الألوان وعلم النفس

الألوان وعلم النفس
الألوان وعلم النفس

علم النفس والألوان

يختص علم النفس بدراسة العقل والسلوك، وجل تركيز علم النفس على ثلاثة أمور؛ كيفية تفكير الإنسان وكيف يتصرف وكيف يشعر، ويركز علماء النفس على معرفة العوامل التي يمكن أن تؤثر على الفكر والسلوك، سواء من الضغوط الاجتماعية أو التأثيرات البيولوجية، ومن النقاط التي تشمل تطبيقات علم النفس؛ علاج الصحة العقلية، وتحسين الأداء، والمساعدة الذاتية، وبيئة العمل، بالإضافة إلى أنه من الممكن أن تتشعب لعديد من المجالات التي تؤثر على الصحة والحياة اليومية، وتجب معرفة أن علم النفس يتفرع لأقسام وتنوع كبير، إذ يوجد علماء نفس يساعدون في حل الجرائم، ويوجد منهم المهنيون الذين يساعدون الأشخاص على التعامل مع مشاكل الصحة العقلية، ومنهم من يختص بإنشاء بيئة عمل أكثر صحة والعديد من المجالات التي يُعنى كلٌ منها بجانب من الجوانب الكثيرة في حياة الإنسان.[١]

تظهر الألوان عند انعكاس الضوء على سطح ما، [٢]والألوان هي ببساطة تكسر الضوء الأبيض، وهذا التكسر أو التجزء للضوء عند أطوال موجية مختلفة يولد لنا الألوان التي نعرفها، كذلك يُنظر إلى كل طول موجي على أنه لون منفصل، وتميل الأجسام إلى امتصاص أو عكس هذه الأطوال الموجية، لذلك عندما نرى حبة ليمون فإن الطول الموجي الأصفر هو الذي ينعكس، بينما تُمتص جميع الألوان الأخرى.[٣]


العلاقة بين علم النفس والألوان

يعنى علم نفس الألوان بدراسة العلاقة بين الاختيار والسلوك المربوط بالألوان، ويجب أن نفرق بينه وبين رمزية كل لون، فالألوان ترتبط بعدة معانٍ على المستوى الثقافي، ومن الأمور التي تؤثر على علم نفس الألوان؛ التركيبة السكانية، لكن لا يُعتمد على عرق أو جنس أو عمر معين، والشيء المؤكد والمتفق عليه أن الألوان يمكن أن يكون لها ارتباطات نفسية وردات فعل مختلفة، ويؤكد علماء النفس اختلاف الألوان المفضلة من شخص لآخر وأيضًا الألوان التي تشعرهم بالراحة أو الفرح أو الهدوء وغيرها من ردات الفعل والانفعالات بحيث توجد دلالات خاصة لكل تلك الألوان.

ترتبط الألوان بمشاعر الناس وتجاربهم الفطرية، وقد تكون للألوان قدرة في التأثير على الأفراد وقراراتهم، ومن الأمثلة على ذلك؛ جسر بلاكفريارز في لندن الذي يتمتع بسمع سيئة بسبب كثرة حالات الانتحار التي حدثت فيه؛ إذ كان طلاء الجسر باللون الأسود القاتم، ثم استُبدل باللون الأخضر للحد من حالات الانتحار، والشيء المفاجئ أن معدل الانتحار انخفض إلى 34% بعد إعادة الطلاء.

وظاهرة أخرى مماثلة، عندما نفذّت إحدى الشركات مشروعًا لتغيير أضواء المدينة بأضواء باللون الأزرق لتضيء بشكل أفضل بالليل، وبعد ذلك انخفضت معدلات الجريمة في الشوارع مع الإضاءة الزرقاء، وكرر الأمر في محطة غيوموجي في يوكوهاما باليابان، إذ اشتهرت هذه المحطة بكثرة حالات الانتحار، والجميل بالأمر بعد تغيير الإضاءة للون الأزرق، لم يُبلغ عن أي حالة انتحار في المحطة.[٤]


