افضل انواع التربة للزراعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٠ ، ٢٦ يوليو ٢٠١٨
افضل انواع التربة للزراعة

هناك العديد من الفروق في الحياة بدءًا بالمستويات الاقتصادية في كل من الدول أو الأسر أو الأشخاص في ما بينهم، بالإضافة إلى الفروق الاجتماعية والفروق النفسية، وأيضًا الفروق في كل من البحار فأحدها يقطنه الأسماك وأخرى لا، بالإضافة إلى التربة، فهناك ما يسمى بتربة زراعية وما يسمى بتربة غير صالحة للزراعة وعادةً ما يتم بناء البيوت والعمارات والمجمعات التجارية وغيرها فوق هذه التربة، وأما التربة الصالحة للزراعة فيتم استخدامها في زراعة المحاصيل والحصول على المونة السنوية أو الشهرية من هذه الأطعمة، كما كان يعيش أجدادنا من الفلاحين، فقد كانت المواسم التي يعملون بها يبيعون بعض المحصول ويحتفظون ببعضه للطَّعام.

إن التربة في الحقيقة هي عبارة عن بعض الصخور التي قد تفتَّت منذ قديم السنين إلى وقتنا الحاضر عن طريق درجات الحرارة المختلفة بالإضافة إلى الأمطار، وبالتّالي تحولت هذه الصخور إلى حبيبات صغيرة وتختلط هذه الحبيبات الصغيرة مع البكتيريا والمواد العضوية المتحلّلة في الأرض لتكون ما يطلق عليها لقب التربة، وهي عبارة عن طبقة صغيرة وسطحية تعمل كغطاء لسطح الأرض، وبالتالي تصبح هذه الحبوب جاهزةً لتساعد النباتات وجذورها على النمو على سطحها، وبالتالي تصبح التربة زراعية. إن الاختلاف الذي يطرأ على هذا النوع من الأتربة وكيف يمكن أن تكون زراعيةً أم لا فهو الصخور التي تفتت لتظهر هذه الحبيبات، فيمكن أن تكون تلك الصخور المتفتتة بركانيةً أو رمليةً أو كلسيةً أو جبسيةً.

إن الأراضي عادةً ما يتم تقسيمها إلى:

  1. تربة محلية: وهي التي سبق وتحدثنا عنها وهي التربة التي تختلط مع المواد العضوية المتحللة، وعادةً ما تكون إما تفتت نوع من الصخور أو عدة أنواع مع بعضها.
  2. والتربة المنقولة: وهي عبارة عن التربة التي تعمل الأنهار والبحار والمحيطات من نقلها من مكان إلى آخر.

وأما عن أنواع التربة الزراعية فهي كالآتي:

  1. التربة الطينية: إنّ هذه التربة هي المفضلة في الزراعة، ودائمًا ما يبحث المزارعون عن هذا النّوع من التربة ليستطيع الزراعة بها، ولكن ما لم يتعرف عليه المزارعون هو أن هذه التربة إذا ما كثرت في مكان الزراعة فهي تصبح مضرةً، وذلك لأنَّها تمنع الجذور من امتصاص المياه الذي تعمل على حبسه بين جزيئاتها، وذلك بسبب تكوّنها من جزيئات ملتصقةً وبالتالي فهي تعمل على قتل الأشجار بسبب عدم وصول المياه إلى النباتات، بالإضافة إلى التهوية السيئة إذا ما سقيت النباتات بطريقة تملأ فيها الفتحات. ففي الحقيقة وإذا ما استخدم المزارعون المنطق فعلى التربة الزراعية أن لا تحتوي على نسبة تربة طينية تزيد عن 30%.
  2. التربة السلتية: إنها من أكثر الترب المستخدمة في الزراعة وأهمها، وذلك بسبب احتوائها على جزيئات تقع ما بين الرّملية والطينية فهي تسمح للماء والهواء من الدخول إلى النباتات.
  3. التربة الرملية: هي من أكثر التربة التي تتعب الفلاحين إذا ما تمت الزراعة بها، فإن جزيئاتها الكبيرة لا تسمح لها بالاحتفاظ بالماء.