بحث حول النباتات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٤ ، ٢٧ أبريل ٢٠١٩
بحث حول النباتات

النباتات

تعد النباتات أحد المجموعات الرئيسية من الكائنات الحية، فهي كائنات متعددة الخلايا حقيقية النواة، تتميز بقدرتها على التمثيل الضوئي (وهي خاصية تمتلكها جميع النباتات باستثناء بعض النباتات الطفيلية)، فتنتج الطاقة الكيميائية التي تحتاجها من خلال الماء والمعادن المتوفرة في التربة وثاني أكسيد الكربون المتوفر في الهواء المحيط بها بمساعدة الأصباغ (أهمها صبغة الكلورفيل) التي تحتويها والطاقة الإشعاعية للشمس، كما أن الخلايا النباتية تحتوي على مادة السليلوز في جدرانها مما يجعلها جامدة إلى حد ما، إضافةً إلى ذلك فإن النباتات لا تحتوي على أعضاء متحركة مثل أغلب الكائنات الحية، كما أنها لا تحتوي على خلايا عصبية.[١]


أهمية النباتات

أهمية النباتات للحياة على الكرة الأرضية مذهلة، فالحياة التي نعرفها لن تكون ممكنة لو أن النباتات غير موجودة، وتكمن أهمية النباتات في النقاط التالية:[٢]

  • توفر النباتات الغذاء لجميع الكائنات البرية تقريبًا، بما في ذلك البشر، فنحن نأكل النباتات ونأكل أيضًا الحيوانات التي تأكل النباتات، لذلك تشكل النباتات دورًا رئيسيًا في تغذية الإنسان.
  • تحافظ النباتات على الغلاف الجوي، إذ تنتج الأكسجين وتمتص ثاني أكسيد الكربون خلال عملية التمثيل الضوئي، فالأكسجين ضروري للتنفس الخلوي لجميع الكائنات الهوائية بما فيها الإنسان، كما أن إزالة ثاني أكسيد الكربون من الجو يقلل من ظاهرة الاحتباس الحراري.
  • توفر النباتات العديد من المنتجات للاستخدام البشري، مثل الحطب والأخشاب والألياف والأدوية والأصباغ والمبيدات الحشرية والزيوت والمطاط.
  • النباتات تخلق موائل لكثير من الكائنات الحية، فقد توفر الشجرة الواحدة الغذاء والمأوى للعديد من أنواع الحشرات والديدان والثدييات الصغيرة والطيور والزواحف.


أجزاء النباتات

تتكون النباتات من العديد من الأجزاء، ولكن جميع النباتات تتكون من 3 أجزاء رئيسية وهي: الجذر والساق والأوراق، لكل جزء من أجزاء النبات وظيفة يؤديها، وفي ما يلي أجزاء النباتات الموجودة في معظم أنواع النباتات[٣][٤]:

  • الجذور: هو الجزء المسؤول عن امتصاص الماء والمعادن والمواد الغذائية التي يحتاجها النبات من التربة، وهو جزء غير ظاهر يكون تحت التربة، إذ إنه المسؤول أيضًا عن تثبيت النبات في الأرض، إضافةً إلى أنه يخزن المواد الغذائية الاحتياطية. تكون قمة الجذر مغطاة بغطاء لحمايته أثناء شق طريقه في التربة، وفي بعض أنواع النباتات تكون الجذور هي الثمار نفسها مثل: الجزر واللفت، وقد يحدث في بعض النباتات أن تنمو الجذور نحو الأعلى رأسيًا ويطلق عليها اسم المكورات الرئوية وتساعد على زيادة كمية الأكسجين للتنفس.
  • السيقان: وهو الجزء الذي يصل الجذور مع الجزء العلوي من النبات، فيعمل كحلقة وصل ونقل، إذ تنقل المواد التي امتصتها الجذور من ماء ومواد غذائية إلى الجزء العلوي، وفي بعض النباتات يحتوي الساق على مادة الكلوروفيل فيشارك أيضًا بعملية التمثيل الضوئي مثل: الموز والكرفس، كما أن الساق يؤدي وظيفة تخزين الطعام والدعم والحماية والتكاثر الخضري، وفي بعض النباتات تنبت السيقان الأرضية مثل العشب والفراولة.
  • الأوراق: تمثل مصنع النبات، حيث تؤدى عملية التمثيل الضوئي لصناعة الغذاء للنبات من خلال امتصاص أشعة الشمس وثاني أكسيد الكربون الموجود في الهواء المحيط بها، وباستخدام المادة الخضراء التي تحتويها التي تسمى مادة الكلوروفيل، مع الماء الذي وصل إليها عن طريق السيقان، وتتنوع أشكال وأحجام الأوراق بإختلاف نوع النبات.
  • الأزهار: هي الوحدة الإنجابية في النبات، تتكون معظم الأزهار في النباتات من جزء ذكري يسمى السّداة وجزء أنثوي يسمى الكربلة، وتختلف ألوان الأزهار وأحجامها مع اختلاف النبات، وفي معظمها تكون ألوانها زاهية ورائحتها عطرة.
  • الثمار: تعد الثمرة مبيضًا ناضجًا، خُصّب بنجاح، وعادةً تكون بذور النبات في الثمرة.
  • البذور: تنتج البذور من البويضات المخصبة في الثمار، وتستخدم للحصول على نبات جديد، إذ يكون الجنين محاطًا بغلاف البذرة، وتخزن البذرة ما تحتاجه من غذاء إلى حين استطاعة النبات الجديد صنع غذائه.


