كيف تزرع البطيخ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٦ ، ١٤ يونيو ٢٠٢٠
كيف تزرع البطيخ

زراعة البطيخ

يُعد البطيخ من أشهى الفواكه الموسمية التي يحبها الجميع على الأغلب، ومن المُرجّح أن تكون عزيزي القارئ ممّن يُحبّها أيضًا، ففي يوم صيفي حار لا شيء أفضل من تناول شريحة البطيخ الباردة، إذ تؤكل إما بتقطيعها إلى شرائح كبيرة أو قد توضع في سلطات الفواكه، ويمكن استخدام القشرة المُجوفة كسلة تقديم أو حتى وعاء، إذ تحتاج زراعة هذه الفاكهة إلى ظروف نمو خاصة، سيساعدك فهمها على زراعة هذه الفاكهة الرائعة، فكيف ينمو البطيخ؟ عند التفكير في كيفية زراعة البطيخ، اعلم أنه ليس بهذه الصعوبة التي تتصورها، علمًا بأنه ينمو خلال المواسم الأكثر دفئًا، ولكن إذا كنتَ تعيش في الأماكن الباردة، فتوجد نصائح لزراعة نبات البطيخ يمكنك اتباعها لتنجح في ذلك، من أفضل النصائح لزراعة البطيخ في الأماكن الباردة أنه يجب عليك أن تبدأ بزراعة الشتلات نفسها عوضًا عن زراعة البذور مباشرة في التربة، إذ تبدأ بالنمو في الداخل ثم تُطرح إلى الخارج، لا تبدأ مبكرًا؛ لأن شتلات البطيخ الكبيرة لن تُزرع جيدًا، بالإضافة إلى التأكد من إبقاء المنطقة خالية من الأعشاب الضارة، أمر آخر يجب مراعاته كجزء من رعاية نبات البطيخ الأساسية هو أنهم يحتاج إلى الكثير من الماء، إذ يجب أن تعطيه الماء خاصةً عندما يجف، كما يحدث في الكثير من الأحيان في الصيف شديد الحرارة، وفي مقالنا هذا سنتعرف على كيفية زراعة البطيخ بالتفصيل، وعن أفضل وقت لزراعته، بالإضافة إلى طريقة حصاده وأشهر البلدان التي تُعنى بزراعته، وأهم الفوائد التي تجنيها من تناوله أيضًا.[١]


كيف تزرع البطيخ؟

ينمو البطيخ على الكروم بأوراق كبيرة مجعدة، وهي فاكهة تُفضّل الأجواء الحارة، فضلًا عن أنه سينمو عشوائيًا بمجرد نثر البذور دون الكثير من الاهتمام، وسنعرض عليك تاليًا الخطوات التي يجب عليك اتباعها عند زراعة البطيخ وطرق العناية به:[٢]