دلالات الألوان في علم النفس

يركز علم النفس على دراسة الجوانب المعنوية لدى الفرد تلك التي تجعله يُظهر ردود الفعل العملية بحسب إدراكه للفعل، ولأن الأشخاص يختلف أحدهم عن الآخر فإن ردة فعلهم اتجاه المواقف نفسها تكون مختلفة أيضًا، وهذا ينطبق على الألوان، فسرعان ما طرح علماء النفس تساؤلًا حول سبب اختلاف الألوان المفضلة من شخص لآخر، وكذلك الألوان التي تشعرهم بالراحة، أو الصخب أو الفرح أو السكون وغيرها من الانفعالات، إذ لا بد من دلالات خاصة لكل من تلك الألوان، وهي:[٥][٦]

  • اللون الأحمر: اللون الأحمر هو الشغف والحماس والوطنية والحب والكراهية والرحمة والحرب والغضب والدفء، والإثارة، والقوة، العاطفة، والمشاعر الشديدة، جميعها في آن واحد، وهو لون يمثل الملوك والانتصار وله عدة دلالات في كل مجال على حدة:
    • الاستجابة عاطفية: يعد اللون الأحمر من الألوان الشديدة، وهو يعزز عملية الأيض البشري، ويزيد معدل التنفس عند الفرد، بالإضافة إلى أنه يزيد من ضغط الدم، لذا تكون علامات التوقف ومصابيح التوقف وأجهزة الإطفاء باللون الأحمر، كما يُستخدم في الشعارات للإشارة إلى الشجاعة، وهو لون يوجد في العديد من أعلام الدول.
    • التصميم والإعلان: يُستخدم اللون الأحمر لتحفيز الناس على اتخاذ قرارات سريعة، مثل؛ اشتر الآن أو انقر هنا الموجودة على اللافتات ومواقع الإنترنت، ويستخدم لإثارة المشاعر مثل مناطق الضوء الحمراء، ويرتبط اللون عامةً بالطاقة، لذلك هو لون مناسب للدعاية لمشروب طاقة أو ألعاب السيارات، ويستخدم للمواد المتعلقة بالرياضة أو النشاط البدني.
    • المعاني المرتبطة: يوجد للون الأحمر عدة معانٍ مرتبطه به دائمًا، مثل:
      • المظهر العام: لامع، مكثف، غير شفاف، جاف.
      • المناسبات: عيد الميلاد، عيد الحب، عيد الأم، الخطر.
      • الانطباع الموضوعي: عاطفي، مثير، متحمس، نشط.
      • الانطباعات الشخصية: الغضب، الكثافة، القسوة، الضراوة.
      • يدل على: القوة، الصحة، النشاط.
      • اليوم: الثلاثاء.
      • الكوكب: المريخ.
      • البرج الفلكي: العقرب.
      • الشكل: المربع.
  • اللون الأصفر: يعبر اللون الأصفر عن القيمة، وهو لون أشعة الشمس والشروق والخيانة والذكاء والفرح، وكونه الأقرب لأشعة الشمس؛ فهو مرتبط بالتفاؤل والبهجة وفصل الربيع، وترتيبه بجانب اللون الأحمر باعتباره اللون الأكثر وضوحًا وحيوية، وله عدة دلالات بكل مجال على حدة:
    • الاستجابة عاطفية؛ يثير الأصفر البهجة ويحفز النشاط العقلي، ويحفز طاقة العضلات، وغالبًا ما يرتبط مع الطعام، والأصفر الناصع النقي يجذب الانتباه، لذا تكون سيارات الأجرة باللون الأصفر، لكن عند الاستخدام المفرط يمكن أن يكون له تأثير مزعج، فمن المعروف أن الأطفال يبكون أكثر في الغرف الصفراء، ويعبر اللون الأصفر عن الشرف والولاء، كما أنه رُبط بالجبن.
    • التصميم والإعلان؛ يستخدم اللون الأصفر لاستحضار مشاعر المتعة والبهجة، ويمكن استخدامه للترويج لمنتجات الأطفال والأمور المتعلقة بالترفيه، وهو لون فعال لجذب الانتباه، لذا يستخدم لتسليط الضوء على أهم العناصر في التصميم، ويرى أغلب الرجال أن هذا اللون فاتر للغاية ولون صبياني، لذلك لا يفضل استخدام اللون الأصفر لبيع المنتجات الفاخرة والمكلفة للرجال، فلن يشتري أحد بدلة عمل صفراء أو سيارة من نوع مرسيدس صفراء، فهو لون غير مستقر وعفوي، لذلك يتجنب استخدامه لأي محتوى يراد الإشارة به إلى الاستقرار والأمان.
    • ينتج تاثيرًا دافئًا ويثير البهجة، بالإضافة إلى أنه يحفز النشاط العقلي وأيضًا يفرز طاقة للعضلات.
    • يرتبط بالفرح والسعادة والعقل والطاقة.
    • في حال الإفراط في استخدامه ينتج عنه تأثير مزعج.
  • اللون الأزرق: يرتبط الأزرق بالمعرفة والصفاء والبرودة، ويرتبط بالسماء والمحيطات والجليد ويرمز للحقيقة والنقاء، وله عدة دلالات بكل مجال على حدة:
    • الاستجابة العاطفية؛ يعدّ اللون الأزرق مفيدًا للعقل والجسم، فهو يبطئ الأيض البشري وينتج عنه تأثير الهدوء، فهو يرتبط كثيرًا بالهدوء، ويستخدم ليرمز للتقوى والإخلاص.
    • التصميم والإعلان؛ يستخدم اللون الأزرق للترويج للمنتجات المتعلقة بالنظافة كفلاتر تنقية المياه وسوائل التنظيف، ويستخدم أيضًا لشركات الطيران والمطارات ومكيفات الهواء، ويستخدم للرحلات البحرية والمياه المعدنية، وللترويج لمنتجات التكنولوجيا الفائقة، واللون الأزرق مثبط للشهية.
    • يتسم اللون الأزرق بالسلام والراحة.
    • يحمل اللون الأزرق في طياته الحقيقة، الحكم، العدالة، المشورة، التوجيه، الفهم، الصبر.