تصنيف النباتات

تعد النباتات فريدة من نوعها فيما يتعلق بالمظهر والبنية والسلوك الفسيولوجي، وبصرف النظر عن ذلك فإنها تختلف وتتنوع فيما بينها، يجري تصنيفها بناءً على طرق مختلفة ابتكرها علماء النبات، وعامة يُصنّف علماء النبات النباتات في مجموعتين رئيسيتين[٥]:

  • النباتات اللاوعائية: وهذه النباتات لا تحتوي على الأوعية التي تساعد النبات في نقل المياه والمواد الغذائية، وتعد النباتات اللاوعائية أقدم النباتات الحية على الكوكب، وتضم أكثر من 10000 نوع من النباتات، إذ تشمل هذه المجموعة الطحالب والحزازيات (القرنيّة والكبديّة)، كما أنها لا تفتقر إلى الأنسجة الوعائية والخشب الذي يعطي الدعم الهيكلي فقط، بل تفتقر أيضًا إلى الأوراق الحقيقية والجذع والجذور التي يمكن أن تساعدها في نقل المياه والمواد الغذائية، وبسبب هذا فهي تقتصر على مجموعة ضيقة من الموائل، وعلى رغم عدم وجود بعض الأعضاء النباتية الأساسية فيها فإنها تلعب دورًا مهمًا في التقليل من التآكل على طول مسطحات المائية، وتنظم درجة الحرارة في التربة الصقيعية، كما أن النباتات اللاوعائية ترتبط بالأشنات (العلاقة التكافلية بين الفطريات والطحالب)، على سبيل المثال؛ يستخدم كلاهما الرطوبة في البيئة لنقل المعادن والمواد الغذائية، وبسبب ذلك تعيش النباتات اللاوعائية في أماكن رطبة، أما فيما يتعلق بتكاثر النباتات اللاوعائية فإنها تتكاثر من خلال الأبواغ.
  • النباتات الوعائية: وهذه النباتات تحتوي على الأوعية التي تساعد النبات في نقل المياه والمواد الغذائية، وهذه الأوعية تعرف بالخشب واللحاء، إذ ينقل الخشب المياه والعناصر الغذائية من الجذور إلى الأوراق، أمّا اللحاء فيوزع الغذاء المصنع في الورق إلى جميع أجزاء النبات، وفيما يتعلق بمظهرها فلا بد من وجود جذر وساق وأوراق، وتصنف النباتات الوعائية إلى نباتات بذرية تتكاثر بالبذور، ونباتات لا بذرية تتكاثر بالأبواغ مثل السرخسيات.


مراجع

  1. George M. Woodwell, John H. Yopp, Hans Lambers, "Plant"، britannica, Retrieved 2019-4-3. Edited.
  2. "Importance of Plants", ck-12, Retrieved 2019-4-3. Edited.
  3. "Plant Parts and Their Functions", PMF IAS,2016-3-7، Retrieved 2019-4-3. Edited.
  4. "Parts of a plant", DK Find Out, Retrieved 2019-4-3. Edited.
  5. "Types of Plants: The Four Major Classifications of Plants", bio explorer,2018-9-13، Retrieved 2019-4-3. Edited.