  • التحضير للزراعة، ويتضمّن:
    • اختر نوع البطيخ الذي تريد زراعته: إذ يتراوح حجمه ما بين 1.3 كيلو غرام إلى 32 كيلو غرام، ويختلف قلبها سواء أكان أحمر أو أصفر أو برتقالي اللون، بالإضافة إلى أن للبطيخ أنواع عديدة أشهرها الكبيرة مستطيلة الشكل مثل: اليوبيل، تشارلستون جراي، والكونغو، في حين أن شوغار بيبي وIce Box هما نوعان أصغر على شكل كرة.
    • قرر هل ستزرع بذور البطيخ أم شتلاته: إذ إن بذور البطيخ تحتاج إلى أن تكون في درجة حرارة تتخطى 70 درجة، فإذا كنت تعيش في مكان بارد فمن الأفضل زراعته داخل المنزل قبل أسابيع قليلة من آخر موجة صقيع لكي تكون قادرًا على الحصول على الشتلات في أول موسم للنمو، عوضًا عن ذلك يمكنك التخطيط لزرع البذور مباشرةً في الأرض بعد آخر موجة صقيع عندما تكون الحرارة ثابتة فوق 70 درجة، والجدير بالذكر أن بذور البطيخ وشتلاته متوفرة في المشاتل في أوائل فصل الربيع.
    • اختر المكان المناسب للزراعة: يحتاج البطيخ 6 ساعات من الشمس على الأقل يوميًا، إذ يُنتج فروعًا كبيرة تنتشر وتشغل مساحة كبيرة، خطط لتخصيص قطعة أرض مساحتها تساوي 4×6 أقدام لكلّ نبات، إلا إذا كنت ستزرع كمية صغيرة من البطيخ.
    • احرث التربة: استخدم محراث لتجهيز التربة كاملةً وكسر الكتل الكبيرة الموجودة في التربة، أزل أيّ من المواد النباتية أو ادمجها بعمق في التربة، فالبطيخ يحب التربة الخصبة المستنزفة جيدًا، ولتحديد ما إذا كانت تربتك تحصل على صرفٍ كافٍ، ألقِ نظرة عليها بعد المطر الغزير فإذا رأيت برك من الماء في التراب فصرف التربة ليس جيدًا بما فيه الكفاية، ولإثراء التربة أكثر ضع السماد في الجزء العلوي من الطبقات، والجدير بالذكر أن البطيخ ينمو أفضل في تربة ذات الرقم الهيدروجيني pH الذي يتراوح ما بين 6 و6.8، لذا اختبر الرقم الهيدروجيني للتربة وحدد هل هو مناسب لزراعة البطيخ أم لا، إن لم يكن مناسبًا يمكنك تغيير توازنه عن طريق إضافة المركبات المتاحة للشراء في مشاتل النباتات.
  • زراعة نبات البطيخ، وذلك كما يأتي:
    • اصنع كومة أو تلال: استخدم جرّار أو مجرفة لتشكيل تلال صغيرة من الأرض لزرع البذور، اجعل المسافة بينها من 60 سم إلى 1.8 متر حسب رغبتك واعتمادًا على مقدار المساحة المتوفرة لديك، تُساعد تعلية التربة في أماكن الزراعة الفردية على ضمان أن تكون التربة واسعة كفاية لنمو الجذور، بالإضافة إلى أنها تسمح للأوكسجين بالوصول إليها بسهولة وأيضًا تسمح للرطوبة الزائدة بالخروج دون اتصال مباشر بجذور النبات، كما تساعد في الحفاظ على الرطوبة المتوفرة في الطقس الجاف.
    • ازرع البذور: شكّل سطحًا مستوٍ ومجوف قليلًا على قمة التلال، ثم احفر في التربة ثلاث أو أربع حفر صغيرة عمقها 2.5 سم تقريبًا بآداة حفر أو باستخدام أصابعك، ضع من بذرة واحدة إلى أربع بذور في كلّ حفرة ثم غطها بالتراب مرة أخرى واضغط برفق على الحفرة لتكديسها ولمنع الرطوبة من التبخر بسرعة حول البذور.
    • انتظر ظهور البراعم: يجب أن تنبت البذور، وسيظهر النبات في أسبوع أو 10 أيام تبعًا لدرجة حرارة التربة والعمق الذي غُطيّ عند زراعته، حافظ على رطوبة التربة حول البذور خلال فترة الإنبات واسقها بما يكفي لوصول الماء إلى الجذور الصغيرة المتكونة حديثًا، لا تدع التربة تجف، يجب أن تسقي النبات على الأقل مرة واحدة في اليوم.
    • افرش التلال أو غطّيها: يجب أن تُغطي كل تلة بمادة مناسبة بعد أن يصل النبات لطول 10 سم تقريبًا، ويمكنك اختيار قش الصنوبر أو العشب الصناعي أو السماد، جرّب وضع الفرش بالقرب من النباتات قدر الإمكان للمساعدة في منع الأعشاب الضارة والاحتفاظ بالرطوبة والحفاظ على التربة من الحرارة الزائدة من أشعة الشمس المباشرة حول الجذور السطحية الجديدة.
    • قلل كمية الماء عندما تتفتح الأزهار: بعد تفتّح الأزهار اسقِ الزرع كل 3 أيام تقريبًا إذا جف، ولكن لا تُفرط في الريّ، حافظ على الأوراق والثمار جافة، ويمكنك وضع الثمار على قطعة خشب كبيرة ونظيفة أو حصى كبيرة وناعمة أو حتى طوب، والجدير بالذكر أنه في الأيام شديدة الحرارة قد تذبل الأوراق حتى لو كانت في تربة جافة، لذا اسقِ النبات بالماء بكثافة إذا كان هذا الذبول ما يزال واضحًا حتى في المساء بعد يوم شديد الحرارة، ولزيادة حلاوة البطيخ يمنع عنها الري قبل أسبوع من الحصاد، ولكن لا تفعل هذا إذا كان ذلك سيسبب ذبول للأغصان الممتدة.
    • أزل الأعشاب الضارة بانتظام: تأكد من التخلص من الأعشاب الضارة الموجودة حول الأغصان الممتدة، ويمكن أن يساعد الحفاظ على طبقة سميكة من الفرش أو المهاد حول النباتات في تقليل الأعشاب الضارة، وأخيرًا يُحصد البطيخ.