    • اللون الأزرق يدل على الولاء والشرف، والإخلاص، والأنوثة.
  • اللون البني:
    • يرتبط هذا اللون بالموثوقية والمرونة لدى الأشخاص الذين يفضلونه.
    • الأشخاص الذين يفضلون هذا اللون غالبًا ما يميلون إلى الانفراد بذاتهم وعدم جذب الأنظار.
    • يمثل اللون البني الفاتح الصدق والاستقرار والبني الداكن يمثل النضج، إلا أنه يعد لونًا مملًا.
  • اللون الأخضر: يدل اللون الأخضر على الربيع، والنضارة، والغموض، والحسد، والأمل، واللون الأخضر هو لون الطبيعة، وأكثر ما يميزه أنه يخفف التوتر ويعطي الشعور بالراحة، وله عدة دلالات بكل مجال على حدة:
    • الاستجابة العاطفية؛ يعد اللون الأخضر اللون الأكثر راحة للعين البشرية، ولديه قوة الشفاء، ويحسن الرؤية، وأكثر ما يشير إليه الاستقرار والتحمل، ويشير إلى النمو والأمل.
    • التصميم والإعلان؛ ذُكر أن اللون الأخضر لديه قوة الشفاء، لذلك يمكن استخدامه للإشارة إلى السلامة، مثلًا عند الإعلان عن الأدوية والمنتجات الطبية يُستخدم اللون الأخضر، ويرتبط مباشرة بالطبيعة، ولهذا يستخدم بكثرة للترويج لمنتجات طبيعية، ويرتبط الأخضر الغامق بعالم المال والعالم المصرفي.
    • يمثل هذا اللون لون الطبيعة، ويرمز إلى النمو والانسجام والانتعاش والخصوبة.
    • يرتبط اللون الأخضر بالمراسلات القوية العاطفية بالإضافة إلى الأمان.
    • يرتبط اللون الأخضر الداكن بالمال.
    • يدل على قوة الشفاء.
    • يشير اللون الأخضر إلى الاستقرار والتحمل.
    • يبطئ الأيض البشري وينتج تأثيرًا مهدئًا.
    • مرتبط بقوة مع الهدوء والطمأنينة.
    • يرمز إلى الثقة والولاء والحكمة والثقة و الذكاء والإيمان والحقيقة.
    • يرمز اللون الأخضر إلى التقوى والإخلاص.
  • اللون الزهري:
    • يمثل هذا اللون نوعًا لطيفًا من الحب.
    • يرمز اللون الوردي إلى الحنان والضعف والشباب.
    • يعد لونًا مهدئًا ولا يمثل الخطر، وهو مرتبط بالبراءة والأمل والتفاؤل.
    • يمثل اللون الوردي أيضًا الجوانب الإيجابية للأنوثة التقليدية مثل اللطف والتنشئة.
    • يمكن ربط اللون الوردي بحلاوة الطفولة والبراءة، إلا أنه يمثل أحيانًا السذاجة أو السخافة.
  • اللون البنفسجي:
    • يجمع بين استقرار اللون الأزرق وطاقة اللون الأحمر.
    • يرتبط هذا اللون بالتأمل والتصوف والروحانية والقوة الدينية.
    • يرتبط هذا اللون بالحكمة والكرامة والاستقلالية والإبداع، ويرتبط أيضًا بالغموض والسحر.
  • اللون الأبيض: يرمز اللون الأبيض للثلج والنقاء والحساسية، والنظافة، والأناقة، والسلام، والمجد، والإيمان، وله عدة دلالات بكل مجال على حدة:
    • الاستجابة العاطفية؛ يرتبط اللون الأبيض بالبراءة، ويعبر عن الكمال والسلامة والنقاء، ويمثل بداية ناجحة ويمثل الإيمان والطهارة.
    • التصميم والإعلان؛ اللون الأبيض يستخدم للمنظمات الخيرية والمستشفيات والأطباء، ويستخدم للمنتجات الطبية ويستخدم لمنتجات الألبان.
    • يرتبط هذا اللون بالنور والخير والبراءة والنقاء والعذرية.
    • يدل الأبيض على النظافة والنضارة والبساطة والتوحيد والإكمال والحقيقة.
    • يدل على السلامة والنقاء بالإضافة إلى النظافة.
    • يمثل الطهارة والإيمان والإلهام.
  • اللون الأسود: الأسود هو لون الموت، والشر، والحداد، ويدل على السلطة والقوة، ويعدّ لونًا رسميًا وأنيقًا، وله عدة دلالات بكل مجال على حدة:
    • الاستجابة العاطفية؛ الأسود لون الغموض ويرتبط بالخوف والمجهول، وعادة ما تكون له دلالة سلبية وهو رمز الحزن.
    • التصميم والإعلان؛ يعد اللون الأسود رمزًا للأناقة والهيبة، لذلك يستخدم في الهواتف الذكية وسيارات الليموزين والبدلات الرسمية.
    • يرتبط بالقوة والأناقة والشكليات والموت والشر والغموض.
    • يعد لونًا سلبيًا يرتبط بالخوف والمجهول
    • يدل على القوة والسلطة، فهو لون الأناقة والرسمية.
    • يرمز إلى الحزن.
  • اللون الذهبي:
    • يشير إلى السلطة المطلقة والثقة بالنفس.
    • يشير إلى الثروة المالية، والقوة الدنيوية، والقوة السحرية.
    • فيه دلالة على التغلب على العادات السيئة.
  • البرتقالي: يعد اللون البرتقالي مزيجًا من اللون الأصفر والأحمر، ويعطي الضوء والحرارة، وهو لون الفخر والطموح، ومرتبط بأشعة الشمس والدفء، وله عدة دلالات بكل مجال على حدة:
    • الاستجابة العاطفية؛ يجمع بين طاقة الأحمر وسعادة الأصفر، يرتبط بالفرح والحماس والسعادة والنجاح والتشجيع والتحفيز.
    • التصميم والإعلان؛ يرتبط بالطعام الصحي ويحفز الشهية، وهو لون الخريف، وهو لون فعال للترويج للمنتجات الغذائية ولعب الأطفال.


