كيف تحسب الزكاه

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٤ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠٢٠
كيف تحسب الزكاه

كيف تحسب زكاة المال؟

قد تواجه بعض الصعوبة في معرفة مقدار الزكاة المفروضة عليك في مالك، خصوصًا وأن الأدلة الشرعية توضح النصاب بمقادير قد لا نستخدمها اليوم، نصاب الزكاة عمومًا يساوي مقدار أقل مقدار بين الذهب والفضة، والأقل في وقتنا هو نصاب الفضة، وبالتالي فإن مقدار زكاة الأموال يمكن حسابه عن طريق حساب ثمن أو قيمة 595 جرام من الفضة، فإذا كان جرام الفضة يساوي دينارًا واحدً مثلًا، فإبمكانك حساب مقدار زكاة الأموال يمكن حسابه كالتالي: 595 × 1 = 595 دينارًا.

أما القدر الواجب إخراجه ، فيكون ربع العشر، أي ما يعادل 2.5% من مجموع المبل، .وتحل وقت إخراج زكاة الأموال المالية عند مضي سنة كاملة من حين تملكك لها، والأسهل لك لمتابعة وقوت وجوب الزكاة عليك، أن تحدد يومًا معينًا بالسنة، تحسب فيه ما تملك من نقود، على أن يشمل حسابك للمال كل ما تملكه من رواتب شهرية وأجرة ممتلكات، وريع المستغلات التجارية التي لا تنوي بيعها، وجميع ما في حساباتك الجارية من سيولة نقدية، ثم اخصم أو اطرح من المجموع ما يترتب عليك من ديون حان وقتها، وبعدها عليك إخراج ربع العشر مما تبقى، (أي 2.5%).[١]


كيف تحسب زكاة الأغنام؟

من الأملاك التي تجب فيها الزوكاة، الأغنام وما شابهها من الأنعام، فتجب عليك زكاة الأغنام في حال كان العدد الذي تملكه أكثر 40 رأس من الشاه أو أكثر، أما في حال كان لديك أقل من ذلك، فلا تجب عليك الزكاة، ويمكن توضيج كيفية حساب زكاة الأغنام، كالتالي:[٢]

  • إذا كان عدد الأغنام من 40 - 120 ، فإنّ مقدار الزّكاة الواجبة فيها شاة واحدة.
  • إذا كان عدد الأغنام 121 - 200 ، فإنّ مقدار الزّكاة الواجبة فيها شاتان.
  • إذا كان عدد الأغنام 201 - 399 ، فإنّ مقدار الزّكاة الواجبة فيها 3 شياهٍ.
  • إذا كان عدد الأغنام 400 - 499 ، فإنّ مقدار الزّكاة الواجبة فيها 4 شياهٍ.
  • إذا كان عدد الأغنام 500 - 599 ، فإنّ مقدار الزّكاة الواجبة فيها 5 شياهٍ.

وكلّ ما زاد عن ذلك في كلّ مئة شاةٍ، فتضيف  شاةً واحدة لمقدار ما يجب عليك من الزكاة، مهما كان قدر الزّائد، وعلى هذا تجري مذاهب جمهور الفقهاء.


كيف تحسب زكاة الحلي؟

للحلي أنواع عديدة، فقد تكون المجوهرات أو الحلي الي تملكها من الذهب والفضة، وقد تكون من الأحجار الكريمة كالياقوت والدر وغيرها، وفيما يلي شرح لكيفية حساب زكاة الحلي على إختلافها:[٣]

أولاً: زكاة النَقدين

والنقدان هما: (الذهب والفِضَّة)، وقد اختلف العلماء في وجوب زكاة الذهب والفِضَّة في حال اقتنيته للزينة، أو للادِّخَار، أو للتجارة، أو غير ذلك، والأرجح بين هذه الأقوال كلها أن الزكاة واجبة على الذهب والفِضَّة ، في حال بلغا قِيمة النِصَاب الخاص بهما، وَمَرَّ عليهما حول كامل، والحول: سنة هجرية كاملة،  بغض النظر عن تملكها، وذلك لوجود الكثير من الأدلة على وجوب زكاة الذهب والفِضَّة، ولم يذكر بهذه الأدلة أي استثناءات، ولكن هذا لا يعني بأن الرأي القائل بأن الزكاة غير واجبة على حليّ الزينة، غير صحيح، لأنَّ الأمر مَحلّ خِلاف مُعتَبَر بين العلماء.

