التربة ومكوناتها واهميتها وطرق حمايتها

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٣٠ ، ١٢ فبراير ٢٠١٩
التربة ومكوناتها واهميتها وطرق حمايتها

التربة

تعد التربة من الثروات الطبيعية المهمة التي تغطي غالبية مساحة سطح الأرض، كما تعد مصدرًا ثريًَا للحياة على الأرض، خصوصًا في الحصول على الغذاء، فالتربة تعطي النباتات المواد الغذائية، والحيوانات تعتاش على النباتات وكذلك الإنسان يتغذى على الثروات النباتية والحيوانية، كما تُسبب ميكروبات معينة في التربة تحلَُل العضويات الميتة المساعدة على إعادة المواد الغذائية إلى التربة. وتُشكل التربة الطبقة السطحية الهشَة المُغطية لسطح الأرض، وهي مزيج من المكونات العضوية والمكونات المعدنية، أما مكوناتها الصخرية فتختلف فيها التربة نتيجة لعمليات التفاعل بين الأغلفة الأربعة لسطح كوكب الأرض، كالغلاف الجويَ، والغلاف المائيَ، والغلاف الحيوي والصخري، ومن أهم أنواع التربة: التربة الرملية الخشنة المتكونة من ذرات الرمل الناتجة عن تفتت الصخور الرملية، والتربة الطينية الناعمة الناشئة من تفتت الصخور الجيريَة والبركانيَة، والتربة الطميَة الناعمة التي تنقلها مياه الأودية والأنهار.


مكونات التربة

تتكون التربة من مكونات عدَة، وهي:

  • المعادن: تحتوي التربة على مجموعة كبيرة من المعادن كالإليت، والكوارتز، والفلسبارات، والكاولين، والفيرميكوليت، والمايكات، وبعض من العناصر الكيميائية كالفوسفور، والكالسيوم، والبوتاسيوم.
  • المواد الحيوانيَة والنباتات: تحتوي التربة على مواد عضوية مختلفة عن بعضها البعض في مستويات التحلل، كالديدان، والميكروبات، والثدييات الصغيرة، وجذور النباتات، والحشرات.
  • الهواء: يسمح تسرب المياه من المسامات الكبيرة بدخول الهواء فيها بدلًا عن الماء، فالكثير من العضويات الموجودة في التربة تتكون من نسب متساوية من الماء والهواء.
  • الماء: يُعد الماء المكوَن الرئيسي والأساسي للتربة، كما أنه يُذيب المواد الغذائية الموجودة في التربة.


أهمية التربة

تكمن أهمية التربة أساسًا بتزويد النباتات بأهم العناصر الغذائية اللازمة وتزويدها بالماء التي تساعد على نموها بصورةٍ سليمة، وتستخدم التربة في بناء المنشآت و تشييدها، ولها دور بارز في زراعة الأشجار والمحاصيل الزراعية.


مشكلات التربة

تتعرض التربة للعديد من المشاكل الناتجة عن عدّة أسباب مختلفة، كالآتي:

  • التملُّح: المقصود بالتملح هو زيادة نسبة الأملاح المترسبة على سطح الأتربة، وذلك نتيجة لتبخر مياه الريّ الزائدة عن حاجة النبات والتربة لها.
  • الانجراف: عند حدوث السيول في المرتفعات كالجبال، بسبب الأمطار الموسمية التي تسقط في فصل الشتاء، تنجرف التربة وتنهار نحو المناطق السطحية المنخفضة.
  • ضعف خصوبة التربة: كثرة الزراعة النوع نفسه من التربة يؤدي إلى استنزاف الكثير من العناصر الغذائية فيها، وبالتالي التقليل من خصوبتها.
  • التلوث: تؤدي الملوّثات المختلفة في البيئة كدخان المصانع، والنفايات المُلقاة على التربة إلى تلوثها، وبالتالي عدم صلاحية التربة لزراعة النباتات والأشجار فيها.


طرق حماية التربة

استخدام الوسائل الحديثة في ريّ المزروعات كالري بالرذاذ والتنقيط، يساعد في حماية التربة من مشكلة التمّلح، كما أن استصلاح الأراضي التي تعرضت للتمّلح يساعد في علاج المشكلة، وحمايتها من التلوث بتجنب التوسع العمراني الكبير، وحماية الغطاء النباتي من الرعي الجائر الزائد عن حده، وعدم إزالة الأشجار وتشجير جميع الأراضي المهددة بالتصحر والانجراف.

145 مشاهدة