شأنها إضفاء الجودة على عرض الشرائح، لكن لا شك أن عليك المزيد من الجهد للحصول على عرض باوربوينت فعال، وفيما يأتي سنعرض لك خصائص عرض الباوربوينت الناجح لتتمكن من تحديد درجة نجاح عرضك الخاص:[٣]

  • أن تكون جميع الشرائح متناسقة من حيث الدقة والألوان والخلفيات.
  • أن يكون الجميع قادرًا على الحصول على معلومات دقيقة من خلال أسئلتهم لك ومن خلال الشرائح المعروضة.
  • أن تعمل جميع أجهزتك بشكل صحيح، ومن الأفضل في هذه الحالة أيضًا أن تحضر خطة بديلة مسبقًا.
  • أن يكون حجم الخط مناسبًا، ويمكن لجمهورك قراءته عن بعد.
  • أن يكون العرض بسيط، ولا يوجد فيه الكثير من المؤثرات التي قد تُشتّت جمهورك، كما أنه لا يحتوي على الكثير من القصاصات الفنيّة.
  • أن تكون مقنعًا في حديثك مع جمهورك.
  • أن لا يحتوي العرض على القوالب الجاهزة في الشرائح، فكن مبتكرًا لقوالبك الخاصة.
  • أن تكون الألوان مُتناسقة ومكملة لبعضها البعض في عرضك، فالألوان المتناقضة يمكن أن تجعل من الصعب النظر إلى عرضك وسوف تفقدك جمهورك، إذ إن اللون له تأثير كبير على العرض التقديمي، فيمكن للون أن يضبط الحالة المزاجية للمتلقي وتثير مشاعره.
  • أن تتطابق جميع الشرائح مع موضوع العرض، وحاول عندها تحديد المعلومات المعروضة على الشرائح بفكرة واحدة.
  • ألا يحتوي العرض على شعارات شركتك على الشرائح، فمن الممكن أن تشتت الانتباه عن الموضوع.
  • أن تساعد الشرائح المستمعين على فهم المعلومات والرسالة التي تريد إيصالها، كما أنها تتحرك وفقًا لترتيب أفكارك.
  • عدد الشرائح قليل ويساعد على خلق بيئة ذهنية للعرض التقديمي.
  • التركيز على النقاط الرئيسية في الشرائح.
  • أن تكون الإحصائيات والبيانات موثقة من مصادرها.


أخطاء لا ترتكبها عند عمل عرض الباوربوينت

إذا رغبت أن يكون عرضك التقديمي ناجحًا وفعّالًا، تجنّب الأخطاء الآتية، وهي الأخطاء الأكثر شيوعًا والتي يرتكبها البعض عند إنشاء عرض باوربوينت:[٤]

  • احتواء الشرائح على الكثير من المعلومات: يرتكب الكثير من مُعدّي العروض التقديمية هذا الخطأ، فيملؤون الشرائح بالنص بهدف تقديم المزيد من المعلومات، ولا يتركون مساحة للصور أو الوسائط المرئية الأخرى.
  • استخدام الخطوط السيئة أو غير الملائمة: تلعب الخطوط دورًا مهمًا في جودة عرضك التقديمي، فمثلًا النص المكتوب بأحرف ضيقة، أو النص المكتوب بحروف كبيرة، أو النص المكتوب بخط مائل، يجعل من الصعب على الجمهور قراءته، وعادة ما تُستخدم الخطوط Times New Roman و Arial و Calibri وهي الخطوط الشائعة المستخدمة في عروض باوربوينت التقديمية.
  • تضمين الصور ومقاطع الفيديو ذات الجودة الرديئة: يلجأ الكثير من مُعدي عروض الباوربوينت إلى وضع صور ذات جودة رديئة، لتوفير الوقت، فيرفقونها في العرض دون التأكد من النتائج النهائية للصور أو الفيديو، وهذا خطأ شائع، فعليك أن تقضي وقتًا كافيًا وتبحث عن الصور الأكثر ملائمة، ذات الجودة العالية والألوان الزاهية، بحيث تحصل على مزيج رائع من الدمج بين الصورة والنص، وكذلك أشرطة الفيديو التي يجب أن تتناسب مع لغة جمهورك، وتتحقق إن كانت مرفقة بترجمة أم لا، ليسهل فهمها، ويتحقق المقصود من إرفاقها، والصوت أيضًا يجب أن يكون واضحًا نقيًا بعيدًا عن الضوضاء في الخلفية.
  • التباين السيء للألوان: إن الألوان المستخدمة في العروض التقديمية لها دور كبير في التأثير على النتيجة المرئية النهائية، فانتبه إلى الألوان المختارة في عرضك سواء أكانت في لون الخلفية أو في مربعات النص أو لون النص نفسه، وتوجد قاعدة بسيطة في اختيار لون النص مع الخلفية (التباين)، حاول اتباعها، فعلى سبيل المثال، إذا كانت الخلفية سوداء، يُفضل أن يكون النص مكتوبًا بلون أبيض، وإذا كانت الخلفية بيضاء، اختر النص بلون أسود، وتجنب دمج تركيبات الألوان المختلفة معًا، مثل الأزرق والأصفر والأحمر والأبيض، كما يمكنك لتوفير الوقت استخدام سمات الألوان المثبتة مسبقًا، أو إذا رغبت وكان لديك الوقت الكافي جرب واختر أزواج الألوان المفضلة لديك مع المحافظة على درجة تباين جيدة بين لون النص والخلفية.
  • المبالغة في التحركات والانتقالات بين الشرائح: بالرغم من الإضافة الجيدة والجذابة التي تضيفها التحركات والانتقالات بين الشرائح، لكن عليك ألا تٌبالغ في إدراج مثل هذه الإضافات على عرضك التقديمي، فقد يكون إجراء الكثير من هذه الحركات مزعجًا لجمهورك، أو ربما سيكونون أكثر حماسًا لهذه التأثيرات بدلًا من النقاط الأساسية التي تتحدث عنها في عرضك، وفي كلتا الحالتين، فأنت بذلك تبتعد عن هدفك.