  • نِصَاب الذهب: ويمكن حساب قيمة نِصَاب الذهب، بعد أن تستوفي ما مقداره عشرون ديناراً مِن الذهب، أي 85 جراماً تقريبًا، فإذا بلغ الذهب الذي تمتلكه هذا المِقدار أو أكثر، أيّاً كانَ نوع العِيَار الذي تقتنيه، وبعد أن يَمُرَّ عليه عام هجري كامل وهو عندك، فحينئذٍ يَجِبَ عليك أن تُخرج على هذا الذهب الزكاة الواجبة، ومقدارها: رُبع العُشْر، (يعني 5. 2% من إجمالي الذهب الذي عندك)، وذلك بأن تستفسر عن سِعر جرام الذهب في السُوق في وقت وجوب الزكاة عليك، (اسأل عن سعر الذهب مِن نفس نوع العِيَار الذي عندك، أو إذا كانَ عندك أكثر مِن نوع: فاسأل عن نوع العِيَار الأغلب عندك)، ثم اضرب سعر الجرام الواحد في عدد الجرامات التي عندك كلها، وذلك حتى تعرف قيمتها بالمجمل كنقود،  ثم اضرب الناتج في (5. 2%)، وهي نصاب الزكاة الواجبة، ثم أخرج مبلغًا من المال يساوي مقدار القيمة الناتجة بعد الضرب للزكاة.
    • مثال توضيحي: إذا كان لديك 100 جرام مِن الذهب (عيار 21)، وأردت أن تُخرج زكاتها، فعليك أن تسأل عن سعر الجرام في السوق (عِيَار 21) (ولنفترض بأن سعر الجرام الواحد يساوي (20 دينار)، فحينئذٍ يمكنك حساب الزكاة كالآتي:
      • (100 جرام ذهب (وهو كل ما تملكه) × 20 (وهو سعر الجرام الواحد) × 5. 2% (يعني 2. 5/100) = 50 دينار.
  • نِصَاب الفِضَّة: وأما قيمة نصاب الفضة فهو (200) دِرْهَم من الفِضَّة، أي ما يعادل (595 جراماً) من الفِضَّة، فإذا بلغت الفِضَّة التي تمتلكها عنددك هذا المقدار أو زادَت عليه، وَمَرَّ عليها سنة هجرية كاملة، فحينئذٍ يَجِبَ عليك أن تُخرج على هذه الفِضَّة التي تمتلك مقدار زكاتها، ويمكن حسابه كالآتي:  المقدار نفسه هو رُبع العُشْر، (يعني 5. 2% من إجمالي الفِضة التي عندك)، وذلك باتباع نفس الخطوات السابقة لمعرفة مقدار زكاة الذهب، فعليك أن تستفسر عن سِعر جرام الفِضَّة في السوق، على أن يكون مِن نفس نوع العِيَار الذي عندك، أو إذا كانَ عندك أكثر مِن نوع: فاسأل عن نوع العِيَار الأغلب عندك)، ثم ضرب سعر الجرام في عدد الجرامات التي تمتلكها كلها، ثم اضرب الناتج في (5. 2%)، والآن عليك أن تُخرج القيمة الناتجة بعد الضرب للزكاة.
    • مثال توضيحي: إذا كنت تمتلك 1000 جرام مِن الفِضَّة، وأردت أن تُخرج زكاتها، فإنك تسأل عن سعر الجرام في السوق (عِيَار80، على فرض أنه نفس عيار الفضة التي لديك) (ولْيَكُن سعر الجرام) بـ (5 دنانير)، فحينئذٍ يكون حساب الزكاة كالآتي:
      • (1000 جرام فِضّة (وهو كل ما تملك) × 5 (وهو سعر الجرام الواحد) × 5. 2% = 125 دينار.