اختيار الألوان

إن الناس يفضلون ألوانًا معينة على الألوان الأخرى، وذلك يعود لأسباب شخصية، ويعبر هذا التفضيل عن شخصياتنا؛ لأن كل لون له تأثير واهتمام يوثر على الشخص عند النظر إليه، وعََدَّ علم نفس اللون علمًا يتداول بين الناس باستمرار، وهو علم لدراسة كيفية إدراك دماغنا لما يتخيله عن طريق اختيار الألوان ومقارنتها بالبحث العلمي، ومع ذلك تستخدم الألوان في علم النفس لصنع القرار في جوانب متعددة من حياتنا، فاختيار اللون يعد أمرًا شخصيًا، ولكن بعض الألوان لها أهمية أعلى من الأخرى، فالعقل له القدرة على تخزين الألوان حسب أهميتها، وتختلف كيفية الشعور بالألوان من شخص إلى آخر فبعضها يعطي شعورًا بالهدوء، وعادة ما يكون هذا الشعور في الجانب الأزرق من الطيف الذي يتكون من اللون الأرجواني والأخضر أيضًا والمعروف باسم الجانب البارد، بينما بعض الألوان تحفز الشعور بالغضب وعدم الراحة، وبعضها يدل على العاطفة، وهذه تقع في الجانب الأحمر من الطيف الذي يشمل اللون البرتقالي والأصفر والمعروف باسم الجانب الدافئ.[٣]