قد يُهِمُّكَ

إذا كنت مُقدمًا متمرسًا أو بدأت للتو في إنشاء العروض التقديمية، عليك دائمًا البحث عن أفكار جديدة لتساعدك على تحسين عرض الباوربوينت الخاص بك لتكون مٌقدمًا لعرض ناجح، وفيما يلي اخترنا لك بعض النصائح التي عليك اتباعها عند تقديم عرضك للآخرين:[٥]

  • تواصل مع جمهورك وأظهر شغفك: يمكن أن تكون متوترًا عند تقديم عرضك، لكن حاول أن تكون مسترخيًا وعلى طبيعتك، وكن صادقًا ومتحمسًا وأظهر شغفك بالموضوع، سيستجيب لك الجمهور، وكن صريحًا معهم وأخبرهم عما هو مهم بالنسبة لك في العرض وسبب أهميته.
  • ركز على احتياجات جمهورك: حاول أن يكون عرضك التقديمي مبنيًا على ما سيستفيد منه جمهورك، وعليك دائمًا أن تضع في اعتبارك حاجة جمهورك، وما يرغبون بمعرفته، وليس ما يمكنك إخبارهم به عند تحضيرك لعرض الباوربوينت الخاص بك، كما عليك التركيز على ردور فعل جمهورك واستجابتهم، والرد على استفساراتهم، ليكون العرض واضحًا مفهومًا بالنسبة لهم، وتحقق الهدف منه.
  • ركّز على رسالتك الرئيسية، واجعل الأمر بسيطًا: عند التخطيط لعرضك التقديمي، ضع في اعتبارك دائمًا سؤال: "ما هي النقاط الأساسية أو الرسالة الرئيسية التي يجب أن يتلقاها جمهوري؟" إذ عليك أن توصل هذة الرسالة بإيجاز شديد، دون الخروج عن الموضوع، ودون ترك فكرة أو معنى أساسي كنت ترغب في إيصاله لجمهورك، وإذا كان لديك ما تقوله لجمهورك ما هو خارج عن الأفكار الأساسية للعرض، فلا تقله.
  • حافظ على ابتسامتك أثناء عرضك، وتواصل بصريًا مع جمهورك: هذا يبدو سهلًا، لكن الكثير من مُقدمي عروض الباوربوينت يفشلون في ذلك، فإذا كنت جيدًا في التواصل مع جمهورك وكنت مبتسمًا فستبني علاقة جيدة معهم، تساعدهم على التواصل وفهم موضوع العرض أكثر، وسيقل بذلك شعور التوتر لديك، ولتحقيق هذا التواصل وهذه العلاقة بينك وبين جمهورك، تأكد من عدم إطفاء جميع الأضواء، بحيث يستطيع الجمهور رؤيتك بالإضافة إلى شاشة العرض.
  • ابدأ عرضك بقوة: إذ إن بداية العرض التقديمي بقوة مهم جدًا بالنسبة لك، فقد تحتاج إلى بداية قوية لجذب انتباه جمهورك إليك، وفي الواقع، قد يمنحوك بضع دقائق لتجذب انتباههم قبل أن يبدؤوا بالشعور بالملل إذا كان عرضك مملًا، لذلك حاول أن لا تضيع بداية عرضك التقديمي في شرح من أنت، ولكن ابدأ بداية لطيفة بالترفيه عنهم، ويمكنك فعل ذلك بعرض صورة مُلفتة ومفيدة في الوقت نفسه على الشريحة، أو جرب قصة لطيفة وقصيرة ذات علاقة بموضوع العرض.
  • تذكر قاعدة 10-20-30 لعرض الشرائح: إن هذه النصيحة هي من جاي كاواساكي من شركة أبل، إذ تقول هذه القاعدة بأن عدد الشرائح يجب أن لا يزيد عن عشرة، وأن لا تزيد مدة العرض عن 20 دقيقة، وأن لا يقل حجم الخط في عرضك عن 30 درجة، والنقطة الأخيرة مهمة جدًا، فهذا يعني أنه لا يمكنك إدراج الكثير من المعلومات على الشريحة الواحدة، وبذلك تكون الشرائح موجزة، ومُحتوية على معلومات أقل ببساطة، أما إذا رغبت بتقديم مزيد من المعلومات، فجرّب أن تُحضّر نشرة مخصصة بما ترغب من معلومات ووزعها على جمهورك بعد العرض التقديمي.