و المقصود بالذهب والفِضَّة، كل ما كانَ خالصاً، سواء أكَانَ نقوداً (كالجنيهات الذهبية)، أو سبائك، أو حتى إن كانَ تِبْراً (والتِبر هو المعدن الذي لم يُستَخلَص من الشوائب بعد، أي المعدن الخام).

ثانيًا: زكاة غير النَقدَيْن

والمقصود بحلي غير النقدين، هي المجوهرات المصنوعة من غير الذهب والفِضَّة، كالمَاس، والدُرّ، واليَاقوت، واللؤلؤ، والمَرجان، والزَبَرْجَد وغيرها، وهذا النوع من الحلي لا تجب فيه الزكاة بغض النظر عن قيمته، إلا ما كنت قد اشتريته أو اقتنيته سابقًا بنية التجارة والبيع، وفي هذه الحالة تجب عليه زكاة التجارة لا الحلي.


كيف تحسب زكاة الأراضي؟

في حال كنت تمتلك أرضًا تجب عليها الزكاة، فيمكنك النظر للحالات التالية الثلاث لتقدر على أيّة حال أرضك، وتعرف حينها كيفية حساب زكاة أرضك، والحالات التالية توضح المطلوب:[١]

  • الحالة الأولى: إذا نويت أن تتملك أرضك بهدف المتاجرة فيها وبيعها لاحقًا، فمقدار ما يجب عليك من الزكاة يعادل قيمة ربع العشر من ثمنها، بعد مرور سنة كاملة عليها وهي ملكُ لك، سواء تملكتها بإرث أو هبة أو معاوضة.
  • الحالة الثانية: إذا تملكت الأرض دون نية المتاجرة فيها، فلا تجب عليك الزكاة عنها، فمثلًا لو اشتريت أرض بغرض بناء منزلاً لك أو استراحة أو مزرعة، فلا زكاة في أرضك
  • الحالة الثالثة: إذا نويت اشراء الأرض بهدف تأجيرها، أو اقامة بناء عليها لتأجيره، فلا زكاة عليك في قيمة الأرض، الزكاة تفرض عليك من الإيجار نفسه، لا الأرض.


سؤال وجواب

فيما يلي مجموعة من الأسئلة المتعلقة بالزكاة، وأجوبتها المُبسطة:

ما مَعنَى الزكاة؟

الزكاة في اللغة معناها: النَمَاء، والزيادة، وتأتي أيضاً بمعنى: التطهير، وقد سُمِّيَت الزكاة بذلك لأنَّ في إخراجها نماءٌ وزيادة للمال، ويَكْثُرُ بسببها الأجر، ولأنها أيضًا تُطَهِر النفس من سوءاتها كالبخل وخلافه.[٣]

ما هي أنواع الزكاة؟

من الممكن تلخيص أنواع الزكاة ب 7 أنواع رئيسية وهي: (زكاة الحُلِيّ، وزكاة الأوراق البَنكية والسَنَدَات، وزكاة الفِطر، وزكاة عُرُوض التجارة، وزكاة الأنعام، وزكاة الزروع، و زكاة الرِّكَاز: وهو كل شيءٍ له قيمة، قد دُفِنَ في الأرض).[٣]

ما حُكْم مانِع الزكاة؟

الزكاة فرض من فروض الإسلام، لذا فإن تأديتها في وقتها واجبة على المسلم، وقد أقر معظم الفقهاء بأن تركها من الكبائر، فإنْ تَرَكَهَا الشخص منكرًا لها كفرض، بعد أنْ عَلِمَ بوجوبها، فهو كافر.[٣]


المراجع

  1. ^ أ ب د. صالح محمد الفوازن، "كيف تحسب زكاة أموالك"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-10. بتصرّف.
  2. "المبحث الثاني: الواجِبُ في الغَنَم من الزَّكاة"، الدرر السنية، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-10. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث رامي حنفي محمود (2013-02-17)، "ملخص لأحكام الزكاة بأسلوب بسيط"، الألوكة الشرعية، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-10. بتصرّف.