تأثير الألوان على المزاج والشّخصية

تُعرف الألوان في المنطقة الحمراء من الطيف اللوني بالألوان الدافئة وتشمل الأحمر والبرتقالي والأصفر، وتثير هذه الألوان الدافئة مشاعر تتراوح بين مشاعر الدفء والراحة إلى مشاعر الغضب والعداء، وتُعرف الألوان الموجودة على الجانب الأزرق من الطيف بالألوان الباردة وتشمل الأزرق والأرجواني والأخضر، وغالبًا ما توصف هذه الألوان بالهدوء، لكن يمكنها أيضًا تمثيل مشاعر الحزن أو اللامبالاة، ومن الجدير بالذّكر أنّ العديد من الثّقافات القديمة مثل؛ المصريين والصينيين قد مارسوا العلاج بالألوان، واستخدموا الألوان للشفاء، إذ استخدم اللون الأحمر لتحفيز الجسم والعقل وزيادة الدورة الدموية، وكان يُعتقد أن الأصفر يحفز الأعصاب وينقي الجسم، وكان يستخدم البرتقالي لعلاج الرئة وزيادة مستويات الطاقة، وكان يعتقد أن الأزرق يهدئ الأمراض ويعالج الألم، وظُن بأنّ النيلي له قُدرة على تخفيف مشاكل الجلد.

ونظرًا للبحوث الحديثة في علم نفس اللون ينظر معظم علماء النفس إلى العلاج بالألوان، ويشيرون إلى أن هُناك آثارًا مفترضة للألوان، وإنّ الألوان لها معان مختلفة في الثقافات المختلفة، إذ أثبتت الأبحاث في العديد من الحالات أن تأثيرات الألوان على المزاج والشّخصيّة قد تكون مؤقتة فقط، إذ قد تتسبب الغرفة الزرقاء في البداية بالشعور بالهدوء، لكن التأثير يتبدد بعد فترة زمنية قصيرة، ومع ذلك، فقد وجدت الأبحاث الحالية أن اللون يمكن أن يؤثر على الناس بطرق متنوعة مفاجئة، وذلك ما يأتي:[٧]

  • وجدت إحدى الدراسات أن حبوب الدواء الوهمي ذات الألوان الدافئة أكثر فعالية من حبوب الدواء الوهمي ذات الألوان الباردة.
  • تشير الدلائل القصصية أو التجارب الشخصية إلى أن تركيب إنارة الشوارع ذات اللون الأزرق يمكن أن يؤدي إلى تقليل الجريمة في تلك المناطق.
  • اكتشف الباحثون مؤخرًا أن اللون الأحمر يجعل الأشخاص يتفاعلون بسرعة أكبر وقوة أكبر، وهو أمر قد يكون مفيدًا خلال الأنشطة الرياضية.
  • وجدت دراسة بحثت في البيانات التاريخية أن الفِرق الرياضية التي ترتدي الزي الرسمي الأسود غالبًا ما تتعرض للعقوبات أو ضربات الجزاء وأنه على الأرجح كانت تربط الصفات السلبية باللاعب الذي يرتدي الزي الأسود.


المراجع

  1. Kendra Cherry (2019-9-15), "An Overview of Psychology"، verywellmind, Retrieved 2019-11-20. Edited.
  2. "Meaning of color in English", cambridge, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "The Psychology of Colors and Their Meanings", colorpsychology. Retrieved 2-12-2019. Edited.
  4. Adam Coombs (2016-11-20), "Understanding the Relationship Between Color Psychology and Conversion"، unamo, Retrieved 2019-11-20. Edited.
  5. Rikard (2015-2-28), "The Psychology of Color: A Designer’s Guide to Color Association & Meaning"، zevendesign, Retrieved 2019-11-21. Edited.
  6. "Color Therapy Chromotherapy", deeptrancenow, Retrieved 2-12-2019. Edited.
  7. "Color Psychology: Does It Affect How You Feel?", verywellmind, Retrieved 1-3-2020. Edited.

585 مشاهدة