متى يُزرع البطيخ؟

لزراعة البطيخ مواعيد معينة خلال السنة تُعد الأفضل لها، ففي المناخات الباردة ذات مواسم النمو القصيرة، يجب البدء بزراعة البذور من 2-3 أسابيع قبل آخر موعد لموجة الصقيع، لذا خطط لزرع الشتلات في الحديقة بعد حوالي أسبوعين من ذلك التاريخ، أما في المناخ الدافئ مع مواسم النمو الطويلة، تُزرع البذور مباشرة في الهواء الطلق بعد أسبوع إلى أسبوعين من آخر موعد لموجة الصقيع، طالما أن درجة حرارة التربة قد ارتفعت إلى ما يُقارب الـ 70 درجة فهرنهايت أي ما يُعادل 21 درجة مئوية على الأقل، إذ تساعد التربة الدافئة على منع الإنبات السيئ، والجدير بالذكر أن شتلات البطيخ طرية جدًا ولا يجب زراعتها حتى يزول خطر الصقيع كاملًا، لذا راقب توقعات الطقس المحلية دائمًا.[٣]


حصاد البطيخ

سنعرض عليك تاليًا أهم الإرشادات التي تُعنى بحصاد نبات البطيخ، والتي قد تُساعدك في معرفة كيفية اختيار أفضل بطيخ في وقت قصير:[٤]

  • سيكون البطيخ جاهزًا للحصاد بعد 65-90 يومًا من الزراعة وفقًا لنوعه وصنفه.
  • أحد المؤشرات الرئيسية لنضج البطيخ وجاهزيته للحصاد، عندما يبدأ بالتحول والميلان من اللون الأخضر إلى اللون البني.
  • يُعرف البطيخ بأنه غير ناضج إذا كان ما يزال المحلاق أخضر اللون.
  • سيُصدر البطيخ الناضج صوتًا عند ضربه بكفة يدك، إذ سيكون للبطيخ الناضج صوتًا أجوفًا ناعمًا يُشير إلى استعداده للحصاد.
  • مؤشر آخر يجب ملاحظته هو لون البقعة على البطيخ، إذ إنه سيتحول من الأبيض إلى الأصفر الشاحب عندما تكون الثمرة جاهزة للحصاد.
  • البطيخ الناضج ستكون له رائحة حلوة في نهاية الجذع.
  • قلل الماء لمدة أسبوع قبل الحصاد لزيادة حلاوة البطيخ.
  • استخدم سكينًا حادًا أو مقص خاص بالحدائق لقطع البطيخ بعيدًا عن الكرمة.