  • أخبر جمهورك القصص: فالبشر يحبون الاستماع والرد على القصص، إذ تساعدنا القصص على التركيز والانتباه وتذكر الأشياء أيضًا، فإذا كان بإمكانك استخدام القصص في عرض الشرائح الخاص بك، فعلى الأرجح أن جمهورك سيتفاعل معك، وسيتذكر الهدف من عرضك، إنها حقًا فكرة جيدة أن تبدأ عرضك التقديمي بقصة، وقد تحتاج هنا أيضًا أن يكون عرضك التقديمي كله بمثابة قصة، لذلك فكر في القصة التي تحاول إطلاع جمهورك عليها، وأنشئ عرضك التقديمي بحيث يكون متوافقًا معها لإيصال فكرتك.
  • حاول أن تستخدم صوتك بفاعلية: فالكلمة المنطوقة وحدها يمكن أن تُعد وسيلة اتصال غير فعالة، لأنها تعتمد فقط على واحدة فقط من حواس جمهورك الخمس، لهذا السبب يُفضل مقدمو العروض التقديمية استخدام الوسائل المرئية أيضًا، ولكن يمكنك تحسين الكلام المنطوق إذا استخدمت صوتك بفاعلية، ويكون ذلك بتنوع السرعة التي تتحدث بها وتغير حدة الصوت بما يتناسب مع موضوع الكلام الذي تتحدث به.
  • استخدم لغة جسدك أثناء العرض: إذ إن لغة الجسد تلعب دورًا كبيرًا في إيصال رسالتك، فقط تأكد من أنك تعطي الرسائل الصحيحة من خلال حركات جسدك، فاجعل إيماءاتك منفتحة وواثقة، وحاول التحرك بشكل طبيعي بين الجمهور وفي جميع أنحاء المسرح أيضًا، إذا كان ذلك ممكنًا، وتجنب أي حركة قدد تشتت الجمهور أو تُظهر توترك مثل وضع يديك في جيوبك أو وضع يديك خلف ظهرك، كما حاول أن تتجنب أن يكون ذراعيك متقاطعتين.
  • تنفس واسترخِ واستمتع بعرضك: إذا لم تكن هادئًا ومرتاحًا، فقد تجد صعوبة في تقديم العرض، وإذا واجهت مثل هذه المشكلة يُفضل أن تبدأ بالتركيز على تنفسك، فتأكد من أنك تتنفس جيدًا، وخذ نفسًا عميقًا، واستمر في التوقف من حين لآخر لالتقاط الأنفاس أثناء العرض التقديمي أيضًا، فإذا نجحت في الاسترخاء، فمن المؤكد أنك ستقدم عرضًا أفضل، وعندما تبدأ بالفعل بالاستمتاع بنفسك وبعرضك، فسيستجيب جمهورك لذلك ويتفاعل معك أكثر، وهذا بدوره سيحسن عروضك التقديمية كثيرًا، كما ستتحسن ثقتك بنفسك، فتبدع في عروضك الأخرى.


المراجع

  1. ANGIE ARRIESGADO (2018-03-04), "Everything You Need To Know About PPT: What Is A PowerPoint Presentation And How Do You Create One?", 24slides, Retrieved 2020-08-31. Edited.
  2. "Tips for Making Effective PowerPoint Presentations", ncsl, 2017-08-07, Retrieved 2020-09-01. Edited.
  3. "10 Characteristics of Effective Power Point Slides", prezi, 2013-10-26, Retrieved 2020-09-01. Edited.
  4. Stamatia Volika (2017-06-28), "5 Mistakes To Avoid When Creating PowerPoint Presentations", elearningindustry, Retrieved 2020-09-04. Edited.
  5. "skillsyouneed", skillsyouneed, Retrieved 2020-09-01. Edited.