أبرز الدول المنتجة للبطيخ في العالم

سنعرفك على أهم دول العالم الأكثر إنتاجًا للبطيخ كما يلي:[٥]

البلد الإنتاج بالطن الإنتاج للفرد
الصين 79.244.271 56.852
تركيا 3.928.892 48.619
إیران 3.813.850 46.649
البرازيل 2.090.432 9.977
أوزبكستان 1.976.373 60.525
الجزائر 1.877.069 44.119
الولايات المتّحدة الأمريكيّة 1.823.160 5.562
روسيا 1.757.972 11.969
مصر 1.680.994 17.242
المكسيك 1.199.648 9.617


قد يُهِمُّكَ

البطيخ هو فاكهة لذيذة ومنعشة ومفيدة لك أيضًا، إذ يحتوي على 46 سعرة حرارية فقط لكلّ كوب، ولكنه غني بفيتامين ج، وفيتامين أ والعديد من المركبات النباتية الصحية، وفيما يلي أهم الفوائد الصحية للبطيخ:[٦]

  • يُساعد على ترطيب البشرة: يُعد شرب الماء من الأمور المهمة للحفاظ على رطوبة جسمك، ومع ذلك يمكن أن يساعد تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء على الحماية من الجفاف، ومن المثير للاهتمام أن البطيخ يحتوي على 92% من الماء، علاوةً على ذلك فإنّ المحتوى العالي من الماء قد يكون أحد الأسباب التي تجعل الفاكهة والخضروات تساعدك على الشعور بالشبع، إذ إن مزيج الماء والألياف يعني أنك تتناول كمية جيدة من الطعام دون الكثير من السعرات الحرارية.
  • يحتوي على العناصر الغذائية والمركبات النباتية المفيدة: إذ يُعد البطيخ من الفواكه التي تحتوي على أدنى المعدلات في السعرات الحرارية، إذ يحتوي الكوب الواحد الذي يُعادل 154 غرامًا فقط على 46 سعرة حرارية، بالإضافة إلى أن الكوب ذاته من البطيخ يحتوي على العديد من العناصر الغذائية الأخرى أيضًا، بما في ذلك هذه الفيتامينات والمعادن بنسب متفاوتة من الاستهلاك اليومي، مثل: فيتامين ج بنسبة 21%، فيتامين أ بنسبة 18%، البوتاسيوم حوالي 5%، المغنيسيوم 4% والفيتامينات ب1 و ب5 وب6 حوالي 3%، كما أن يحتوي البطيخ أيضًا على نسبة عالية من الكاروتينات، بما في ذلك بيتا كاروتين واللايكوبين، بالإضافة إلى أنه يحتوي على سيترولين، وهو حمض أميني مهم.
  • يحتوي على مركبات قد تساعد في الحماية من السرطان: درس الباحثون الليكوبين ومركبات نباتية أخرى في البطيخ لتأثيراتها المضادة للسرطان، وعلى الرغم من أن تناول الليكوبين يرتبط بانخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، إلا أن نتائج الدراسة مختلطة، ويبدو أنه يقلل من خطر الإصابة بالسرطان عن طريق خفض عامل النمو الشبيه بالأنسولين، وهو بروتين يشارك في انقسام الخلايا، بالإضافة إلى ذلك توصل الباحثون إلى أن كوكوربيتاسين أي مضاد الأكسدة لديه القدرة على تثبيط نمو الورم.
  • يُساعد في تحسين صحة القلب: تعد أمراض القلب هي السبب الأول للوفاة في جميع أنحاء العالم، إذ إنّ التحكُّم في النظام الغذائي قد يُقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، والنوبات القلبية والسكتة الدماغية، وذلك عن طريق خفض ضغط الدم، وتقليل مستويات الكوليسترول في الدم أيضًا، إذ إن العديد من العناصر الغذائية في البطيخ لها فوائد تُساهم في تحسين صحة القلب، وتشير الدراسات إلى أن الليكوبين قد يساعد في خفض الكوليسترول وضغط الدم، ويمكن أن يساعد أيضًا في منع التلف الناتج عن الأكسدة، ووفقًا للدراسات التي أُجريت على النساء البدينات وبعد سن اليأس تحديدًا، والرجال الفنلنديين، أن الليكوبين قد يقلل من تصلب وسمك جدران الشرايين، علاوةً على ذلك يحتوي البطيخ أيضًا على سيترولين الذي يُعد حمضًا أمينيًا قد يزيد من مستويات أكسيد النيتريك في الجسم، والذي بدوره يساعد الأوعية الدموية على التمدد مما يخفض ضغط الدم، أما بالنسبة للفيتامينات والمعادن الأخرى في البطيخ فهي مفيدة أيضًا لقلبك، وتشمل هذه الفيتامينات: فيتامين أ، فيتامين ب6، فيتامين ج، المغنيسيوم والبوتاسيوم.
  • يُساعد في تخفيف آلام العضلات: قد يقلل الحمض الأميني سيترولين الموجود في البطيخ من ألم العضلات، كما أنها متاحة كمكملٍ غذائي، ومن المثير للاهتمام أن عصير البطيخ يبدو أنه يعزز امتصاص السيترولين، إذ أُجريت دراسة على الرياضيين الذين يتناولون عصير البطيخ العادي، وعصير البطيخ الممزوج بالسيترولين أو مشروب سيترولين، وتبين بأن كلّ من مشروبات البطيخ أدت إلى تقليل الشدّ العضلي بعد التمارين، بالإضافة إلى استعادة أسرع لمعدل ضربات القلب مقارنةً بالسيترولين بمفرده.
  • جيد للبشرة والشعر: تعد الفيتامينات الموجودة في البطيخ مثل فيتامين أ، وفيتامين ج مهمة جدًا لصحة الجلد والشعر، إذ يساعد فيتامين ج جسمك على إنتاج الكولاجين، وهو بروتين يحافظ على نضارة بشرتك وشعرك، ويعد فيتامين أ مهم أيضًا للبشرة الصحية؛ لأنه يساعد على تكوين وإصلاح خلايا الجلد، إذ إنه دون كمية كافية من فيتامين أ قد تبدو بشرتك جافة ومتقشرة، فضلًا عن أنه قد يساعد كلّ من الليكوبين والبيتا كاروتين في حماية بشرتك من حروق الشمس.
  • يُساعد في تحسين الهضم: يحتوي البطيخ على الكثير من الماء وكمية صغيرة من الألياف وكلاهما مهم للهضم الصحي، يمكن أن توفر الألياف كمية كبيرة من مخرجات الجسم، بينما يساعد الماء في الحفاظ على حركة الجهاز الهضمي بكفاءة، وإنّ تناول الفاكهة والخضروات الغنية بالماء والألياف مثل البطيخ، يمكن أن يكون مفيدًا جدًا في تعزيز حركات الأمعاء الطبيعية.


المراجع

  1. Kathee Mierzejewski (3-12-2019), "Tips For Growing Watermelon In Gardens"، gardeningknowhow, Retrieved 12-6-2020. Edited.
  2. Andrew Carberry, MPH (10-3-2020), "How to Grow Watermelons"، wikihow, Retrieved 12-6-2020. Edited.
  3. The Editors, "GROWING WATERMELONS"، almanac, Retrieved 12-6-2020. Edited.
  4. Steve Albert (13-5-2020), "HOW TO GROW WATERMELONS"، harvesttotable, Retrieved 12-6-2020. Edited.
  5. "World's top Watermelon Producing Countries", atlasbig, Retrieved 12-6-2020. Edited.
  6. Kerri-Ann Jennings, MS, RD (9-8-2018), "Top 9 Health Benefits of Eating Watermelon"، healthline, Retrieved 12-6-2020. Edited.